ألمانيا تفكك شبكة يمينية متطرفة خططت لانقلاب على النظام

ألمانيا تفكك شبكة يمينية متطرفة خططت لانقلاب على النظام

حملة أمنية بلغت النمسا وإيطاليا وأسفرت عن 25 موقوفاً منهم نائبة سابقة
الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16081]
زعيم المجموعة المتطرفة هاينريخ الثالث عشر رويس بين شرطيين بعد اعتقاله في فرانكفورت أمس (أ.ب)

كشفت السلطات الألمانية عن واحد من أكبر المخططات الإرهابية في البلاد كانت تنوي جماعة يمينية متطرفة تنفيذه عبر الانقلاب على الدولة وتنفيذ هجوم مسلح على مبنى البوندستاغ (البرلمان الفيدرالي). وتضم المجموعة قاضية كانت نائبة سابقة من حزب «البديل لألمانيا» اليميني المتطرف، وأيضاً مجموعة من الجنود السابقين في الجيش الألماني.
ويرأس المجموعة بحسب الادعاء العام، رجل يبلغ من العمر 71 عاماً وينتمي لعائلة من النبلاء القدامى في ألمانيا. ويتهم الادعاء الرجل الذي يدعى هاينريخ الثالث عشر رويس، ويحمل لقب أمير، بأنه حاول التواصل مع مسؤولين روس عبر السفارة الروسية في برلين. ولكن لم يكن واضحا ما إذا كان تلقى ردا أم لا. وأصدرت السفارة الروسية بيانا فور صدور الخبر تنفي أي علاقة لها بالمجموعة. كما قال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف: «لا يوجد مجال للحديث عن تدخل روسي هنا»، وأكد أن الحكومة الروسية علمت فقط بشأن المداهمات من وسائل الإعلام.
وألقت الشرطة الألمانية القبض على 25 شخصاً في الشبكة المتطرفة كانوا يحضرون «لانقلاب». على السلطة بحسب المدعي العام الفيدرالي الألماني، من أصل 52 مشتبها به. ومن بين المعتقلين رجل يحمل الجنسية الروسية يدعى، بحسب بيان الادعاء، فيتاليا ب. ساعد هاينريخ على التواصل مع المسؤولين الروس.
وكانت المجموعة المستهدفة والتي تم تشكيلها في نوفمبر (تشرين الثاني) 2021، تخطط لعملية تستهدف مقر البوندستاغ في برلين، بعملية تستخدم فيها الأسلحة. وبحسب السيناريو الذي كانت تعده المجموعة، كانت من المفترض أن ينفذ الجناح العسكري للجماعة، والذي يضم عدداً من الجنود السابقين في الجيش والقوات الخاصة، العملية العسكرية. وبحسب ما تناقلت الصحف، فإن المشتبه بهم كانوا يأملون بأن تحصل العملية على تعاطف من أفراد آخرين في الشرطة والجيش يساعدونهم في تنفيذها بعد انطلاقها. وبعد تنفيذ العملية العسكرية، والإطاحة بالحكومة، كانت المجموعة تخطط لوضع حكومتها التي شكلتها أصلا على أن يرأسها أو أن يكون رئيس الدولة هاينريخ الثالث عشر.
