كوريا الشمالية: وضعنا كدولة تملك أسلحة نووية حقيقة لا يمكن إنكارها

وزيرة خارجية كوريا الشمالية تشوي سون هوي (أ.ب)
وزيرة خارجية كوريا الشمالية تشوي سون هوي (أ.ب)
TT

كوريا الشمالية: وضعنا كدولة تملك أسلحة نووية حقيقة لا يمكن إنكارها

وزيرة خارجية كوريا الشمالية تشوي سون هوي (أ.ب)
وزيرة خارجية كوريا الشمالية تشوي سون هوي (أ.ب)

نقلت وكالة الأنباء المركزية الكورية، اليوم الجمعة، عن وزيرة خارجية كوريا الشمالية، تشوي سون هوي، قولها إن وضع البلاد باعتبارها دولة تمتلك أسلحة نووية سيظل حقيقة لا يمكن إنكارها، وإنها ستستمر في بناء قوتها حتى القضاء على التهديدات العسكرية للولايات المتحدة وحلفائها.
جاءت تصريحات الوزيرة في بيان ينتقد الولايات المتحدة ودول مجموعة السبع. وندد وزراء خارجية دول مجموعة السبع بالتجربة التي أجرتها كوريا الشمالية في 13 أبريل (نيسان)، ووصفتها بأنها لصاروخ باليستي عابر للقارات يعمل بالوقود الصلب، وطالبوا بنزع السلاح النووي، في نهاية اجتماعهم باليابان يوم الثلاثاء.
وتصاعد التوتر في الأسابيع القليلة الماضية مع تكثيف كوريا الشمالية أنشطتها العسكرية، وتهديدها باتخاذ إجراء «هجومي وملموس بشكل أكبر»، بينما تجري القوات الأميركية والكورية الجنوبية مناورات عسكرية سنوية في الربيع.
وتثير هذه التدريبات رد فعل غاضباً من بيونغ يانغ، التي تصفها بأنها «بروفة لحرب نووية شاملة».
وقالت تشوي إن وضع كوريا الشمالية بوصفها قوة نووية «نهائي ولا رجعة فيه» وسيظل «واقعاً واضحاً لا يمكن إنكاره» حتى ولو أنكرته واشنطن ودول أخرى في الغرب.
ونقلت وكالة الأنباء عنها قولها: «الاعتقاد بأن الحق والقدرة على شن ضربة نووية مقتصران على واشنطن أمر عفا عليه الزمن... لن نسعى أبداً للحصول على أي اعتراف أو موافقة من أي طرف؛ لأننا راضون عن وصولنا إلى القوة اللازمة لشن ضربة انتقامية رداً على التهديد النووي الأميركي».
واتهمت تشوي دول مجموعة السبع بالتدخل، بشكل غير قانوني، في شؤون كوريا الشمالية الداخلية من خلال المطالبة بنزع السلاح النووي، قائلة: «إن بيونغ يانغ سترد إذا حاولت هذه الدول انتهاك سيادتها ومصالحها الأساسية».
وقالت: «سنواصل اتخاذ إجراءات تستند إلى الحقوق القانونية جميعها، الممنوحة لدولة ذات سيادة، حتى يتم القضاء بشكل كامل على التهديد العسكري الذي تمثله الولايات المتحدة والقوات المتحالفة معها، المعادية لنا».
وشجبت وزارة الوحدة في كوريا الجنوبية، التي تدير الشؤون بين الكوريتين، بيان جارتها الشمالية، ووصفت ما جاء فيه بأنه أمر «بعيد المنال»، وحثت بيونغ يانغ على التوقف عن توجيه تهديدات، وعن تطوير برامج أسلحة غير قانونية.
وقال نائب المتحدث باسم الوزارة، لي هيو جونغ، في إفادة صحافية: «كوريا الشمالية لن تحصل مطلقاً على ما تريده من خلال تطوير (برامج) نووية وصاروخية، وستصبح أكثر عزلة عن المجتمع الدولي».


