باحثان يطوّران «نظاماً غذائياً لإطالة العمر»

محبو الأغذية التي تعدّ «قنابل للسعرات الحرارية» سيصابون بخيبة أمل (رويترز)
محبو الأغذية التي تعدّ «قنابل للسعرات الحرارية» سيصابون بخيبة أمل (رويترز)
TT

باحثان يطوّران «نظاماً غذائياً لإطالة العمر»

محبو الأغذية التي تعدّ «قنابل للسعرات الحرارية» سيصابون بخيبة أمل (رويترز)
محبو الأغذية التي تعدّ «قنابل للسعرات الحرارية» سيصابون بخيبة أمل (رويترز)

في مقال نُشر في مجلة «سيل» التي تتخذ من الولايات المتحدة مقراً لها، قام اثنان من علماء الشيخوخة، وهما فالتر لونغو وروزالين أندرسون، بفحص المئات من دراسات الشيخوخة والتغذية التي أجريت على كائنات حية بسيطة وعلى الحيوانات وعدد من البشر داخل المختبر، ودمجاها مع دراساتهما الخاصة، وتوصلا إلى «نظام غذائي طويل الأمد».
ومن المؤسف أن محبي الأغذية التي تعدّ «قنابل للسعرات الحرارية»، مثل البرغر ورقائق البطاطس ومشروب الكولا، أو الأطعمة التي تضفي على المرء شعوراً بالراحة، مثل الشوكولاتة البيضاء، سوف يصابون بخيبة أمل بسبب الدراسة، حيث يربط الباحثان بين تناول الأغذية ذات السعرات الحرارية المحدودة والصيام المتقطع من ناحية، وبين تراجع خطر الإصابة بالأمراض وبالتوقع بطول عمر المرء من ناحية أخرى.
ويتطلب نظامهما الغذائي الخاص بطول العمر، أن يتناول المرء ما يتراوح بين 45 في المائة و60 في المائة من السعرات الحرارية من الكربوهيدرات المركبة غير المكررة، وما يتراوح بين 10 في المائة و15 في المائة من السعرات الحرارية من البروتينات النباتية في الأغلب، وما يتراوح بين 25 في المائة و35 في المائة من السعرات الحرارية من الدهون النباتية في الأغلب.
ويعني ذلك بعد ترجمته إلى مصطلحات عملية «تناول الكثير من البقوليات والحبوب الكاملة والخضراوات، وبعض السمك. وعدم تناول اللحوم الحمراء أو اللحوم المصنعة وكمية قليلة جداً من اللحوم البيضاء، وكمية قليلة من السكر والحبوب المكررة، وكم كبير من المكسرات وزيت الزيتون، وبعض الشوكولاتة الداكنة»، بحسب ما قاله لونغو في بيان صحافي صادر عن جامعة «ساذرن كاليفورنيا»، حيث يعمل أستاذاً في علوم الشيخوخة والعلوم البيولوجية، ومديرا لـ«معهد طول العمر».
أما أندرسون، فهي عضو هيئة التدريس في قسم طب المسنين وعلوم الشيخوخة وقسم الغدد الصماء والسكري والتمثيل الغذائي في كلية الطب بجامعة ويسكونسن ماديسون.
كما يدعو نظام إطالة العمر علماء الشيخوخة إلى تقييد الأكل بإطار زمني، أي ما يتراوح بين 11 و12 ساعة يومياً، وبضع دورات سنوية من الوجبات الغذائية المحاكية للصيام لمدة خمسة أيام، وهي خطة مكونة من وجبات ذات سعرات حرارية منخفضة، تم تطويرها في «معهد طول العمر»، وفقاً لصياغة لمحاكاة حالة صيام الجسم.
ووُلد لونغو في إيطاليا، وهو أيضاً مدير برنامج طول العمر والسرطان في معهد «إيفوم» لعلم الأورام الجزيئية في ميلانو، ويعدّ «طول العمر» هو محور عمله. وقد ألّف العديد من الكتب ولديه موقع إلكتروني يشتمل على نصائح بشأن كيفية البقاء بصحة وشباب و«وصفات لإطالة العمر».
ويؤكد لونغو وأندرسون، أن النظام الغذائي الخاص بهما والذي يعمل على إطالة العمر، يجب أن يتكيف مع الأفراد وفقاً للجنس والعمر وأسلوب المعيشة والحالة الصحية والجينات الوراثية، حيث لا يوجد نظام غذائي مناسب للجميع على حد سواء.
وقالا، إن الأشخاص الذين تزيد أعمارهم على 65 عاماً، على سبيل المثال، قد يحتاجون إلى تناول قدر أكبر من البروتين لتجنب أن يصابوا بالضعف والأمراض الناتجة عن انخفاض كتلة العظام أو العضلات، أو انخفاض عدد خلايا الدم.
أما بحسب كريستينا نورمان، رئيسة قسم التغذية وعلوم الشيخوخة في المعهد الألماني للتغذية البشرية، فإن التعديلات من هذا القبيل تعدّ مهمة جداً، موضحة، أنه «غالباً ما يكون من الصعب لدى المسنين تناول كمية كافية من البروتين، حيث إنه من الممكن أن يؤدي تناول القليل جداً منها إلى فقد العضلات وزيادة خطر السقوط والتعرض لكسر العظام. لذلك يُنصح بتناول قدر أكبر إلى حد ما من اللحوم، أكثر مما هو موصى به بشكل عام».
وتتضمن الأبحاث التي جريت خلال أكثر من قرن من الزمان، والتي قام لونغو وأندرسون بفحصها، دراسات حول أنواع حية تتنوع بين الكائنات الحية البسيطة قصيرة العمر، إلى أخرى ذات أعمار قصيرة إلى حد كبير مثل الخميرة والذباب والديدان إلى القوارض، بالإضافة إلى دراسات سريرية ووبائية على الرئيسيات والبشر أيضاً. كما بحثا نظم غذائية تقليدية في المجتمعات التي ينتشر فيها المعمرون أو ذوو متوسط العمر المرتفع، مثل أوكيناوا، وسردينيا ولوما ليندا بكاليفورنيا.


