«مقبرة العدل».. احتضنت الفيصل إلى جوار عمه نايف وأخيه عبد الله

«مقبرة العدل».. احتضنت الفيصل إلى جوار عمه نايف وأخيه عبد الله

الأحد - 26 شهر رمضان 1436 هـ - 12 يوليو 2015 مـ رقم العدد [ 13375]
مقبرة العدل في مكة المكرمة (تصوير: أحمد حشاد)
مكة المكرمة: «الشرق الأوسط»
احتضنت مقبرة العدل جثمان الأمير سعود الفيصل وزير الخارجية السعودي السابق، بعد الصلاة عليه في المسجد الحرام بعد صلاة العشاء مساء أمس، وقد وُوري جسده إلى جوار أخيه الأكبر الأمير الشاعر عبد الله الفيصل الذي شغل في الخمسينات من القرن الماضي منصب وزير الداخلية، بالإضافة إلى عمه الأمير نايف بن عبد العزيز ولي العهد السعودي الراحل، وأعمامه منصور وعبد المحسن وماجد، وكثير من أفراد الأسرة المالكة. وكان الأمير عبد الله بن عبد العزيز بن مساعد آل جلوي أمير الحدود الشمالية آخر من دُفن من الأسرة، الذي وُوري جسده الثرى مساء الرابع من يوليو (تموز) الحالي.
يعود تاريخ إنشاء مقبرة العدل إلى عام 1927م، وتتكون من ثلاثة أقسام، من بينها مقبرة الأمراء كما يطلق عليها، وتعد المقبرة الثانية في المساحة بعد مقبرة المعلاة بالحجون، حيث تبلغ مساحتها نحو 50 ألف متر مربع، وتتولى وحدة التجهيزات التابعة لأمانة العاصمة المقدسة الإشراف على المقبرة، التي تقع في مفترق الطرق المؤدية إلى الطائف شرقًا وجنوبًا إلى المشاعر المقدسة وشمالاً شارع الحج. وتضم المقبرة بالإضافة إلى الأمراء رفات وجثامين كثير من كبار العلماء والشخصيات، من بينهم الشيخ عبد العزيز بن باز مفتي عام السعودية الأسبق، والشيخ محمد بن صالح العثيمين عضو هيئة كبار العلماء في السعودية، والشيخين عبد الله خياط إمام وخطيب المسجد الحرام، وعبد الله الخليفي إمام الحرم المكي (رحمهم الله).

اختيارات المحرر

الوسائط المتعددة