ترمب يتهم خصومه بمحاولة «منعه من العودة»

الكرة في ملعب وزير العدل بشأن مقاضاة الرئيس السابق

ترمب خلال إعلانه الترشح للرئاسة في 15 نوفمبر الماضي (أ.ب)
ترمب خلال إعلانه الترشح للرئاسة في 15 نوفمبر الماضي (أ.ب)
TT

ترمب يتهم خصومه بمحاولة «منعه من العودة»

ترمب خلال إعلانه الترشح للرئاسة في 15 نوفمبر الماضي (أ.ب)
ترمب خلال إعلانه الترشح للرئاسة في 15 نوفمبر الماضي (أ.ب)

اتَّهم الرئيس الأميركي السابق، دونالد ترمب، خصومَه الديمقراطيين بمحاولة منعه من الترشح والعودة للرئاسة. وقال ترمب ردّاً على قرار لجنة التحقيق في اقتحام «الكابيتول»، إحالته إلى القضاء: «الأشخاص يفهمون أنَّ مكتبَ التحقيقات الديمقراطي (إف دي آي) - في إشارة تهكمية لـ(إف بي آي) - يسعى لمنعي من الترشح للرئاسة؛ لأنَّه يعلم أنّني سأفوز، وأنَّ موضوع محاكمتي هو كملف العزل؛ محاولة حزبية لتحييدي وتحييد الحزب (الجمهوري)»، لكن الحزب «الجمهوري» رفض تقييم ترمب؛ إذ أصدر زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ، ميتش مكونيل، تصريحاً مقتضباً قال فيه: «كل البلاد تعلم مَن كان مسؤولاً عن ذلك اليوم. وليس لديَّ أي تعليق إضافي على الموضوع».
ويسلط هذا التعليق الضوء على المتاعب التي يعاني منها ترمب من كل حدب وصوب؛ فالرئيس السابق يواجه انحساراً حاداً في دعم الجمهوريين له، كما يرى نفسه في مواجهة موجة من الدعاوى القضائية التي قد تكلفه التأهل للترشح مجدداً.
وبعد توصيات اللجنة لوزارة العدل بمقاضاة الرئيس السابق على خلفية 4 تهم تتراوح بين عرقلة إجراء رسمي، والتآمر للاحتيال على الولايات المتحدة، والتآمر على إصدار تصريحات خاطئة، والتحريض والمساعدة والإشراف والتهاون مع العصيان؛ تبقى الكرة في ملعب وزير العدل، ميريك غارلاند، ليفتح بذلك الباب أمام احتمالات منع ترمب من تسلّم أي منصب حكومي في حال إدانته.
...المزيد



«اللاعبين الإيطالية» تلحق بالمعترضين على «مونديال الأندية»

«فيفا» تلقى احتجاجات روابط أوروبية على مونديال الأندية الموسع (الشرق الأوسط)
«فيفا» تلقى احتجاجات روابط أوروبية على مونديال الأندية الموسع (الشرق الأوسط)
TT

«اللاعبين الإيطالية» تلحق بالمعترضين على «مونديال الأندية»

«فيفا» تلقى احتجاجات روابط أوروبية على مونديال الأندية الموسع (الشرق الأوسط)
«فيفا» تلقى احتجاجات روابط أوروبية على مونديال الأندية الموسع (الشرق الأوسط)

أعلنت رابطة اللاعبين المحترفين في إيطاليا انضمامها إلى الدعوى القضائية المرفوعة من قبل رابطة اللاعبين المحترفين «فيفا برو» ورابطة اللاعبين المحترفين في إنجلترا وفرنسا ضد الاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا» بشأن جدول المباريات الدولية واستحداث بطولة كأس العالم للأندية 2025 الموسعة، بدعوى أنها تنتهك حقوق اللاعبين وقانون المنافسة في الاتحاد الأوروبي.

وترى نقابات اللاعبين أن هذه القرارات تنتهك حقوق اللاعبين ونقاباتهم بموجب ميثاق الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية، كما يحتمل أن تنتهك قانون المنافسة في الاتحاد الأوروبي.

وطلبت رابطة لاعبي كرة القدم المحترفين الإنجليزية، والاتحاد الفرنسي لمحترفي كرة القدم - بدعم من رابطة اللاعبين الدوليين في العالم - من محكمة التجارة في بروكسل إحالةَ القضية إلى محكمة العدل الأوروبية مع 4 أسئلة لإصدار حكم أولي.

ويكفل ميثاق الاتحاد الأوروبي للحقوق الأساسية للعمال ونقاباتهم حقوقاً أساسية مختلفة، وتشمل هذه الحقوق حظر العمل القسري أو الإجباري، وحرية العمل، والحق في التفاوض وإبرام الاتفاقات الجماعية، والحق في ظروف عمل صحية، والحق في الحصول على إجازة سنوية مدفوعة الأجر. وهذه الحقوق مشمولة في المواد 5 و15 و28 و31 من الميثاق.

وسلط اللاعبون ونقاباتهم الضوء باستمرار على أن التقويم الحالي لكرة القدم مثقل وغير قابل للتطبيق.

وقال أمبرتو كالكانيو، رئيس ورابطة اللاعبين المحترفين في إيطاليا: «على مدى سنوات عديدة، كان اتحاد لاعبي كرة القدم الإيطاليين، بالتعاون مع الاتحاد الدولي للاعبين المحترفين، يكافحان ضد المنافسة المفرطة».

وأكمل: «يمكن للاعبين الكبار، الذين يشاركون مع الأندية في المسابقات الوطنية والدولية، لعب ما يصل إلى 70 مباراة سنويًا والسفر أكثر من 90 ألف كيلومتر، ومن الواضح أننا لا نستطيع أن نتصور الاستمرار بهذه الوتيرة».

وينفي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) المزاعم التي تشير إلى عدم مشاورته للروابط قبل اتخاذ القرار.