كابوس الركود يطارد الأسواق العالمية

كابوس الركود يطارد الأسواق العالمية

تراجعات جماعية للمؤشرات والذهب حبيس نطاق
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16081]
مدخل بورصة نيويورك الأميركية وول ستريت (إ.ب.أ)

تراجعت الأسهم الأوروبية يوم الأربعاء متأثرة بقلق المستثمرين، وسط تزايد المخاوف من حدوث ركود، رغم أن الدفعة القوية لقطاع الرعاية الصحية حدت من الخسائر.
وبحلول الساعة 08:13 بتوقيت غرينتش، هبط المؤشر ستوكس 600 الأوروبي 0.2 في المائة، مواصلاً خسائره لليوم الرابع على التوالي، بعد أن بدأ يستعيد عافيته بعد هبوطه في أكتوبر (تشرين الأول). وتراجع مؤشر شركات التعدين 1.4 في المائة ليقود هبوط المؤشر ستوكس 600. فيما تراجع مؤشر الطاقة نحو واحد في المائة. وعلى الجانب الإيجابي، ارتفع مؤشر الرعاية الصحية 1.4 في المائة. وقفز سهما سانوفي وغلاكسو سميث كلاين 13.8 و8.1 في المائة على الترتيب.
كما لامس المؤشر نيكي الياباني أدنى مستوى في أربعة أسابيع، مقتفياً حركة بيع شهدتها أسهم التكنولوجيا في وول ستريت خلال الليل، إلا أن مكاسب أسهم قطاع السيارات ساعدت في الحد من الخسائر.
وأغلق «نيكي» على تراجع 0.72 في المائة عند 27686.40 نقطة، بعد انخفاضه في وقت سابق إلى 27646.78 نقطة للمرة الأولى منذ العاشر من نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي. وألقى التراجع في أسعار النفط الخام خلال الليلة السابقة بثقله على أسهم شركات الطاقة، مما جعلها الأسوأ أداءً بين المؤشرات الفرعية على «نيكي» بتراجع 1.29 في المائة. كما كان مؤشر التكنولوجيا من أكبر الخاسرين بهبوط 0.72 في المائة.
وأنهى المؤشر توبكس الأوسع نطاقاً التداولات على تراجع 0.1 في المائة عند 1948.31 نقطة، بعدما انخفض في وقت سابق لأدنى مستوى في أربعة أسابيع عند 1938.30 نقطة.
وارتفعت أسهم شركات تصنيع السيارات مستفيدة من استقرار الين قرب 137 للدولار، بعدما تراجعت العملة عن أقوى مستوى لها منذ منتصف أغسطس (آب) الذي سجلته الأسبوع الماضي، مما يعزز قيمة العائدات من المبيعات في الخارج.
ومن جهة أخرى، جرى تداول الذهب يوم الأربعاء ضمن نطاق ضيق مع ترقب المستثمرين لاجتماع مجلس الاحتياطي الفيدرالي (البنك المركزي الأميركي) الأسبوع المقبل لتقييم موقف السياسة النقدية للبنك. وشهد الذهب في المعاملات الفورية تغيراً طفيفاً إلى 1772 دولاراً للأوقية (الأونصة) بحلول الساعة 06:50 بتوقيت غرينتش. وارتفعت العقود الأميركية الآجلة للذهب 0.1 في المائة إلى 1783.90 دولار. ويجعل ارتفاع الدولار المعدن النفيس أقل جاذبية للمشترين في الخارج. وسجل مؤشر الدولار صعوداً 0.2 في المائة.
ومن المقرر نشر بيانات مؤشر أسعار المستهلكين في الولايات المتحدة لشهر نوفمبر الماضي في 13 ديسمبر (كانون الأول) الحالي، فيما من المرتقب عقد الاجتماع الأخير لمجلس الاحتياطي الفيدرالي لعام 2022 يومي 13 و14 ديسمبر.
وأثرت أسعار الفائدة المرتفعة على الوضع التقليدي للذهب كأداة تحوط ضد التضخم وغيره من عوامل عدم اليقين هذا العام، إذ إنها تزيد من تكلفة الفرصة البديلة لحيازة السبائك التي لا تدر عوائد.
وبالنسبة للمعادن النفيسة الأخرى، ارتفعت الفضة في المعاملات الفورية 0.7 في المائة إلى 22.31 دولار، وهبط البلاتين 0.3 في المائة إلى 986.15 دولار، فيما صعد البلاديوم 1.2 في المائة إلى 1871 دولاراً للأوقية.


العالم الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو