الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان لـ {الشرق الأوسط}: كان خير من ترجم سياسة السعودية في لبنان

الأمير الفيصل شارك اللبنانيين أفراحهم وعمل على التخفيف من مصاعبهم

ميشال سليمان
ميشال سليمان
TT

الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان لـ {الشرق الأوسط}: كان خير من ترجم سياسة السعودية في لبنان

ميشال سليمان
ميشال سليمان

كان للبنان موقع خاص في قلب وعقل الأمير سعود الفيصل الذي كان حاضرا في كل «المناسبات السعيدة» مشاركا اللبنانيين فرحتهم، كما في اللحظات الحرجة محاولا تقريب وجهات النظر وتأمين مصلحة لبنان، واللبنانيين.
وعكست تصريحات القادة اللبنانيين الذين تسابقوا إلى نعي عميد الدبلوماسية العربية، مدى التأثير الذي تركه في علاقاته اللبنانية. ويحمل الدستور اللبناني، الذي أقره مجلس النواب في عام 1990، بصمات من الأمير الفيصل الذي كان يلعب دور المسهل في عملية إنتاج اتفاق الطائف، عندما دعت المملكة العربية السعودية النواب اللبنانيين للاجتماع في ربوعها من أجل الاتفاق على حل الأزمة السياسية - العسكرية التي كانت تضرب البلاد آنذاك، وتهدد وحدتها بشكل جدي.
حينها قال الأمير الفيصل كلمته الشهيرة في افتتاح أعمال مؤتمر الطائف حيث قال للنواب اللبنانيين: «الفشل ممنوع». وبالفعل عمل بجهد لافت لمنع الجدل، فكان يتدخل لتقريب وجهات النظر في كل لحظة يشعر فيها أن الاتفاق بين النواب مهدد، ثم يتركهم عندما يشعر أنهم اقتربوا من الحل. وتدل سجلات الطائف على الرحلات المكوكية التي قام بها الأمير الفيصل لتذليل العقبات ولقاءاته المتكررة مع الرئيس السوري الراحل حافظ الأسد، والتي كان آخرها مفتاحا لحل الأزمة وإعلان الاتفاق.
ويقول رئيس «اللقاء الديمقراطي» اللبناني وليد جنبلاط إن «الأمير الراحل بذل جهودًا استثنائية طوال مرحلة الحرب الأهلية اللبنانية إنفاذًا لسياسة المملكة العربية السعودية بدعم لبنان، وعمل في كل الاتجاهات لوقف الحرب وإيجاد تسوية سياسيّة تُوجت لاحقًا في وثيقة الوفاق الوطني اللبناني التي حملت اسم «الطائف»، وقد كان له الدور البارز في التوصل إليه لا سيّما مع عبارته الشهيرة في افتتاح أعمال المؤتمر وقوله: «الفشل ممنوع».
وخلال العدوان الإسرائيلي على لبنان في العام 2006، أتى الأمير الفيصل مع زملائه وزراء الخارجية العرب إلى لبنان رغم الحصار الإسرائيلي: «ليقول لا قوية للعدوان الإسرائيلي على لبنان، ولا للغدر ولا للإجرام. وليقولوا جميعًا وبصوت واحد نحن إلى جانبكم في مواجهة العدوان وسنعيد معًا إعادة بناء ما دمره العدوان الإسرائيلي»، كما جاء في نعي الرئيس السابق للحكومة فؤاد السنيورة. وكما في اتفاق الطائف، كان الأمير الراحل حاضرا في اتفاق الدوحة من بعيد، شادا على أيدي اللبنانيين، وكان حاضرا في لحظة انتخاب الرئيس ميشال سليمان تتويجا لهذا لاتفاق حيث قدم إلى لبنان وحضر جلسة الانتخاب قائلا: «إن ما جد على أوضاع الساحة اللبنانية استوجب الشعب مرة أخرى إلى اللجوء لحل عربي، فكانت مبادرة جامعة الدول العربية، وكان الحوار الذي أفضى إلى الوفاق الوطني الذي دونه لا يمكن لأي خطة سياسية أن تنجح أو تصمد في لبنان. فإذا كان اتفاق الطائف قد كرس التركيبة الدستورية للبنان ومؤسساته، فإن اتفاق الدوحة جاء ليؤكد أسلوب الحوار والتوافق ويرفض منطق الصدام والمواجهة».
وفي حين أبرق رئيس مجلس النواب نبيه بري إلى القيادة السعودية معزيا، نعى رئيس الحكومة اللبنانية تمام سلام الفيصل، معتبرا أن «لبنان خسر صديقًا حقيقيًا ونصيرًا كبيرًا أحبّه، وعمل دائمًا لكل ما فيه خير اللبنانيين وتعزيز أمنهم واستقرارهم». وقال سلام إن «الفيصل وقف إلى جانب لبنان في كثير من المحطات الصعبة وساهم مساهمات أساسية في المساعدة على حل أزماته، ومن أبرزها دوره في وضع اتفاق الطائف».
أما الرئيس السابق للجمهورية أمين الجميل، فقد رأى أن الفيصل كان «الحاضر الدائم في لبنان، مسهما بإرادة ملكية كريمة في إطفاء الحرائق وتغليب إرادة الحياة على آلة الموت خلال الحرب اللبنانية».
