ممثلون وممثلات برزوا في 2022 يترقبون الجوائز

احتدام المنافسة بين الرجال... والإناث في المقدّمة

تيلدا سوينتون في «الابنة الخالدة»
تيلدا سوينتون في «الابنة الخالدة»
TT

ممثلون وممثلات برزوا في 2022 يترقبون الجوائز

تيلدا سوينتون في «الابنة الخالدة»
تيلدا سوينتون في «الابنة الخالدة»

يتكرر المشهد نفسه مع نهاية كل عام ويستمر حتى آخر حفلات موسم الجوائز.
تتسارع الأفلام التي تتوسم الحصول على جوائز السنة ومعها نخبة الممثلين والممثلات ومديرو التصوير وكاتبو السيناريو وباقي العناصر المؤلّفة للفيلم. كل واحد يأخذ مكانه في صف الاحتمالات والتوقعات. بعضهم في المقدّمة وبعضهم الآخر في الصف الثاني أو الثالث.
الجوائز، في أي حقل إبداعي، هي مكسب شخصي أولاً واحتمال ارتفاع شهرته وحضوره، وبالتالي أجره عن كل عمل يقوم به ثانياً.
تفرّد
بالنسبة للممثلين فإن حجمهم العددي يفرض حضوراً مهمّاً، خصوصاً وأنهم يتعاملون مباشرة مع الجمهور العريض الذي يتابع يومياتهم وأفلامهم و- لاحقاً - احتمالات فوزهم بأوسكار أو بغولدن غلوب أو ببافتا (الجائزة البريطانية الموازية للأوسكار الأميركي) وسواها.
هي احتمالات مبنية، في الأساس، على تلك الفرص التي استحوذوا عليها خلال العام لتقديم شخصيات مختلفة أو معقّدة بنجاح.
تستطيع أن تعتبر الممثلة كَيت بلانشيت نموذجاً لهذا الوضع. ليس فقط لأنها ممثلة جيدة كما برهنت على ذلك في معظم ما قامت بتمثيله خلال السنوات الماضية، بل أيضاً لأنها تفهم تماماً ما تستطيع توفيره من تفرّد عندما تؤم دوراً تلقي فيه خبراتها وتلغي شخصيّتها لتؤدي شخصية أخرى.
نرى ذلك في فيلمها الجديد Tár لتود فيلد. حيث تؤدي دور قائدة الأوركسترا التي تغمر نفسها بالأداء الدقيق لفريقتها والتي عليها القيام ببعض الخيارات الحياتية الخاصة.

كولن فارل في «جنيات إنيشرين»

الأمر ذاته نطالعه في أداء تيلدا سوينتن في The Eternal Daughter لجوانا هوغ. بل من الأفضل أن نقول دوريها في هذا الفيلم إذ تلعب دور الأم ودور ابنتها أيضاً.
هذا التفرّد والتميّز وجودة الأداء لا يقود بالضرورة إلى الفوز. كم مرّة، في الواقع، فاز بالجوائز الأولى من لم يكن يستحقها أو من لم يكن يستحقها مثلما استحقها ممثل آخر؟ الأمثلة كثيرة ونستقي بعضها في السنوات الثلاث الأخيرة.
في عام 2020 اعتلت رنيه زلفيغر المنصّة لتسلم أوسكار أفضل ممثلة في فيلم Judy. بين منافساتها سينثيا إريفو عن دورها الرائع في Harriet التي لعبت دوراً أفضل بكثير من ذلك الذي قامت به زلفيغر. ثم هل كانت فرنسيس مكدونالد. سنة 2021. أفضل أداءً عندما فازت بأوسكار أفضل ممثلة عن Nomadland من فينيسيا كيربي عن Pieces of a Woman أو فيولا ديفيز عن دورها في Ma Rainey‪›‬s Black Bottom؟ ‬‬‬
‫ول سميث كان جيداً في King Richards حيث نال أوسكار أفضل ممثل سنة 2022 لكن ماذا عن دنزل واشنطن في The Tragedy of Macbeth؟ ثم ماذا عن فوز أريانا دابوس بأوسكار أفضل ممثلة مساندة عن West Side Story بينما أدت كيرستن دنست دوراً أصعب درامياً في The Power of the Dog؟‬‬‬‬
سير حياة
ليست المسألة هنا مسألة أذواق، بل علم بالشيء لكن من حسن الحظ أن الأذواق والمعرفة تتآخيان جيداً في الكثير من الحالات أيضاً، خصوصاً في المنافسات بين الممثلين الذكور. كل من فاز بأوسكار أفضل ممثل في السنوات المذكورة ذاتها، استحق، غالباً، هذا الفور: براد بت عن Once Upon a Time in Hollywood وأنطوني هوبكنز عن The Father ودانيال كالييويا (Kaluuya) عن Judas and the Black Messiah.
هذا كله قابل للتكرار في العام المقبل عندما يبدأ توزيع الجوائز على الممثلين والممثلات. وعلى نحو مؤكد هناك دوماً ذلك التوجه صوب الممثلين ذوي الشهرة أو المقبلين عليها أكثر من الرغبة الفعلية في اكتشاف المواهب الجديدة.

