إجلاء 200 سائح كانوا عالقين في بيرو بسبب المظاهرات

بولوارتي تجدد رفضها للاستقالة وتنتظر قرار الكونغرس

جانب من الاحتجاجات في أياكوتشو ببيرو (رويترز)
جانب من الاحتجاجات في أياكوتشو ببيرو (رويترز)
TT

إجلاء 200 سائح كانوا عالقين في بيرو بسبب المظاهرات

جانب من الاحتجاجات في أياكوتشو ببيرو (رويترز)
جانب من الاحتجاجات في أياكوتشو ببيرو (رويترز)

تم إجلاء نحو مائتي سائح كانوا عالقين في موقع ماتشو بيتشو بسبب المظاهرات في بيرو، حيث أكدت الرئيسة دينا بولوارتي أمس (السبت) أنها ستبقى في منصبها في أوج أزمة واحتجاجات عنيفة منذ توقيف سلفها اليساري بيدرو كاستيو.
وكانت الاحتجاجات اندلعت بعد أن حاول كاستيو حل البرلمان في السابع من ديسمبر (كانون الأول) والحكم بمراسيم. لكن هذا اليساري والمدرس السابق القادم من منطقة ريفية متواضعة أوقف عندما حاول الوصول إلى السفارة المكسيكية لطلب اللجوء.
وقرر القضاء الذي أوقفه (سُجن في البداية لمدة سبعة أيام)، الخميس إبقاءه في السجن لمدة 18 شهراً حتى يونيو (حزيران) 2024 من أجل اتهامه بالتمرد. وقد يحكم عليه إذا أدين بالسجن لمدة عشر سنوات، حسب النائب العام ألسيدس ددياز المسؤول عن القضية. ويطالب المتظاهرون بالإفراج عن كاستيو واستقالة بولوارتي وحل البرلمان وإجراء انتخابات عامة فوراً.
وفي محاولة جديدة لتهدئة الوضع، طلبت بولوارتي أيضاً من البرلمان تقديم موعد الانتخابات العامة. وقالت: «ما الذي يمكن أن تحله استقالتي؟ سأبقى هنا، حازمة حتى يقرر الكونغرس تقديم الانتخابات (...) أطلب إعادة النظر في التصويت» الذي أجراه البرلمان الجمعة ورفض خلاله تقديم موعد الانتخابات من 2026 إلى 2023.
وقال رئيس البرلمان خوسيه ويليامز الجمعة إنه يفترض التفكير في إجراء تصويت جديد في جلسة مقبلة.
وفي كلمة متلفزة إلى الأمة، أعربت بولوارتي عن أسفها للاحتجاجات العنيفة التي بدأت في السابع من ديسمبر (كانون الأول) وخلفت 19 قتيلاً على الأقل و569 جريحاً، من بينهم عدد من القاصرين.
وسقط بعض الضحايا في مواجهات مع جنود التدخل للحفاظ على الأمن الداخلي في إطار حالة الطوارئ المعلنة لثلاثين يوماً. وقالت: «فقط من خلال الهدوء والحوار الصادق والمفتوح سنتمكن من العمل (...) كيف يمكننا أن نتقاتل فيما بيننا ونقوض مؤسساتنا ونغلق الطرق؟».
أوضحت الرئيسة أن نزول القوات المسلحة إلى الشوارع يهدف إلى «حماية» المواطنين «لأن الوضع خرج عن السيطرة». ودانت وجود «مجموعات عنيفة» منظمة، معتبرة أن «هذه المجموعات لم تظهر بين عشية وضحاها، بل نظمت نصب حواجز على الطرق».
وتم إجلاء نحو مائتي سائح كانوا عالقين في منطقة ماتشو بيتشو الشهيرة بسبب الاحتجاجات أمس (السبت)، على متن قطار إلى موقع قريب من بلدة بيسكاكوتشو في منطقة كوسكو (جنوب) حيث سدت صخرة ضخمة المسار. ومن هناك، سار السياح وبينهم أميركيون شماليون وأوروبيون نحو كيلومترين ليستقلوا حافلات متوجهة إلى مدينة كوسكو التي تضم مطاراً دولياً.
وبين هؤلاء السياح الأميركية المتقاعدة أفيس بيرني (77 عاماً) التي وصلت إلى ماتشو بيتشو في 12 ديسمبر (كانون الأول). وقالت لوكالة الصحافة الفرنسية: «بسبب الاحتجاجات لم يتمكن القطار من المغادرة وكانت هناك صخور على السكة». وأضافت: «أرادوا إجلاءنا بمروحية لكنهم لم يتمكنوا من ذلك بسبب الطقس».
وأكد السائح الكندي أليكس ليم (41 عاماً) الذي يسافر مع زوجته، أنه يشعر بالارتياح. وقال: «كنا قلقين. لم أحضر دواء ضغط الدم ولم يكن لدينا سوى ملابس ليوم واحد. يسعدني أن أعود إلى كوسكو».
ورحب وزير التجارة الخارجية والسياحة لويس فرناندو هيلغيرو بهذه النهاية السعيدة. وقال لوكالة الصحافة الفرنسية بعدما أشرف على عمليات تشغيل القطار «بدعم من الشرطة والقوات المسلحة تمكننا من إصلاح خط السكة الحديد»، الذي بات يصل إلى بيسكاكوتشو (29 كلم عن ماتشو بيتشو). وكان رئيس بلدية هذه القرية داروين باكا صرح بأن هناك «خمسة آلاف سائح» عالقون في كوسكو.


