كوريا الشمالية تطلق المزيد من القذائف باتّجاه المنطقة العازلة

كوريا الشمالية تطلق المزيد من القذائف باتّجاه المنطقة العازلة

الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]

أعلنت كوريا الشمالية، أمس الثلاثاء، أنها أمرت وحدات عسكرية بإطلاق مزيد من قذائف المدفعية في البحر، حسبما ذكرت وكالة الأنباء المركزية الكورية الشمالية الرسمية، وذلك ردًا على المناورات الجارية في كوريا الجنوبية بمشاركة الولايات المتحدة.

ويأتي ذلك غداة إعلان كوريا الشمالية أنها أطلقت أكثر من 130 قذيفة في البحر قبالة سواحلها الشرقية والغربية، سقط بعضها في منطقة عازلة بالقرب من الحدود البحرية بين الكوريتين.

فيما أفادت رئاسة أركان الجيش الكوري الجنوبي في بيان بأن حوالي 130 قذيفة مدفعية أُطلقت بشكل متزامن من موقعين منفصلين، أحدهما على الساحل الشرقي لكوريا الشمالية والآخر على السواحل الغربية.

وأشار جيش سيول إلى أن وابل الصواريخ شكّل «انتهاكاً صارخاً» لاتفاقية عام 2018 بين الشطرين الشمالي والجنوبي اللذين أسسا منطقة عازلة بهدف تخفيف التوتر.

ولفت إلى أنه أصدر «عدة تحذيرات» إثر عمليات الإطلاق، من دون تقديم تفاصيل إضافية.

وقال «يعزز جيشنا جاهزيته استعدادا لأي طارئ بينما يتعقّب ويراقب التطورات المرتبطة في ظل تعاون وثيق بين كوريا الجنوبية والولايات المتحدة».

وتجري القوات الأميركية والكورية الجنوبية تدريبات بالذخيرة الحية بالقرب من الحدود منذ الاثنين. ويقول الحلفاء إن التدريبات ضرورية لردع كوريا الشمالية المسلحة نوويا، والتي اختبرت عدداً قياسياً من الصواريخ هذا العام وتستعد لاستئناف التجارب النووية لأول مرة منذ عام 2017.

وانتقدت بيونغ يانغ بشدة التدريبات المشتركة ووصفتها بأنها استفزازية ودليل على سياسات سول وواشنطن العدائية.

ونقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية عن متحدث باسم الجيش الكوري الشمالي قوله «يجب على العدو أن يوقف على الفور العمليات العسكرية الاستفزازية في المنطقة القريبة من الخطوط الأمامية».

وقال المتحدث إنه بالإضافة إلى نيران المدفعية، أصدر الجيش الكوري الشمالي أمراً طارئاً بالتأهب للوحدات القتالية على جميع المستويات وأمر الجنود بتكثيف المراقبة.

وفي قمة في بيونغ يانغ عام 2018، اتفق رئيس كوريا الجنوبية مون جاي-إن ونظيره من الشطر الشمالي كيم جونغ أون على تأسيس مناطق عازلة على طول الحدود البرية والبحرية في مسعى لخفض التوتر.

لكن منذ انهارت المحادثات عام 2019، أبدى كيم تمسّكاً أكبر ببرامجه التسلحية المحظورة بينما يرى محللون أن خرقه اتفاقية المنطقة العازلة هو اختبار لكوريا الجنوبية.

وكانت بيونغ يانغ أطلقت قذائف مدفعية باتّجاه المنطقة العازلة بشكل متكرر في الأشهر الأخيرة. كما أجرت سلسلة عمليات إطلاق صواريخ قياسية في الأسابيع الأخيرة، كانت إحداها لصاروخ باليستي عابر للقارات الشهر الماضي، في أقوى اختبار من نوعه تجريه الدولة المسلحة نوويا حتى الآن.

وشددت بيونغ يانغ التي يحظر عليها إجراء اختبارات لصواريخ باليستية بوجب عدة قرارات صدرت عن مجلس الأمن الدولي على أن اختبارات الأسلحة التي تجريها تعد ردا مشروعا على خطوات واشنطن الرامية لتعزيز الحماية التي توفرها لحليفتيها سيول وطوكيو.

ويفيد مسؤولون ومحللون في سيول وواشنطن بأن عمليات الإطلاق قد تمهّد الطريق لسابع اختبار نووي.


كوريا الشمالية كوريا الشمالية

اختيارات المحرر

فيديو