مقالات ذات صلة

يوميات الشرق غالباً ما يصاحب الوظائف التي تتطلب جهداً بدنياً عوامل سلبية أخرى كالإجهاد وتلوث الهواء (جامعة جوتنبرج)

الرسائل النصية تعزز النشاط البدني لمرضى القلب

تُعتبر التمارين الرياضية إحدى أفضل الطرق لتقليل خطر الإصابة بأمراض القلب أو التعرض لحدث آخر في القلب والأوعية الدموية، مثل نوبة قلبية أو سكتة دماغية.

«الشرق الأوسط» (القاهرة )
شمال افريقيا أغلب ضحايا موجة الحر كانوا من المسنين أو الذين يعانون أمراضاً مزمنة (د.ب.أ)

وفاة 21 شخصاً بسبب الحرّ في المغرب

توفي 21 شخصاً غالبيتهم مسنون، أو يعانون أمراضاً مزمنة، بسبب موجة حرّ في المغرب، وفق ما أفادت وزارة الصحة، اليوم (الخميس).

«الشرق الأوسط» (الرباط)
يوميات الشرق اضطراب الوسواس القهري «OCD» غير مفهوم بشكل كافٍ (رويترز)

أيهما أنت: شخص قلق أم «OCD»؟

غالباً ما يُقال لشخص يحب النظافة والترتيب: أنت مصاب بالـ«OCD».

«الشرق الأوسط» (نيويورك)
صحتك رجل يصب الماء فوق رأسه أثناء موجة الحر في هيوستن (رويترز)

كيف تحافظ على رطوبة جسمك خلال الصيف؟

يرصد التقرير بعض النصائح للحفاظ على رطوبة الجسم في مواجهة موجات الحر الشديدة.

