«شياطين الغبار» تعصف بالأرض والمريخ

«شياطين الغبار» تعصف بالأرض والمريخ

الجمعة - 15 جمادى الأولى 1444 هـ - 09 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16082]
شيطان الغبار في صحراء أريزونا (يسار) وعلى كوكب المريخ (يمين) (ناسا)

في صحراء «موهافي» بأميركا، ترسل الشمس أشعتها على الأرض لتسخن الهواء القريب من السطح ويرتفع، ليتلامس مع الهواء البارد، مكوناً دوامات تلتقط الغبار، تسمى «شياطين الغبار».
ولا تقتصر هذه الأنواع من شياطين الغبار على الأرض، فهي موجودة على المريخ بأحجام يصل قطرها إلى 1600 متر؛ وهو ما دفع فريقاً بحثياً أميركياً إلى محاولة فهم ما يحدث على المريخ من خلال مزيد من الدراسة المستفيضة لما يحدث بالأرض، عبر مشروع بحثي نُفّذ في صحراء «موهافي»، وأعلن عن بعض نتائجه أول من أمس في اجتماع جمعية الصوتيات الأميركية.
ونقل موقع الجمعية الإلكتروني عن عضو الفريق البحثي في المشروع لويس أورتيشو، مساعد باحث في مختبر الدفع النفاث بوكالة (ناسا)، قوله خلال استعراض تفاصيله «من الصعب دراسة شياطين الغبار على المريخ؛ لذلك سعينا إلى دراستها على الأرض، لفهم ما يحدث هناك، وبناءً على بيانات (ميكروبارومتر) من صحراء موهافي، وهي أداة لقياس ضغط الهواء بدقة عالية، قمنا ببناء (خوارزمية) للبحث عن نشاط الضغط الذي يشير إلى شيطان الغبار، ووجدنا أن الدوامات التي تلتقط الغبار تتميز بانخفاض واضح في الضغط بالقرب من مراكزها، ويتذبذب ضغطها لتبدو بمرور الوقت مثل إشارة مخطط كهربية القلب».
ويوضح «نأمل أن نتمكن من توظيف الخوارزمية الخاصة بنا، لمعرفة المزيد عن خصائص تكوين دوامات الحمل الحراري وكيفية تحركها عبر مختلف المناظر الطبيعية، سيؤدي ذلك إلى تحسين دقة نماذج الطقس المريخية، التي لها تأثير مباشر ليس فقط في فهم دورات الغبار على المريخ، ولكن أيضاً في تشغيل المهام الآلية المستقبلية وربما المأهولة إلى الكوكب الأحمر، حيث تلعب تلك الظاهرة، دوراً كبيراً في مناخ المريخ، ومن المهم فهمها أثناء البعثات إلى الكوكب الأحمر؛ فقد يكون لوفرتها على المريخ آثار على عمر العديد من البعثات».


أميركا البيئة علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو