وزارة الدفاع العراقية: قواتنا تحاصر الفلوجة والرمادي بانتظار ساعة الصفر

تدمير مركز للبث الإذاعي تابع لـ«داعش» في القائم على الحدود مع سوريا

جنود عراقيون يطلقون صواريخ على أهداف لتنظيم داعش في الصقلاوية قرب الفلوجة (أ.ب)
جنود عراقيون يطلقون صواريخ على أهداف لتنظيم داعش في الصقلاوية قرب الفلوجة (أ.ب)
TT

وزارة الدفاع العراقية: قواتنا تحاصر الفلوجة والرمادي بانتظار ساعة الصفر

جنود عراقيون يطلقون صواريخ على أهداف لتنظيم داعش في الصقلاوية قرب الفلوجة (أ.ب)
جنود عراقيون يطلقون صواريخ على أهداف لتنظيم داعش في الصقلاوية قرب الفلوجة (أ.ب)

أعلن العميد يحيى رسول الناطق الرسمي باسم وزارة الدفاع العراقية وقيادة العمليات المشتركة، عن «إطباق الحصار على مسلحي تنظيم داعش في مدينتي الفلوجة والرمادي من قبل القطعات العسكرية الموجودة في محيط المدينتين بانتظار ساعة الصفر التي ستعلن قريبًا لتحريرهما».
وقال رسول في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «قطعاتنا العسكرية مستعدة بشكل كامل للانقضاض على مسلحي تنظيم داعش وتحرير مدينتي الفلوجة والرمادي اللتين تحاصرهما قواتنا بانتظار الإذن ببدء العمليات العسكرية لتحرير المدينتين والانطلاق نحو تحرير كامل مدن الأنبار من دنس مسلحي تنظيم داعش». وأضاف عبد الله أن «القوات المسلحة مهتمة جدًا بموضوع سلامة وأمن المواطنين الأبرياء المحاصرين بالآلاف في المدينتين، الذين يعانون من سطوة التنظيم الإرهابي، وقد حرصت القوات الأمنية على فتح الكثير من المعابر، ومنها معبر الفلاحات غرب الفلوجة من أجل خروج العائلات وضمان سلامتها، وهذا الأمر هو سبب رئيسي في تأخير دخول قواتنا لتحرير المدن التي تخضع لسيطرة المسلحين».
وأشار إلى «استمرار العمليات النوعية والاستباقية والعمليات التعرضية التي تنفذها القوات البرية التابعة للجيش العراقي، وكذلك سلسلة الطلعات الجوية لطيران الجيش في إلحاق الضربات والهزائم في صفوف تنظيم داعش سواء في الفلوجة أو الرمادي وباقي مدن الأنبار».
في السياق نفسه، أعلن علي داوود رئيس مجلس قضاء الخالدية بمحافظة الأنبار، عن تحرير منطقة أبو فليس من سيطرة مسلحي تنظيم داعش، فيما لفت إلى سيطرة القوات الأمنية والعشائر على الخالدية بالكامل. وقال داوود في حديث لـ«الشرق الأوسط» إن «القوات الأمنية من الجيش والشرطة المحلية والاتحادية والرد السريع وجهاز مكافحة الإرهاب وبمساندة مقاتلي العشائر، تمكنوا من فرض سيطرتهم بالكامل على منطقة أبو فليس (شرق الرمادي) وطرد مسلحي تنظيم داعش الإرهابي بعد ساعات من دخولهم إلى المنطقة».
وأضاف داوود أن «تلك القوات استطاعت قتل 25 عنصرا من التنظيم وتدمير أكثر من 23 مركبة كان يستخدمها المسلحون أثناء هجومهم على المنطقة»، لافتا إلى أن «القوات الأمنية والعشائر تفرض سيطرتها الكاملة على قضاء الخالدية». وأشار داود إلى «قيام تنظيم داعش بقصف مدينة الخالدية والمناطق المحيطة بها بأكثر من 50 قذيفة هاون تسببت في مقتل 11 مدنيًا وإصابة 15 آخرين، وتم نقل المصابين إلى مستشفى المدينة».
من جانب آخر، قال الدكتور ليث الدليمي أحد الأطباء المقيمين في مستشفى الفلوجة، إن «مستشفى الفلوجة العام استقبل جثث 25 شخصا من بينهم أربع نساء وثلاثة أطفال، و23 جريحا نتيجة قصف استهدف منازلهم». وأضاف الدليمي أن «الجثث نقلت إلى الطب العدلي، والجرحى يتلقون العلاج في طوارئ المستشفى وكانت إصاباتهم متوسطة وحرجة».
وفي سياق متصل، أعلن مجلس محافظة الأنبار عن وصول تعزيزات عسكرية إلى قاعدة الحبانية، 30 كلم شرق مدينة الرمادي، مشيرا إلى توجه قسم من تلك القطعات إلى قضاء الخالدية. كما أعلن المجلس عن فتح قيادة عمليات الأنبار معبر «الفلاحات» لإخراج الأسر النازحة من الفلوجة، بعدما كان «داعش» يمنع خروج تلك الأسر لاستخدامهم دروعًا بشرية.
من جهة أخرى، أعلن الناطق باسم عمليات بغداد، العميد سعد معن، تدمير مركز إعلامي وبث إذاعي لتنظيم داعش في عملية نفذها طيران الجيش العراقي بالتنسيق مع قيادة العمليات المشتركة وخلية الصقور في مدينة القائم على الحدود مع سوريا. وقال معن في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن «طيران الجيش العراقي نفذ العملية البطولية التي أسفرت عن تدمير المركز الإعلامي، ومقتل أكثر من 23 من عناصر (داعش) والكثير من الجرحى بينهم الإرهابي أبو عمار الكويتي، مسؤول الإعلام في ما يسمى بولاية الفرات، والإرهابي شاكر محمود العكيدي (أبو بكر) مسؤول نقل الأسلحة والوقود في القائم لدى التنظيم، والإرهابي أبو داود الشامي (تركي الجنسية)، والإرهابي أبو عثمان السويدي، وهما يعملان في مقر الإذاعة». وأضاف معن: «كما دمرت طائراتنا الكثير من الأرتال القادمة من سوريا التي تحمل تعزيزات للتنظيم وتدمير الكثير من المضافات وأماكن للتفخيخ التي تهدد العاصمة بغداد».



