وفاة رسام الواقعية السويسري فرانز غيرتش

فرانز غيرتش في لقطة إرشيفية مع أحد أعماله
فرانز غيرتش في لقطة إرشيفية مع أحد أعماله
TT

وفاة رسام الواقعية السويسري فرانز غيرتش

فرانز غيرتش في لقطة إرشيفية مع أحد أعماله
فرانز غيرتش في لقطة إرشيفية مع أحد أعماله

توفي عن عمر يناهز 92 عاماً الرسام والنقاش السويسري فرانز غيرتش الذي اشتهر عالمياً بلوحاته الضخمة الواقعية، ومن أبرزها السلسلة التي خصصها للموسيقية والشاعرة باتي سميث.
وأعلن المتحف الذي يحمل اسمه عبر موقعه على الإنترنت أن الفنان رحل «بهدوء»، بتاريخ 21 ديسمبر (كانون الأول) 2022 «عن عمر متقدم يبلغ 92 عاماً».
وحقق الفنان المولود عام 1930 في مدينة موريغن، شمال سويسرا، شهرته بداية من خلال نقوشه الخشبية، وغالباً ما كانت أعماله ضخمة المقاييس.
وفي نهاية ستينات القرن العشرين، اتجه إلى الكولاج بأسلوب الـ«بوب آرت»، قبل أن يرسم لوحاته الواقعية الأولى الكبيرة الحجم عام 1969، ومن أبرزها لوحته «ميديشي» عام 1972. وهي من أشهر أعمال الفن المعاصر حسب تقرير «وكالة الصحافة الفرنسية».
وتمثّل اللوحة الضخمة التي يبلغ قيإسها 6 × 4 أمتار بدقة التصوير الفوتوغرافي خمسة شباب يشكلون بنمط ملابسهم وشعرهم الطويل نموذجاً يعبّر عن موضة السبعينات.
كذلك برزت بين أعماله اللوحات الثلاث التي رسمها انطلاقاً من صور لأطفال غجر التقطت عام 1971، على شاطئ سانت ماري دو لا مير في جنوب فرنسا، وسلسلة الصور الكبيرة الحجم لمغنية الروك الأميركية باتي سميث عام 1979.


مقالات ذات صلة

القطاع المصرفي لم يعد الأكثر أهمية للاقتصاد السويسري

الاقتصاد القطاع المصرفي لم يعد الأكثر أهمية للاقتصاد السويسري

القطاع المصرفي لم يعد الأكثر أهمية للاقتصاد السويسري

لم تعد سويسرا دولة مصرفية، حيث إن صناعات أخرى أسهمت أكثر في الاقتصاد، وفق صحيفة سويسرية بارزة. وقالت صحيفة «بليك»، أمس (السبت)، إن استحواذ مجموعة «يو بي إس» على مجموعة «كريدي سويس» سوف يقلل أكثر أهمية القطاع المصرفي الاقتصادية للبلاد، التي تراجعت بالفعل إلى أقل من 5 في المائة من إجمالي الناتج المحلي من نحو 8 في المائة قبل الأزمة المالية العالمية، بحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء. وتفوقت صناعة العقاقير والكيماويات التي تشكل نحو 3.‏6 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، على الأهمية الكلية التي كان يشكلها القطاع المصرفي للاقتصاد السويسري. ونقلت «بلومبرغ» عن الخبير الاقتصادي أليكسندر راتك من معهد «كيه أ

«الشرق الأوسط» (جنيف)
العالم سويسرا تفرض عقوبات على مجموعة «فاغنر» الروسية

سويسرا تفرض عقوبات على مجموعة «فاغنر» الروسية

أدرجت سويسرا اليوم (الخميس)، مجموعة المرتزقة الروسية «فاغنر» على قائمتها للعقوبات، بعد خطوة مشابهة قام بها الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي. وأفادت وزارة الاقتصاد السويسرية، بأنّ «مجموعة (فاغنر) منظمة عسكرية مقرّها روسيا استُخدمت، في ظلّ قيادة يفغيني بريغوجين، أداة في الحروب الهجينة الروسية». وأضافت، في بيان نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية: «بينما تعدّ طبيعتها القانونية غير واضحة، تشكّل مجموعة (فاغنر) جزءاً من شبكة معقّدة من الشركات العالمية (العاملة ضمن مجموعة قطاعات تشمل الطيران والأمن والتكنولوجيا وتجارة السلع الأساسية والخدمات المالية وأنشطة التأثير) المرتبطة بهياكل ملكية متطابقة وشبكات لوج

