بـ«عيون بولندية»... إعادة اكتشاف الإسكندرية أثناء الحرب العالمية الثانية

بـ«عيون بولندية»... إعادة اكتشاف الإسكندرية أثناء الحرب العالمية الثانية

السبت - 16 جمادى الأولى 1444 هـ - 10 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16083]
صور فوتوغرافية على هامش المعرض تبرز مراحل الترميم

بعض المعارض تكتسب أهميتها من القيمة الفنية لمحتوياتها، وبعضها الآخر تُسلط الأضواء عليها بسبب تميز المشوار الإبداعي وشهرة الفنانين المشاركين بها، لكن دوماً تكون للمعارض ذات المقتنيات النادرة والأبعاد التاريخية والقصص الإنسانية خصوصية تجتذب الجمهور وتستحوذ على اهتمام النقاد والخبراء.

وتتحقق تلك الخصوصية في معرض «فنانو بولندا في مصر ما بين 1941 – 1946» المقام راهناً في متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية؛ إذ تم إبداع هذه اللوحات في أثناء الحرب العالمية الثانية، ورغم أوجاعها وويلاتها، فقد ألهمت الإسكندرية هؤلاء الفنانين البولنديين أعمالهم التي بقيت في مخازن المتحف إلى أن تم اكتشافها بعد نحو 81 عاماً على اندلاع الحرب. ويُعد المعرض نتاج جهد استمر على مدى 3 سنوات؛ إذ أجريت العديد من الأبحاث للتأكد من أصالة اللوحات التي تُعرض لأول مرة منذ اقتنائها في أربعينات القرن الماضي، ومن ثم العمل على ترميمها وتقديمها للجمهور، وذلك في إطار مشروع ثقافي تم تنفيذه وتمويله من قبل وزارة الثقافة والتراث الوطني البولندية بالتعاون الوثيق مع وزارة الثقافة المصرية ممثلة في متحف الفنون الجميلة بالإسكندرية.

ويضم المعرض 9 أعمال فنية كانت مجهولة تماماً لـ4 فنانين بولنديين تم تجنيدهم في الحرب العالمية الثانية، وهم الفنانون المعروفون: جوزيف جاريما، وإدوارد ماتوشزاك، وجيرزي مولودنيكي، وكونراد جوزيف زامورسكي، الذين خدموا في لواء بندقية الكاربات التابع للجنرال ستانيسلاف كوباتسكي، وفي الفيلق الثاني للجنرال فاديسو أندرس في الإسكندرية في الفترة من 1940 – 1943، حيث قاموا بإبداع مجموعة أعمال فنية تم عرضها حينئذ في مدينتي القاهرة والإسكندرية.



لوحة تعكس سحر مدينة الإسكندرية


وتؤكد اللوحات حقيقة تناقلها النقاد على مدى التاريخ، وهي أن الفن يستطيع التعايش مع تناقضات الحياة، وآلامها ومفارقاتها، وكذلك أيضاً مع التحولات التي تطال الفكر والوجدان، وأن يطرح الأحلام بتجاوز كل الظروف؛ ليعيد تكوين العالم بصياغات جديدة ملهمة، حتى في أوقات الحروب، بل تثبت ما ذهب إليه بعض المؤرخين من أنه على عكس ما قد تظن، فإن الفن يزدهر في أثناء وبعد الحروب والثورات الكبرى؛ ربما لأنه يمثل ملاذاً آمناً وتوثيقاً أميناً للأحداث والمشاعر التي تتخللها. يقول الفنان علي سعيد، مدير متحف الفـنـون الجميلة بالإسكندريـة، إن «تاريخ الفن الحديث دحض ذلك الاعتقاد الشائع بأن أزمنة الحروب تشهد تراجعاً للفنون».

واللافت أن الأعمال لا تعكس أجواء الحرب وحدها؛ إذ يمثل ذلك أحد الموضوعات التي تناولتها بعض اللوحات، في حين تأثرت أعمال أخرى بمدينة الإسكندرية التي لطالما ألهمت المبدعين حول العالم، فنجدها تتسم بطاقة وجدانية وتعبيرية تتأجج فيها المشاعر والانطباعات، ويتميز بعضها بطابع توثيقي لبعض أحياء الإسكندرية في ثلاثينات وأربعينات القرن الماضي. كما تعكس تمتع المدينة بالطبيعة الخلابة والتنسيق العمراني، والطراز الأوروبي الكلاسيكي في العمارة والحدائق.

ويسد المعرض فراغاً في معرفة المصريين للفن التشكيلي البولندي، ولا سيما خلال هذه الحقبة الزمنية البعيدة، وهي نفسها الفترة التي تمتع فيها الفن البولندي بالاتجاهات الإبداعية والأفكار الجديدة، إضافة إلى المذهب الرمزي الذي أتاح لهؤلاء الفنانين الحفاظ على أصالتهم. وفي هذا المعرض المقام حتى 27 ديسمبر (كانون الأول) الحالي تتمتع اللوحات بمعانٍ عميقة وطيف واسع للأساليب الفنية.

وتعود بداية قصة المعرض الاستثنائي إلى عام 2019 وفق الفنان علي سعيد الذي قال لـ«الشرق الأوسط»: «كانت وزارة الثقافة والتراث الوطني البولندية تهتم بالتوثيق لأعمال فنانيها في العالم، حينما تواصلت مع المتحف عبر سفارتها في مصر، باعتبار أن بعض جنودها الذين خدموا في مدينة الإسكندرية هم فنانون، بل أصبحوا فيما بعد من أشهر التشكيليين في بلادهم؛ فأرادت أن تصل إلى إنتاجهم الفني في المدينة التي كانت تمثل قاعدة للأسطول البريطاني في البحر المتوسط وقت اندلاع الحرب».

وتوقع الجانب البولندي أن تمتلك الإسكندرية هذه الأعمال في متحف الفنون الجميلة؛ لأنه يشتهر باقتناء أعمال الفنانين الأجانب الذين احتضنتهم المدينة «الكوزموبوليتانية» على مدى تاريخها، وكانت السفارة البولندية لدى مصر هي الجهة التي قامت بالتواصل الأول مع الفنان علي سعيد وسؤاله عن وجود أعمال لفنانين بولنديين.



الإسكندرية بعيون بولندية (الشرق الأوسط)


وهو ما تم بالفعل التأكد من صحته بعد البحث في مخازن المتحف. ويضيف سعيد: «حضر السفير البولندي للمتحف، وكان حينئذ ميهاو وابيندا، وعقدنا اجتماعات مكثفة وتم وضع خطة عمل، لتحديد الأعمال الموجودة في المخزن وترتيب ترميمها وعرضها»، مشيراً إلى أن هؤلاء الفنانين يحظون بأهمية كبيرة في بلادهم. وعلى هامش المعرض أقيمت مجموعة من الفعاليات تبرز ثنائية «الفن والحرب»، ومعرض صور فوتوغرافية يبرز مراحل الترميم.


مصر Arts

اختيارات المحرر

فيديو