باسيل يلتقي الراعي ويدعو لـ«حوار مسيحي» للتفاهم على رئيس لبناني

باسيل يلتقي الراعي ويدعو لـ«حوار مسيحي» للتفاهم على رئيس لبناني

البطريرك أقر بصعوبة اللقاء وانتقد جلسة الحكومة
السبت - 16 جمادى الأولى 1444 هـ - 10 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16083]
البطريرك الراعي مستقبلاً النائب جبران باسيل أمس (الوكالة الوطنية)

أقرّ البطريرك الماروني بشارة الراعي بصعوبة انعقاد «حوار جامع» بين قادة الأحزاب المسيحية، لكنه أكد أن لا حل إلا بالحوار بين الأفرقاء؛ «إما بحوار ثنائي بيني وبين كلّ فريق، وإما بحوار جامع»، وذلك بعد محادثات أجراها أمس مع رئيس «التيار الوطني الحر» النائب جبران باسيل الذي دعا من بكركي لـ«إيجاد وسيلة لنصل إلى مرشح يحظى بتأييد الثلثين أو النصف زائد واحد في مجلس النواب»، في زيارة مهّد فيها لزيارة الرئيس اللبناني السابق ميشال عون إلى بكركي مساء أمس.
وهاجم عون اجتماع الحكومة الذي عقد يوم الاثنين الماضي، معتبراً، بعد لقائه مع الراعي، أن هناك «ضرباً للميثاق والدستور»، لافتاً إلى أن «الأزمة كبيرة».
واستقبل البطريرك الراعي الرئيس السابق عون في بكركي، حيث قال عون إنه لم يزر بكركي لمناقشة موضوع الرئاسة. وأضاف: «الحقوق ليست مصونة، وهناك ضرب للميثاق وللدستور»، في إشارة إلى اجتماع الحكومة الذي قاطعه وزراء «التيار الوطني الحر». وقال: «لأن الأزمة كبيرة جداً، فالكلام ليس مباحاً».
وتأتي زيارة باسيل وعون إلى بكركي في ظل آفاق مقفلة في ملف الانتخابات الرئاسية، وبعد تصعيد «التيار» ضد انعقاد جلسة الحكومة يوم الاثنين الماضي التي قاطعها وزراء «التيار»، وبعد تدهور العلاقة بين باسيل و«حزب الله» الذي يدعم ترشيح رئيس تيار «المردة» سليمان فرنجية، وهو مرشح يرفضه باسيل، فيما لا يتوافق «التيار» وحزب «القوات اللبنانية» على مرشح واحد للرئاسة.
ويبدو انعقاد طاولة حوار تجمع الأقطاب المسيحيين في بكركي متعذراً، وهو ما ظهر في تصريح كل من البطريرك الراعي وباسيل الذي قال: «طلبت من البطريرك وكررت ضرورة بذل الجهود، ونحن منفتحون على الجميع على رغم أن هناك البعض غير منفتح، ولا يمكننا إجباره، للاتفاق على كلمة واحدة ورأي وموقف واحد وعلى اسم أو مجموعة أسماء؛ لكي تسير هذه العملية وننتشل من الجمود».
وقال الراعي، تعليقاً على كلام باسيل عن إمكان عقد لقاء مسيحي في بكركي: «لطالما كنّا من دعاة الحوار وأنا أدعو لحوار من عام 2009، ولا حلّ إلا بالحوار بين الأفرقاء؛ إما بحوار ثنائي بيني وبين كلّ فريق، وإما بحوار جامع» مشيراً إلى أن «الحوار الجامع تتخلّله صعوبات».
وبدا المسعى مقفلاً، برد رئيس حزب «القوات اللبنانية» سمير جعجع المقتضب، حيث قال في تغريدة: «الحوار يحتاج إلى أهل حوار»، في انتقاد غير مباشر لباسيل.
وطرح باسيل مع الراعي ملفين؛ الأول متصل بجلسة مجلس الوزراء، والثاني متصل بالملف الرئاسي. وقال باسيل: «تشرفت بزيارة البطريرك لإطلاعه على تفاصيل ما حصل (في جلسة الحكومة)، وخطورته وضخامته. من هنا من بكركي، أحمّل الجميع المسؤولية، مسلمين ومسيحيين، وكل اللبنانيين الذين عليهم تحمّل مسؤولية تاريخية إذا سكتوا عما حصل».
وقال باسيل: «لقد صدرت 10 مراسيم موقعة بطريقة أكثر من فظيعة وواضحة بحذف موقع رئاسة الجمهورية»، وأضاف: «أدعو جميع اللبنانيين إلى الاطلاع عليها، وليكن لدى الناس بعض الحشرية، ونرى كيف تصدر المراسيم»، معتبراً أن «هذا ضرب للجمهورية وللكيان اللبناني وليس فقط لموقع الرئاسة، ولكل ما تعنيه الشراكة والميثاق والصيغة والأسس التي قام عليها هذا البلد».
وقال الراعي تعليقاً على هذا الملف: «ما حصل من عقد لجلسة مجلس الوزراء ما كان يجب أن يحصل، خصوصاً أنّ عدة أطراف كانت غائبة عن الجلسة».
وفي الملف الرئاسي، قال باسيل: «استكملت مع الراعي، مع عودته من السفر، موضوع رئاسة الجمهورية وإيجاد وسيلة لنصل إلى مرشح يحظى بتأييد الثلثين أو النصف زائداً واحداً في مجلس النواب. والأكيد هذا يتطلب أولاً مشاركة كل اللبنانيين، ولكن هذا الموقع له رمزيته وتمثيله ومعناه، وبالتالي نحن مسؤولون». وإذ أشار إلى أنه طلب من الراعي بذل الجهود، مؤكداً انفتاحه على الجميع، تمنى «تجاوب الجميع»، وقال: «نحن مستمرون في السعي داخلياً وخارجياً من دون تعب، ولن أقول أكثر من ذلك؛ إذ ستكون لي إطلالة تلفزيونية مساء الأحد، وستسمعون تفاصيل أكثر».
وفي دردشة مع الصحافيين، قال ردّاً على سؤال عما إذا كانت انتهت بينه وبين «الحزب» عند حدود البيانات: «الموضوع عندهم... أنا رجل مسالم».
وعن إمكان ترشيح أحد من «التيار الوطني الحر» لرئاسة الجمهورية، قال: «هذا كلام للتسلية». وقال عمّا إذا كان يسير باسم يطرحه الراعي لرئاسة الجمهورية: «أولاً البطريرك لا يقبل ونحن لا نقبل بأن نضعه بهكذا موقف يُحمّله مسؤولية أيّ شيء يحصل خلال حكم الرئاسة الذي يمتدّ إلى 6 سنوات».
وعمّا إذا كان يطرح لقاء مسيحيّاً برعاية بكركي، وإذا كان جعجع يقبل بحضور اللقاء، قال باسيل: «جعجع رافض لكلّ شيء... لا يريد زيارة بكركي، ولا يريد الحوار».


لبنان لبنان أخبار

اختيارات المحرر

فيديو