مقالات ذات صلة

برلمان بيرو يرفض مذكرة إقالة ضد رئيسة البلاد

أميركا اللاتينية برلمان بيرو يرفض مذكرة إقالة ضد رئيسة البلاد

برلمان بيرو يرفض مذكرة إقالة ضد رئيسة البلاد

رفض البرلمان البيروفي طرح مذكرة إقالة بسبب «عدم الأهلية الأخلاقية» ضد رئيسة البلاد دينا بولوارتي في إطار قمع التظاهرات الأخيرة المناهضة للحكومة التي أسفرت عن سقوط حوالى خمسين قتيلا.

«الشرق الأوسط» (ليما)
أميركا اللاتينية المحكمة العليا في بيرو تثبت قرار الحبس الاحتياطي 36 شهراً للرئيس السابق

المحكمة العليا في بيرو تثبت قرار الحبس الاحتياطي 36 شهراً للرئيس السابق

أكدت محكمة استئناف في بيرو، أمس، الجمعة قرار الحبس الاحتياطي لمدة 36 شهرا للرئيس السابق بيدرو كاستيو المتهم بالفساد والمحتجّز منذ ديسمبر (كانون الأول) بتهمة التمرد بعد محاولة انقلاب مفترضة. وورد في تغريدة للمحكمة العليا على «تويتر»: «تصادق الدائرة الجنائية الدائمة للمحكمة العليا برئاسة سيزار سان مارتن كاسترو، على الحبس الوقائي 36 شهراً بحق الرئيس السابق بيدرو كاستيو تيرون المتهم بالجريمة المفترضة المتمثلة بتشكيل عصابة إجرامية، من بين تهم أخرى». ويفترض أن يبقى كاستيو (53 عاماً) في السجن حتى ديسمبر 2025 بينما تواصل النيابة تحقيقاتها وتقرر ما إذا كان سيحاكَم على الجريمتين. وفي العاشر من مارس (آذا

«الشرق الأوسط» (ليما)
أميركا اللاتينية بسبب «الآراء الهجومية» للرئيس... بيرو تسحب سفيرها لدى كولومبيا بصورة نهائية

