طهران تقضي بإعدام 5 أشخاص وتوقف 12 بتهمة «الارتباط بالخارج»

طهران تقضي بإعدام 5 أشخاص وتوقف 12 بتهمة «الارتباط بالخارج»

تعلن قريباً حكماً ضد إيراني ـ ألماني متهم بـ«الإرهاب»
الأربعاء - 13 جمادى الأولى 1444 هـ - 07 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16080]
صورة نشرها القضاء الإيراني لشارمهد وهو ينظر إلى شاشة تظهر تأشيرة الدخول لأميركا على جواز سفره الألماني بمحكمة في طهران

قضت السلطات الإيرانية بإعدام 5 أشخاص بعدما أدينوا بالتورط في مقتل عنصر من «الباسيج» خلال الاحتجاجات التي تجتاح البلاد؛ وفق ما أعلنت السلطة القضائية الثلاثاء.
وقال الناطق باسم السلطة القضائية، مسعود ستايشي، في مؤتمر صحافي، إن أحكاماً بالسجن لفترات طويلة صدرت بحق 11 شخصاً آخرين؛ بينهم 3 أطفال، على خلفية مقتل روح الله عجميان، مضيفاً أن الأحكام قابلة للاستئناف.
من جانبه؛ أعلن «الحرس الثوري» في إيران، الثلاثاء، توقيف 12 شخصاً بتهمة الانتماء إلى «مجموعة من المخربين» على صلة بدول أوروبية. وقال «الحرس الثوري» بمحافظة مركزي (وسط)، في بيان نقلته وكالة «تسنيم»، إن «أعضاء هذه الشبكة حاولوا، بقيادة عملاء معادين للثورة يعيشون في ألمانيا وهولندا، الحصول على أسلحة، وينوون (...) القيام بأنشطة تستهدف الأمن القومي». وأضاف: «قُبض عليهم»، و«فشلت خطتهم لإثارة أعمال شغب»، دون تحديد مكان وتاريخ هذه الاعتقالات. كما نبه «الحرس الثوري» من وقوع مزيد من «الأعمال الإرهابية»، وفق وكالة الصحافة الفرنسية.
وتشهد إيران تحرّكات احتجاجية منذ وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني البالغة 22 عاماً بعدما أوقفتها «شرطة الأخلاق» في 16 سبتمبر (أيلول) الماضي لمخالفتها قواعد اللباس الصارمة في إيران.
وتتهم السلطات؛ التي تتحدث عن «أعمال شغب»، الولايات المتحدة وحلفاءها الغربيين وكذلك الجماعات الكردية المتمركزة في الخارج بأنهم المحرضون على هذه الحركة الاحتجاجية غير المسبوقة. والأسبوع الماضي؛ أعلن قائد في «الحرس الثوري» أن أكثر من 300 شخص قتلوا في الاضطرابات؛ بينهم العشرات من أفراد قوات الأمن. كما اعتُقل آلاف الأشخاص.
وذكرت وسائل إعلام رسمية أن «الحرس الثوري» الإيراني قال في بيان إنه اعتقل الثلاثاء 12 شخصاً بتهمة الارتباط بعملاء في الخارج والتخطيط للقيام بـ«أعمال تخريبية»؛ طبقاً لـ«رويترز». ولم يحدد البيان جنسيات المقبوض عليهم أو يذكر أي تفاصيل أخرى.
وكانت «هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية» أعلنت، مساء الاثنين، توقيف نائب مدير وكالة الأنباء الإيرانية «فارس» التابعة لـ«الحرس الثوري». وأوضحت أن «نائب رئيس وكالة أنباء (فارس) عباس درويش تافانجر، اعتُقل بتهمة تزوير أنباء». وأضافت: «لا يزال رهن الاحتجاز حتى نتمكن من معرفة أسباب تزويره الأخبار ووضع نشرات إخبارية مضللة». ويتعلق الأمر بنشرات سرية توزَّيع على بعض المشتركين.
في 26 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، أشارت وكالة «فارس»، في بيان نشرته عبر قناتها على «تلغرام»، إلى أنّ «دخول المستخدمين» إلى موقعها الإلكتروني «تعطّل» بعد «عملية قرصنة وهجوم إلكتروني معقدَين». وأعلنت مجموعة تطلق على نفسها اسم «بلاك ريوورد (Black reward)» أنّها تمكّنت من الحصول على عشرات الوثائق السرية.
يأتي هذا الاعتقال فيما تشهد إيران تحرّكات احتجاجية منذ وفاة الشابة الإيرانية الكردية مهسا أميني البالغة 22 عاماً في 16 سبتمبر الماضي بعدما أوقفتها «شرطة الأخلاق» لمخالفتها قواعد اللباس الصارمة في إيران. وقُتل مئات الأشخاص، معظمهم من المتظاهرين، وأفراد من قوات الأمن، منذ بدء الاحتجاجات. كما اعتُقل آلاف الأشخاص؛ بينهم صحافيون وممثلون ومحامون في المظاهرات التي وصفت السلطات كثيراً منها بأنها «أعمال شغب».
إلى ذلك؛ أفادت السلطات القضائية في إيران بأن الحكم في الدعوى المرفوعة ضد الإيراني - الألماني، جمشيد شارمهد، سيصدر قريباً.
ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية «إيسنا» عن المتحدث باسم السلطات القضائية، مسعود ستايشي، قوله الثلاثاء: «هذا الشخص متهم بالتخطيط لعمليات إرهابية في إيران وتنفيذها، وسيصدر الحكم ضده قريباً». ولم ترد تفاصيل عن الموعد المحدد لصدور الحكم. والمتهم مهدد بعقوبة الإعدام.
ويواجه شارمهد (67 عاماً) اتهامات بارتكاب هجمات عدة؛ بما في ذلك هجوم بالقنابل على مسجد في جنوب إيران عام 2008، فضلاً عن التجسس. ويُشتبه في أنه قدم معلومات حول مواقع الصواريخ الإيرانية إلى أجهزة مخابرات أجنبية بصفته زعيماً لمجموعة معارضة.
وقُبض على شارمهد من قبل المخابرات الإيرانية في دبي في صيف عام 2020، ويتحدث بعض المصادر أيضاً عن عملية اختطاف، وسُجن في طهران منذ ذلك الحين. وقبل ذلك عاش شارمهد في الولايات المتحدة لسنوات عديدة. ونفت عائلته وجماعات حقوق إنسان غربية بشدة الاتهامات، وطالبوا بالإفراج عنه.
وتقبع في السجون الإيرانية أيضاً المواطنة الألمانية - الإيرانية ناهد تي، منذ أكتوبر (تشرين الأول) 2020. ووفق محاميها؛ حُكم على ناهد بالسجن لمدة 10 سنوات بتهمة «قيادة جماعة غير مشروعة»، و8 أشهر بتهمة الدعاية ضد النظام الإسلامي. وحتى الآن لا توجد إيضاحات عن طبيعة هذه الجماعة غير المشروعة أو الدعاية التي مارستها. وتحاول ابنة ناهد، مريم كلارين، في مدينة كولونيا الألمانية، لفت الانتباه إلى سجن والدتها من خلال هاشتاغ: «حرروا ناهد» وكذلك: «حرروا أمي».
ومن غير الواضح ما إذا كان يمكن للمتهمين الاثنين تلقي مساعدة قنصلية من السفارة الألمانية في طهران. وتُعامل إيران المواطنين مزدوجي الجنسية قانونياً على أنهم إيرانيون. ويتردد أن أحد المتهمين في حالة صحية سيئة.


ايران أخبار إيران

اختيارات المحرر

فيديو