القطاع المصرفي لم يعد الأكثر أهمية للاقتصاد السويسري

حمَلة سندات بنك «كريدي سويس» يقاضون هيئة مصرفية

شعار بنك «كريدي سويس» السويسري في زيوريخ (أ.ب)
شعار بنك «كريدي سويس» السويسري في زيوريخ (أ.ب)
TT

القطاع المصرفي لم يعد الأكثر أهمية للاقتصاد السويسري

شعار بنك «كريدي سويس» السويسري في زيوريخ (أ.ب)
شعار بنك «كريدي سويس» السويسري في زيوريخ (أ.ب)

لم تعد سويسرا دولة مصرفية، حيث إن صناعات أخرى أسهمت أكثر في الاقتصاد، وفق صحيفة سويسرية بارزة.
وقالت صحيفة «بليك»، أمس (السبت)، إن استحواذ مجموعة «يو بي إس» على مجموعة «كريدي سويس» سوف يقلل أكثر أهمية القطاع المصرفي الاقتصادية للبلاد، التي تراجعت بالفعل إلى أقل من 5 في المائة من إجمالي الناتج المحلي من نحو 8 في المائة قبل الأزمة المالية العالمية، بحسب وكالة «بلومبرغ» للأنباء.
وتفوقت صناعة العقاقير والكيماويات التي تشكل نحو 3.‏6 في المائة من إجمالي الناتج المحلي، على الأهمية الكلية التي كان يشكلها القطاع المصرفي للاقتصاد السويسري.
ونقلت «بلومبرغ» عن الخبير الاقتصادي أليكسندر راتك من معهد «كيه أو إف» بجامعة «إيه تي إتش زيوريخ»، قوله في مقابلة مع «بليك»: «النمو يحدث الآن في قطاعات أخرى».
وأضافت الصحيفة أن صناعة العقاقير السويسرية، التي تشمل شركات مثل «روش» القابضة و«نوفارتس» و«لونزا غروب»، تنمو بواقع نحو 9.‏5 في المائة سنوياً.
وفي حين أن القطاع المصرفي يشهد ركوداً أو تراجعاً، فإن شركات التأمين تنمو لتسهم بنحو 1.‏4 في المائة في الناتج الاقتصادي.
وتشكل عمالقة تجارة السلع مثل فيتول وجلينكور وكارجيل، نحو 5.‏8 في المائة من إجمالي الناتج القومي السويسري.
في الأثناء، أفادت شركة محاماة دولية بأن مجموعة من حاملي سندات بنك «كريدي سويس» يمثلون مليارات الدولارات التي شطبت في إطار عملية إنقاذ المصرف على يد منافسه «يو بي إس»، قاموا برفع دعوى قضائية ضد هيئة تنظيمية مصرفية سويسرية.
وطلبت السلطات السويسرية في إطار عملية الدمج الهائلة بين المصرفين السويسريين، الشهر الماضي، اعتبار 16 مليار فرنك سويسري (17.9 مليار دولار) من «سندات الشريحة الأولى الإضافية لرأس المال» (إيه تي وان) عديمة القيمة.
وأثار هذا القرار الصادر عن «هيئة مراقبة السوق المالية السويسرية» (فينما) غضب حمَلة هذه السندات الذين من المفترض أن يتمتعوا بحماية أكبر من المساهمين.
لكن في حالة صفقة بنك «كريدي سويس»، لم يتعرض أصحاب الأسهم لعملية شطب كاملة رغم تقليص قيمة مساهماتهم بشكل كبير في ظل عملية الاستحواذ البالغة 3.25 مليار دولار.
ودفع هذا الواقع مجموعة من المستثمرين السويسريين والدوليين الذين يمثلون أكثر من ربع الديون الملغاة، بما يوازي 4.5 مليار فرنك سويسري، إلى اتخاذ إجراءات قانونية ضد «فينما».
وأوكل هؤلاء إلى شركة المحاماة الدولية «كوين إيمانويل» التقدم بشكوى رسمية الثلاثاء أمام المحكمة الإدارية الفيدرالية في سانت غالن بشمال شرق سويسرا، وفق ما أفاد متحدث باسم الشركة وكالة الصحافة الفرنسية.
وذكر بيان صادر عن شركة المحاماة أن «حمَلة السندات يطعنون بقانونية قرار (فينما) الذي أدى إلى خفض مزعوم لقيمة سندات (إيه تي 1)».
ونقل البيان عن توماس فيرلين، الشريك الإداري لـ«كوين إيمانويل» في سويسرا، قوله إن «قرار (فينما) يقوّض الثقة الدولية (...) بسويسرا بصفتها مركزاً مالياً».
وأضاف: «نحن ملتزمون بتصويب هذا القرار الذي لا يصب فقط في مصلحة عملائنا، بل أيضاً يعزز مكانة سويسرا باعتبارها سلطة قضائية رئيسية في النظام المالي العالمي».
وقال ريتشارد إيست، الشريك في مكتب «كوين إيمانويل» في لندن، إن القضية التي رفعت الثلاثاء هي «الخطوة الأولى في سلسلة من الخطوات التي سنتخذها لطلب التعويض لعملائنا الذين حُرموا بشكل غير قانوني من حقوق أملاكهم».
وأوردت تقارير أن عدداً من الدعاوى القضائية الأخرى التي تعترض على قرار شطب سندات «إيه تي 1» قيد الانتظار في سويسرا وخارجها.
وأُنشئت سندات «إيه تي 1» في أعقاب الأزمة المالية العالمية لعام 2008 بهدف إلقاء أعباء الخسائر على عاتق المستثمرين بدلاً من دافعي الضرائب.
وهذه السندات التي تُعرف أيضاً باسم «كوكو»، أو السندات المشروطة القابلة للتحويل، تعد استثماراً يجلب عائدات مرتفعة وثابتة، لكن يمكن للبنوك تعليق دفع فوائدها أو تحويلها إلى أسهم مصرفية في حال مواجهة حالات طوارئ محددة مسبقاً.
وأمرت السلطات السويسرية بشطب سندات «إيه تي 1» الخاصة بـ«كريدي سويس» بشكل كامل باعتبارها جزءاً من صفقة «يو بي إس».
في المقابل، سيحصل المساهمون على نحو 3 مليارات فرنك سويسري، أي 0.76 فرنك للسهم، وهو أقل بكثير من سعر الإغلاق الذي سجل 1.86 فرنك قبل الإعلان عن عملية الدمج.


