نهاية شجاعة للمغرب في معركة «البرونزية»... وكرواتيا ثالث العالم

المنتخب العربي ودع المونديال بأداء استثنائي صفقت له الجماهير طويلاً

ياسين بونو يحاول التصدي لكرة الهدف الكرواتي الثاني بلا جدوى (أ.ب)
ياسين بونو يحاول التصدي لكرة الهدف الكرواتي الثاني بلا جدوى (أ.ب)
TT

نهاية شجاعة للمغرب في معركة «البرونزية»... وكرواتيا ثالث العالم

ياسين بونو يحاول التصدي لكرة الهدف الكرواتي الثاني بلا جدوى (أ.ب)
ياسين بونو يحاول التصدي لكرة الهدف الكرواتي الثاني بلا جدوى (أ.ب)

رغم خسارتهم فرصة التتويج ببرونزية المونديال، فإن لاعبي المنتخب المغربي كسبوا احترام العالم قبل جماهيرهم بأداء بطولي شجاع كادوا من خلاله أن يهزوا شباك وصيف مونديال روسيا 2018، لكن الحظ كان لهم بالمرصاد ليودعوا البطولة بالمركز الرابع عقب الخسارة 2 - 1 في إنجاز تاريخي لم يصل إليه أي منتخب أفريقي أو عربي على مدى تاريخ البطولة.
وسلم جياني إنفانتينو رئيس الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) الميداليات البرونزية للاعبي كرواتيا، بقيادة القائد لوكا موديريتش.
وبدأت المراسم بتكريم الطاقم التحكيمي للمباراة بقيادة الحكم القطري عبد الرحمن الجاسم، بمعاونة الثنائي طالب المري وسعود أحمد، والبرازيلي رافاييل كلاوس، الحكم الرابع.

لاعبو كرواتيا خلال تتويجهم بالميداليات البرونزية (د.ب.أ)

وسبق لمدرب المغرب وليد الركراكي أن أقر عشية تجديد الموعد مع كرواتيا بعدما تعادلا سلباً في دور المجموعات، أن خوض مباراة تحديد المركز الثالث هي «أسوأ مباراة يمكن أن نلعبها»، لأن الطموح كان الوجود في النهائي.
وكما الحال دائماً، يواجه المدربون صعوبة في تحفيز لاعبيهم من أجل خوض مباراة تعد بمثابة «جائزة ترضية»، لكن الركراكي حاول «تجميل» المركز الثالث لتحفيز لاعبيه.
وبطبيعة الحال، بحسب الركراكي، «كنا نفضل أن نكون في النهائي، لكن هناك المركز الثالث الذي يتوجب علينا اللعب من أجله. نريد أن ننهي (البطولة) على منصة التتويج». إلا أن هذا الأمر لم يتحقق وخسر المغرب لقاء السبت، لتحديد المركز الثالث. لكن جماهيره صفقت له طويلاً بعد مشواره التاريخي في البطولة.

عطية الله يرتقي للكرة أمام مرمى منتخب بلاده (أ.ب)

وبدا المنتخب الكرواتي ومدربه زلاتكو داليتش أكثر تصميماً على توديع النهائيات بميدالية المركز الثالث، بعدما عاد من روسيا قبل 4 أعوام بالوصافة، وهو أفاد عشية اللقاء، بأنه «بالنسبة لنا هذا نهائي كبير ومباراة كبيرة. إنه صراع على ميدالية».
وكانت مباراة وداعية لقائد كرواتيا ونجمها المطلق لوكا موديريتش الذي خاض لقاءه الأخير في النهائيات، ودخل التاريخ فيها، إذ بات عن 37 عاماً و3 أشهر أكبر لاعب ميدان يخوض 7 مباريات في نسخة واحدة.
وسبق للمنتخب الكرواتي الفوز بالميدالية البرونزية في مونديال 1998 بفرنسا، قبل أن يفاجئ الجميع في النسخة الماضية بحصوله على المركز الثاني، عقب خسارته 2 - 4 أمام فرنسا في النهائي، تحت قيادة مديره الفني الحالي زلاتكو داليتش.
وكانت المواجهة القوية بين المنتخبين، شهدت تسجيل هدفين في أول 9 دقائق، حيث تقدم جوسكو جفارديول بهدف لمنتخب كرواتيا في الدقيقة السابعة، لكن بعد دقيقتين فقط أدرك أشرف داري التعادل لأسود الأطلس.
وقبل 3 دقائق من نهاية الشوط الأول، سجل ميسلاف أورسيتش هدف الفوز لمنتخب كرواتيا.
ودخل المنتخب الكرواتي مهاجماً منذ البداية، حيث انطلق جناحه إيفان بيرسيتش من الجهة اليمنى، محاولاً إرسال عرضية للمهاجم أندريه كراماريتش، لكن الكرة لم تصل إليه في الدقيقة الثالثة.

صراع على الكرة بين قائدي المنتخب موديريتش وزياش (أ.ف.ب)

وفي الدقيقة الثامنة، نجح المنتخب الكرواتي في تسجيل الهدف الأول عن طريق مدافعه بوسكو جفاريدول، حيث نفذ لوفرو ماير ضربة حرة داخل منطقة جزاء المنتخب المغربي لتصل إلى بيرسيتش الذي هيأها لجفاريدول ليضعها الأخير بضربة رأس في الشباك.
ورد المنتخب المغربي سريعاً بهدف التعادل في الدقيقة التاسعة عن طريق أشرف داري الذي استغل تشتيت الكرة بطريقة غير صحيحة من لوفرو ماير لاعب المنتخب الكرواتي داخل منطقة الجزاء، ليضعها بضربة رأس في الشباك.
وبعد هدف التعادل هاجم كلا المنتخبين بكل قوة، حيث انطلق المنتخب الكرواتي عن طريق كراماريتش وماركو ليفايا بمساندة من ميسلاف أورسيتش ومن الخلف قائد الفريق لوكا موديريتش.
على الجانب الآخر، وجد حكيم زياش في قيادة هجوم المغرب مع المهاجم يوسف النصيري وسفيان بوفال، فيما قاد سفيان أمرابط وعبد الحميد الصابيري خط الوسط.

أشرف حكيمي محتجاً على قرارات الحكم عبد الرحمن الجاسم عقب نهاية المباراة (إ.ب.أ)

وفي الدقيقة 15، سدد جوسيب ستانسيستش مدافع المنتخب الكرواتي كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها لم تشكل أي خطر على مرمى حارس المغرب ياسين بونو.
وتصدى بونو لضربة رأس قوية من كراماريتش في الدقيقة 18، حيث تلقى الأخير عرضية من زميله بيرسيتش، لكنه لم ينجح في استغلالها بشكل جيد أمام حارس المغرب. وبعد ذلك، هدأت المباراة نسبياً ابتداء من حلول الدقيقة 20، حيث تبادل لاعبو المنتخبين الكرات في وسط الملعب، دون تشكيل خطورة حقيقية من الجانبين.
وفي الدقيقة 28، لعب حكيم زياش كرة عرضية للنصيري داخل منطقة الجزاء، لكن الأخير كان متأخراً عنها لتضيع فرصة حقيقية أمام مرمى الحارس دومينيك ليفاكوفيتش.

إنفانتينو رئيس {فيفا} مهنئاً القائد الكرواتي موديريتش بالمركز الثالث (أ.ف.ب)

