ألمانيا تفكك شبكة يمينية متطرفة خططت للاستيلاء على السلطة

ألمانيا تفكك شبكة يمينية متطرفة خططت للاستيلاء على السلطة

الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ
ضباط ألمان يعتقلون رجلا في فرانكفورت ضمن مداهمات ضد مجموعة متطرفة من «مواطني الرايخ» (رويترز)

كشفت السلطات الألمانية عن واحد من أكبر المخططات الإرهابية في البلاد كانت تنوي جماعة يمينية متطرفة تنفيذها، تضم نائباً سابقاً من حزب «البديل لألمانيا» اليميني المتطرف، وأيضاً مشتبهاً به واحداً على الأقل كان عنصراً في الجيش الألماني. 

وألقت الشرطة الألمانية القبض على 25 شخصاً في الشبكة المتطرفة كانوا يحضّرون لـ«انقلاب» على السلطة، وفقاً للمدّعي العام الفيدرالي الألماني. وكانت المجموعة المستهدفة، التي جرى تشكيلها في نوفمبر عام 2021، تخطط لعملية تستهدف مقر «البوندستاغ» في برلين؛ أي البرلمان الفيدرالي. وينتمي أعضاء المجموعة بشكل أساسي لجماعة يمينية متطرفة هي «مواطنو الرايخ»؛ وهي جماعة ترفض الاعتراف بالقوانين الألمانية وسيادة الدولة، ويرفض المنتمون إليها جمل الجواز الألماني أو الانصياع لأوامر السلطات؛ مثل الشرطة وغيرهم. 

ونفّذ قرابة الـ3 آلاف شرطي من الوحدات الخاصة في عدد من الولايات الألمانية الغربية، المداهمات صباحاً التي استهدفت 52 مشتبهاً بهم، أُلقي القبض على 25 منهم، وفتّش عناصر الشرطة 137 مكاناً منذ الساعة السادسة فجراً. وكان من بين المستهدَفين في العملية، نائبة سابقة في حزب «البديل لألمانيا» اليميني المتطرف الذي نجح بدخول البرلمان في أعقاب أزمة اللاجئين السوريين عام 2015، ونائبة تُدعى بريجيت مالزاك- فينكمان، وقد داهمت الشرطة منزلها في فانزي القريبة من برلين، في الساعة السادسة فجراً. وكانت مالزاك- فينكمان نائبة في «البودنستاغ» بين عاميْ 2017 و2021، وتُعدّ من الجناح «المتطرف» داخل الحزب. وبعد أن تركت البرلمان عملت في محكمة برلين الإقليمية قاضية. وفي يونيو الماضي، تقدمت وزيرة العدل في برلين لينا كرك، بطلب لاستبدال مالزاك- فينكمان بسبب شكوك لديها بولائها للقانون والمؤسسات الدستورية، ولكن رُفض طلب وزيرة العدل، وفقاً لموقع «دي فيلت». ولم يتضح بعدُ الدور الذي كانت تلعبه النائبة السابقة في المجموعة المستهدفة. 




ومن المستهدَفين في المداهمات أيضاً، شخص من عائلة نبيلة قديمة في ألمانيا هو هاينريخ الثالث عشر، وفق بيان الادعاء العام الذي ذكر الأسماء الأولى للمعتقلين. وينتمي هاينريخ الثالث عشر، وفق موقع «دي فيلت»، إلى عائلة «رويس» النبيلة التي حكمت ما هو اليوم ولاية تورينغن حتى الثورة عام 1918. وتملك العائلة قصوراً في النمسا وتورينغن. وجاهَر هاينريخ بأفكاره علناً في السابق، وقال، في محاضرة ألقاها في زيوريخ السويسرية عام 2019، إن ألمانيا ليست دولة مستقلة. وقارن الأوقات في العهد الذي كانت فيه عائلته تحكم جزءاً من ألمانيا، وقال إن المواطنين «كانوا يعيشون حياة سعيدة؛ لأن الأسس الإدارية كانت واضحة، وأنه إذا كان هناك أمر لا يسير بالشكل الصحيح، يذهب المرء إلى الأمير للشكوى». ووفقاً لما نقله «دي فيلت»، فإن رويس قال أيضاً إن «فصل السلطات في ألمانيا هو خدعة»، وأن ألمانيا «دولة تابعة». 

وتابعت الصحيفة أن عائلته أنكرته قبل 14 عاماً وأنه يغرّد منفرداً في مواقع على «تلغرام» للمتطرفين. ويؤمن رويس والمنتمون للمجموعة بنظريات المؤامرة التي تتحكم بأفكار الجماعات اليمينية المتطرفة بشكل عام في ألمانيا. 

وتركزت المداهمات في ولايات بافاريا وبادن فورتمبيرغ وساكسونيا وهسن وساكوسونيا السفلى، إضافة إلى مداهمة واحدة في منطقة كيتسبول في النمسا، وفي بيروجيا بإيطاليا جرى تنسيقها مع السلطات في البلدين.




ووفق بيان للادعاء الألماني، فإن المجموعة كانت تخطط «للإطاحة بالنظام الحالي في ألمانيا واستبدال حكومتها الخاصة به، والتي جرى العمل عليها وتنسيقها». 

وأضاف الادعاء أن المجموعة «كانت تعي أن تحقيق هذا الهدف لن يحصل إلا باستخدام السبل العسكرية والعنف ضد ممثلي الشعب». وقال الادعاء أيضاً إن مواطني الرايخ كانوا يناقشون كذلك تنفيذ «عملية قتل»، وأن «الجناح العسكري» كان من المفترض أن ينتقد عملية الاستيلاء على السلطة «بقوة السلاح». ووفق صحيفة «دي فيلت»، فإن المشتبه بهم هددوا أيضاً أطباء خلال أزمة وباء كورونا، كانوا يعطون اللقاحات ويشجعون على تلقّيها.

وتراقب المخابرات الألمانية جماعة مواطني الرايخ منذ عام 2016، وتعتبرهم يشكلون تهديداً على أمن الدولة بسبب عدم اعترافهم بها وبمؤسساتها. وتعد المخابرات قرابة 21 ألف شخص في أنحاء ألمانيا من المنتمين لـ«مواطني الرايخ»، وتصنّف قرابة الألف منهم على أنهم من الشديدي التطرف والذين يشكلون خطراً.


المانيا أخبار ألمانيا الارهاب

اختيارات المحرر

فيديو