«الشرق الأوسط» (جنيف)
كيف يُقاس إجهاد العمل بالنقر على الكومبيوتر؟

كيف يُقاس إجهاد العمل بالنقر على الكومبيوتر؟

قد تشكّل الطريقة التي ينقر بها الأشخاص لوحة مفاتيح الكومبيوتر ويستخدمون فأرته مؤشرات إلى مدى الإجهاد، أفضل من الاعتماد على معدل ضربات القلب، على ما أفاد باحثون سويسريون أمس (الثلاثاء)، مضيفين أن نموذجهم يمكن أن يساعد في تفادي الإجهاد المزمن، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وأوضح باحثون من المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ، أنهم استخدموا بيانات جديدة وتعلماً آلياً لوضع نموذج جديد لاكتشاف مستويات الإجهاد في العمل، بناءً على طريقة كتابة الأشخاص أو استخدامهم الفأرة. وأوضحت عالمة الرياضيات ومعدة الدراسة مارا ناغلين، أن «طريقة الكتابة على لوحة المفاتيح وتحريك فأرة الكومبيوتر يبدو أنهما مؤش

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الاقتصاد صادرات الأدوية السويسرية إلى روسيا لمستوى قياسي

صادرات الأدوية السويسرية إلى روسيا لمستوى قياسي

تراجع إجمالي الصادرات السويسرية إلى روسيا بشكل طفيف فقط رغم العقوبات التي فرضتها برن، فيما ارتفعت صادرات الأدوية إلى مستويات قياسية، وفق ما أوضح تقرير نشر أمس الأحد. فرضت سويسرا عقوبات على روسيا في إطار الحزم العشر المشددة التي فرضها عليها الاتحاد الأوروبي منذ بدء غزوها أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022. وقالت صحيفة «نيو زيورخ تسايتونغ أم تسونتاغ» بعد تحليل الأرقام الصادرة عن المكتب الفيدرالي للجمارك وأمن الحدود، إنه رغم توقف التجارة السويسرية مع روسيا في العديد من القطاعات الرئيسية، لا سيما الآلات والساعات، فإن صادرات الأدوية سجلت ارتفاعاً قياسياً. تعتبر الأدوية سلعاً إنسانية وهي معفاة من العقوب

«الشرق الأوسط» (جنيف)
يوميات الشرق تحذير من خطر تفشي حمى الضنك وفيروس «زيكا» في أوروبا

تحذير من خطر تفشي حمى الضنك وفيروس «زيكا» في أوروبا

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الدول الواقعة شمالي الكرة الأرضية معرضة لخطر تفشي حمى الضنك وفيروسي «زيكا» و«شيكونجونيا»، في حين يعزز التغير المناخي المدى الذي يمكن أن ينقل فيه البعوض هذه الأمراض، حسبما ذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، أمس (الأربعاء). وفي ظل حدوث الكوارث المناخية بصورة أكبر من ذي قبل، يتخوف الخبراء من أن تصبح الأمراض التي تنقلها الحشرات أكثر شيوعاً، بما في ذلك في مناطق العالم التي لا تمثل فيها تهديداً حالياً. وهذا هو ما حدث العام الجاري في دول نصف الكرة الجنوبي التي عاد فيها الصيف لتوه؛ حيث يشهد الفصل عادة زيادة أعداد البعوض.

«الشرق الأوسط» (جنيف)

تعرف على دائرة بايدن الصغيرة التي تحظى بثقته المطلقة

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
TT

تعرف على دائرة بايدن الصغيرة التي تحظى بثقته المطلقة

الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)
الرئيس الأميركي جو بايدن (رويترز)

كشفت مقابلات أُجريت مع العشرات من الأشخاص المقربين من الرئيس الأميركي جو بايدن عن حقيقة يجهلها كثيرٌ عن الحياة السياسية للرئيس، وهي أنه، في حين أنه محاط بحشد متنوع ومتعدد من أفراد إدارته ونشطاء حملته الانتخابية وخبراء السياسة، فإنه يحتفظ بثقته الكاملة لمجموعة صغيرة من الأشخاص.

ووفقاً لهذه المقابلات التي أجرتها صحيفة «نيويورك تايمز»، فإن هذه الدائرة الصغيرة التي تحظى بثقة بايدن تتمثل في 3 أشخاص هم مستشاره مايك دونيلون، المقرب منه منذ الثمانينات، الذي يتصل به بايدن مرات عدة كل يوم، للاطلاع على أحدث استطلاعات الرأي والأخبار الرئيسية وسؤاله عن رأيه وتوقعاته فيما يحدث.

مايك دونيلون (أ.ب)

بالإضافة إلى ذلك، يستدعي بايدن، رون كلاين، رئيس أركانه السابق، مرة أسبوعياً، لورشة عمل حول أفضل الهجمات التي يمكن استخدامها ضد الرئيس السابق دونالد ترمب مع اقتراب المناظرة الرئاسية.

أما الشخص الثالث، فهو تيد كوفمان، أحد كبار مستشاري بايدن، وصديقه الشخصي منذ فترة طويلة، الذي يلتقي به الرئيس بانتظام عندما يغادر إلى ديلاوير في عطلات نهاية الأسبوع.

وعلى الرغم من جرأتهم، ومعارضتهم لقرارات بايدن في بعض الأحيان، فإنه نظراً لكبر سنهم، فإن عديداً من حلفاء الرئيس يشعرون بأنهم لن يتمكّنوا من مساعدة بايدن على كسب الناخبين الشباب الذين يمكنهم أن يقرروا نتيجة الانتخابات.

ويعدّ كلاين هو الأصغر سناً، ويبلغ من العمر 62 عاماً. أما دونيلون فيبلغ من العمر 65 عاماً، فيما يعد كوفمان الأكبر سناً (85 عاماً)، أي أكبر من بايدن بأربع سنوات.

رون كلاين (أ.ب)

وقد حاز كل منهم ثقة الرئيس ليس فقط لسنوات بل لعقود من الزمن. وقد كانوا من أكبر داعميه خلال حملاته الرئاسية.

وقال مايكل لاروزا، المتحدث الصحافي السابق للسيدة الأولى جيل بايدن: «إنهم لا يحظون بثقة بايدن فحسب، بل يحظون بثقة أفراد عائلته، خصوصاً جيل بايدن. من النادر جداً أن يحظى أشخاص بالثقة والاحترام من كليهما. وهذا يدل على مستوى غير عادي من المكانة التي يمتلكها الرجال الثلاثة».

لقد كانوا مع بايدن خلال بعض من أسوأ اللحظات التي مرّ بها في حياته، من بينها إصابته بتمدد الأوعية الدموية ووفاة نجله بو، والانتقادات اللاذعة التي واجهها بعد قضية أنيتا هيل، ضحية التحرش الجنسي، التي تم استجوابها بعدوانية عام 1991 من قبل اللجنة البرلمانية التي كان يقودها بايدن.

وقال لاروزا: «لقد عاصر الثلاثة ندوب بايدن التي تركت آثاراً عميقة لديه هو وزوجته، والتي لا يستطيع سوى قليل من الآخرين فهمها».

وسافر دونيلون وكلاين إلى كامب ديفيد في الأيام الأخيرة للمساعدة في إعداد بايدن لمناظرته يوم الخميس في أتلانتا مع ترمب.

تيد كوفمان (أ.ب)

ومن غير المتوقع أن يذهب كوفمان أيضاً إلى كامب ديفيد، لكنه سيستمر في دعمه لبايدن وإجراء نقاشات مفيدة معه قبل المناظرة، وفقاً لما أكده مارك غيتنشتاين، السفير لدى الاتحاد الأوروبي الذي عمل لأول مرة محامياً لبايدن منذ أكثر من 4 عقود.

وتعليقاً على هذا التقرير، قال أندرو بيتس، المتحدث باسم البيت الأبيض: «الرئيس بايدن يقدّر وجهات النظر المتنوعة ويفخر بفريقه الكامل من المستشارين، بمَن في ذلك الوافدون الجدد والمساعدون القدامى».

ومع ذلك، قال مستشار سابق إن «دائرة بايدن الضيقة تحبط جميع الأشخاص خارجها».

وقال جون كاسيتش، الحاكم الجمهوري السابق لولاية أوهايو الذي أيّد بايدن في المؤتمر الديمقراطي لعام 2020: «إن وجود مستشارين للرئيس من الأصدقاء المقربين ورفض الاستماع لأحد سواهم هو قبلة الموت».

وقال: «عندما تكون دائرتك صغيرة جداً، فهذا سيؤثر سلباً في قراراتك وفي أي شيء تفعله. إنهم منعزلون للغاية في الطريقة التي يفكرون بها ويفعلون بها الأشياء، وأعتقد بأنهم ربما يبذلون جهداً متعمداً لإبعاد الأصوات المختلفة عنهم عن الرئيس».