روسيا تدرس وضع حد أدنى لسعر نفطها رداً على مجموعة السبع

روسيا تدرس وضع حد أدنى لسعر نفطها رداً على مجموعة السبع

أكدت أنها «واثقة» من العثور على مشترين جدد
الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ
موسكو ليس لديها شك في أنه سيكون هناك مشترون لمنتجاتها النفطية (رويترز)

تدرس روسيا وضع حد أدنى لسعر مبيعاتها النفطية الدولية ردا على سقف أسعار فرضته دول مجموعة السبع، حسبما أفادت وكالة بلومبرغ للأنباء في تقرير الثلاثاء.

وأضاف التقرير نقلا عن مسؤولين اثنين على دراية بالخطة أن موسكو تدرس إما فرض سعر ثابت للنفط الروسي أو اشتراط حد أقصى للخصم على الخامات الدولية القياسية الذي يمكن بيع نفطها عنده.

ودخل سقف الأسعار الذي فرضته مجموعة السبع على النفط الروسي المنقول بحرا حيز التنفيذ أمس الاثنين في الوقت الذي يحاول فيه الغرب الحد من قدرة موسكو على تمويل حربها في أوكرانيا، لكن روسيا قالت إنها لن تلتزم بالإجراء حتى لو اضطرت لخفض الإنتاج.

وأعلنت روسيا في وقت سابق اليوم، أنها واثقة من العثور على مشترين جدد لنفطها في الأشهر المقبلة. ونقلت وكالات أنباء روسية عن نائب وزير الخارجية الروسي سيرغي ريابكوف قوله: «ليس لدي شك في أنه سيكون هناك مشترون لمنتجاتنا النفطية».

وأوضح ريابكوف أن إعلان الاتحاد الأوروبي ومجموعة السبع وأستراليا الجمعة عن تحديد سقف لسعر النفط الروسي المصدر بحوالي 60 دولارا سيؤدي إلى «شرذمة» الاقتصاد العالمي «في كثير من المجالات».

الهدف المعلن لهذه العقوبة الغربية الجديدة هو تجفيف جزء من الدخل الهائل الذي تجنيه موسكو من بيع النفط وتقليل قدرتها على تمويل حربها في أوكرانيا.

تنص الآلية المعتمدة على استمرار تسليم النفط الروسي المبيع بسعر يساوي أو يقل عن 60 دولاراً للبرميل. علاوة على ذلك، يُحظر على الشركات العاملة في دول الاتحاد الأوروبي ومجموعة الدول الصناعية السبع الكبرى وأستراليا تقديم خدمات تسمح بالنقل البحري (التجارة والشحن والتأمين وامتلاك السفن وما إلى ذلك).

في الواقع، تقدم دول مجموعة السبع خدمات التأمين لحوالي 90 في المائة من الشحنات العالمية، والاتحاد الأوروبي لاعب رئيسي في الشحن البحري، وهذا ما يجعل هذه الدول قادرة على تحديد سقف لسعر النفط الذي تسلمه روسيا لغالبية زبائنها حول العالم.

وفي السياق نفسه، كرر نائب رئيس الوزراء الروسي المسؤول عن الطاقة ألكسندر نوفاك القول الثلاثاء إن تحديد سقف لسعر نفط بلاده «سيؤدي إلى زيادة أكبر في الأسعار» في الأسواق العالمية، على خلفية التضخم المرتفع بالفعل في الكثير من البلدان.

وقال نوفاك إن سقف الأسعار الذي فرضه الغرب «ليس مأساة» لروسيا رغم أنها ستضطر إلى «تغيير سلاسل التوريد» مع حديثه عن «انعدام اليقين».

وأكد أن «الشركات التجارية ستجد آليات فيما بينها لبيع المنتجات المعنية»، مع «عدم استبعاد» حدوث انخفاض في شحنات النفط الروسي في الأشهر المقبلة بسبب انعدام اليقين.

وكان نوفاك حذر من أن موسكو لن تلم النفط إلى الدول التي تتبنى آلية تحديد سقف للسعر.


روسيا أخبار روسيا نفط

اختيارات المحرر

فيديو