ومضات من تدرج «الكاب» على ساحة الموضة

ومضات من تدرج «الكاب» على ساحة الموضة

الثلاثاء - 19 جمادى الأولى 1444 هـ - 13 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16086]
كل القطع زادتها الألوان المعدنية والتطريزات فخامة - نوع آخر من «الكاب» كان من بين التصاميم

> «الكاب» قطعة سجلت حضورها بقوة خلال عروض الأزياء الأخيرة في باريس وحفلات السجاد الأحمر، مثل حفل الميتروبوليتان في شهر مايو (أيار) الماضي بعد ظهور عدد من المشاهير والنجوم بها. كان واضحاً أنهم كانوا يريدون التميز، ومنحتهم هذه القطعة ما أرادوا. فقد تداولت وسائل التواصل الاجتماعي صورهم أكثر من صور من اعتمدوا على بدلات كلاسيكية أنيقة. صحيح أن هذه القطعة تظهر في عروض الأزياء العالمية بين الفينة والأخرى. كل مرة بلون وشكل إلا أنها أخذت بُعداً أكبر ومثيراً في أرض الواقع، لا سيما أن كل واحد تبناها بأسلوبه وحسب أهوائه. منهم من استعملها للفت الأنظار ومنهم لخضِ التابوهات.
في بداية الألفية وخلال عهده في دار «ديور» كمصمم فني لقسمها الرجالي، أعادها هادي سليمان للواجهة من دون أن يعطيها دور البطولة. فقد اقتصر استعمالها على تكميل القطع الأكثر رواجاً ومبيعاً مثل المعاطف والقمصان إلى جانب الإكسسوارات. وعندما التحق بدار «سيلين» اعتمدها مرة أخرى للغرض نفسه. فهي هنا لتُضفي على تشكيلة تجارية بعض الإبهار لا أقل ولا أكثر. هادي سليمان ليس المصمم الوحيد الذي يحاول إنعاشها في عروضه، فقد ظهرت أيضاً في عروض «سان لوران» و«راف سيمونز» و«إيرديم». كل من طرحها من المصممين يؤكدون أن جاذبيتها تكمن في «حركتها» وليس في قوتها التجارية، مُستسلمين أن تقبلها لا يزال صعباً على الرجل العادي والمحافظ، ربما لارتباطها في ذهنه بقصص قديمة وأفلام مثل «سوبرمان» و«حرب النجوم» كما بالحفلات التنكرية.
- لم يُحدد إلى الآن تاريخ ولادة هذه القطعة، لكن الصور التاريخية تُشير إلى أنها تعود إلى عدة قرون مضت نظراً لسهولة تفصيلها ولفها حول الجسم لتدفئته. في القرون الوسطى ظهرت كقطعة رجالية أساسية تعتمدها الطبقات الأرستقراطية بخامات مترفة وتطريزات غنية فرقتها عن تلك التي اعتمدتها الطبقات العادية بخاماتها الخشنة وافتقادها لأي زخرفات وزينة.
لكن «الكاب» بدأ يفقد وهجه تدريجياً بعد الثورة الفرنسية لارتباطه بالطبقات الأرستقراطية أكثر وإن لم يختفِ تماماً. فقد ظهر به نابليون بونابارت في القرن الـ19 كما اعتمده العديد من الرجال والنساء على حدٍ سواء في عشرينات القرن الماضي، خصوصاً في المناسبات الكبيرة والحفلات التنكرية. في الثلاثينات فقط تراجعت شعبيته وبدأ يتوارى عن الأنظار قبل أن يتسلل إلى عروض الأزياء على يد هادي سليمان وأنطوني فاكاريللو، مصمم دار «سان لوران» وإيرديم موراغليو وأخيرا وليس آخرا على يد إيلي صعب.


لمسات

اختيارات المحرر

فيديو