إنجلترا التّواقة للقب ثانٍ تخشى مبابي في الموقعة النارية مع فرنسا

أول لقاء بين الجارين اللدودين بالأدوار الإقصائية لمسابقة كبرى... والتاريخ ينحاز للإنجليز في كأس العالم

لاعبو إنجلترا وحماس في التدريبات قبل موقعة ربع النهائي (د.ب.أ)
لاعبو إنجلترا وحماس في التدريبات قبل موقعة ربع النهائي (د.ب.أ)
TT

إنجلترا التّواقة للقب ثانٍ تخشى مبابي في الموقعة النارية مع فرنسا

لاعبو إنجلترا وحماس في التدريبات قبل موقعة ربع النهائي (د.ب.أ)
لاعبو إنجلترا وحماس في التدريبات قبل موقعة ربع النهائي (د.ب.أ)

تنتظر إنجلترا التواقة للقب ثانٍ بعد 1966 موقعة نارية مع فرنسا حاملة اللقب في ربع نهائي مونديال قطر السبت، في لقاء هو الأول بين الجارين اللدودين بالأدوار الإقصائية لمسابقة كبرى.
وستكون المواجهة الثالثة بينهما بكأس العالم، بعد فوز إنجلترا 2 - صفر بدور المجموعات على أرضها عام 1966، و3 - 1 في الدور الأول من نسخة 1982، وبالطبع يمني الإنجليز أنفسهم بأن ينحاز التاريخ بجانبهم ويتكرر الإنجاز نفسه، رغم إدراكهم بصعوبة المهمة المقبلة أمام فرنسا جديدة متخمة بالنجوم ويقودها مهاجم «مفترس» هو كيليان مبابي، أحد أفضل اللاعبين في العالم راهناً إذا لم يكن أفضلهم.

جيرو في مقدمة لاعبي فرنسا بالتدريبات بعدما أثبت أنه ما زال هدافاً من الطراز الأول (أ.ب)

ويبدأ مونديال قطر الحقيقي الآن بالنسبة لمنتخب إنجلترا ومدربه غاريث ساوثغيت، بعد دور أول «هادئ» بدأه على وقع الانتقادات بسبب سلسلة من ست مباريات متتالية من دون فوز، واختبار «سهل» في ثمن النهائي ضد سنغال محرومة من نجمها المطلق ساديو ماني.
ودخل «الأسود الثلاثة» النسخة الثانية والعشرين من كأس العالم على خلفية أسوأ سلسلة منذ 1993، لكنه استفاد إلى حد كبير من الوضع المعنوي المهزوز للمنتخب الإيراني المأزوم نتيجة الاحتجاجات الحاصلة في البلاد، كي يحصل على الدفعة المعنوية اللازمة من أجل إطلاق بطولته بالفوز 6 - 2. وبعد تعثر أمام الأميركيين في مواجهة أعادته مجدداً إلى دائرة الانتقادات، عاد المنتخب الإنجليزي ليتحرر من الضغط أمام جاره الويلزي (3 - صفر) قبل أن يكرر النتيجة ذاتها أمام السنغال على ملعب «البيت» في لقاء عانى في بدايته قبل أن يحسم الأمور بشكل كبير في نهاية الشوط الأول بتقدمه بهدفين، أحدهما لقائده هاري كين الذي افتتح رصيده بعد صيام لثلاث مباريات.
لكن الآن، جاء وقت الجد بالنسبة للمنتخب الحالم بمعانقة اللقب الذي توج به مرة واحدة عام 1966 على أرضه، إذ يصطدم بمبابي وزملائه في المنتخب الفرنسي حامل اللقب.

هل يستطيع دفاع إنجلترا إيقاف مبابي «المفترس»؟ (أ.ف.ب)