وبعد ذلك بـ10 دقائق، نفذ حكيم زياش كرة عرضية من ركنية، ليوجهها النصيري بضربة رأس تجاه الشباك، لكن الكرة مرت بمحاذاة القائم الأيمن لمرمى ليفاكوفيتش.
وفي الدقيقة 42، سجل المنتخب الكرواتي الهدف الثاني عن طريق ميسلاف أورسيتش، الذي استغل تمريرة رائعة من زميله لوفرو ماير على الجهة اليسرى، ليضع الكرة ببراعة في شباك بونو بتسديدة دقيقة اططدمت بالقائم الأيسر لمرمى بونو وهزت الشباك.
ونجح المنتخب الكرواتي في الحفاظ على تقدمه حتى أطلق الحكم صافرة نهاية الشوط الأول.
ومع بداية الشوط الثاني، أجرى وليد الركراكي المدير الفني للمنتخب المغربي، تغييراً بخروج عبد الحميد صابري ودخول إلياس شاعر.
وحاول المنتخب المغربي في بداية الشوط الثاني، الضغط على منافسه الكرواتي من أجل تسجيل هدف التعادل، لكنه اصطدم بدفاع كرواتي صلب.
وسدد ميسلاف أورسيتش لاعب المنتخب الكرواتي، كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها مرت بمحاذاة القائم الأيمن لمرمى بونو في الدقيقة 47.
واضطر المدير الفني للمنتخب الكرواتي زالاتكو داليتش، إلى إجراء تغيير بخروج المهاجم أندريه كراماريتش ونزول نيكولا فلاسيتش في الدقيقة 60 بسبب الإصابة.
وواصل داليتش إجراء التغييرات من أجل منح كثير من اللاعبين الفرصة للمشاركة في المباراة، فدخل كل من برونو بيتكوفيتش وماريو بازاليتش بدلاً من ماركو ليفايا ولوفرو ماير على الترتيب.
وقبل كذلك، أجرى الركراكي تعديلين على التشكيل، فدخل المدافع بدر بانون بدلاً من زميله أشرف داري ودخل الجناح أنس الزروري بدلاً من سفيان بوفال.

جماهير المغرب ساندت منتخبها بحرارة خلال المواجهة (أ.ب)

وفي الدقيقة 68، خرج المدافع جواد اليامق مصاباً ليدخل بدلاً منه زميله سليم أملاح لاعب الوسط، في تبديل اضطراري.
وسدد فلاسيتش كرة قوية من خارج منطقة الجزاء، لكنها علت عارضة الحارس بونو، حيث خطف فلاسيتش الكرة، مستغلاً خطأ في وسط الملعب من سفيان أمرابط في الدقيقة 70.
وفي الدقيقة 71، سدد يوسف النصيري مهاجم المنتخب المغربي كرة داخل منطقة الجزاء، لكن ليفاكوفيتش تصدى للمحاولة بنجاح ليحمي مرماه من هدف محقق.
وغلب الإرهاق على أداء المنتخب المغربي، الذي كان قد دخل المباراة بنقص في الصفوف بسبب الإصابات التي انتشرت بين لاعبيه مع توالي الأدوار والمواجهات السابقة أمام إسبانيا والبرتغال وفرنسا.
على الجانب الآخر، تحلى المنتخب الكرواتي بالهدوء والثقة في أدائه، ولم يبذل لاعبوه مجهوداً كبيراً على المستوى البدني، خصوصاً أنه خاض مباراتين في قمة الصعوبة أمام كل من البرازيل والأرجنتين في دور الثمانية وقبل النهائي على الترتيب.
وطالب لاعبو المنتخب الكرواتي بضربة جزاء في الدقيقة 74، حينما سقط زميلهم جفاريدول داخل منطقة الجزاء إثر تدخل مع سفيان أمرابط، لكن الحكم واصل بمطالبة اللعب.
كما طالب لاعبو المنتخب المغربي بالأمر ذاته بعد ذلك بدقيقة واحدة، بداعي تعرض المدافع أشرف حكيمي للدفع داخل منطقة الجزاء.
وأضاع ماتيو كوفاسيتش لاعب المنتخب الكرواتي، فرصة تسجيل الهدف الثالث، حينما دخل إلى منطقة جزاء المنتخب المغربي، وسدد كرة أرضية مرت إلى جوار القائم الأيسر لمرمى بونو.
وأجرى داليتش آخر تغييراته في الدقيقة الرابعة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني، حيث خرج المهاجم ميسلاف أورسيتش ونزل بدلاً منه لاعب الوسط كريستيان ياكيتش.
وفي الدقيقة السادسة والأخيرة من الوقت المحتسب بدلاً من الضائع للشوط الثاني، وجه يوسف النصيري ضربة رأس باتجاه مرمى كرواتيا، لكنها هزت الشباك الخارجية لمرمى ليفاكوفيتش.
ولم تشهد باقي اللحظات من المباراة أي جديد، ليطلق الحكم صافرة نهايته والمباراة بفوز كرواتيا 1 - 2.