«توتور» اليونانية تغرق ومصير مماثل يهدد «فيربينا» الأوكرانية

السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
TT

«توتور» اليونانية تغرق ومصير مماثل يهدد «فيربينا» الأوكرانية

السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)
السفينة اليونانية «توتور» غرقت في البحر الأحمر بعد إجلاء طاقمها إثر هجوم حوثي (إكس)

بينما أكدت مصادر ملاحية غربية، الأربعاء، غرق السفينة اليونانية «توتور» في البحر الأحمر بعد أسبوع من تعرّضها لهجوم حوثي، واصل الجيش الأميركي توجيه ضرباته ضد الحوثيين في مستهل الشهر الثامن من التصعيد الذي بدأته الجماعة المدعومة من إيران تحت مزاعم نصرة الفلسطينيين في غزة.

وفي حين تُعدّ سفينة الشحن اليونانية «توتور» هي ثاني سفينة تغرق بسبب الهجمات الحوثية بعد السفينة البريطانية «روبيمار» تسود مخاوف من مصير مماثل تواجهه السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي تركها بحارتها تهيم في خليج عدن بعد تعذر إطفاء حرائق على متنها جراء هجوم حوثي آخر تعرّضت له في 13 من الشهر الحالي.

السفينة البريطانية «روبيمار» الغارقة في البحر الأحمر إثر هجوم حوثي (رويترز)

ومع سعي واشنطن إلى إضعاف قدرات الحوثيين على شنّ الهجمات، أقرّت الجماعة، الأربعاء، بتلقيها أربع غارات استهدفت مبنى حكومياً تسيطر عليه في مديرية الجبين، حيث مركز محافظة ريمة الجبلية المطلة على البحر الأحمر، وهو ثاني استهداف للمنطقة خلال هذا الشهر.