مقالات ذات صلة

سويسرا تفرض عقوبات على مجموعة «فاغنر» الروسية

العالم سويسرا تفرض عقوبات على مجموعة «فاغنر» الروسية

سويسرا تفرض عقوبات على مجموعة «فاغنر» الروسية

أدرجت سويسرا اليوم (الخميس)، مجموعة المرتزقة الروسية «فاغنر» على قائمتها للعقوبات، بعد خطوة مشابهة قام بها الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي. وأفادت وزارة الاقتصاد السويسرية، بأنّ «مجموعة (فاغنر) منظمة عسكرية مقرّها روسيا استُخدمت، في ظلّ قيادة يفغيني بريغوجين، أداة في الحروب الهجينة الروسية». وأضافت، في بيان نقلت عنه وكالة الصحافة الفرنسية: «بينما تعدّ طبيعتها القانونية غير واضحة، تشكّل مجموعة (فاغنر) جزءاً من شبكة معقّدة من الشركات العالمية (العاملة ضمن مجموعة قطاعات تشمل الطيران والأمن والتكنولوجيا وتجارة السلع الأساسية والخدمات المالية وأنشطة التأثير) المرتبطة بهياكل ملكية متطابقة وشبكات لوج

«الشرق الأوسط» (جنيف)
كيف يُقاس إجهاد العمل بالنقر على الكومبيوتر؟

كيف يُقاس إجهاد العمل بالنقر على الكومبيوتر؟

قد تشكّل الطريقة التي ينقر بها الأشخاص لوحة مفاتيح الكومبيوتر ويستخدمون فأرته مؤشرات إلى مدى الإجهاد، أفضل من الاعتماد على معدل ضربات القلب، على ما أفاد باحثون سويسريون أمس (الثلاثاء)، مضيفين أن نموذجهم يمكن أن يساعد في تفادي الإجهاد المزمن، وفق وكالة الصحافة الفرنسية. وأوضح باحثون من المعهد الفيدرالي السويسري للتكنولوجيا في زيوريخ، أنهم استخدموا بيانات جديدة وتعلماً آلياً لوضع نموذج جديد لاكتشاف مستويات الإجهاد في العمل، بناءً على طريقة كتابة الأشخاص أو استخدامهم الفأرة. وأوضحت عالمة الرياضيات ومعدة الدراسة مارا ناغلين، أن «طريقة الكتابة على لوحة المفاتيح وتحريك فأرة الكومبيوتر يبدو أنهما مؤش