«الشرق الأوسط» (واشنطن)

«القاهرة السينمائي» يدعم صناع الأفلام بالتدريبات

مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
TT

«القاهرة السينمائي» يدعم صناع الأفلام بالتدريبات

مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)
مهرجان القاهرة السينمائي لتنظيم ورش على هامش دورته الـ45 (القاهرة السينمائي)

أعلن مهرجان القاهرة السينمائي الدولي عن تنظيم مجموعة متخصصة من الورش على هامش فعاليات دورته الـ45 التي تقام في الفترة من 13 إلى 22 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، في إطار حرصه على دعم وتطوير صناعة السينما والمساهمة في تعزيز مستقبلها.

وقالت إدارة المهرجان، في بيان لها، الخميس، إن «دور المهرجانات السينمائية لا يقتصر فقط على عرض الأفلام، بل يتجاوز ذلك ليشمل دعم وتطوير صناع الأفلام من خلال تنظيم ورش عمل تساهم في تنمية مهاراتهم وتوسيع آفاقهم الإبداعية».

وتتضمن دورة هذا العام 3 ورش؛ الأولى تحت عنوان «استخدام الذكاء الاصطناعي في تصميم الصوت والماكساج»، وتُعقد هذه الورشة بالتعاون مع «فولبرايت مصر، ويقدمها مهندس الصوت الأميركي مونتي تايلور، الذي سيشارك خبراته الواسعة في هذا المجال ويستعرض أحدث التقنيات المستخدمة في تصميم الصوت والماكساج باستخدام الذكاء الاصطناعي».

ويقدم المهرجان ورشته الثانية تحت عنوان «عرض وتقديم مشاريع الأفلام للمنتجين والممولين»، بالتعاون مع مؤسسة فيلم إندبندنت الأميركية، وتستهدف هذه الورشة دعم صناع الأفلام في تقديم مشاريعهم بطرق احترافية لجذب المنتجين والممولين، ما يساعدهم في تحويل رؤاهم السينمائية إلى واقع ملموس.

فيما تقام الورشة الثالثة تحت عنوان «كيف تقنع المنتج بسيناريو فيلمك؟»، ويقدم هذه الورشة محمد حسين وحسام الخولي المتخصصان في مجال تطوير السيناريو.

وأفاد المهرجان بأن «هذه الورش التي ينتهي التقدم لها في 31 أغسطس المقبل، تأتي كجزء من التزام (مهرجان القاهرة السينمائي الدولي) بدعم الابتكار والإبداع في صناعة السينما، وتقديم الفرص للمواهب الشابة للتعلم والتطور، ما يساهم في بناء جيل جديد من صناع الأفلام القادرين على تحقيق تأثير عالمي في المستقبل».

الفنان حسين فهمي رئيس المهرجان القومي للمسرح (القاهرة السينمائي)

وكان مهرجان القاهرة قد أعلن في وقت سابق عن دعمه الكبير للسينما العربية فنياً ومادياً واتساع دائرة المنافسة بين صنّاعها، خلال فعاليات دورته الـ45، وقالت إدارته إنها قررت منح الفرصة لكافة الأفلام العربية المشاركة بمختلف المسابقات والأقسام للمنافسة على جوائز آفاق السينما العربية، وتقديم جوائز مالية لأول مرة تشجيعاً لصنّاعها، تصل قيمتها إلى 25 ألف دولار أميركي تمنح لـ5 فئات. هي جائزة أفضل فيلم، وجائزة أفضل مخرج، وجائزة أفضل سيناريو، وجائزتا تمثيل للنساء والرجال.

وعدّ الفنان حسين فهمي، رئيس مهرجان القاهرة السينمائي الدولي، أن «السينما العربية تشهد تطوراً كبيراً خلال المرحلة الراهنة، حيث توجد أفلام ذات جودة عالية».