بسبب «الآراء الهجومية» للرئيس... بيرو تسحب سفيرها لدى كولومبيا بصورة نهائية

أعلنت بيرو، أمس (الأربعاء)، أنها «سحبت بصورة نهائية» سفيرها لدى كولومبيا، متّهمة بوغوتا بالتدخل في شؤونها الداخلية بعد شهر من استدعاء سفيرها لدى المكسيك للأسباب نفسها. وقالت وزارة الخارجية البيروفية، في بيان، إن هذه الخطوة جاءت بعد «تدخل متكرر والآراء الهجومية» للرئيس الكولومبي اليساري غوستافو بيترو حول الأزمة السياسية التي تمر بها بيرو بعد الإطاحة بالرئيس اليساري بيدرو كاستيو وسجنه في ديسمبر (كانون الأول). وأضافت الوزارة أن هذه التصريحات «أدت إلى تدهور خطير في العلاقة التاريخية للصداقة والتعاون والاحترام المتبادل التي كانت قائمة بين بيرو وكولومبيا». وخلال القمة الإيبيرية - الأميركية التي عُقد

«الشرق الأوسط» (ليما)
أميركا اللاتينية رئيسة البيرو تدعو إلى حوار واسع لإنهاء الأزمة

رئيسة البيرو تدعو إلى حوار واسع لإنهاء الأزمة

دعت رئيسة البيرو دينا بولوارتي، التي تواجه أزمة سياسية واجتماعية خطيرة منذ توليها السلطة قبل شهرين، الجمعة، إلى حوار واسع لوضع «برنامج للبلاد» التي وصفتها بأنها «ديمقراطية هشة».

«الشرق الأوسط» (ليما)
أميركا اللاتينية رئيسة بيرو دينا بولوارتي ورئيس الوزراء ألبرتو أوتارولا (إ.ب.أ)

رئيسة بيرو تدعو إلى حوار واسع لإنهاء الأزمة وتحصين الديمقراطية

دعت رئيسة بيرو دينا بولوارتي التي تواجه أزمة سياسية واجتماعية خطيرة منذ توليها السلطة قبل شهرين، إلى حوار واسع لوضع «برنامج للبلاد» التي وصفتها بأنها «ديمقراطية هشة». وقالت بولوراتي في مؤتمر صحافي إلى جانب رئيس الوزراء ألبرتو أوتارولا: «سعيا إلى السلام، أدعو صراحة جميع القادة السياسيين من كل حزب، وكذلك قادة المنظمات الاجتماعية والعمال والجميع بشكل عام، إلى الاجتماع من أجل وضع برنامج للبلاد على الطاولة». أضافت الرئيسة البيروفية التي عرضت حصيلة أداء حكومتها: «نعيش في ديمقراطية هشة (...) أعتقد أنها الأكثر هشاشة في أميركا اللاتينية، لكن الأمر عائد للبيروفيين، لنا، لتعزيز هذه الديمقراطية ومؤسساتنا»

«الشرق الأوسط» (ليما)

الأرجنتينيون يبيعون مجوهراتهم لتغطية نفقاتهم

بائع يقوم بوزن الذهب بمتجر في بوينس آيرس (أ.ف.ب)
بائع يقوم بوزن الذهب بمتجر في بوينس آيرس (أ.ف.ب)
TT

الأرجنتينيون يبيعون مجوهراتهم لتغطية نفقاتهم

بائع يقوم بوزن الذهب بمتجر في بوينس آيرس (أ.ف.ب)
بائع يقوم بوزن الذهب بمتجر في بوينس آيرس (أ.ف.ب)

يضطر الأرجنتينيون إزاء الانكماش وتراجع النشاط الاقتصادي إلى بيع مجوهرات درجوا على توارثها جيلا بعد جيل، من ساعة يد الجد إلى خاتم زواج الجدة، في محاولة لتوفير المال لتغطية نفقاتهم، وفق ما أفادت به «وكالة الصحافة الفرنسية».

تقول ماريانا (63 عاما) التي قصدت مركزا لتجار الذهب في بوينس آيرس لتبيع ساعة أهداها جدها لوالدها لدى تخرّجه: «عندما تغرق في الديون، تضع العاطفة جانبا».

وتؤكد ماريانا التي لم ترغب في كشف اسمها كاملا، للوكالة، أن معاشها التقاعدي الذي تتقاضاه كموظفة رسمية سابقة لم يعد كافيا لتغطية نفقاتها، في ظل التضخم الذي يبلغ 72 % منذ بداية العام و276 % على أساس سنوي.