وعلق ساوثغيت على هذه المواجهة بالقول: «إنه أكبر تحد يمكن أن نواجهه. إنهم أبطال العالم. يملكون عمقاً هائلاً من المواهب ولاعبين مذهلين على الصعيد الفردي، ننتظر مباراة رائعة بالنسبة لنا من أجل أن نختبر أنفسنا ضد الأفضل».
وخلافاً للمشاركتين الكبريين الماضيتين في مونديال 2018 وكأس أوروبا 2020، سيكون رجال ساوثغيت مطالبين بتجاوز منافس عملاق من أجل محاولة تكرار أو التفوق على ما حققوه قبل أربعة أعوام في روسيا حين وصلوا إلى نصف النهائي والصيف الماضي حين بلغوا نهائي البطولة القارية للمرة الأولى في تاريخهم قبل الخسارة بركلات الترجيح أمام إيطاليا.
في مونديال روسيا 2018، كان مسار إنجلترا معبداً إذ تواجهت في ثمن النهائي مع كولومبيا، ثم السويد قبل السقوط عند عقبة لوكا مودريتش ورفاقه في المنتخب الكرواتي، في حين أن فرنسا كان عليها مواجهة أرجنتين ليونيل ميسي، وأوروغواي لويس سواريز، ثم كتيبة نجوم بلجيكا وكرواتيا في طريقها للقب.
وبعدما اعتمد على خط دفاعي من أربعة لاعبين منذ بدء النهائيات، قد يضطر ساوثغيت إلى اللعب بخمسة مدافعين في مواجهة السبت من أجل محاولة إيقاف توغلات مبابي الذي وصل إلى خمسة أهداف في هذه النهائيات، بينها ثنائية الأحد في الفوز على بولندا 3 - 1. وعلق ساوثغيت على مواجهة مبابي قائلاً: «لاعب من الطراز العالمي وسبق أن أثبت قدراته في اللحظات الهامة خلال هذه البطولة والبطولات التي سبقتها».
لكن ساوثغيت يدرك أن الخطر القادم على فريقه ليس من مبابي وحسب، وأوضح: «هناك أيضاً أنطوان غريزمان الذي أراه لاعباً استثنائياً. وأوليفيه جيرو الذي نعرفه جيداً (لعب مع آرسنال وتشيلسي)، ولديهم لاعبو وسط شبان رائعون».
وسيحاول ساوثغيت ورجاله التخلص من عقدة السقوط أمام الكبار في الأدوار الإقصائية للمونديال وكأس أوروبا، إذ تكرر السقوط أمامهم في مناسبات كثيرة منذ الفوز بلقب كأس العالم على أرضهم عام 1966.
وقد انتهى مشوار «الأسود الثلاثة» على أيدي ألمانيا الغربية عامي 1970 (ربع نهائي) و1990 (نصف نهائي)، والأرجنتين عام 1986 (ربع نهائي) و1998 (ثمن نهائي)، والبرازيل عام 2002 (ربع نهائي)، والبرتغال في كأس أوروبا 2004 (ربع نهائي) ومونديال 2006 (ربع نهائي)، وألمانيا عام 2010 (ثمن نهائي) وإيطاليا في كأس أوروبا 2012 (ربع نهائي). وكي يتجنب ساوثغيت أن تنضم فرنسا إلى هذه اللائحة، يتوجب عليه إيجاد طريقة لإيقاف مبابي بشكل خاص.
ويقول لوك شو مدافع إنجلترا: «منتخب فرنسا عامر بالمواهب، ولا يجب التركيز فقط على مبابي. بالطبع بعد أدائه أمام بولندا، سيزداد النقاش حوله، ندرك أنه لاعب من طراز عالمي، لكن أعتقد أنه سيكون من السذاجة التركيز عليه فقط، إنهم أبطال العالم لسبب، علينا التركيز عليهم كفريق بالكامل».
وأضاف: «لديهم لاعبون مذهلون على مستوى جميع الخطوط، لذا تركيزنا لن ينصب بالكامل عليه (مبابي) لكن من الرائع خوض هذه المباراة».
ويقول مدرب إنجلترا: «المنتخبان لديهما تاريخ رائع في كرة القدم، لا يمكن للمباراة أن تكون أكثر إثارة. بالمناسبة، تاريخنا ليس جيداً مقارنة بالآخرين، ولكننا سعداء للغاية... قيل لي إنها المرة الأولى التي نفوز فيها في الأدوار الإقصائية في ثلاث بطولات متتالية، علينا محاولة الاستمرار في تحقيق ذلك».
وقبل أربع سنوات، انتهت أحلام المنتخب الإنجليزي في الدور قبل النهائي بعد الخسارة أمام كرواتيا بعد أشواط إضافية، لكن الفريق وصل إلى نهائي بطولة أمم أوروبا مواصلاً التطور. ويدرك ساوثغيت أن هناك حاجة للبدء في الفوز على الدول الكبرى بشكل دائم إذا أراد المنتخب الإنجليزي أن يصبح أفضل فريق في العالم، وأوضح: «كما تعلمون مواجهة فرنسا أول اختبار حقيقي لنا. نعلم أنها خطوة للأمام عن كل شيء حققناه إلى الآن... الفريق اكتسب الكثير من الخبرة في الأعوام القليلة الماضية. ويلعبون بثقة، نبدو أنه يمكننا أن نشكل تهديداً لأي فريق، نسجل الأهداف، نحافظ على نظافة شباكنا، نحن في وضع جيد، ولكننا نعرف مستوى منافسنا أيضاً».
وبدوره، قال هاري كين قائد ومهاجم إنجلترا: «مباريات الأدوار الإقصائية ليست سهلة أبداً ولكن أظهرنا عن نضج خلال البطولة. الذهنية كانت رائعة منذ البداية... تركيزنا منصب على معركة قوية قادمة أمام فرنسا».
من جهته، وبعد أن وصل المونديال خاسراً 3 من أعمدته الرئيسية (كريم بنزيمة وبول بوغبا ونغولو كانتي)، اطمأن المدير الفني ديدييه ديشامب على منتخب فرنسا بفضل وجود مهاجمه الفذ كيليان مبابي.
وشقت فرنسا حاملة اللقب طريقها إلى ربع النهائي بسلاسة وحس تهديفي مفترس لمهاجمها مبابي بفوزين على أستراليا 4 - 1 والدنمارك 2 – 1، قبل أن يريح مدربها ديشامب تسعة لاعبين ويخسر أمام تونس 0 - 1 بعد أن كان قد ضمن تأهله.
وسجل مبابي خمسة أهداف حتى الآن في المونديال القطري، ليصبح أول لاعب يسجل تسعة أهداف في كأس العالم قبل أن يكمل عامه 24، وبات يتساوى الآن في عدد الأهداف مع الأرجنتيني ليونيل ميسي البالغ من العمر 35 عاماً.
ويكمل مبابي، الذي سجل أربعة أهداف في نهائيات 2018 في روسيا، 24 عاماً بعد يومين من المباراة النهائية في قطر، وإذا سار على وتيرة التسجيل هذه من المؤكد حصوله على الحذاء الذهبي لهداف كأس العالم.
لكن مبابي قال إن اهتمامه ينصب بالكامل على الكأس ذاتها لا على الجوائز الفردية، وقال مهاجم باريس سان جيرمان: «هدفي الوحيد هو الفوز بكأس العالم. هذا هو الشيء الوحيد الذي أحلم به. جئت إلى هنا لانتزاع اللقب وليس الكرة الذهبية أو الحذاء الذهبي. بالطبع سيسعدني الفوز بها، لكنها ليست سبب وجودي هنا».
ووضع الفرنسيون والإنجليز تنافسهم جانباً في آخر مباراتين، بعد الهجمات الإرهابية التي ضربت باريس ومانشستر، لكنهم غالباً ما قدموا مباريات جيدة قبل القمة المرتقبة بينهم السبت، الأولى بين الجارين في الأدوار الإقصائية بمسابقة كبيرة.
في المباراة الأخيرة الودية، 13 يونيو (حزيران) 2017 في ملعب سان دوني، ومع وصول اللاعبين، أدى الموسيقيون وجوقة الحرس الجمهوري الفرنسي معزوفة: «لا تنظر إلى الماضي بغضب» أغنية فريق «أوايسس» من مانشستر، المدينة التي تعرضت قبل أسبوعين من المباراة لتفجير في قاعة حفلات كبرى في مانشستر حيث قتل 22 شخصاً وأصيب 116 بينهم أطفال ومراهقون. وتم نشر علم عملاق بريطاني، في أحد مدرجات استاد فرنسا، حيث وقف المتفرجون البالغ عددهم 80 ألفاً دقيقة صمت.
وفاز المنتخب الفرنسي بهذا اللقاء 3 - 2 رغم طرد مدافعه رافائيل فاران في بداية الشوط الثاني، وثنائية هاري كين. ويدين الفرنسيون بالفوز إلى المدافعين صامويل أومتيتي وجبريل سيديبيه اللذين هزا الشباك إلى جانب الواعد عثمان ديمبيلي (20 عاماً)، في باكورة أهدافهم الدولية مع منتخب فرنسا. كان وقتها مبابي في سن الثامنة عشرة، وخاض مباراته الدولية الرابعة دون أن ينجح في افتتاح سجله التهديفي مع الديوك، وحرمته العارضة من ذلك، لكنه كان حاسماً بتمريرة الهدف الثالث الذي سجله ديمبيلي.
وفي مباراة ودية سابقة، يوم 17 نوفمبر (تشرين الثاني) 2015 في لندن خسر الفرنسيون بهدفين نظيفين لديلي آلي وواين روني، بعد أربعة أيام من هجمات إرهابية ضربت باريس وسان دوني.
وقام الإنجليز بتعديل بروتوكول ما قبل المباراة للمناسبة حيث تم عزف نشيد البلد المضيف، أولاً وشاركت الجماهير الإنجليزية بأداء النشيد الوطني الفرنسي «لا مارسييز» الذي كتبت كلماته على شاشات عملاقة. ونزل رئيس الحكومة البريطانية وقتها ديفيد كاميرون إلى أرضية الملعب، ووضع الأمير ويليام ومدرب منتخب فرنسا ديدييه ديشامب باقتين من الزهور على أرواح ضحايا الاعتداءات.
لكن بعيداً عن الوديات تركت المواجهتان الرسميتان السابقتان بين المنتخبين في كأس العالم ذكرى سيئة للفرنسيين، حيث خسروا في المرتين أمام إنجلترا. الأولى في 20 يوليو (تموز) 1966 في لندن بهدفين نظيفين أمام 98 ألف متفرج، سجلهما روجر هانت. وودعت فرنسا بعد هذه المباراة الأخيرة دور المجموعات خالية الوفاض، بينما أكملت إنجلترا المشوار حتى توجت باللقب الأول والأخير لها حتى الآن في كأس العالم عندما تغلبت على ألمانيا الغربية 4 - 2.
وفي 16 يونيو 1982 تعثر الفرنسيون مرة جديدة ضد الإنجليز (3 - 1) في أول مباراة لهم في الـ«مونديال» الإسباني، رغم أنهم كانوا يملكون في صفوفهم ترسانة مهمة من اللاعبين أبرزهم ميشال بلاتيني وباتريك باتيستون وماريوس تريزور وآلان جيريس ودومينيك روشتو.
ورد الفرنسيون في كأس أوروبا 2004 بانتصار على إنجلترا 2 - 1 في مباراة تقدم فيها الأخير بهدف سجله فرانك لامبارد، وأضاع ديفيد بيكهام ركلة جزاء، لكن فرنسا قلبت النتيجة في الشوط الثاني بفضل زين الدين زيدان الذي سجل هدفين في الوقت بدل الضائع من ركلة حرة ثم ركلة جزاء.


