شركة تدقيق حسابات «تتحفظ» على خسائر يوفنتوس المعدلة

أنييلي رئيس يوفنتوس استقال مؤخراً بسبب المشكلات المالية (رويترز)
أنييلي رئيس يوفنتوس استقال مؤخراً بسبب المشكلات المالية (رويترز)
TT

شركة تدقيق حسابات «تتحفظ» على خسائر يوفنتوس المعدلة

أنييلي رئيس يوفنتوس استقال مؤخراً بسبب المشكلات المالية (رويترز)
أنييلي رئيس يوفنتوس استقال مؤخراً بسبب المشكلات المالية (رويترز)

قالت شركة «ديلويت» لتدقيق الحسابات، إن الحسابات المعدلة التي قدمها يوفنتوس قدمت لمحة عامة دقيقة عن الوضع المالي للنادي المنافس في دوري الدرجة الأولى الإيطالي لكرة القدم، لكن الشركة أبدت تحفظات حول حجم الخسائر المسجلة في الموسمين الماضيين.
وتخضع الشؤون المالية للنادي الأكثر نجاحاً في تاريخ كرة القدم الإيطالية للتدقيق من ممثلي الادعاء العام في إيطاليا وكذلك سوق الأوراق المالية والسلطات الرياضية بسبب مخالفات مزعومة في صفقات انتقال اللاعبين ومدفوعات الأجور.
ونفى يوفنتوس، المملوك للشركة القابضة التابعة لعائلة أنييلي، ارتكاب أي مخالفات، وتعهد بالدفاع عن مصالحه مع الهيئات الرياضية والقانونية.
وبعد استقالة جماعية لمجلس إدارته الأسبوع الماضي، أعاد يوفنتوس صياغة قوائمه المالية ونشرها مجدداً يوم الجمعة.
وبموجب مسودة الميزانية الجديدة، قلّص يوفنتوس خسائره المالية في موسم 2021 - 2022 إلى 239 مليون يورو (251 مليون دولار) من 254 مليون يورو كان قد أعلن عنها في البداية. ورفع يوفنتوس حجم خسائره في موسم 2020 - 2021 إلى 226 مليون يورو من 210 ملايين يورو.
وفي تقرير المراجعة الذي أعدته «ديلويت» قبل اجتماع مساهمي يوفنتوس في 27 ديسمبر (كانون الأول)، قالت الشركة إن القائمة المالية الموحدة الجديدة تقدم «رؤية حقيقية وعادلة» للمركز المالي للنادي حتى 30 يونيو (حزيران) 2022.
غير أن «ديلويت» قالت أيضاً إن بعض المشكلات ما زالت قائمة، بما في ذلك طريقة تسجيل أجور اللاعبين في 2020 و2021 بعد أن تسبب فيروس «كورونا» في اضطرابات في مواعيد الأحداث الرياضية.
وقال يوفنتوس إن المسائل التي أثارها المدقق المستقل تستند إلى «تفسيرات وتطبيقات لقواعد المحاسبة... وتقييمات لا يتفق معها يوفنتوس»، مضيفاً أنه سيواصل التعاون مع الهيئات الرقابية.


مقالات ذات صلة

نهائي الأبطال: «اليويفا» يطالب برفض دعوى قضائية لجماهير ليفربول

رياضة عالمية جماهير ليفربول الإنجليزي خلال حضورها نهائي دوري أبطال أوروبا 2022 في باريس (الشرق الأوسط)

نهائي الأبطال: «اليويفا» يطالب برفض دعوى قضائية لجماهير ليفربول

طلب الاتحاد الأوروبي لكرة القدم (اليويفا) من المحكمة العليا الإنجليزية رفض قضايا رفعها أكثر من ألف من مشجعي ليفربول ممن حضروا نهائي دوري الأبطال 2022 في باريس.

«الشرق الأوسط» (لندن)
رياضة عالمية يتميز أنشيلوتي بأسلوبه الرائع في التواصل مع اللاعبين (إ.ب.أ)

كيف لعب أسلوب أنشيلوتي الهادئ دوراً حاسماً في نجاح ريال مدريد بدوري الأبطال؟

قد يلعب الحظ دوراً أكبر مما قد يعتقده البعض لكن إنجازات ريال مدريد لا يمكن أن تعود إلى الحظ وحده.

