«الكرملين»: فرض سعر على النفط الروسي يتناقض مع «مبادئ التجارة العالمية»

«الكرملين»: فرض سعر على النفط الروسي يتناقض مع «مبادئ التجارة العالمية»

لندن - موسكو: «الشرق الأوسط»
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16081]
ناقلة النفط الخام مينيرفا بالتيكا التي ترفع العلم المالطي تبحر في مضيق البوسفور في طريقها للبحر الأسود في إسطنبول 5 ديسمبر 2022 (رويترز)

قال «الكرملين» إن الرئيس الروسي فلاديمير بوتين، ورئيس الإمارات الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، تحدثا هاتفياً، أمس (الأربعاء)، لمناقشة التعاون في منظمة «أوبك بلس»، وسقف الأسعار الذي فرضه الغرب على النفط الروسي.
وأضاف «الكرملين» في بيان أن محاولات تطبيق سقف على سعر النفط الروسي من جانب بعض الدول الغربية يتناقض مع «مبادئ التجارة العالمية».
ودخل السقف السعري للنفط الروسي، الذي حددته مجموعة الدول السبع الصناعية الكبرى والاتحاد الأوروبي وأستراليا عند 60 دولاراً للبرميل، حيز التنفيذ، يوم الاثنين الماضي، مع محاولة تلك الأطراف الحد من قدرة روسيا على تمويل عمليتها العسكرية في أوكرانيا.
ونقلت «وكالة الإعلام الروسية»، أمس، عن المتحدث باسم «الكرملين»، ديمتري بيسكوف، قوله إن بلاده تبحث خيارات مختلفة فيما يتعلق بكيفية الرد على فرض سقف لسعر نفطها.
وذكرت صحيفة «فيدوموستي» الروسية، أمس، أن روسيا تدرس 3 خيارات، منها حظر مبيعات النفط لبعض الدول ووضع حد أقصى للخصم الذي ستبيع به خامها.
ورداً على ذلك، يفكر «الكرملين» والحكومة الروسية في حظر مبيعات النفط لجميع الدول التي أيدت هذا السقف، حسبما ذكرت «فيدوموستي» نقلاً عن مصدرين مجهولين مقربين من الحكومة.
ومن شأن هذا الخيار أيضاً حظر المبيعات من خلال وسطاء، وليس فقط من روسيا مباشرة. والخيار الثاني الذي يخضع للبحث هو حظر الصادرات بموجب عقود تتضمن شرط سقف السعر، بغض النظر عن البلد المستفيد.
وذكرت الصحيفة أن الخيار الثالث سيضع حداً أقصى للخصم من أسعار خام الأورال الروسي عن خامات القياس العالمية.
وكان نائب رئيس الوزراء الروسي، ألكسندر نوفاك، قال يوم الثلاثاء إن آلية رد روسيا على سقف أسعار النفط ستدخل حيز التنفيذ في ديسمبر (كانون الأول). وفي وقت سابق قال إن روسيا قد تخفض إنتاجها النفطي، لكن ليس بدرجة كبيرة. وذكرت بلومبرغ أن روسيا تدرس أيضاً وضع حد أدنى للسعر لمبيعاتها النفطية الدولية.
في هذه الأثناء، أعلن المسؤولون الأتراك، أمس (الأربعاء)، أن ناقلات النفط التي تريد عبور مضيقي البوسفور والدردنيل اللذين تشرف عليهما أنقرة يجب أن تثبت خضوعها للتأمين.
وقال مصدر رسمي، وفق «وكالة الصحافة الفرنسية»، مؤكداً معلومات أوردتها «وكالة أنباء الأناضول» الرسمية: «نريد أن نتأكد من تغطية (الناقلات) لأنها بدأت بإخفاء هذا الأمر».
وأوضح المصدر أن هذا الطلب يعود إلى الأول من ديسمبر (كانون الأول).
ونقلت «وكالة الأناضول» عن مسؤولين أتراك أن «بعض الشركات الدولية ألغت تأمين العديد من الناقلات، بسبب العقوبات المفروضة على روسيا». وتوفر دول مجموعة السبع 90 في المائة من بوالص التأمين للشحنات العالمية.
ومضيقا البوسفور الذي يربط البحر الأسود ببحر مرمرة، والدردنيل الذي ينتهي في بحر إيجه، يشكلان طريق مرور إلزامية لناقلات النفط الآتية من روسيا، وكذلك للسفن التي تتولى منذ الصيف الماضي نقل الحبوب الأوكرانية، في إطار اتفاق بين أوكرانيا وروسيا رعته تركيا والأمم المتحدة.
وبموجب «اتفاق مونترو»، العائد إلى عام 1936، تراقب تركيا الحركة الملاحية في المضيقين المذكورين. ومنذ 2002، تلزم أنقرة أي سفينة تعتزم عبورهما أن تكون مشمولة بتأمين تحت طائلة منعها من المرور.
في غضون ذلك، ارتفعت أسعار النفط في تعاملات متقلبة، أمس (الأربعاء)، ليتم تداول «خام برنت» فوق 80 دولاراً للبرميل، بارتفاع 0.9 في المائة عند الساعة 14:55 بتوقيت غرينتش، والخام الأميركي عند 74.82 دولار للبرميل، بارتفاع 0.7 في المائة.


Moscow موسكو

اختيارات المحرر

فيديو