النيابة العسكرية الإسرائيلية تحقق مع ضابط من جيشها في ارتكاب جرائم حرب

بهدف منع محكمة لاهاي من إجراء تحقيقات ومحاكمات لا سيطرة على نتائجها

النيابة العسكرية الإسرائيلية تحقق مع ضابط من جيشها في ارتكاب جرائم حرب
TT

النيابة العسكرية الإسرائيلية تحقق مع ضابط من جيشها في ارتكاب جرائم حرب

النيابة العسكرية الإسرائيلية تحقق مع ضابط من جيشها في ارتكاب جرائم حرب

استدعت الشرطة العسكرية الإسرائيلية إلى التحقيق الجنائي، المقدم نريا يشورون، الذي قاد الكتيبة 82 في اللواء السابع، خلال هذه الحرب على غزة. وسيبدأ التحقيق معه، اليوم الاثنين، حول الأمر الذي أصدره إلى جنوده خلال الحرب، بإطلاق القذائف على عيادة في الشجاعية، كان تم استخدامها قبل يوم من ذلك، لإطلاق النار على النقيب ديما لويتس، قائد إحدى فرق الكتيبة. ويعد هذا أول استدعاء من نوعه منذ انتهاء الحرب التي استمرت 51 يوما.
وحسب ما كان قد نشر في الإعلام الإسرائيلي في حينه، فقد جرى إطلاق النار في ختام كلمة الرثاء التي وجهها يشورون عبر جهاز الاتصال إلى جنوده. واعتبر يشورون في كلمته إطلاق النار على العيادة، بأنه «إطلاق نيران تحية وتكريما» للقتيل. وفهم منها أنه يأمر جنوده بالانتقام من الفلسطينيين بواسطة قصف عشوائي يدمر حيا بكامله على رؤوس سكانه الفلسطينيين.
ومع أن هذا التحقيق يأتي في إطار الجهود الإسرائيلية لمنع تحقيق آخر في محكمة لاهاي الدولية لجرائم الحرب، فإن موجة معارضة شديدة انفجرت في إسرائيل ضد هذا التوجه. وقالت نعمى يشورون، زوجة نريا، لصحيفة «يسرائيل هيوم»، إن ما فعله زوجها كان ضروريا من ناحية عسكرية ومعنوية، وإن التحقيق معه يعتبر «خطوة تسبب الضعف، ويمكنها المس بالأداء المهني للجنود الذين سيطالبون مستقبلا بالمخاطرة بحياتهم من أجل الدولة في ساحة الحرب. وقالت يشورون، إن زوجها يشعر بالرضا إزاء ما فعله، لكنه يتألم للمس بروح الجيش والشعب. وقال المحامي شلومو تسيبوري، الذي يترافع عن يشورون، إنه متأكد من أن التحقيق لن يؤول إلى شيء. «فمن يعرف الحقائق يعرف أنه كانت هناك حاجة عسكرية حقيقية. وقد تم إطلاق النار دفاعا عن الكتيبة 12 التي كانت تبحث، في ذلك الوقت عن أنفاق في المنطقة، ودخلت إلى منطقة توجد فيها عشرات فوهات الأنفاق». وحسب ادعاءاته فإن «يشورون قرر تعريف إطلاق النيران كنيران تحية وتكريم، في سبيل رفع معنويات الجنود الذين فقدوا قائد كتيبتهم. وادعى تسيبوري أنه كان من المناسب تفعيل آلية الفحص العسكري قبل فتح تحقيق على أساس النشر الإعلامي.
من جهتهم، سارع الجنود الذين خدموا تحت إمرة يشورون إلى الدفاع عنه، وفتحوا صفحة على الـ«فيسبوك» دعما له. كما نشر عشرات الجنود والقادة، الذين خدموا تحت إمرة يشورون خلال الحرب، رسالة احتجاج على قرار التحقيق معه. وتم الادعاء بأن إطلاق النار كان حاجة معنوية وعسكرية في آن واحد، وأكد الجنود وقوفهم إلى جانب يشورون.
المعروف أن المحكمة في لاهاي لا تفتح تحقيقا في قضايا جرائم حرب، إذا تم التحقيق الجاد حولها في البلد المعني بالأمر. وتحاول إسرائيل استغلال هذا البند لتقول إنها تحقق مع ذاتها بشكل مهني، ولا حاجة لتحقيقات أخرى في المحكمة الدولية.



القوات الأميركية تنقذ طاقم ناقلة مملوكة لجهة يونانية ضربها الحوثيون

مدمرة صواريخ أميركية موجهة في البحر الأحمر يوم الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)
مدمرة صواريخ أميركية موجهة في البحر الأحمر يوم الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)
TT

القوات الأميركية تنقذ طاقم ناقلة مملوكة لجهة يونانية ضربها الحوثيون

مدمرة صواريخ أميركية موجهة في البحر الأحمر يوم الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)
مدمرة صواريخ أميركية موجهة في البحر الأحمر يوم الأربعاء 12 يونيو 2024 (أ.ب)

قالت القوات البحرية التابعة للقيادة المركزية الأميركية اليوم (الأحد) إنها أنقذت طاقم ناقلة البضائع السائبة «توتور» المملوكة لشركة يونانية، وترفع علم ليبيريا، بعد أن استهدفها الحوثيون في 12 يونيو (حزيران) في البحر الأحمر.

وقالت البحرية الأميركية إن البحارة التابعين لحاملة الطائرات «دوايت دي أيزنهاور» قاموا بنقل الطاقم جوا أمس (السبت)، مضيفة أن بحاراً مدنياً ما زال مفقوداً.
وتسبب الهجوم، الذي وقع بالقرب من ميناء الحديدة اليمني، في تسرب كبير للمياه وأضرار في غرفة المحرك مما جعل الناقلة «توتور» غير قادرة على الإبحار.

وفي وقت سابق اليوم (الأحد)، أعلنت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، ووزير فلبيني، إنه جرى إجلاء طاقم السفينة «توتور» المملوكة لجهة يونانية، والتي لحقت بها أضرار جراء هجوم شنته جماعة الحوثي اليمنية. وتسبب الهجوم الذي وقع بالقرب من ميناء الحديدة اليمني، يوم الأربعاء، في تسرب كبير للمياه إلى السفينة، وإلحاق أضرار بغرفة المحرك، وهو ما جعل الناقلة غير قادرة على الإبحار بشكل ملائم.

وكان هذا هو الهجوم الثالث للحوثيين على سفينة يستقلها بحارة فلبينيون منذ العام الماضي؛ حيث قُتل اثنان من البحارة الفلبينيين، ولا يزال 17 في قبضة المسلحين، وفقاً لبيانات الحكومة.

وأعلن الحوثيون مسؤوليتهم عن الهجوم الصاروخي على «توتور» وعلى سفينة أخرى، هي «فيربينا»، في خليج عدن، خلال الأيام الماضية. وقالت شركة الأمن البريطانية «أمبري» إن هجماتهم ألحقت أضراراً بسفينتين أخريين في الأسبوع الماضي «مما يشير إلى زيادة كبيرة في الفاعلية».

وأطلق الحوثيون عشرات الهجمات بطائرات مُسيَّرة وصواريخ منذ نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي على السفن في البحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن، ويقولون إنهم يشنون الهجمات تضامناً مع الفلسطينيين في حرب غزة.