وتوضح أن المبلغ الذي ستحصل عليه من الساعة بعد بيعها، ستستخدمه لدفع «مصاريف يومية ومدفوعات التأمين الصحي المتأخرة».

وفي حين لم يدخل متجر أحذية على مقربة من سوق الذهب زبون واحد لساعات، يصطف المئات أمام الـ«تاسادور»، وهو أحد المتاجر الرئيسية لشراء المجوهرات في قلب بوينس آيرس، حيث تعرض لافتات عدة كُتب عليها: «نشتري الذهب».

بائعة للذهب في مقابلة مع «وكالة الصحافة الفرنسية» (أ.ف.ب)

زيادة ساعات العمل

وتوضح نتاليا، وهي من المثمّنين الأربعة في المتجر ولم ترغب في كشف اسم عائلتها لأسباب أمنية وفقا لها: «أتى عدد كبير من الأشخاص في الآونة الأخيرة، أعتقد بسبب ما تمر به البلاد. هم أشخاص كانوا يملكون قطعا ربما لم يخططوا لبيعها، لكنهم قرروا القيام بذلك لأنه لم يعد بإمكانهم تغطية نفقاتهم».

وتضيف أن المتجر يقوم بأكثر من 300 صفقة يوميا، أي ثلاثة أضعاف ما كان الوضع عليه قبل عام.

وتتابع: «لقد زدنا عدد الموظفين وساعات العمل لكي نتمكن من مواكبة» الوتيرة الجديدة للأعمال.

وتعزز هذا الاتجاه عروض تلفزيونية ومقاطع فيديو تنشر على «يوتيوب» تحمل عناوين مغرية وتشجّع المشاهدين على الذهاب وبيع قطع الذهب التي يملكونها.

لكن الدافع الأساسي وراء هذه الموجة هو تآكل القدرة الشرائية التي خنقها التضخم المزمن وانهيار قيمة البيزو في ديسمبر (كانون الأول) الذي دفع بعض الأرجنتينيين في الأشهر الأخيرة إلى استخدام مدّخراتهم. والآن، تحوّلوا إلى مجوهراتهم.

«عصر ذهبي» مرير

من جهته، يقول دانيال، وهو محاسب عاطل عن العمل يبلغ 56 عاما يدخل المتاجر الأكثر تواضعا لمحاولة بيع حلقة مفاتيح فضية: «الوضع معقّد، كلفة الحياة في الأرجنتين مرتفعة جدا». لكن يبدو أن القطعة التي حاول بيعها ستبقى في حوزته، إذ رفضت معظم المتاجر التي دخلها شراءها فيما عرض عليه أحدها أخذها مقابل مبلغ زهيد جدا.

بائع يقوم بفحص الذهب (أ.ف.ب)

ويقول كارلوس الذي يدير متجرا صغيرا للمجوهرات، إن لديه تدفقا مستمرا للزبائن لكنّ أيا منهم لم يأت ليشتري.

ويوضح: «يجلبون أي شيء ليتم تثمينه، خصوصا في نهاية الشهر، عندما تصل الفواتير».

بدورها تقول نتاليا: «الشيء الكلاسيكي (الذي يأتون لبيعه) هو خاتم الزواج، لكنهم يجلبون أيضا مجوهرات من العصر الفيكتوري، من حقبة جميلة، حصلوا عليها من أجدادهم، إنها قطع فريدة».

ورغم الفقر الذي يؤثر رسميا على 42 % من السكان، فليس من غير المألوف في الأرجنتين أن تملك الأسر المتواضعة مجوهرات.

وتوضح نتاليا أنه قبل بضعة عقود، كان من الشائع أن يملك الرجال أزرار أكمام ذهبية وأن تُهدى النساء ساعة ذهب عندما يبلغن 15 عاما، مضيفة: «دائما ما كان الذهب يباع. ما تغير هو سبب بيعه».

وتمضى قائلة: «في السابق كان يباع لإعادة تصميم منزل أو شراء سيارة أو إقامة حفلة. أما اليوم، فيقول الراغبون في البيع: لأنني لا أستطيع تغطية نفقاتي، وبسبب ارتفاع الفواتير، أو: لأنني عاطل عن العمل».