لمسات ميسي الساحرة أمام أستراليا ترشح «راقصي التانغو» للتأهل للمربع الذهبي في المونديال

لمسات ميسي الساحرة أمام أستراليا ترشح «راقصي التانغو» للتأهل للمربع الذهبي في المونديال

الخميس - 14 جمادى الأولى 1444 هـ - 08 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16081]
ميسي وهدف الأرجنتين الأول في شباك أستراليا (رويترز)

قبل 10 دقائق من نهاية الشوط الأول لمباراة دور الستة عشر بين الأرجنتين وأستراليا، كان اللقاء هادئاً وكان النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي قد فقد الكرة في آخر مرتين وصلت فيهما إليه، عندما اشتبك معه اللاعب الأسترالي عزيز بهيتش بجوار خط التماس من الناحية اليمنى. تدخل لاعب دندي يونايتد الأسكوتلندي على ميسي وأمسك بقميصه وقال بعض الكلمات. وبعد فترة وجيزة تسبب اللاعب الأسترالي في احتساب ركلة حرة مباشرة لصالح منتخب الأرجنتين بعدما ارتكب خطأ على أليخاندرو غوميز، وسدد ميسي الركلة الحرة المباشرة بسرعة. وفي غضون ثوان معدودة، تقدمت الأرجنتين بهدف من توقيع ميسي، الذي كان هذا الهدف هو رقم 789 في مسيرته الكروية، وأول هدف له في الأدوار الإقصائية لكأس العالم.
وبحلول نهاية المباراة والخروج من ملعب أحمد بن علي، الذي شهد المباراة رقم 1000 في مسيرة ميسي الكروية، كان النجم الأرجنتيني أليكسيس ماك أليستر يضحك على ما حدث بين ميسي وبهيتش. وقال ماك أليستر بعد المباراة عن الهدف الذي أحرزه ميسي: «أحاول دائماً أن أمرر الكرة إليه، وأحاول التأكد من وصول الكرة إليه، لأن كل شيء يصبح أسهل كثيراً بالنسبة لنا عندما تصل الكرة إليه». وحتى في اللحظات النادرة التي لا يبحث فيها ماك أليستر عن ميسي، فإن الكرة تصل إلى ميسي أيضاً وكأنها هي التي تبحث عنه وتريد الوصول إليه.
واعترف ماك أليستر بأنه لم يكن يريد تمرير الكرة إلى ميسي، وأنها وصلت إليه بالصدفة، قائلاً: «كانت التمريرة لأوتاميندي، لكنها وصلت إلى ميسي، وهو ما كان مفاجئاً بعض الشيء». لقد فقد أوتاميندي السيطرة على الكرة، لتصل في النهاية إلى ميسي. ويقول ماك أليستر عن ذلك وهو يضحك: «لقد أخبرت ليو أنني من صنعت هذا الهدف له». لكن ميسي تسلم الكرة ببراعة ولمسها مرة أخرى، لكن هذه اللمسة السحرية كانت تعني دخول الكرة إلى الشباك. لقد مرت التسديدة من بين قدمي لاعب ستوك سيتي، هاري سوتار، وتجاوزت حارس المرمى الأسترالي ماتي ريان. وكانت هذه أول تسديدة للأرجنتين على المرمى، والمرة الأولى التي يوجد فيها ميسي داخل منطقة جزاء أستراليا.
وقال اللاعب الأسترالي جاكسون إيرفين: «من المحتمل أن تكون هذه الفرصة الوحيدة التي ألعب فيها ضد أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم، ومن الرائع أن تنظر إلى الخلف بعد ذلك وتقول إنك لعبت ضد واحد من أعظم اللاعبين في تاريخ اللعبة. ما يبرز حقاً هو فهمه للمباراة، وكيف يختار اللحظة المناسبة للانقضاض على المنافس. وعندما يفعل ذلك، يكون من الصعب للغاية إيقافه. لقد سيطرنا عليه بشكل جيد خلال معظم فترات الشوط الأول، لكنه أنهى كل شيء في لحظة واحدة عندما أتيحت له مسافة تصل إلى نصف متر. لقد رأيناه يفعل ذلك مئات المرات، فهو شرس للغاية وقاتل أمام المرمى، وهذا هو الفارق الذي يصنعه دائماً في نهاية المطاف».
لكن السؤال الذي يجب طرحه الآن هو: هل ميسي هو من اختار لحظة الانقضاض على المنتخب الأسترالي، أم أن بهيتش هو الذي استفز ميسي في تلك اللحظة؟ هناك قاعدة في كرة القدم منذ سنوات عديدة تقول «لا تُغضب البرغوث الأرجنتيني». لكن بهيتش فعل ذلك، وأيقظ شيئاً ما في نفس ميسي، ليدفع هو وفريقه الثمن غالياً وبسرعة. وقيل لاحقاً إن لاعبي المنتخب الأرجنتيني عندما رأوا اللاعب الأسترالي يدخل على ميسي بهذا الشكل، فإنهم كانوا متأكدين من أن ميسي سيرد بكل قوة في أقرب وقت ممكن. وقال ماك أليستر على ذلك وهو يضحك: «بالتأكيد، بكل تأكيد».
وقال لاعب خط وسط برايتون الإنجليزي: «عندما تحدث مثل هذه الأشياء، فإنها تشعل النيران بداخله، وتجعله أعظم مما هو عليه. إنه يحاول دائماً تقديم أفضل ما لديه، لكن مثل هذه اللحظات تزيد حماسه وتكون مفيدة بالنسبة له، وتجعله يلعب بشكل أفضل. إنه قادر على القيام بأشياء غير طبيعية ويساعدك على تحقيق الفوز بالمباريات». وقال ماك أليستر: «إنه أهم لاعب لدينا، وهو يعرف ذلك جيداً ويساعدنا كثيراً ونحن فخورون بوجوده معنا. أنا أستمتع باللعب معه، فهذا يجعلني أكثر سعادة. وبالنسبة لي هو أفضل لاعب في تاريخ كرة القدم».
لكن ليس هناك إجماع في الأرجنتين على أن ميسي هو الأفضل في تاريخ كرة القدم. لعب والد ماك أليستر، كارلوس «كولورادو» ماك أليستر، ثلاث مرات فقط مع منتخب الأرجنتين، ولم تستمر مسيرته الدولية مع راقصي التانغو سوى أقل من شهر خاض خلاله مباراتين ضد أستراليا في الملحق الذي قاد الأرجنتين للتأهل لنهائيات كأس العالم 1994. ومباراة ودية ضد ألمانيا. ويقول ماك أليستر الأب إن قائد الأرجنتين آنذاك، دييغو أرماندو مارادونا، هو الأفضل في التاريخ، وأن ميسي يحاول تقليده والسير على نهجه.
قال ماك أليستر الابن: «إننا دائماً ما ندخل في جدال بشأن هذا الأمر. بالنسبة لوالدي، كان مارادونا مهماً جداً، ليس فقط في حياته الكروية ولكن في حياته الشخصية أيضاً، وهو ممتن جداً لذلك. وبالنسبة لي، فإنه لمن دواعي سروري أن ألعب إلى جانب ليونيل ميسي في الفريق نفسه. وأعتقد أنه الأفضل في التاريخ. إننا نختلف دائماً في هذا الأمر، فهو يقول إن مارادونا هو الأفضل على الإطلاق، وأنا أقول ميسي الأفضل. ولا أعتقد أن هذا الجدال سينتهي أبداً».


قطر كأس العالم

اختيارات المحرر

فيديو