من جهتها، أوضحت القيادة المركزية الأمريكية أن قواتها نجحت خلال 24 ساعة في تدمير ثماني طائرات من دون طيار تابعة للحوثيين المدعومين من إيران في ضربات استباقية، إضافة إلى تدمير طائرة تاسعة فوق خليج عدن دون أن يتم الإبلاغ عن وقوع إصابات أو أضرار من قِبل السفن الأميركية أو التحالف أو السفن التجارية.

واعترفت الجماعة الحوثية بأنها تلقت نحو 26 غارة خلال أسبوع استهدف أغلبها مواقع في محافظة الحديدة الساحلية وشمالها وجنوبها، حيث تتخذ منها الجماعة نقطة لشن الهجمات البحرية ضد السفن.

وبلغ عدد الغارات الأميركية والبريطانية ضد الحوثيين على الأرض، منذ 12 يناير (كانون الثاني) الماضي، أكثر من 500 غارة، أدَّت في مجملها، حتى الآن، إلى مقتل 58 عنصراً، وجرح 86 آخرين، وفق ما اعترفت به الجماعة.

وكانت الولايات المتحدة قد أطلقت تحالفاً دولياً، في ديسمبر (كانون الأول) الماضي، سمَّته «حارس الازدهار»؛ لحماية الملاحة في البحر الأحمر، وخليج عدن، قبل أن تشنّ ضرباتها على الأرض، وشاركتها بريطانيا في 5 مناسبات حتى الآن، كما شارك عدد من سفن الاتحاد الأوروبي ضمن عملية «أسبيدس» في التصدي لهجمات الجماعة.

غرق ثانية السفن

وغداة إبلاغ هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية، عن تلقيها دلائل على غرق سفينة الشحن اليونانية «توتور»، نقلت «رويترز»، الأربعاء، عن منقذين تأكيدهم غرق الناقلة التي كان الحوثيون هاجموها في 12 من الشهر الحالي بزورق مفخخ وصواريخ في جنوب البحر الأحمر.

وقالت هيئة عمليات التجارة البحرية البريطانية إن «توتور» من المعتقد أنها صارت ثاني سفينة يغرِقها الحوثيون اليمنيون في البحر الأحمر منذ نوفمبر (تشرين الثاني)، في حين نقلت «رويترز» عن أندرياس سافليريس، أحد مالكي مجموعة «سافليريس» للإنقاذ، قوله إن سفينتي إنقاذ كانتا في طريقهما إلى السفينة عندما تم إبلاغهما بأنه من المعتقد أنها غرقت.

صاروخ حوثي زعمت الجماعة أنها أطلقته لأول مرة باتجاه إسرائيل (أ.ب)

كما أبلغت قوات بحرية السفن المبحرة إلى المنطقة بعد ظهر الثلاثاء بأن السفينة «توتور» التي ترفع علم ليبيريا قد غرقت، وأن هناك حطاماً ودلالات على وجود تسرب للوقود في الموقع.

وإذ لا يزال أحد أفراد طاقم السفينة مفقوداً، حيث يرجح أنه كان في غرفة المحرك التي تضررت بسبب الهجوم، كان بحارتها وعددهم 21 فلبينياً تم إجلاؤهم وإعادتهم إلى بلادهم.

في غضون ذلك، تسود مخاوف من غرق السفينة الأوكرانية «فيربينا» التي ترفع علم بالاو، والتي كانت محملة بمواد بناء خشبية، بعد أسبوع من قصف الحوثيين لها في خليج عدن، حيث لم يتمكن بحارتها من إخماد الحرائق على متنها وقامت القوات الأمريكية بإجلائهم وإسعاف أحد البحارة المصابين إثر الهجوم.

وتقول مصادر حكومية يمنية إن السفينة «فيربينا» تنجرف بعيداً في مياه خليج عدن باتجاه السواحل الجيبوتية، وسط تحذيرات من تسبب غرق السفن في إلحاق أضرار بالبيئة البحرية إضافة إلى المخاطر التي سيشكله غرقها في الممر الملاحي.

تراخٍ دولي

ووصف وزير الإعلام اليمني معمر الإرياني هجمات الحوثيين المتكررة ضد ناقلات المنتجات الكيماوية والنفطية في خطوط الملاحة الدولية بالبحر الأحمر ومضيق باب المندب وخليج عدن، بأنها «تعكس مدى استهتارهم، وعدم اكتراثهم بالآثار البيئية والاقتصادية والإنسانية والتداعيات الكارثية للتسرب النفطي، على القطاع الاقتصادي والزراعي والسمكي لليمن والدول المشاطئة».

وقال الإرياني في تصريحات رسمية، إن التراخي الدولي إزاء الهجمات ضد السفن «لن يجلب السلام لليمن، ولا الأمن والاستقرار لليمن والمنطقة والعالم، بل سيعطي ضوءاً أخضر للميليشيات الحوثية لتصعيد أنشطتها الإرهابية التي تهدّد الأمن والسلم الإقليمي والدولي».

مدمرة أميركية في البحر الأحمر تساهم في التصدي لهجمات الحوثيين ضد السفن (أ.ب)

وأوضح أن التقارير الواردة من مديرية الخوخة بمحافظة الحديدة أبلغت عن نفوق كميات كبيرة من الأسماك والكائنات البحرية، وتلوث مياه البحر في سواحلها وتغير لونه، نتيجة غرق السفينة البريطانية «روبيمار» بحمولتها البالغة 41 ألف طن من الأسمدة شديدة السمية، وكميات من الزيوت والوقود.

وطالب وزير الإعلام اليمني المجتمع الدولي بالعمل على الاستجابة المنسقة للتصدي لأنشطة الحوثيين، وتفادي المخاطر الكارثية المحدقة جراء هجماتهم على ناقلات المواد الكيماوية والنفطية في خطوط الملاحة الدولية.

ودعا الوزير الإرياني إلى الشروع الفوري في تصنيف الحوثيين «منظمة إرهابية»، وتجفيف منابعهم المالية والسياسية والإعلامية، والتحرك في مسار موازٍ لتقديم دعم حقيقي لحكومة بلاده في الجوانب السياسية، والاقتصادية، العسكرية لاستعادة فرض سيطرتها على كامل الأراضي اليمنية.

150 سفينة

وتزعم الجماعة الحوثية أنها هاجمت خلال الأشهر السبعة الماضية نحو 150 سفينة، وبدأت هجماتها في الشهر الأخير تأخذ منحى تصاعدياً من حيث الدقة وتهديد سفن الشحن وطواقمها، في مقابل ذلك كثّف الجيش الأميركي من عمليات الاستباق الدفاعية، وتوعد مع شركائه بالاستمرار في تقويض قدراتهم، لكن ذلك لم يحُل دون تعاظم المخاطر المحدقة جراء الهجمات.

ووصفت القوات الأميركية هجمات الحوثيين بـ«السلوك الخبيث والمتهور»، وقالت في بيان سابق إنها «ستواصل العمل مع الشركاء لمحاسبة الحوثيين وتقويض قدراتهم العسكرية».

دخان يتصاعد إثر غارة غربية استهدفت موقعاً حوثياً في صنعاء (رويترز)

وأصابت الهجمات الحوثية حتى الآن نحو 25 سفينة منذ بدء التصعيد، وتسببت إحداها يوم 18 فبراير (شباط) في غرق السفينة البريطانية «روبيمار» في البحر الأحمر بالتدريج، كما أدى هجوم صاروخي حوثي في 6 مارس (آذار) الماضي، إلى مقتل 3 بحارة، وإصابة 4 آخرين، بعد أن استهدف في خليج عدن سفينة «ترو كونفيدنس» الليبيرية.

وإلى جانب الإصابات التي لحقت بالسفن، لا تزال الجماعة تحتجز السفينة «غالاكسي ليدر» التي قرصنتها قبل أكثر من 6 أشهر، واقتادتها مع طاقمها إلى ميناء الصليف، شمال الحديدة، وحوّلتها مزاراً لأتباعها.

ومنذ 19 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، تشنّ الجماعة هجماتها في البحر الأحمر وخليج عدن والمحيط الهندي، حيث تحاول منع ملاحة السفن المرتبطة بإسرائيل كما تدعي، بغض النظر عن جنسيتها، وكذا السفن الأميركية والبريطانية، كما أعلنت أخيراً توسيع الهجمات إلى البحر المتوسط، وتبنّى هجمات في موانئ إسرائيلية بالاشتراك مع فصائل عراقية موالية لإيران.