وينتمي هاينريخ الثالث عشر بحسب موقع «دي فيلت» إلى عائلة «رويس» النبيلة التي حكمت ما هو اليوم ولاية تورينغن حتى الثورة عام 1918. وتملك العائلة قصورا في النمسا وتورينغن. وجاهر هاينزيخ بأفكاره علنا سابقا، وقال في محاضرة ألقاها في زيوريخ السويسرية عام 2019، بأن ألمانيا ليست دولة مستقلة. وقارن الأوقات في العهد الذي كانت عائلته تحكم جزءا من ألمانيا، وقال إن المواطنين «كانوا يعيشون حياة سعيدة لأن الأسس الإدارية كانت واضحة، وأنه إذا كان أمرا لا يسير بالشكل الصحيح يذهب المرء إلى الأمير للشكوى». وبحسب ما نقلت «دي فيلت» فإن رويس قال أيضاً إن «فصل السلطات في ألمانيا هو خدعة» وأن ألمانيا «دولة تابعة». وتابعت الصحيفة بأن عائلته أنكرته قبل 14 عاماً وبأنه يغرد منفردا في مواقع على تليغرام للمتطرفين. ويؤمن رويس والمنتمون للمجموعة بنظريات المؤامرة التي تتحكم بأفكار الجماعات اليمينية المتطرفة بشكل عام في ألمانيا.
وينتمي أعضاء المجموعة بشكل أساسي لجماعة يمينية متطرفة هي «مواطنو الرايخ» وهي جماعة ترفض الاعتراف بالقوانين الألمانية وسيادة الدولة، ويرفض المنتمون إليها حمل الجواز الألماني أو الانصياع لأوامر السلطات مثل الشرطة وغيرهم.
وبحسب صحيفة «دي فيلت» فإن المشتبه بهم هددوا كذلك أطباء خلال أزمة وباء كورونا، كانوا يعطون اللقاحات ويشجعون على تلقيها. وتم الكشف عن الخلية بعد أن قادتهم إليها مجموعة أخرى اعتقلت في أبريل (نيسان) الماضي كانت تخطط لخطف وزير الصحة كارل لاوترباخ، وكانت تلك الخلية على تواصل مع هاينريخ الثالث عشر.
وكان من بين المستهدفين في العملية، نائبة سابقة في حزب «البديل لألمانيا» اليميني المتطرف الذي نجح بدخول البرلمان في أعقاب أزمة اللاجئين السوريين عام 2015. والنائبة تدعى بريجيت مالزاك - فينكمان وقد داهمت الشرطة منزلها في فانزي القريبة من برلين، في الساعة السادسة فجرا. وكانت مالزاك - فينكمان نائبة في البودنستاغ بين العامين 2017 و2021 وتعتبر من الجناح المتطرف داخل الحزب. وبعد أن تركت البرلمان عملت في محكمة برلين الإقليمية كقاضية، وهو المنصب الذي كانت ما زالت تشغله لحظة القبض عليها. وفي يونيو (حزيران) الماضي، تقدمت وزيرة العدل في برلين لينا كرك، بطلب لاستبدال مالزاك - فينكمان بسبب شكوك لديها بولائها للقانون والمؤسسات الدستورية. ولكن تم رفض طلب وزيرة العدل، بحسب موقع «دي فيلت». ولم يتضح بعد الدور الذي كانت تلعبه النائبة السابقة في المجموعة المستهدفة. وبحسب مخطط المجموعة، أرادت القاضية أن تصبح وزيرة العدل في حكومة الانقلاب.
ونفذ قرابة الـ3 آلاف شرطي من الوحدات الخاصة في 11 ولاية ألمانية، كما جرت عمليتا اعتقال خارج ألمانيا، واحدة في منطقة كيتسبول في النمسا وفي بيروجيا بإيطاليا جرى تنسيقهما مع السلطات في البلدين. وفتش عناصر الشرطة 137 مكانا منذ الساعة السادسة فجرا. وتركزت المداهمات في ولايات بافاريا وبادن فورتمبيرغ وساكسونيا وهسن وساكوسونيا السفلى.
وأفادت الشرطة الإيطالية بأنها اعتقلت ضابطاً سابقاً يبلغ من العمر 64 عاماً في الجيش الألماني تربطه صلات بجماعة «مواطني الرايخ». وقالت إن الرجل اعتقل في فندق في وسط مدينة بيروجيا، حيث جرى العثور على «مواد ذات صلة بالنشاط الهدام» للمنظمة.


المانيا اليمين المتطرف

اختيارات المحرر

فيديو