كيت بلانشيت

استيحاء من هذا الوضع من المتوقع أن يتم ترشيح تيموثي شالامات عن دوره في Bone and All علماً بأن التمثيل الأفضل آت من آخرين. كذلك سيجد أدام درايفر مؤيدين له عن دوره في White Noise لكن كل من «عظام وكل شيء» و«ضجة بيضاء» قد لا يجد طريقه إلى ترشيحات أوسكار أفضل فيلم إلا عبرهما. المؤكد أن هناك من الممثلين من لعب شخصيات أفضل في أفلام أفضل.
ما يثير الاهتمام حقيقة أن الممثلات اللواتي لعبن أدواراً صعبة ومعقّدة على نحو جيد، هم أكثر من الممثلين الذين وجدوا أدواراً من هذا النوع. إنه عام نسائي في مجال التمثيل أكثر مما هو نسائي في مجال الإخراج، ولو أنه من المتوقع وصول بعض الأسماء الأنثوية إلى مسابقات السيناريو والإخراج على وجه محدد.
وكالعادة، فإن الممثلين والممثلات الذين يخوضون أدواراً قائمة على السير الشخصية، مثل Blonde وElvis وArmagaddon Time كما Belfast وThe Fabelmans
هذه الأفلام الخمسة تستحق وقفة لأن تشخيص الممثلة آنا دي أرماس لاعبة شخصية مارلين مونرو هو الأفضل بين كل الممثلين الذين أدوا أدوار شخصياتهم الرجالية: أوستن بتلر في «ألفيس» وبانكس ريبيتا في «زمن القيامة» وجودي هِل في Belfast وغبريال لابيل في «ذا فابلمنز».
الحركة الجادة
آنا دي أرماس لديها حظوة كبيرة لكن ليست مؤكدة. على أن واحدة من الممثلات اللواتي يتوقع المقيّمون وصولها إلى خط النهاية هي ميشيل يوه، التي عبر سنوات عديدة من المثابرة على تقديم أدوار نوعية، تجد هذه الممثلة الآسيوية الأصل، الدور الذي عليه أن يوصلها إلى الخط الأول من اهتمام المقترعين ولجان التحكيم. هذا لأن الدور الذي تقوم به في فيلم Everthying Everywhere All at Once يمنحها ما صبت إليه طويلاً. هي شخصيتان في شخصية واحدة في هذا الفيلم: الأولى من امرأة عادية من اللواتي يعملن بجهد ومن دون خطّة مستقبلية تبعاً لضغط الحياة الحاضرة وأخرى عاطفية على النقيض التام من الأولى.
بالنسبة للبعض، فإن ميشيل يوه أجادت دوراً تطلب الحركة البدنية أكثر من الدرامية في فيلمها البعيد Crouching Tiger‪، ‬ Hidden Dragon. لكن الممثلة سعت دوماً للتأكيد على أن الدراما لا تعرف التفرقة بين فيلم أكشن وفيلم مبني على الشخصيات وليس على الحكايات.‬‬‬
هذا الدور الصعب في جوهره يعيدنا إلى خصائص ما قامت بتأديته كل من كَيت بلانشيت وتيلدا سوينتون. في «تار» حيث هي قائدة الأوركسترا التي تمر برحلة من الشكوك حول كيف شقّت طريقها في الحياتين العاطفية والاجتماعية. تفكر كثيراً بعلاقاتها، مما يجعلها مهددة بأن تخسر قيمتها وإجادة عملها، وبالتالي موقعها في مهنتها وحبها وتفانيها الفني.
تقدم بلانشيت على هذا الدور بكل جوارحها ومن يرقب الفيلم ينفذ من خلال شخصيتها داخل الفيلم إلى شخصيّتها كامرأة وممثلة. ينتابه الشعور بأن الشخصية التي تؤديها هي نسخة من شخصيتها الخاصّة ودورها كقائدة أوركسترا هو متماثل مع دورها كممثلة.
أما تيلدا سوينتون فتمنح نفسها مجالاً للعب شخصيّتين متقاربتين فهي الأم وهي الابنة. الأولى خبرت الحياة والتزمت بأفكارها ونظراتها للعمل، والابنة تحاول - حتى بعد أن أصبحت راشدة ومالكة قرارها - الابتعاد عن هيمنة الأم. ليس سهلاً تمثيل هذا التباين في فيلم واحد، لكن سوينتون تجيد أداء الأدوار الصعبة، والحل الذي توفره هنا قائم على أن الابنة لا بد أن تختزن بعض طبائع وسلوكيات أمها (كأي شخص آخر). هذا يعني أنه كان عليها اختيار ما يبقى وما يمكن التخلي عنه في تأديتها لدور الابنة.
وجه جديد
رجالياً، لدينا كولِن فارل تبعاً لدوره الذي أداه بتميّز واضح في The Banshees of Inisherin.
فارل لم يكن دوماً الممثل الذي يؤدي ما يكسبه هذه التوقعات. في أفلام كثيرة سابقة كان مجرد حضور مناسب في أفلام ليست ذات حظوة مثل The Lobster وS‪.‬W‪.‬A‪.‬T وThe Beguiled m وIt‪›‬s Not Yet Dark. ‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬‬
لكن «جنيات إنيشرين» تحت إدارة مارتن مكدوناف يمنحه الدور المناسب والمعني به، ككتابة ما يجعله جاهزاً لكي يدهش المشاهدين. يشارك الممثل الجيد برندان غليسون بطولة كوميديا عن الحياة والصداقة والأزمات. دور فارل موزّع بجدارة بين رجل يريد قطع الصداقة القائمة بينه وبين تلك التي يؤديها غريسون وبين الحفاظ عليها. لديه دوافعه التي تبدو مقنعة أكثر بسبب من أدائه وواقعيّته‪.‬‬‬‬
ممثل آخر قد يشد الرحال بعدما أدّى دوراً مميّزاً هذا العام اسمه جيريمي بوب. ليس معروفاً ولا فيلمه من ذلك الذي تهافت عليه جمع كبير. الفيلم هو The Inspection حول مجند مارينز أفرو - أميركي يعود من الخدمة لا ليبحث عن مكانه الاجتماعي العام فقط، بل عن مكانه على صعيد اختياراته العاطفية. هل يريد التواصل مع ماضيه أو يريد بناء علاقات جديدة.
جيريمي بوب له خلفية مسرحية كبيرة تساعده هنا في الابتعاد عن التمثيل التلقائي وتدفعه لكي يدخل حياة الآخر الذي يقوم بتأديته. حظوظه قد تكون محدودة، لكننا نتحدّث هنا عن أفضل الممثلين والممثلات بصرف النظر عما إذا كانوا سيدخلون حلبة المنافسة أو لا.