ووصف الرئيس اللبناني السابق ميشال سليمان، الأمير الراحل سعود الفيصل بأنه «شخصية مميزة وفريدة تستحق بجدارة لقب أمير الدبلوماسية العربية». وقال سليمان لـ«الشرق الأوسط»: «لقد عرفت الراحل الكبير عن قرب من خلال عشرات اللقاءات التي جمعتني به في المؤتمرات العربية والدولية، فكان مثالاً في نسج العلاقات الدولية والحفاظ عليها، لما يتمتع به من ذكاء ودماثة أخلاق وحسن تعامل مع الآخرين»، مؤكدًا أنه «كان خير من ترجم سياسة المملكة في لبنان، هذه السياسة التي دائمًا ما كانت تشجع اللبنانيين على الحوار والتلاقي والانفتاح، عدا عن دعم لبنان سياسيًا واقتصاديًا وماليًا، وما الهبة التي قدمتها المملكة لتسليح الجيش اللبناني إلا خير دليل على هذا الدعم اللامحدود».
وأضاف سليمان: «لا شك أن الخسارة كبيرة برحيل الأمير سعود الفيصل، إلا أن المملكة تبقى والحمد لله زاخرة بالقادة والشخصيات الفذة القادرة على المضي في تطبيق سياسة المملكة الحكيمة، بقدر ما هي زاخرة بالمؤسسات التي تترجم هذه السياسية في كل المجالات».
أما السنيورة فقد أكد أن الشعب اللبناني يتذكر الأمير الراحل ولن ينساه، لأنه رعى عملية استعادتهم لسلمهم الأهلي عبر رعايته لاتفاق الطائف، فشكّلت رعايته، الواعية والعميقة والمتفهمة لتعقيدات وحساسية الواقع اللبناني، الطريق الآمن لإقرار ذلك الاتفاق الذي أصبح ركيزة لصيغة العيش المشترك المحتضنة لكل مكونات المجتمع اللبناني، والنموذج الحي الذي يمكن استلهامه من قبل المجتمعات العربية وغير العربية القائمة على احترام التنوع والمعايير الديمقراطية والتي لا تقبل بإقصاء أي من مكوناتها».
وأكد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل أن «العالم خسر بوفاة سمو الأمير سعود الفيصل شخصية كبيرة، وقامة دبلوماسية استثنائية، تركت بصمات دامغة في التاريخ المعاصر للعالمين العربي والإسلامي، لا بل وللعالم بأسره». وأضاف أن «لبنان سيذكر دائما المغفور له وعمله طوال توليه إدارة الشؤون الخارجية للمملكة، وفي أحلى وأحلك الظروف التي مر بها بلدنا على امتداد عقود، وسوف يحفظ سعيه الدؤوب لتعزيز العلاقات بين البلدين وتنميتها».
بدوره، قال وزير العدل اللواء أشرف ريفي، في تصريح لـ«الشرق الأوسط» أمس: «بوفاة سمو الأمير سعود الفيصل رحمه الله، يخسر العالم العربي والإسلامي رجلاً كبيرًا، لعب دورًا عظيمًا في الحياة الدبلوماسية، العربية والإسلامية». وقال: «لا يمكن للبنان أن ينسى دور الراحل الكبير ووقوفه الدائم إلى جانب قضيته، لقد كان أخًا وصديقًا ونصيرًا للبنان في كل الملمات، كما كان مدافعًا ونصيرًا لجميع قضايا العرب والمسلمين». وأضاف: «لقد كان صقرًا في الدبلوماسية وصقرًا في حياته وكبيرًا في مماته».
وأعرب رئيس حزب القوات اللبنانية سمير جعجع عن بالغ حزنه بوفاة الأمير الفيصل. وقال: «لقد فقد لبنان أخا عزيزا ساهم بكل تفان وإخلاص في ترسيخ علاقات الأخوة والتعاون بين المملكة ولبنان، فكيف لنا أن ننسى سعيه لإنهاء الحرب الأهلية اللبنانية، فضلا عن انحيازه الدائم إلى جانب لبنان في المحافل العربية والدولية كما مساندته كل القضايا العربية المحقة في المحافل الدولية ولا سيما القضية الفلسطينية».
وكان من بين الذين استذكروا الفيصل أمس وزيرا الخارجية السابقان جان عبيد وفارس بويز، ولكل منهما قصة مع الأمير الراحل الذي كان يتوق إلى إطلاق الألقاب الجميلة على وزراء خارجية لبنان، فسمى عبيد في العام 2003 «حكيم وزراء الخارجية العرب»، عندما قدم عبيد اقتراحا لحل إحدى الخلافات العربية. فانبرى الفيصل قائلا: «أوافق على اقتراح زميلنا معالي وزير خارجية لبنان حكيمنا جميعًا وحكيم وزراء الخارجية العرب».
أما بويز، فقد نال لقب «فارس العرب» بعد ترؤس بويز دورة لجامعة الدول العربية، وقال بويز: «الفيصل كان مستغربًا من أنه اكتشف أول ماروني ربما، وابن نهاد بويز، ومن جذور الكتلة الوطنية، ذا نزعة عربية بهذا القدر». أبرق الوزير عبيد معزيا أمس معربا عن «كفاءة الراحل واقتداره وعمقه وصداقته ووفائه لأصدقائه وحرصه على قضايا الأمة، خاصة قضية العرب الأولى فلسطين».