مقالات ذات صلة

«كونتر سترايك» تشعل منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية

رياضة سعودية لُعبت الأربعاء 7 مواجهات بنظام الإقصاء (الشرق الأوسط)

«كونتر سترايك» تشعل منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية

انطلقت، الأربعاء، منافسات بطولة «كونتر سترايك 2» ضمن فعاليات كأس العالم للرياضات الإلكترونية والتي يتنافس فيها 15 من نخبة فرق العالم على لقب البطولة.

لولوة العنقري (الرياض) هيثم الزاحم (الرياض)
رياضة سعودية يُستوحى تصميمه من شجرة الطلح الحاضرة في وادي حنيفة (بي آي إف)

السعودية تكشف عن استاد «المربع الجديد» بطاقة 45 ألف متفرج

كشفت شركة «تطوير المربع الجديد» إحدى شركات صندوق الاستثمارات العامة السعودي، الثلاثاء، عن تصميم استاد «المربع الجديد» بطاقة استيعابية تزيد على 45 ألف مقعد.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة سعودية أصبح «فالكونز» أول فريق ينجح في تحقيق لقب بطولتين مختلفتين من أصل 4 بطولات أقيمت حتى الآن (الشرق الأوسط)

كأس العالم للرياضات الإلكترونية: السعودي «فالكونز» بطلاً لدرع «فري فاير»

نجح فريق «فالكونز» السعودي في فرض هيمنته على 18 فريقاً ضمن منافسات لعبة «فري فاير» في منافسات كأس العالم للرياضات الإلكترونية، ليتوج بدرع البطولة.

لولوة العنقري (الرياض)
رياضة عالمية مشجعو كولومبيا والأرجنتين يحاولون عبور البوابة وسط اضطرابات مع رجال الشرطة (أ.ف.ب)

نهائي «كوبا أميركا»: حالات إغماء بين المشجعين... وتهديد بـ«غاز الدموع»... وصواعق كهربائية

كانت البوابات عند المدخل الجنوبي الغربي لملعب «هارد روك ستاديوم» قد أُغلقت لمدة ساعة و45 دقيقة عندما رُفع طفل صغير على كتفَيْ أحد الحراس وسط ازدحام الناس.

ذا أتلتيك الرياضي (ميامي)
رياضة عالمية توماس مولر (د.ب.أ)

الألماني مولر يعلن اعتزاله اللعب دولياً

أعلن توماس مولر، الفائز بكأس العالم لكرة القدم في 2014 مع المنتخب الألماني، اعتزاله اللعب الدولي، في مقطع فيديو نشره على وسائل التواصل الاجتماعي

«الشرق الأوسط» (برلين)

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
TT

المواجهات الخمس الأبرز بين إنجلترا وهولندا منذ 1988

فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)
فان باستن نجم هولندا يحتفل بثلاثيه في مرمى إنجلترا ببطولة عام 1988 (غيتي)

عندما يتنافس منتخبا إنجلترا وهولندا، اليوم، في نصف نهائي كأس أوروبا 2024 المقامة حالياً في ألمانيا، سيستعيد الفريقان ذكريات المواجهات السابقة بينهما، التي على الرغم من قلتها فإنها تركت بصمة على البطولة القارية.