مقالات ذات صلة

كوريا الشمالية تتعهد بتعزيز «الردع العسكري» رداً على إعلان واشنطن

العالم كوريا الشمالية تتعهد بتعزيز «الردع العسكري» رداً على إعلان واشنطن

كوريا الشمالية تتعهد بتعزيز «الردع العسكري» رداً على إعلان واشنطن

تعتزم كوريا الشمالية تعزيز «الردع العسكري» ضد كوريا الجنوبية والولايات المتحدة، منتقدة اتفاق القمة الذي عقد هذا الأسبوع بين البلدين بشأن تعزيز الردع الموسع الأميركي، ووصفته بأنه «نتاج سياسة عدائية شائنة» ضد بيونغ يانغ، وفقاً لما ذكرته وسائل الإعلام الرسمية في كوريا الشمالية. ونشرت وكالة الأنباء المركزية الكورية (الأحد)، تعليقاً انتقدت فيه زيارة الدولة التي قام بها رئيس كوريا الجنوبية يون سيوك - يول إلى الولايات المتحدة في الآونة الأخيرة، ووصفت الرحلة بأنها «الرحلة الأكثر عدائية وعدوانية واستفزازاً، وهي رحلة خطيرة بالنسبة لحرب نووية»، وفقاً لما نشرته وكالة الأنباء الألمانية. وذكرت وكالة أنباء «

«الشرق الأوسط» (سيول)
العالم كوريا الشمالية تحذر من «خطر أكثر فداحة» بعد اتفاق بين سيول وواشنطن

كوريا الشمالية تحذر من «خطر أكثر فداحة» بعد اتفاق بين سيول وواشنطن

حذرت كيم يو جونغ شقيقة الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون من أن الاتفاق بين الولايات المتحدة وكوريا الجنوبية لتعزيز الردع النووي ضد بيونغ يانغ لن يؤدي إلا إلى «خطر أكثر فداحة»، وفقاً لوكالة الصحافة الفرنسية. كانت واشنطن وسيول حذرتا الأربعاء كوريا الشمالية من أن أي هجوم نووي تطلقه «سيفضي إلى نهاية» نظامها. وردت الشقيقة الشديدة النفوذ للزعيم الكوري الشمالي على هذا التهديد، قائلة إن كوريا الشمالية مقتنعة بضرورة «أن تحسن بشكل أكبر» برنامج الردع النووي الخاص بها، وفقا لتصريحات نقلتها «وكالة الأنباء الكورية الشمالية» اليوم (السبت).

«الشرق الأوسط» (بيونغ يانغ)
العالم شركة تبغ ستدفع 600 مليون دولار كتسوية لانتهاكها العقوبات على بيونغ يانغ

شركة تبغ ستدفع 600 مليون دولار كتسوية لانتهاكها العقوبات على بيونغ يانغ

وافقت مجموعة «بريتيش أميركان توباكو» على دفع أكثر من 600 مليون دولار لتسوية اتهامات ببيعها سجائر لكوريا الشمالية طوال سنوات في انتهاك للعقوبات التي تفرضها واشنطن، كما أعلنت وزارة العدل الأميركية الثلاثاء. في أشدّ إجراء تتخذه السلطات الأميركية ضدّ شركة لانتهاك العقوبات على كوريا الشمالية، وافق فرع الشركة في سنغافورة على الإقرار بالذنب في تهم جنائية تتعلق بالاحتيال المصرفي وخرق العقوبات. وأفادت وزارة العدل الأميركية بأنه بين عامَي 2007 و2017، عملت المجموعة على تشغيل شبكة من الشركات الوهمية لتزويد صانعي السجائر في كوريا الشمالية بسلع. وقال مسؤولون أميركيون إن الشركة كانت تعلم أنها تنتهك عقوبات أم

«الشرق الأوسط» (واشنطن)
العالم كوريا الشمالية ترفض دعوة «مجموعة السبع» للامتناع عن تجارب نووية جديدة