وزير الخارجية السعودي يبحث تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين

وزير الخارجية السعودي خلال اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة ووزير الخارجية الإسباني (واس)
وزير الخارجية السعودي خلال اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة ووزير الخارجية الإسباني (واس)
TT

وزير الخارجية السعودي يبحث تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين

وزير الخارجية السعودي خلال اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة ووزير الخارجية الإسباني (واس)
وزير الخارجية السعودي خلال اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة ووزير الخارجية الإسباني (واس)

بحث وزير الخارجية السعودي، الأمير فيصل بن فرحان بن عبد الله، مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة، ووزير الخارجية الإسباني، العمل على التطورات الخطيرة للأوضاع في قطاع غزة ومحيطها، والجهود الدولية المبذولة بشأنها، كما جرت مناقشة مسألة تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة على حدود 1967م، وعاصمتها القدس الشرقية.

كان الأمير فيصل بن فرحان قد أقام، أمس الثلاثاء، مأدبة عشاء عمل، بحضور رئيس مجلس الوزراء وزير خارجية قطر الشيخ محمد بن عبد الرحمن بن جاسم آل ثاني، ورئيس وزراء فلسطين وزير الخارجية الدكتور محمد مصطفى، ونائب رئيس الوزراء وزير الخارجية وشؤون المغتربين في الأردن أيمن الصفدي، ووزير خارجية إسبانيا خوسيه مانويل ألباريس، والأمين العام لمنظمة التعاون الإسلامي حسين إبراهيم طه، وذلك على هامش زيارة اللجنة الوزارية المكلفة من القمة العربية الإسلامية الاستثنائية المشتركة بشأن التطورات في قطاع غزة، لعاصمة مملكة إسبانيا مدريد.

وزير الخارجية السعودي خلال اجتماعه مع أعضاء اللجنة الوزارية المشتركة بشأن غزة ووزير الخارجية الإسباني (واس)

وتطرّق المجتمعون، خلال مأدبة عشاء العمل، إلى التطورات الخطيرة للأوضاع في قطاع غزة ومحيطها، والجهود الدولية المبذولة بشأنها، كما جرت مناقشة مسألة تكثيف الحشد الدولي للاعتراف بدولة فلسطين المستقلة على حدود 1967م، وعاصمتها القدس الشرقية.