مقالات ذات صلة

ياسر السقاف: أميل للكوميديا السوداء... وأراهن على قصة «السنيور»

يوميات الشرق ياسر السقاف يظهر بدور الرجل الأجنبي بشعر أشقر في الفيلم (الشرق الأوسط)

ياسر السقاف: أميل للكوميديا السوداء... وأراهن على قصة «السنيور»

بشعرٍ أشقر ومفردات إيطالية، يطلّ الممثل ياسر السقاف في فيلمه الجديد «السنيور»، الذي يُعرض في صالات السينما السعودية أول أغسطس (آب) المقبل.

إيمان الخطاف (الدمام)
يوميات الشرق عادل إمام وميرفت أمين في «البحث عن فضيحة» (يوتيوب)

هشام ماجد يُصر على «البحث عن فضيحة» رغم توقعه «الهجوم»

بينما يترقب الفنان المصري هشام ماجد عرض فيلمه الجديد «إكس مراتي»، أكد استعداده لإعادة تقديم فيلم «البحث عن فضيحة»، رغم توقعه أن يتعرض لـ«هجوم».

محمد الكفراوي (القاهرة )
ثقافة وفنون الدكتور سعد البازعي يملك خبرة واسعة في مجالات الأدب والرواية (إثراء)

الدكتور سعد البازعي رئيساً لـ«جائزة القلم الذهبي للأدب»

قرَّر المستشار تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة هيئة الترفيه السعودية تعيين الدكتور سعد البازعي رئيساً لـ«جائزة القلم الذهبي للأدب الأكثر تأثيراً».

«الشرق الأوسط» (الرياض)
يوميات الشرق الفنان الراحل أحمد فرحات في لقاء تلفزيوني (أرشيفية)

رحيل أحمد فرحات «أشهر طفل» بالسينما المصرية

غيّب الموت، الأحد، أحمد فرحات، الذي يلقّبه الجمهور بـ«أشهر طفل بالسينما المصرية»، لا سيما في الفترة التي يحب البعض وصفها بـ«الزمن الجميل».

عبد الفتاح فرج (القاهرة)
ثقافة وفنون المستشار تركي آل الشيخ أطلق «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز 690 ألف دولار (الشرق الأوسط)

إطلاق «جائزة القلم الذهبي للرواية» في السعودية

نحو إثراء صناعة السينما في المنطقة ودعم المواهب الإبداعية من جميع الجنسيات والأعمار، أطلقت «جائزة القلم الذهبي للرواية» بمجموع جوائز يقدر بـ690 ألف دولار.

«الشرق الأوسط» (الرياض)

على هامش محاولة اغتيال ترمب... تاريخ السينما غني بأفلام المؤامرات السياسية

دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)
دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)
TT

على هامش محاولة اغتيال ترمب... تاريخ السينما غني بأفلام المؤامرات السياسية

دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)
دنيال داي لويس في في ستيفن سبيلبرغ «لنكولن» (دريمووركس)

لم يكن هناك شك. رجل اعتلى مبنى مطلاً على الحفل الانتخابي وجهّز سلاحه وانتظر ما اعتقد أنها اللحظة المناسبة لقتل المرشح الذي وقف وراء المنصّة خاطباً في الحاضرين. انطلقت الرصاصة وأصابت أذن المرشح على بعد سنتيمترات قليلة من الدماغ. سقط المرشّح الرئاسي وراء المنصّة ثم وقف والدماء تنزف منه. أما مطلق النار فقد أرداه الأمن قتيلاً على الفور.

الحدث واضح ولا يدع مجالاً للشك. الصورة لا تكذب، لكن عدم كذبها قد لا يكون، بالنسبة لآخرين، صدقاً. من الواقف وراء المحاولة؟ رئيس الجمهورية الحالي؟ الدولة العميقة؟ أم لعله المرشّح على أساس توضيب الوضع، بحيث لا تصيبه الرصاصة في مقتل وذلك لكي تزداد شعبيّته؟

ما سبق يمكن أن يكون موضوع فيلم يطرح الأسئلة ضمن إطار من نظرية المؤامرة. تلك النظرية التي لا تصدّق الرواية الرسمية، بل تجد فيها ثقوباً كافية لكي تكوّن احتمالات أخرى تُطرح كبدائل، إذا لم يكن في الواقع المعاش، فعلى شاشة السينما على الأقل.

هاريسون فورد في «الطائرة الرئاسية» (كولمبيا)

حبكة مثيرة

أفلام عديدة أنتجتها هوليوود سبقت تلك الحادثة وتناولت خططاً لاغتيال رئيس أميركي أو أي مرشّح قريب من هذا المنصب. هذه الأفلام سبقت حتى اغتيال جون ف. كندي وشقيقه روبرت ف. كندي. ولو كانت هناك سينما قبل اغتيال الرئيس أبراهام لينكولن سنة 1865 لسبقت، على الأرجح، الحادثة بحفنة أفلام مماثلة.

هذا لأن الموضوع مثير كحبكة تشويقية من ناحية، ولأن الضحية، المحتملة أو التي تم اغتيالها فعلاً، تتبوأ أعلى منصب في البلاد. ومع أن السينما لم تكن موجودة عندما قام جون ويلكس بوث باغتيال الرئيس لينكولن الذي كان يؤم مسرحية «عمّنا الأميركي» للكاتب المسرحي البريطاني توم تايلور، إلا أن ذلك لم يمنعها من التطرّق إلى الموضوع مرّات عديدة.

لم تترك السينما اغتيال لينكولن يمضي من دون أفلام دارت عنه وعن مقتله وذلك من عام 1924 عندما أخرج فل روزن «الحياة الدراماتيكية لأبراهام لينكولن» (The Dramatic Life of Abraham Lincoln). بعده بستة أعوام تبرّع ديفيد وورث غريفيث بتحقيق «لينكولن» متابعاً مراحل ذلك الرئيس إلى النهاية. ثم تدخل جون فورد فحقق «يونغ مستر لينكولن» (1939) وصولاً إلى فيلم ستيفن سبيلبرغ «لينكولن» سنة 2012 الذي سعى فيه إلى سرد الأيام السابقة لاغتياله وأنهى فيلمه بخروج لينكولن من بيت الرئاسة في تلك الليلة صوب المسرح حيث سبقته زوجته.