كوريا الشمالية ترفض دعوة «مجموعة السبع» للامتناع عن تجارب نووية جديدة

رفضت كوريا الشمالية، اليوم (الجمعة)، دعوة مجموعة السبع لها إلى «الامتناع» عن أي تجارب نووية أخرى، أو إطلاق صواريخ باليستية، مجددةً التأكيد أن وضعها بوصفها قوة نووية «نهائي ولا رجعة فيه»، وفقاً لـ«وكالة الصحافة الفرنسية». ونددت وزيرة الخارجية الكورية الشمالية تشوي سون هوي بالبيان «التدخلي جداً» الصادر عن «مجموعة السبع»، قائلة إن القوى الاقتصادية السبع الكبرى في العالم تُهاجم «بشكل خبيث الممارسة المشروعة للسيادة» من جانب بلادها. وقالت تشوي في بيان نشرته «وكالة الأنباء الرسمية الكورية الشمالية» إن «موقف جمهورية كوريا الشعبية الديمقراطية بصفتها قوة نووية عالمية نهائي ولا رجوع فيه». واعتبرت أن «(مج

«الشرق الأوسط» (بيونغ يانغ)
العالم كوريا الشمالية تستعد لإطلاق أول قمر صناعي تجسسي

كوريا الشمالية تستعد لإطلاق أول قمر صناعي تجسسي

أعلن الزعيم الكوري الشمالي كيم جونغ أون أن بلاده أنجزت بناء أول قمر اصطناعي تجسسي، وأعطى الضوء الأخضر لإطلاقه في موعد لم يحدد، وفق ما أورد الإعلام الرسمي أمس (الأربعاء). ويأتي كشف اكتمال بناء هذا القمر الاصطناعي بعد زهاء أسبوع على تأكيد كوريا الشمالية إطلاق «نوع جديد» من الصواريخ الباليستية العابرة للقارات يعمل بالوقود الصلب، في خطوة عدّها كيم «كبيرة» ضمن برنامج بلاده للتسلح. ونقلت «وكالة الصحافة الفرنسية» عن محللين وجود ترابط تكنولوجي مهمّ بين تطوير الصواريخ الباليستية العابرة، وقدرات الإطلاق الفضائي. وأمر كيم جونغ أون، الثلاثاء، بإطلاق أول قمر اصطناعي للتجسس العسكري للبلاد، وفق ما أفادت «وكا

«الشرق الأوسط» (سيول)

«ميرسك»: اتساع نطاق اضطرابات شحن الحاويات عبر البحر الأحمر

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
TT

«ميرسك»: اتساع نطاق اضطرابات شحن الحاويات عبر البحر الأحمر

ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)
ناقلة حاويات أثناء مرورها في البحر الأحمر (أرشيفية - إ.ب.أ)

قالت مجموعة ميرسك الدنماركية للشحن، اليوم الأربعاء، إن نطاق الاضطرابات التي تشهدها حركة الشحن بالحاويات عبر البحر الأحمر اتسع بما يتخطى مسارات التجارة في أقصى شرق أوروبا، ليشمل كامل شبكتها في المحيط.

وذكرت «ميرسك»، في بيان: «التأثير المتتالي لهذه الاضطرابات يمتد إلى ما هو أبعد من الطرق الرئيسية المتضررة، مما يتسبب في ازدحام الطرق البديلة ومراكز الشحن العابر الأساسية للتجارة مع أقصى شرق آسيا وغرب آسيا الوسطى وأوروبا»، وفقاً لما ذكرته وكالة «رويترز» للأنباء.

وحوّلت «ميرسك» وشركات شحن أخرى مسار سفنها إلى طريق رأس الرجاء الصالح حول أفريقيا منذ ديسمبر (كانون الأول) الماضي؛ لتجنب الهجمات التي يشنها الحوثيون المتحالفون مع إيران في البحر الأحمر.

وتسببت مسارات الشحن الأطول مسافة ووقتاً في دفع أسعار الشحن للارتفاع.

وقالت «ميرسك» إن الصادرات الآسيوية تتأثر بالوضع أكثر من الواردات الآسيوية، مضيفة أن هذا يرجع، في المقام الأول، إلى كون دول بالقارة مراكز تصدير رئيسية عالمياً.

وأوضحت أن الطلب على الشحن البحري لا يزال قوياً عالمياً، مع استخدام الشحن الجوي، بما يشمل المزج بين الشحن البحري والجوي، حينما تستلزم الشحنات التي تتأثر بالوقت النقل بسرعة.