«الشرق الأوسط» (جنيف)
الاقتصاد صادرات الأدوية السويسرية إلى روسيا لمستوى قياسي

صادرات الأدوية السويسرية إلى روسيا لمستوى قياسي

تراجع إجمالي الصادرات السويسرية إلى روسيا بشكل طفيف فقط رغم العقوبات التي فرضتها برن، فيما ارتفعت صادرات الأدوية إلى مستويات قياسية، وفق ما أوضح تقرير نشر أمس الأحد. فرضت سويسرا عقوبات على روسيا في إطار الحزم العشر المشددة التي فرضها عليها الاتحاد الأوروبي منذ بدء غزوها أوكرانيا في فبراير (شباط) 2022. وقالت صحيفة «نيو زيورخ تسايتونغ أم تسونتاغ» بعد تحليل الأرقام الصادرة عن المكتب الفيدرالي للجمارك وأمن الحدود، إنه رغم توقف التجارة السويسرية مع روسيا في العديد من القطاعات الرئيسية، لا سيما الآلات والساعات، فإن صادرات الأدوية سجلت ارتفاعاً قياسياً. تعتبر الأدوية سلعاً إنسانية وهي معفاة من العقوب

«الشرق الأوسط» (جنيف)
يوميات الشرق تحذير من خطر تفشي حمى الضنك وفيروس «زيكا» في أوروبا

تحذير من خطر تفشي حمى الضنك وفيروس «زيكا» في أوروبا

أعلنت منظمة الصحة العالمية أن الدول الواقعة شمالي الكرة الأرضية معرضة لخطر تفشي حمى الضنك وفيروسي «زيكا» و«شيكونجونيا»، في حين يعزز التغير المناخي المدى الذي يمكن أن ينقل فيه البعوض هذه الأمراض، حسبما ذكرت وكالة «بلومبرغ» للأنباء، أمس (الأربعاء). وفي ظل حدوث الكوارث المناخية بصورة أكبر من ذي قبل، يتخوف الخبراء من أن تصبح الأمراض التي تنقلها الحشرات أكثر شيوعاً، بما في ذلك في مناطق العالم التي لا تمثل فيها تهديداً حالياً. وهذا هو ما حدث العام الجاري في دول نصف الكرة الجنوبي التي عاد فيها الصيف لتوه؛ حيث يشهد الفصل عادة زيادة أعداد البعوض.

«الشرق الأوسط» (جنيف)
يوميات الشرق «الصحة العالمية»: العقم يصيب واحداً من كل 6 أشخاص بالعالم

«الصحة العالمية»: العقم يصيب واحداً من كل 6 أشخاص بالعالم

كشف تقرير جديد نشرته منظمة الصحة العالمية أمس (الاثنين)، أن العقم يصيب نحو واحد من كل 6 أشخاص في جميع أنحاء العالم، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية. ووجد التقرير أن نحو 17.8 في المائة من السكان البالغين في الدول مرتفعة الدخل يعانون من العقم، في حين أن 16.5 في المائة من السكان البالغين تأثروا في الدول منخفضة ومتوسطة الدخل. وقال المدير العام لمنظمة الصحة العالمية تيدروس أدهانوم جيبريسوس، إن التقرير كشف أن العقم لا يميز. وأضاف: «تظهر النسبة الهائلة من الأشخاص المتضررين الحاجة إلى توسيع نطاق الوصول إلى رعاية الخصوبة وضمان عدم تهميش هذه القضية في البحوث والسياسات الصحية، بحيث تتوفر طرق آمنة وفعالة و

«الشرق الأوسط» (جنيف)

أرباح «الدريس» للخدمات البترولية بالسعودية ترتفع 17.4 % في الربع الثاني

إحدى محطات شركة «الدريس» في السعودية (موقع الشركة)
إحدى محطات شركة «الدريس» في السعودية (موقع الشركة)
TT

أرباح «الدريس» للخدمات البترولية بالسعودية ترتفع 17.4 % في الربع الثاني

إحدى محطات شركة «الدريس» في السعودية (موقع الشركة)
إحدى محطات شركة «الدريس» في السعودية (موقع الشركة)

ارتفعت أرباح شركة «الدريس» السعودية للخدمات البترولية والنقليات بنسبة 17.4 في المائة إلى 82.4 مليون ريال (11.3 مليون دولار) خلال الربع الثاني من العام الحالي.

وعزت الشركة في إفصاح إلى السوق المالية السعودية (تداول)، الاثنين، نمو أرباحها إلى زيادة مبيعات قطاعي النقل والبترول، وارتفاع إيرادات الودائع المصرفية والاستثمار في الصكوك، بالإضافة إلى تحسن نتائج الاستثمار في مشروعها المشترك.

وذكرت أن مبيعاتها ارتفعت بنسبة 28.5 في المائة إلى 4.6 مليار خلال الربع الثاني على أساس سنوي، بفضل زيادة عدد محطات الوقود والشاحنات.

وكانت «الدريس» حققت خلال الربع الأول من العام الحالي أرباحاً قدرها 77.4 مليون ريال (20.6 مليون دولار)، مرتفعة بنسبة 10 في المائة على أساس سنوي.