مقالات ذات صلة

ألمانيا تقصي الأرجنتين وتبلغ نهائي «مونديال الناشئين»

رياضة عالمية ألمانيا تبلغ النهائي للمرة الثانية بعد نسخة 1985 (إ.ب.أ)

ألمانيا تقصي الأرجنتين وتبلغ نهائي «مونديال الناشئين»

حسمت ألمانيا موقعتها مع الأرجنتين في نصف نهائي كأس العالم تحت 17 عاماً بركلات الترجيح 4-2 بعد تعادلهما 3-3 الثلاثاء.

«الشرق الأوسط» (سوراكارتا )
رياضة عربية فرحة لاعبي منتخب المغرب للناشئين (موقع فيفا)

«مونديال الناشئين»: «أشبال الأطلس» للسير على خطى «الأسود»

ينوي منتخب المغرب تحت 17 عاماً السير على خطى نظيره الأوّل، عندما يخوض ربع نهائي كأس العالم تحت 17 عاماً في كرة القدم.

«الشرق الأوسط» (جاكرتا)
رياضة عالمية رودريغو خلال مواجهة الأرجنتين (أ.ب)

إدانات لعنصريين أساؤوا للبرازيلي رودريغو بعد الهزيمة أمام الأرجنتين

وقع المهاجم الدولي البرازيلي رودريغو ضحية إساءات عنصرية على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد يومين من هزيمة منتخب بلاده في الـ«سوبر كلاسيكو» أمام الأرجنتين.

«الشرق الأوسط» (ساو باولو)
رياضة سعودية كان «المونديال» حلماً يطارده الشهري (الشرق الأوسط)

صالح الشهري ... من عزلة التأهيل وغضب الطبيب إلى الإنجاز ودموع المونديال

لم يمر حدث كفوز المنتخب السعودي على نظيره الأرجنتيني في نهائيات كأس العالم 2022 التي استضافتها قطر العام الماضي بصورة عابرة، استذكر السعوديون فوزهم التاريخي.

«الشرق الأوسط» (الرياض)
رياضة عالمية يانيس إيسوفو (غيتي)

«مونديال الناشئين»: السنغال تطالب باستبعاد فرنسا بسبب إيسوفو

طالب الاتحاد السنغالي لكرة القدم رسمياً باستبعاد المنتخب الفرنسي من كأس العالم تحت 17 عاماً؛ بسبب تواجد اللاعب يانيس إيسوفو.

مهند علي (الرياض)

مشجعو أندية أوروبية يتفننون في دعم الفلسطينيين

جانب من دعم الغزيين في مدرجات فريق ريال سوسيداد الإسباني (فيسبوك)
جانب من دعم الغزيين في مدرجات فريق ريال سوسيداد الإسباني (فيسبوك)
TT

مشجعو أندية أوروبية يتفننون في دعم الفلسطينيين

جانب من دعم الغزيين في مدرجات فريق ريال سوسيداد الإسباني (فيسبوك)
جانب من دعم الغزيين في مدرجات فريق ريال سوسيداد الإسباني (فيسبوك)

بينما يعد دعم جماهير الأندية والمنتخبات العربية للشعب الفلسطيني أمراً «مفهوماً»، فإن تفنن بعض جماهير الأندية الأوروبية في دعم الفلسطينيين بات «مألوفاً» خلال السنوات الأخيرة.

وحظي مقطع الفيديو الذي ظهر فيه بعض جماهير فريق «ريال سوسيداد» الإسباني قبيل انطلاق مباراته في دوري أبطال أوروبا أمام «بنفيكا» البرتغالي، وهم يرتدون ملابس بيضاء ملطخة بالدماء، بانتشار لافت عبر مواقع التواصل الاجتماعي في المنطقة العربية، حيث عدّه متابعون «رسالة تضامنية مهمة ومبتكرة مع ضحايا القصف الإسرائيلي العنيف في غزة».

مشجع لفريق «سيلتك» الاسكوتلندي يحمل العلم الفلسطيني (فيسبوك)

كما يعد مشجعو فريق «سيلتك» الاسكوتلندي من أبرز الجماهير التي تتفنن في دعم الفلسطينيين داخل ملعبه، حيث تُرفع الأعلام الفلسطينية واللافتات الداعمة لحقوق الشعب الفلسطيني بشكل لافت وسط أجواء حماسية غير مسبوقة بالملاعب الأوروبية.

وسبق أن أعلنت جماهير «سيلتك» نجاحها في جمع أكثر من 100 ألف يورو، في حملة التبرعات التي أطلقتها عام 2016، لتقديم المساعدات إلى الدولة الفلسطينية، من أدوات طبية وإنشاء مراكز للاجئين.

ووفق متابعين فإن «الاحتلال الإسرائيلي يذكّر جماهير (سيلتك) بمعاناتهم التاريخية من عنف النبلاء البروتستانت خلال القرون الماضية، وبالتالي فإنهم يناصرون الأقليات والمهاجرين والفئات المستضعفة ومن أبرزهم الفلسطينيون».

ولا تمانع السلطات الاسكوتلندية دعم جماهير سيلتك لفلسطين ورفع علمه، حسب الناقد الرياضي المصري، أحمد أبو الليل، الذي يقول لـ«الشرق الأوسط» إن «أولتراس سيلتك يدعم القضية الفلسطينية منذ سنوات طويلة»، مشيراً إلى أن «الفريق يحظى بقاعدة جماهيرية شعبية كبيرة بالبلاد».

الأعلام الفلسطينية في مدرجات أوروبية (فيسبوك)

وفيما تحذر اتحادات دول أوروبية من رفع أعلام فلسطين أو إسرائيل في المدرجات، على غرار الاتحاد الإنجليزي لكرة القدم، فإن ثمة جماهير لم تلتزم بالقرار مثلما حدث في استاد أنفيلد معقل نادي ليفربول أخيراً، خصوصاً بعد نشر نجم الفريق محمد صلاح مقطع فيديو أعلن فيه تضامنه مع الشعب الفلسطيني والدعوة إلى «وقف إراقة الدماء» في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، كما شهدت الملاعب الأوروبية خلال الأيام الماضية حوادث اقتحام للملاعب من قبل مشجعين يحملون الأعلام الفلسطينية.

ويرى أبو الليل أن المشجعين الغربيين خصوصاً في بريطانيا وإسبانيا على درجة كبيرة من الوعي بالقوانين، فهم مدركون أن القوانين لا تمنع دعمهم لأي فئة، وبالتالي يعدون أن لديهم الحق في دعم أي دولة. وقد عدّ ظهور جماهير «ريال سوسيداد» بالأكفان الملطخة بالدماء رسالة قوية تسلط الضوء على ما يتعرض له الشعب الفلسطيني من حرب إبادة جماعية، لافتاً إلى «صدى هذه الأشكال الاحتجاجية غربياً».

ويعد مشجعو فرق إقليم الباسك في إسبانيا ومن بينهم فريق «ريال سوسيداد» بمدينة سان سيباستيان، من أبرز المشجعين المساندين للفلسطينيين على مدار سنوات طويلة. بالإضافة إلى فرق الأندلس ومن بينها غرناطة وإشبيلية وقادش من الأندية الداعمة لفلسطين، وذلك عكس مشجعي قطبي الكرة الإسبانية ريال مدريد وبرشلونة الذين لا يظهرون في الأغلب دعمهم للشعب الفلسطيني، خصوصاً نادي برشلونة ذا الهوى الإسرائيلي الذي ظهر بعض مشجعيه قبل اندلاع الحرب بسنوات في مدرجات استاد كامب نو وهم يحملون الأعلام الإسرائيلية. على حد تعبير أبو الليل.

يشار إلى أن اتحاد الكرة الألماني أعلن تضامنه منذ البداية مع الجانب الإسرائيلي، حيث حذّر من التعاطف مع الفلسطينيين، كما فسخ فريق ماينز الألماني تعاقده مع لاعب الهولندي ذي أصول مغربية بسبب منشوراته المتضامنة مع فلسطين، وهو ما تكرر مع اللاعب الدولي المغربي نصير مزراوي، إذ فسخ فريق بايرن ميونخ تعاقده مع اللاعب للسبب نفسه، وهو ما يعلق عليه أبو الليل قائلاً: «ألمانيا معروفة بدعمها الكبير لإسرائيل سياسياً وعسكرياً وبالتالي سينعكس ذلك على كرة القدم، فقد منعت بشكل قاطع المظاهرات الداعمة للغزيين وأوقفت النشطاء».

فريق «سيلتك» من أبرز المشجعين المساندين للفلسطينيين (فيسبوك)

وتضامن عدد كبير من نجوم كرة القدم العرب والمسلمين مع غزة من بينهم المصري محمد صلاح، والفرنسي كريم بنزيمة، والمغربي أنور الغازي، والسنغالي ساديو ماني، والجزائري رياض محرز.

ويفسر الدكتور طه زيادة، وهو مترجم صحافي متخصص في الشأن الإسباني، تعاطف كثير من مشجعي فرق الدوري الإسباني مع الفلسطينيين قائلاً لـ«الشرق الأوسط»: «توجد جاليات عربية وإسلامية عدة في إسبانيا، وأيضا دعم لفلسطين التي تعاني منذ عقود من الاحتلال الإسرائيلي».


مدرب الفيصلي: رغم التأهل… ما زلت قلقاً من الفرص المهدرة

مدرب الفيصلي قال إن ضياع الفرص يعني المزيد من العمل (تصوير: بشير صالح)
مدرب الفيصلي قال إن ضياع الفرص يعني المزيد من العمل (تصوير: بشير صالح)
TT

مدرب الفيصلي: رغم التأهل… ما زلت قلقاً من الفرص المهدرة

مدرب الفيصلي قال إن ضياع الفرص يعني المزيد من العمل (تصوير: بشير صالح)
مدرب الفيصلي قال إن ضياع الفرص يعني المزيد من العمل (تصوير: بشير صالح)

قال البلجيكي ألفونس فاندير هاي مدرب فريق الفيصلي إنه عمل على دراسة نظيره فريق «النجمة» في سبيل بلوغ دور ربع نهائي بطولة كأس الملك السعودي في اللقاء الذي جمع بينهما على ملعب مدينة الملك عبد الله الرياضية بمدينة بريدة.

وقال مدرب الفيصلي بعد خطف بطاقة التأهل: «درسنا فريق النجمة، وعملنا على التأهل»، مضيفاً: «الهدف الأول ساعدنا في المباراة، وتمكنا من تعزيز التقدم في نهاية الشوط الأول، وفي الثاني واصلنا على النهج حتى أنهينا المباراة بالانتصار».

وتأهل الفيصلي إلى ربع النهائي عقب فوزه على النجمة بنتيجة 3 - 0 في دور الستة عشر من البطولة.

وأوضح فاندير هاي: «الفوز بنتيجة ثلاثة لصفر أمر جيد، ويمنح اللاعبين ثقة للقادم، والموسم ما زال طويلاً، ونأمل أن يساعدنا هذا الانتصار في المستقبل»، موضحاً: «لا بدّ أن نكون واضحين مع أنفسنا حتى لو انتصرنا بثلاثية، نعم أنا سعيد، ولكن ليست سعادة تامة؛ لأننا في الشوط الثاني تحصلنا على فرص كثيرة، لكن لم نستغلها، وهذا يجعلنا نضاعف العمل في المستقبل.

من مواجهة النجمة وضيفه الفيصلي (تصوير: بشير صالح)

ومن جانبه، قال الإيطالي جيوفاني سلونيس إن فريقه بدأ المباراة بشكل سيئ، مضيفاً: «استقبلنا هدفاً في أول 5 دقائق بعدها حاولنا العودة، وتحصلنا على فرص لكن لم نستغلها، وعندما أتى الهدفان الثاني والثالث فقد اللاعبون التركيز، وانتهت المباراة عملياً».

وختم مدرب فريق النجمة: «أنا سعيد بمستوى اللاعبين في الشوط الأول، وتراجع الفيصلي للدفاع دليل احترامهم لفريقنا»، موضحاً: «لدينا عمل كبير يجب أن نقوم به لتحسين وضع الفريق في التنظيم والتمركز».


فيرستابن لمطاردة الأرقام القياسية في سباق الولايات المتحدة

فيرستابن يتطلع لتعزيز أرقامه القياسية على الحلبة الاميركية (رويترز)
فيرستابن يتطلع لتعزيز أرقامه القياسية على الحلبة الاميركية (رويترز)
TT

فيرستابن لمطاردة الأرقام القياسية في سباق الولايات المتحدة

فيرستابن يتطلع لتعزيز أرقامه القياسية على الحلبة الاميركية (رويترز)
فيرستابن يتطلع لتعزيز أرقامه القياسية على الحلبة الاميركية (رويترز)

يُنافس الهولندي ماكس فيرستابن من أجل المجد والأرقام القياسية في سباق جائزة الولايات المتحدة الكبرى الأحد، فيما يصطف المتنافسون الآخرون خلف بطل العالم المتوّج حديثاً، لتحقيق مكاسب مالية.

ولكن في أول سباق من أصل أربعة في الأميركتين قبل اختتام الموسم في أبوظبي، سيكون الاهتمام كبيراً من خلال التحضيرات والاستعداد للعام 2024 حيث يسعى فريقا فيراري ومرسيدس إلى سدّ الفجوة مع فريق رد بول المهيمن على منافسات «فورمولا1» للعام الثالث على التوالي.

ورغم ذلك، سيكون فيرستابن الرجل الذي سيخطف الأضواء على حلبات الأميركتين حيث سيسعى إلى تحقيق ثلاثية «هاتريك» وانتصاره الخمسين في مسيرته، بعدما ضمن التتويج ببطولة العالم للمرة الثالثة توالياً بالحلبة القطرية.

كان ذلك فوزه الرابع عشر في 17 سباقاً هذا العام، وقد يكون ذلك بمثابة إشارة للراحة لسائق آخر في سن مغايرة، ولكن ليس للسائق الهولندي البالغ من العمر 26 عاماً والذي يصبّ تركيزه على الفوز في كل سباق. وقال فيرستابن: «قد يكون الأمر محموماً للغاية بالنسبة لنا يوم الأحد المقبل» في إشارة إلى سباق آخر يتضمّن أيضاً يوم سبت مخصصا لسباق السرعة.

وأضاف: «ستكون لدينا جولة واحدة فقط لمحاولة إيجاد التوازن الأمثل في السيارة، ويبدو أننا سنواجه درجات حرارة مرتفعة مرة أخرى أيضاً».

ويمكن لفيرستابن أن يعادل رقمه القياسي لعام 2022 وهو 15 انتصاراً في عام واحد، ويقلّص الفجوة مع بطل العالم أربع مرات الفرنسي آلان بروست (51 فوزاً) والألماني سيباستيان فيتيل (53) في قائمة السائقين الأكثر تسجيلاً للانتصارات على الإطلاق.

ويعلم فيرستابن وفريقه رد بول أن مجموعة المطاردين ستكون حريصة على اللحاق بهم أكثر من أي وقت مضى، لا سيما أن جوائز المسابقة توزّع فقط على الفرق من خلال مراكزها النهائية في بطولة الصانعين وليس من خلال سباق لقب السائقين.

ويسعى فريق مرسيدس صاحب 326 نقطة، إلى توسيع فارقه البالغ 28 نقطة أمام فيراري بأداء قوي يضمن له المركز الثاني، بينما يحاول مكلارين تقليص فارق النقاط الـ11 الذي يفصله عن أستون مارتن للمركز الرابع، وهو فارق يساوي عشرات الملايين من الدولارات.

وفاز السائق الأسترالي الصاعد لمكلارين أوسكار بياستري بسباق السرعة في قطر واحتل المركز الثاني في السباق الرئيسي. وفي أول ظهور له في أوستن الأميركية، يسعى إلى الحفاظ على زخمه الشخصي بينما يأمل زميله البريطاني لاندو نوريس في تحقيق النجاح خلال سابقه الرقم 100.

ويطمح فريق مرسيدس إلى محو خيبة الأمل في قطر، حيث اصطدم بطل العالم سبع مرات البريطاني لويس هاميلتون بزميله ومواطنه جورج راسل. وأكد رئيس الفريق توتو وولف أن سيارتيهما ستحصلان على أرضية محدّثة في أوستن، على أمل استعادة الوتيرة الكافية في السباق لمضاهاة مكلارين.

وقال وولف: «سيكون هذا آخر تحديث مهمّ سنقدمه هذا العام»، ملمحاً إلى أن اهتمام مرسيدس مثل معظم الفرق سيتحول بعد ذلك إلى العام 2024. ويسعى وولف أيضاً إلى تغطية أي تصدعات ملحوظة تظهر في العلاقة بين سائقيه.

وستشهد نهاية الأسبوع الحالي في تكساس أيضاً، عودة الأسترالي دانيال ريكياردو إلى ألفا تاوري بعد غيابه عن خمسة سباقات منذ كسر يده في سباق جائزة هولندا الكبرى، في حين أن فريق هاس المملوك للولايات المتحدة لن يجلب فقط تطويراً كبيراً لحدثه المحلّي، بل قد يحافظ على معارضته لمحاولة منافسه الأميركي أندريتي الانضمام إلى البطولة.


محمد صلاح يدعو لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة على الفور

محمد صلاح (رويترز)
محمد صلاح (رويترز)
TT

محمد صلاح يدعو لإيصال المساعدات الإنسانية إلى غزة على الفور

محمد صلاح (رويترز)
محمد صلاح (رويترز)

دعا قائد منتخب مصر لكرة القدم ومهاجم ليفربول الإنجليزي محمد صلاح إلى سرعة وصول المساعدات الإنسانية إلى قطاع غزة، وذلك في أول رد فعل من أحد أكثر اللاعبين العرب والمسلمين تأثيرا وشهرة في العالم.

وقال صلاح البالغ عمره 31 عاما في مقطع فيديو مقتضب عبر حسابه عبر منصة «إكس» للتواصل الاجتماعي: «ليس من السهل دائما الحديث في مثل هذا التوقيت الصعب، حيث يوجد كثير من العنف. يجب حماية الأرواح كافة». وأضاف: «الأمر الواضح الآن هو أنه يجب السماح بوصول المساعدات الإنسانية إلى غزة على الفور. الناس هناك في أوضاع مرعبة. ما رأيناه في المستشفى كان مرعبا».

وتوعدت إسرائيل بالقضاء على حركة «حماس» واجتياح غزة ردا على الهجوم الذي اقتحم فيه مقاتلو الحركة بلدات إسرائيلية مطلع الأسبوع الماضي وأطلقوا النار واحتجزوا رهائن في أسوأ هجوم على المدنيين في تاريخها.

وقال المتحدث باسم وزارة الصحة الفلسطينية في غزة في بيان اليوم إن 471 فلسطينيا قُتلوا وأصيب أكثر من 314 آخرين، فيما وصفها «بالمذبحة الإسرائيلية» في المستشفى الأهلي العربي المعمداني بالقطاع أمس.


«تواطؤ مع طبيب» يوقف العداء الكيني إكيرو 10 سنوات

العداء الكيني تايتوس إكيرو أوقف لمدة 10 سنوات لتعاطيه المنشطات (غيتي)
العداء الكيني تايتوس إكيرو أوقف لمدة 10 سنوات لتعاطيه المنشطات (غيتي)
TT

«تواطؤ مع طبيب» يوقف العداء الكيني إكيرو 10 سنوات

العداء الكيني تايتوس إكيرو أوقف لمدة 10 سنوات لتعاطيه المنشطات (غيتي)
العداء الكيني تايتوس إكيرو أوقف لمدة 10 سنوات لتعاطيه المنشطات (غيتي)

أوقفت «وحدة النزاهة» في رياضة ألعاب القوى عداء الماراثون الكيني تايتوس إكيرو لمدة 10 سنوات بسبب تعاطي المنشطات والتلاعب في أوراق قضية تتعلق بالتواطؤ مع طبيب رفيع المستوى بمستشفى في كينيا.

ووفق وكالة «رويترز»، فقد كشف أحد فحوصاته الإيجابية عن وجود مادة «تريامسينولون أسيتونيد»، وذلك في سباق ماراثون ميلانو في مايو (أيار) 2021، والذي فاز به بزمن ساعتين ودقيقتين و57 ثانية، مما يصنفه حالياً سابع أسرع عداء ماراثون على الإطلاق.

ويأتي الإيقاف بعد أن وجد تحقيق أن العداء الشاب البالغ من العمر 31 عاماً عرقل تحقيق «وحدة النزاهة» في نتيجة تحليلين سلبيين باستخدام معلومات ووثائق مزورة.

وتقرر أن يسري الإيقاف من تاريخ إيقافه المؤقت في 28 يونيو (حزيران) 2022 حتى 27 يونيو 2032، إضافة إلى أنه قد تم إلغاء نتائجه بداية من 16 مايو 2021 وما بعده وأنه تجب عليه إعادة جميع الجوائز والأموال التي حصل عليها.

كما جاءت نتيجة فحص إكيرو إيجابية بعد فوزه بـ«ماراثون أبوظبي» يوم 26 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي بسبب وجود مادة «البيثيدين» ومستقلبها «النوربيثيدين».

وأظهر التحقيق أن إكيرو تلقى حقناً تحتوي مواد محظورة خلال زيارات غير موثقة للمستشفى، وتمكنت «وحدة النزاهة» بألعاب القوى من تحديد أن المستندات الطبية المقدمة، والتي تفيد بأن نتائج التحليل الخاصة به سلبية، مزورة وغير متوافقة مع سجلات المستشفى والصيدلية.

وقال ديفيد هومان، رئيس «وحدة النزاهة»: «بالنسبة إلى الرياضيين المتورطين في تعاطي المنشطات والمجموعة التي تساعدهم، هناك رسالة قوية نستخلصها من هذه القضية: لا يوجد مكان للاختباء».

يذكر أن إكيرو فاز بما لا يقل عن 10 سباقات ماراثون أو نصف ماراثون بين عامي 2017 و2021. وفي العام الماضي، أعادت «وحدة النزاهة» فتح التحقيقات بشأن اتهام إكيرو بتناول المنشطات بالتعاون مع وكالة مكافحة المنشطات الكينية، قبل إيقافه مؤقتاً في يونيو 2022.


ميلان يخلد مشاركة جيرو حارس مرمى بقميص تاريخي

جيرو تألق كحارس مرمى طوارئ لميلان وانقذ كرة كادت تسفر عن هدف التعادل لجنوا (اب)
جيرو تألق كحارس مرمى طوارئ لميلان وانقذ كرة كادت تسفر عن هدف التعادل لجنوا (اب)
TT

ميلان يخلد مشاركة جيرو حارس مرمى بقميص تاريخي

جيرو تألق كحارس مرمى طوارئ لميلان وانقذ كرة كادت تسفر عن هدف التعادل لجنوا (اب)
جيرو تألق كحارس مرمى طوارئ لميلان وانقذ كرة كادت تسفر عن هدف التعادل لجنوا (اب)

كانت الساعة قد تجاوزت الساعة الرابعة عصراً، يوم الأحد، عندما أعلن ميلان الإيطالي أنه بإمكان المشجعين طباعة اسم ورقم النجم الفرنسي أوليفييه جيرو على قميص حارس مرمى الفريق، وبحلول نهاية الليل تم بيع جميع المقاسات، حتى السويدي الأسطورة زلاتان إبراهيموفيتش نشر على «إنستغرام» قائلاً: «أريد هذا القميص»، ممازحاً زميله السابق قائلاً: «لم يفت الأوان بعد للعثور على مركزك الحقيقي».

لقد اضطر جيرو لترك مركزه مهاجماً ليحرس مرمى فريقه خلال الدقائق السبع الأخيرة من مباراة ميلان خارج ملعبه أمام جنوا مساء السبت، بعد طرد الحارس الأساسي مايك مينيان لتدخله العنيف بركبته خارج منطقة الجزاء ليصيب مهاجم المنافس كاليب إكوبان أثناء التنافس على كرة عالية.

وتألق جيرو في الزود عن شباك فريقه في الدقائق السبع الأخيرة ومنع فرصة حقيقية من محاولة لجورج بوشكاش قبل صفارة النهاية، ليضمن لفريقه الخروج فائزاً بهدف نظيف بل وأيضاً صدارة الدوري الإيطالي منفرداً.

وقال ستيفانو بيولي مدرب ميلان: «أعتقد أن ما فعله جيرو هو جزء من عقليتنا القتالية. أراد بوليسيتش حراسة المرمى وربما فعل ذلك بالفعل من قبل، لكني أبلغته أنه من الأفضل أن يتولى ذلك أكثر طولاً وكان جيرو موفقاً تماماً. لقد كنا محظوظين في الحلقات القليلة الأخيرة لكن هذا جزء من عقلية المجموعة التي تريد أن تقدم أقصى ما لديها وهذا يجعلني سعيداً».

وبمناسبة الظهور البطولي لجيرو، قرر نادي ميلان طرح قميص حارس مرماه يحمل اسم جيرو للبيع، كما أشار إلى أن اسم النجم الفرنسي سينضم إلى قائمة حراس مرمى الفريق الأول على موقعه على الإنترنت.

جيرو المهاجم الهداف دخل السجل التاريخي لحراس المرمى (رويترز)

وقال ميلان: «أصبح جيرو جزءاً من تاريخ ميلان بالدفاع ببسالة عن مرمى الفريق في الدقائق الأخيرة من مباراتنا أمام جنوا». وأضاف: «قرر النادي تكريم أدائه في خط الدفاع الأخير بإدراج اسمه على قائمة حراس المرمى. علاوة على ذلك، يمكن للجماهير الآن شراء قميص حارس المرمى وإضافة اسم جيرو 9 إليه». وبالفعل نفد القميص الأساسي لحارس المرمى من متجر ميلان الرسمي بحلول يوم الاثنين.

في المقابل شجب رئيس جنوا، ألبرتو زانغريلو، التدخل العنيف من حارس ميلان مينيان ووصفه بـ«التهور القاتل والمميت». ودافع مينيان عن نفسه على موقع «إنستغرام» قائلاً: «أعترف أنني قمت بعمل متهور، لكن لم أقصد إيذاء أي لاعب من جنوا، فكرت للخروج للعب الكرة بالرأس لكن ركبتي اصطدمت برقبة إكوبان».

كانت ردود الفعل العاطفية مفهومة تجاه إكوبان، حيث إن جنوا الصاعد حديثاً كافح لإبقاء المباراة بدون أهداف حتى الدقيقة 87، حتى حصل الأميركي كريستيان بوليسيتش على ركلة جزاء مثيرة للجدل بدعوى لمسة يد وترجمها بنفسه إلى هدف الفوز لميلان.

المثير للدهشة أن الحكم ماركو بيتشينيني لم يتوجه إلى الشاشة لإلقاء نظرة على لقطات الإعادة من حكم الفيديو وظل منتظراً وقتاً طويلاً حتى إقرار وجود لمسة يد. وأشار الحكم الرابع بعد ذلك بسبع دقائق وقتاً إضافياً، تطورت فيه الأحداث إثر التدخل الدرامي من مينيان بقفزته المجنونة إلى إكوبان، ليطرد مباشرة.

وتطوع بوليسيتش ليقوم بدور الحارس البديل، لكن ستيفانو بيولي فضل جيرو لأنه أطول، وكان الأخير عند حسن الظن عندما تدخل وهو مغمض العينين لينقذ هجمة من دافيدي كالابريا كادت تسفر عن هدف التعادل لجنوا.

وكان أبرز تعليق هو ما صدر من المذيع الداخلي بملعب ميلان الذي قال: «لقد جئنا إلى هنا لنرى جيرو يسجل الأهداف، لكننا استمتعنا بتصدياته بدلاً من ذلك. مع انطلاق صافرة النهاية بفوز ميلان، كان النجم الفرنسي هو بطل وسائل التواصل الاجتماعي، حيث طالب عشاق ميلان بضرورة منحه نقطة إضافية».


نادي الإبل السعودي يفتح باب التسجيل في «المهرجان الأضخم»

يهدف المهرجـــان إلى تأصيل الاهتمـــام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـــلاً في الثَّقافة السُّعوديَّة والعربيَّة والإســـلامية (الشرق الأوسط)
يهدف المهرجـــان إلى تأصيل الاهتمـــام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـــلاً في الثَّقافة السُّعوديَّة والعربيَّة والإســـلامية (الشرق الأوسط)
TT

نادي الإبل السعودي يفتح باب التسجيل في «المهرجان الأضخم»

يهدف المهرجـــان إلى تأصيل الاهتمـــام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـــلاً في الثَّقافة السُّعوديَّة والعربيَّة والإســـلامية (الشرق الأوسط)
يهدف المهرجـــان إلى تأصيل الاهتمـــام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـــلاً في الثَّقافة السُّعوديَّة والعربيَّة والإســـلامية (الشرق الأوسط)

أعلن نادي الإبل السعودي فتح باب التسجيل في مهرجان الملك عبد العزيز، الأضخم على مستوى المنطقة، والمُقام خلال شهر ديسمبر (كانون الأول) المقبل، في الصياهد شمال شرقي الرياض.

وقرر النادي تخفيض رسوم التسجيل بما فيها توثيق السلالات والشرائح الإلكترونية المزروعة في كل متن. وحفّز النادي الراغبين في التسجيل بالخفض المّتدرّج بحيث ترتفع الرسوم كُلّما اقترب المهرجان على أن تبلغ من القيمة الفعلية 36 في المائة قبل البدء بشهر وتصل إلى 72 في المائة مع حلول شهر ديسمبر المُحدّد للانطلاق.

قرر النادي تخفيض الرسوم بما يشمل التوثيق والشرائح الإلكترونية (الشرق الأوسط)

وتشمل منافسات المهرجان، إحدى عشرة فئة بما فيها «بيرق الموحّد» و «سيف الملك» و«شوط الأميرة نورة بنت عبد الرحمن»، إلى جانب مزاين السواحل، والأصائل، ومسابقتي الهجيج، والطبع، على أن تكون جميع المسابقات مشتملة على ألوان الإبل الستة. ويركز نادي الإبل في المنصة الإلكترونية على أن يكون هو الرائد عالمياً في تنظيم سلالات الإبل وتوثيق سجلاتها.

وترتبط عملية التوثيق بقاعدة بيانات تحفظ جميع السلالات لمُلاّك الإبل المستهدفين؛ وذلك لتمكينهم من إصدار وثيقة إلكترونية عن كل متن من الإبل، والدخول على الوثائق الخاصة بإبلهم والحصول عليها إلكترونياً.

وسيُمنح كل مالك موثِّق بطاقة للمتن الواحد، تحتوي على المعلومات اللازمة، مع تفاصيل الخصائص.

وأعلن نادي الإبل البدء في استقبال طلبات التسجيل عبر منصّة النادي الإلكترونية والموافقة على الشروط الموضوعة ودفع الرسوم.

ومهرجان الملك عبد العزيز للإبل مهرجان ســـنويٌّ يُقام في الصَّياهد الجنوبية من صحراء الدَّهناء بالسُّعوديَّة، ويُسهم في الحفاظ على الهويَّة الوطنيَّة، وتعريف الأجيـــال بتراثهم وعراقتهم، وتعريـــف العالم بهـــذا المكـــوِّن التاريخي المهـــم الذي أصبح ثروةً ثقافيَّةً وتراثيَّةً واقتصاديَّة.

ويهدف المهرجـــان إلى تأصيل الاهتمـــام بالإبل بوصفها موروثاً أصيـــلاً في الثَّقافة السُّعوديَّة والعربيَّة والإســـلامية، وتشجيع المحافظة على السلالات والأوصاف المتميِّزة في عالم الإبل وتنميتها، وأصبح المهرجان وجهةً ثقافيةً وسياحيَّة ورياضيـَّة وترفيهيَّةً واقتصاديَّة متميِّزة، لكونه أحد أضخم المهرجانات التي تُعنى بمسابقات الإبل، إضافةً إلى البرامج والفعاليَّات المصاحبة. كما يتميَّز المهرجان بالحضور الكبير من مختلف الفئات العمرية من المواطنين وغيرهم من مختلف دول العالم.

المهرجان هو الأضخم من نوعه في المنطقة (الشرق الأوسط)

ويقـــومُ «نادي الإبل» بدورٍ تنظيميٍّ وإشـــرافيٍّ علـــى المهرجان بوصفه الجهةَ المســـؤولةَ عن الإبل وتطويرها في السُّعوديَّة.


أنس جابر تودع بطولة أميركا المفتوحة للتنس

أنس جابر (أ.ف.ب)
أنس جابر (أ.ف.ب)
TT

أنس جابر تودع بطولة أميركا المفتوحة للتنس

أنس جابر (أ.ف.ب)
أنس جابر (أ.ف.ب)

لحقت التونسية أنس جابر، المصنفة خامسة عالمياً ووصيفة بطلة النسخة الأخيرة، بالبولندية إيغا شفيونتيك الأولى وحاملة اللقب، خارج بطولة الولايات المتحدة المفتوحة لكرة المضرب، آخر البطولات الأربع الكبرى على ملاعب فلاشينغ ميدوز، بخسارتها أمام الصينية كينوين جينغ 2-6 و4-6، الاثنين، في ثمن النهائي.

وكانت شفيونتيك جرِّدت من لقبها، الأحد، بخسارتها أمام اللاتفية يلينا أوستابنكو 6-3 و3-6 و1-6، وفق ما ذكرته وكالة الصحافة الفرنسية.

وصمدت التونسية البالغة من العمر 29 عاماً والتي بلغت أيضاً المباراة النهائية لبطولة ويمبلدون، ثالثة البطولات الأربع الكبرى، عامي 2022 و2023، في الأدوار الثلاثة الأولى التي لم تظهر خلالها بمستواها المعهود بسبب وعكة صحية وتعب جسدي، حيث تخطتها بصعوبة قبل أن تعجز اليوم عن مواصلة مشوارها ومقارعة الصينية الواعدة (20 عاماً).

وبدا واضحاً تأثر جابر بمعاناتها في الأدوار الأولى والتي احاتجت فيها إلى 7 ساعات و6 دقائق لتخطيها، بينها مباراتان من ثلاث مجموعات وثلاثة أشواط فاصلة و91 شوطاً.

كينوين جينغ (رويترز)

واستهلت جينغ المباراة بقوة وكسرت إرسال جابر في الشوطين الثالث والخامس وتقدمت 4-1.

وردت التونسية في الشوط السادس مقلصة الفارق إلى 2-4، لكنها الصينية كسرت إرسالها للمرة الثالثة في الشوط السابع وتقدمت 5-2 قبل أن تنهي المجموعة في صالحها 6-2 في 34 دقيقة.

وواصلت جينغ أفضليتها وكسرت إرسال جابر في الشوط الأول من المجموعة الثانية وتقدمت 1-0، بيد أن التونسية ردت التحية في الثاني مدركة التعادل 1-1.

وعادت جينغ لكسر إرسال جابر في الشوطين الخامس والسابع وتقدمت 5-2 وسنحت لها فرصة حسم النتيجة في الشوط الثامن لكن جابر حرمتها بكسر إرسالها وتقليص الفارق إلى 3-5 ثم 4-5، قبل أن تتمكن جينغ من كسب الشوط العاشر وإنهاء المجموعة في صالحها في 48 دقيقة، وبالتالي المباراة.

أنس جابر وكينوين جينغ عقب نهاية المباراة (رويترز)

وهي المرة الثانية التي تتخطى فيها جينغ عقبة جابر في مباراتين جمعت بينهما حتى الآن بعد الأولى في الدور الثاني من دورة تورونتو العام الماضي عندما اضطرت التونسية إلى الانسحاب في المجموعة الثانية بسبب الإصابة (1-6 و1-2).

وقال جينغ قبل مغادرة ملعب لويس أرمسترونغ: «أنا سعيدة جداً لأنني لعبت بشكل جيد على ملعب كبير مثل هذا، وضد لاعبة كبيرة مثل أنس».

وكانت جينغ خرجت العام الماضي مع الدور الثالث، وهي ستلاقي في ربع النهائي البيلاروسية أرينا سابالينكا الثانية والتي ضمنت انتزاع صدارة التصنيف العالمي بعد خروج شفيونتيك، أو الروسية داريا كاساتكينا الثالثة عشرة.


«سرج» توقع اتفاقية لاستضافة السعودية أقوى مقاتلي الفنون المختلطة عالمياً

من المقرر إقامة أول نزال في الربع الأول من عام 2024 (سرج للاستثمارات الرياضية )
من المقرر إقامة أول نزال في الربع الأول من عام 2024 (سرج للاستثمارات الرياضية )
TT

«سرج» توقع اتفاقية لاستضافة السعودية أقوى مقاتلي الفنون المختلطة عالمياً

من المقرر إقامة أول نزال في الربع الأول من عام 2024 (سرج للاستثمارات الرياضية )
من المقرر إقامة أول نزال في الربع الأول من عام 2024 (سرج للاستثمارات الرياضية )

أعلنت شركة «سرج للاستثمارات الرياضية» ودوري المقاتلين المحترفين (بي إل إف)، أمس الأربعاء، عن توقيع اتفاقية استثمارية تهدف إلى تسريع وتيرة التوسع العالمي لدوري المقاتلين المحترفين، واستقطاب أبرز المقاتلين، وتوسيع قاعدته الجماهيرية في إطار جهوده المستمرة لترسيخ مكانته في المشهد العالمي لفنون القتال المختلطة.

وبموجب هذه الاتفاقية، ستمتلك «سرج» حصة أقلية في دوري المقاتلين المحترفين، وستصبح مستثمراً في دوري المقاتلين المحترفين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، وهو عبارة عن بطولة إقليمية جديدة سيتم إطلاقها في عام 2024 المقبل لدعم توسع الدوري في المملكة العربية السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا. وسيتعاون الطرفان كذلك في تطوير واستضافة نزالات قتالية كبرى في المملكة.

من ناحيته، قال دون ديفيس، المؤسس ورئيس مجلس الإدارة في دوري المقاتلين المحترفين: «يهدف دوري المقاتلين المحترفين إلى تعزيز مكانته الرائدة في رياضة فنون القتال المختلطة عبر إيلاء الأولوية للمقاتلين المحترفين وإحداث تغيير ملموس في اللعبة من خلال تنظيم موسم رياضي متكامل. ولا شك أن هذا الاستثمار من قبل شركة (سرج) سيسهم في مواصلة النمو الهائل الذي شهده دوري المقاتلين المحترفين في أنحاء العالم، ونحن سعداء بشراكتنا مع واحدة من أهم شركات الاستثمار المتخصصة في تنمية القطاع الرياضي العالمي».

من جهته، قال بندر بن مقرن، رئيس مجلس إدارة شركة سرج: «يشكل استثمارنا في دوري المقاتلين المحترفين خطوة بارزة لشركة سرج، حيث تسهم الشركة في فتح آفاق جديدة للقطاع الرياضي وتعزيز نمو الاقتصاد الرياضي في المملكة. كما يهدف الاستثمار إلى رعاية المواهب المحلية والإقليمية في الرياضات القتالية، وخلق فرص جديدة لمحبي الرياضة في السعودية ومنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا».

في المقابل، علق بيتر موراي، الرئيس التنفيذي لدوري المقاتلين المحترفين قائلاً: «تتمحور الرؤية المشتركة لدوري المقاتلين المحترفين وشركة سرج حول استقطاب أبرز نجوم العالم في فنون القتال المختلطة، وتوسعة هذه الرياضة لتشمل جميع المناطق حول العالم، واستضافة أضخم الفعاليات في هذا المجال، لذا فإننا فخورون جداً بهذا التعاون المثمر. لقد أصبح دوري المقاتلين المحترفين الشركة الثانية تصنيفاً في فنون القتال المختلطة خلال خمسة أعوام فقط، ونتطلع إلى مستقبل أكثر ازدهاراً مع استثمار شركة (سرج) ودعمها المميز».

يعتزم دوري المقاتلين المحترفين إطلاق النزالات القتالية الكبرى في عام 2024 المقبل، التي ستشهد مشاركة أفضل المقاتلين وألمع الأسماء العالمية في فنون القتال المختلطة، ومنهم فرنسيس نغانو، بطل فئة «باوند فور باوند» وبطل «يو إف سي» السابق عن فئة الوزن الثقيل، الذي انضم إلى دوري المقاتلين المحترفين لعام 2024 بموجب عقد حصري لفنون القتال المختلطة، إضافة إلى جيك بول، الشخصية الأكثر تأثيراً في الرياضات القتالية وبطل فئة «كروفسوفر»، الذي انضم إلى دوري «بي إل إف» بموجب عقد حصري لعام 2024. ومن المقرر إقامة أول نزال في الربع الأول من عام 2024، وسيتم الإعلان عن المقاتلين المشاركين وموقع النزال قريباً.

كما يخطط دوري المقاتلين المحترفين لإطلاق ستة دوريات إقليمية حول العالم بحلول عام 2026، ليساهم بذلك في تطوير أول دوري أبطال من نوعه في فنون القتال المختلطة.

وكان «بي إل إف» قد أطلق دوري المقاتلين المحترفين لمنطقة أوروبا في عام 2023، ليصبح بذلك أول دوري إقليمي من نوعه. ويضم كل دوري إقليمي أهم الأسماء والمقاتلين المحترفين من كل منطقة، ويتمتع بتغطية إعلامية متميزة وبث حي ومباشر. وسيتم إطلاق دوري المقاتلين المحترفين لمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في الربع الثاني من عام 2024، كما سيتم الإعلان عن جدول الموسم الرياضي الذي سيضم أربعة نزالات في خريف العام الحالي.

يذكر أن دوري المقاتلين المحترفين يصنف في المرتبة الثانية ضمن أبرز شركات فنون القتال المختلطة على مستوى العالم، والأسرع عالمياً من حيث النمو على جميع المستويات والمقاييس. ويعد دوري المقاتلين المحترفين البطولة الوحيدة في فنون القتال المختلطة التي تُنظم وفقاً لموسم رياضي متكامل، حيث يتنافس المقاتلون ضمن موسم منتظم يحتوي على نزالات فاصلة وصولاً نحو المنافسة على لقب البطولة كل عام، ما يجعل هذا الدوري مماثلاً من حيث الشكل والتنظيم لجميع الدوريات والمسابقات الرياضية الكبرى.

وتعد قائمة موسم دوري المقاتلين المحترفين متميزة وعالمية، إذ يصنف 25% من المقاتلين المشاركين في الدوري بين أفضل 25 مقاتلاً مستقلاً حول العالم، وهم يمثلون 30 دولة. ويحظى دوري المقاتلين المحترفين بمكانة رائدة على صعيد استخدام التقنيات المبتكرة، حيث تساعد تقنية «سمارت كيغ» الخاصة به على تعزيز تجربة المشاهدين واستعراض البيانات بشكل فوري.

ويتمتع دوري المقاتلين المحترفين برعاية بعض من أبرز العلامات التجارية العالمية، بما في ذلك شركتا «بوز»، و«جايكو»، ومشروب الطاقة «سيلسيوس»، وغيرها. كما يتم بث نزالاته بشكل حي ومباشر على قنوات «إي إس بي إن» في الولايات المتحدة وأكثر من 150 دولة حول العالم، إضافة إلى وجود أكثر من 20 شريكاً إعلامياً دولياً.


إعلان «الهلال ونيمار» من باريس إلى قصر سلوى

TT

إعلان «الهلال ونيمار» من باريس إلى قصر سلوى

نيمار يلتحق بكتيبة النجوم العالميين في الدوري السعودي (المركز الإعلامي لنادي الهلال)
نيمار يلتحق بكتيبة النجوم العالميين في الدوري السعودي (المركز الإعلامي لنادي الهلال)

«من مدينة الأنوار باريس إلى مرايا العلا، مروراً بحضارة الرياض وعظمة جبال طويق ومستقبل البلاد بين القدية ونيوم، ووصولاً لقصر سلوى في الدرعية»، كان المشهد جاذباً بالتنقل بين الرياض عاصمة السعودية وأنوار باريس، واستعراض تاريخ كبير للسعودية في فيديو الإعلان الذي بثه نادي الهلال عند تقديم النجم البرازيلي نيمار الذي أتم مراسم التوقيع الرسمي للأزرق العاصمي.

وأعلن الهلال عن صفقة نيمار قادماً من باريس سان جيرمان الفرنسي بعقد يمتد لعامين في مشهد يؤكد جدية مشروع كرة القدم السعودية، ليلتحق بكتيبة النجوم العالميين في الدوري السعودي، مثل كريستيانو رونالدو وكريم بنزيمة ونغولو كانتي وساديو ماني ورياض محرز وروبرتو فيرمينو وجوردان هندرسون وسافيتش وبروزوفيتش وكوليبالي ونيفيز وماكسميان وبانيغا وآخرين.

نيمار يلتحق بكتيبة النجوم العالميين في الدوري السعودي (المركز الإعلامي لنادي الهلال)

وعن فيديو الإعلان، كشف هشام الكثيري، مدير المركز الإعلامي بنادي الهلال، عبر حسابه بمنصة «إكس» (تويتر سابقاً): «ضوء عبر من باريس إلى قصر سلوى مقر ضيافة الدولة السعودية الأولى بالدرعية، مروراً بجبال طويق وآثار العلا، مصافحاً المستقبل عبر القدية ونيوم، عاكساً شغف السعوديين بكرة القدم في ظل قيادة تكتب التاريخ وتصنع المستقبل».

ومضى الكثيري في حديثه عن الإعلان الذي لاقى استحساناً كبيراً باستغلال اللحظة التي ستكون متابعة بصورة كبيرة من أنحاء العالم كافة: «التاريخي نيمار ضوء تجسد في الرياض، حيث الهلال»، مختتماً حديثه: «شكراً لإدارة النادي على دعمها، ولزملائي على جهدهم».

مدينة الدرعية التاريخية كانت حاضرة وسط ليزر بصورة نيمار (نادي الهلال)

وتعتبر صفقة نيمار مع نادي الهلال واحدة من أكبر الصفقات العالمية هذا الصيف، إذ سينضم قائد منتخب البرازيل إلى صفوف الأزرق العاصمي لعاميين، وستكون بدايته مع الفريق السبت المقبل.

لاقى الإعلان استحساناً كبيراً باستغلال اللحظة التي ستتابع بصورة كبيرة من أنحاء العالم (المركز الإعلامي للنادي)

عاجل الرياض تحسم سباق استضافة «إكسبو 2030»