كلينت ايستوود في «في خط النار» (كولمبيا)

قنّاصة

القنص في الاغتيالات عنصر أساسي. القنّاص هو قاتل لا يقف وسط الجموع ولا يصل إلى مكان الجريمة محاطاً بعصبة تصاحبه ولا يحمل بندقية رشاشة يطلق رصاصها كما اتفق. عادة ما يصعد سطح المبنى المشرف على المكان وينبطح في المكان مع بندقيّته ذات المنظار مترقباً اللحظة الحاسمة.

اسأل فرانك سيناترا الذي كان عمد، سنة 1954، لبطولة فيلم بعنوان «صدنلي» (Suddenly) وهو أيضا اسم بلدة صغيرة لا تقع فيها مفاجآت. يصل إليها سيناترا واثنان من أعوانه ويقتحمون منزلاً يشرف على محطة القطار حيث سيتوقف قطار رئيس الجمهورية. يقدّم الفيلم سيناترا كمهووس خدم في الحرب الكورية وخرج منها قاتلاً محترفاً لمن يدفع وهناك جهة «أجنبية» استأجرته للغاية.

صدى ذلك تردد بالفعل قبل أيام قليلة عندما تم الإعلان من أن هناك شكوكاً تدعم فكرة أن إيران هي التي خططت لاغتيال دونالد ترمب. في ذلك الفيلم لا يتوقف القطار ويتم القضاء على الشرير ورجليه. في الواقع الحاضر، لم تصب الرصاصة ما هدفت إليه ونجا المرشّح الرئاسي. لكن مع سرعة قتل صاحب المحاولة (عوض العمل على إلقاء القبض عليه لاستجوابه) تم دفن الباعث والدافع سريعاً.

من وحي الواقع

الأفلام التي دارت عن اغتيال جون ف. كندي، الذي تم اقتناصه أيضاً خلال جولة في مدينة دالاس. بعض تلك الأفلام كان تسجيلياً (Killing Kennedy لنلسن ماكورميك. 2013)، وبعضها كان درامياً لكن بأسلوب التحقيقات المسجّلة (JFK لأوليفر ستون، 19991) أو روائياً خيالياً مبني على خيط من الحقيقة كما حال «في خط النار» (On the Line of Fire) الذي أخرجه وولفغانغ بيترسن من بطولة كلينت إيستوود سنة 1993.

كون هذا الفيلم غير مبني على واقعة محددة سمح له بأن يكوّن إثارة تم صنعها وسردها جيداً. حكاية حارس أمني كان أحد أعضاء الفريق الذي كلف بحماية الرئيس جون ف. كندي، لكن بعدما تم اغتيال الرئيس فقد الحارس جزءاً من ثقته بنفسه وتحمّل سخرية زملائه. فجأة تصله معلومة بأن أحدهم يخطط لقتل الرئيس الحالي. لا أحد يصدّق لكن إيستوود يأخذ على عاتقه اكتشاف هوية القاتل وإنقاذ حياة الرئيس مسترداً مكانته.

أدى نجاح هذا الفيلم إلى قيام بيترسن، سنة 1997، بقبول عرض لفيلم آخر من النوع ذاته هو «الطائرة الرئاسية» (Air Force One) لكن الخيال هنا ذهب بعيداً فرئيس الجمهورية الأميركي، كما قام به هاريسون فورد، يجيد القتال اليدوي وها هو يتصدى بنفسه للإرهابيين الذين تسللوا إلى طائرة الرئاسة وهاجموه وهي في الأجواء العالية.

الأعمال البطولية استمرت بعد هذا الفيلم من خلال سلسلة «أوليمبوس» التي بدأت سنة 2013 بفيلم Olympus Has Fallen لأنطوان فوكوا. لكن هذه المرّة ينقذ رجل أمن (جيرار بتلر) حياة رئيس الجمهورية (ارون إكهارت) بعدما نجحت كوريا الشمالية بإرسال طائرات قصفت البيت الأبيض.

ليس من قبيل الصدفة، بل من قبيل الاستفادة من فرصة القبض على ما تعكسه تلك الحبكة من فرص نجاح، قام رولاند إيميريش في السنة ذاتها بإخراج فيلم آخر عن قيام فرد واحد (تاتوم شانينغ هنا) بإنقاذ رئيس البلاد (جايمي فوكس) من القتل داخل البيت الأبيض وذلك في White House Down.

من يستعرض هذه الأفلام، وهناك غيرها الكثير، قد يدرك حقيقة غائبة، وهي أن أخطر منصب في العالم هو منصب رئيس الجمهورية، وحين النظر إلى من تم اغتيالهم في التاريخ الأميركي كما في السينما تتراءى حقيقة أخرى، وهي وجود شغف جماهيري بالحكايات ونظريات المؤامرة الواقعية منها والخيالية.