في نسخة كأس أوروبا 1988، البطولة الكبرى الوحيدة التي أحرزها المنتخب الهولندي عندما تألق ماركو فان باستن، وسجّل الهدف التاريخي في النهائي ضد الاتحاد السوفياتي، شهدت هذه البطولة القارية أيضاً نقطة سوداء في سجل المنتخب الإنجليزي حين خسر مبارياته الثلاث، وذلك حدث له للمرّة الأولى في تاريخه. وكان من بين تلك الهزائم السقوط المدوي أمام هولندا 1 - 3 بفضل «هاتريك» لفان باستن.

وفي مونديال 1990 في إيطاليا أوقعت القرعة المنتخبين مجدداً في مجموعة واحدة. وُجد عديد من لاعبي المنتخبين الذين شاركوا في المواجهة القارية عام 1988 على أرضية الملعب في كالياري، بينهما مدرب هولندا الحالي رونالد كومان. دخل المنتخبان المباراة في الجولة الثانية على وقع تعادلهما في الأولى، إنجلترا مع جارتها جمهورية آيرلندا، وهولندا مع مصر. ونجح دفاع إنجلترا في مراقبة فان باستن جيداً، لتنتهي المباراة بالتعادل السلبي قبل أن تحسم إنجلترا صدارة المجموعة في الجولة الثالثة وتكتفي هولندا بالمركز الثالث لتلتقي ألمانيا الغربية في ثُمن النهائي وتخرج على يدها.

وبعد أن غابت إنجلترا عن كأس العالم في بطولتي 1974 و1978، كانت هولندا أيضاً سبباً في عدم تأهل «الأسود الثلاثة» إلى مونديال الولايات المتحدة عام 1994.

خاضت إنجلترا بقيادة المدرب غراهام تايلور تصفيات سيئة، حيث حصدت نقطة واحدة من مواجهتين ضد النرويج المغمورة ذهاباً وإياباً. وفي المواجهتين الحاسمتين ضد هولندا، أهدر المنتخب الإنجليزي تقدّمه 2 - 0 على ملعب «ويمبلي» قبل أن يتوجّه إلى روتردام لخوض مباراة الإياب في الجولة قبل الأخيرة من التصفيات ليخسر 0 - 2 لتنتزع هولندا بطاقة التأهل على حساب إنجلترا. واستقال تايلور من منصبه، في حين بلغت هولندا رُبع نهائي المونديال وخرجت على يد البرازيل.

وفي كأس أوروبا التي استضافتها إنجلترا عام 1996 التقى المنتخبان مجدداً، وحصد كل منهما 4 نقاط من أول مباراتين بدور المجموعات قبل لقائهما في الجولة الثالثة على ملعب «ويمبلي»، الذي ثأرت فيه إنجلترا وخرجت بفوز كبير 4 - 1. وكان ضمن تشكيلة إنجلترا مدرّبها الحالي غاريث ساوثغيت. وتصدّرت إنجلترا المجموعة وحلت هولندا ثانية على حساب أسكوتلندا، وانتزعت بطاقة التأهل إلى الدور التالي. خسرت هولندا أمام فرنسا بركلات الترجيح في رُبع النهائي، في حين ودّعت إنجلترا بخسارتها أمام ألمانيا بركلات الترجيح في نصف النهائي، حيث أضاع ساوثغيت الركلة الحاسمة.

وفي المباراة الرسمية الوحيدة بين المنتخبين منذ عام 1996، في نصف نهائي النسخة الأولى من دوري الأمم الأوروبية عام 2019 بالبرتغال. كان ساوثغيت مدرّباً للمنتخب الإنجليزي، في حين كان كومان في فترته الأولى مع المنتخب الهولندي (تركه لتدريب برشلونة ثم عاد إليه).

تقدّمت إنجلترا بواسطة ركلة جزاء لماركوس راشفورد، لكن ماتيس دي ليخت عادل لهولندا ليفرض وقتاً إضافياً. تسبّب مدافع إنجلترا كايل ووكر بهدف عكسي قبل أن يمنح كوينسي بروميس الهدف الثالث لهولندا التي خرجت فائزة، قبل أن تخسر أمام البرتغال في المباراة النهائية.