رياضة عالمية لاعبو الريال احتفلوا بتتويج ناديهم بلقب دوري الأبطال (أ.ب)

«طيران الإمارات» تمنح الريال 5.5 مليون يورو بسبب «الأبطال ولاليغا»

سيجني ريال مدريد نحو 3.5 مليون يورو بعد فوزه بالدوري الإسباني ودوري أبطال أوروبا من خلال عقد الرعاية مع شركة «طيران الإمارات».

ذا أتلتيك الرياضي (مدريد)
رياضة عالمية مبابي سيتقاضى 150 مليون يورو مكافأة توقيع (أ.ف.ب)

كيف يمكن لريال مدريد تحمل تكلفة كيليان مبابي؟

يعد تعاقد ريال مدريد أخيراً مع كيليان مبابي من أكبر صفقات الانتقالات في تاريخ كرة القدم.

ذا أتلتيك الرياضي (مدريد)
رياضة عالمية كيليان مبابي يشكر رونالدو (أ.ف.ب)

مبابي: شكراً رونالدو… سأبقى طويلاً مع الريال

بدا كيليان مبابي مفعماً بالمشاعر، وارتسمت الابتسامة على وجهه في ظهوره الأول في مؤتمر صحافي بعد الانتقال إلى ريال مدريد.

«الشرق الأوسط» (باريس)

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
TT

أولمبياد باريس: تحذير من انهيار الرياضيين بسبب الحرارة الشديدة

الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)
الحلقات الأولمبية على برج «إيفل» التاريخي خلال بروفة حفل افتتاح دورة الألعاب الأولمبية 2024 في باريس على نهر السين يوم 17 يونيو 2024 (إ.ب.أ)

حذّر تقريرٌ جديدٌ مدعومٌ من علماء مناخ ورياضيين، الثلاثاء، من مخاطر درجات الحرارة المرتفعة للغاية في أولمبياد باريس هذا العام، حسبما أفادت «وكالة الصحافة الفرنسية».

وأفاد تقرير «حلقات النار» (رينغز أوف فاير) وهو تعاون بين منظمة غير ربحية تُدعى «كلايمت سنترال» وأكاديميين من جامعة بورتسموث البريطانية، و11 رياضياً أولمبياً، بأن الظروف المناخية في باريس قد تكون أسوأ من الألعاب الأخيرة في طوكيو عام 2021.

وحذّر التقرير من أن «الحرارة الشديدة في أولمبياد باريس في يوليو (تموز) وأغسطس (آب) 2024 قد تؤدي إلى انهيار المتسابقين، وفي أسوأ السيناريوهات الوفاة خلال الألعاب».

ويُضاف هذا التقرير إلى عددٍ كبيرٍ من الدعوات من رياضيين لضبط الجداول الزمنية ومواعيد الأحداث، لمراعاة الإجهاد البدني الناجم عن المنافسة في درجات حرارة أعلى بسبب الاحتباس الحراري.

ومن المقرّر أن يُقام أولمبياد باريس في الفترة التي عادة ما تكون الأشدّ حرارة في العاصمة الفرنسية، التي تعرّضت لسلسلة من موجات الحر القياسية في السنوات الأخيرة.

وتوفي أكثر من 5 آلاف شخص في فرنسا نتيجة للحرارة الشديدة في الصيف الماضي، عندما سُجّلت درجات حرارة محلية جديدة تجاوزت 40 درجة مئوية في جميع أنحاء البلاد، وفقاً لبيانات الصحة العامة.

وتُشكّل الأمطار حالياً مصدر قلقٍ أكبر للمنظّمين؛ حيث تؤدي الأمطار في يوليو وأغسطس إلى تيارات قوية غير عادية في نهر السين، وتلوّث المياه.

ومن المقرّر أن يحتضن نهر السين عرضاً بالقوارب خلال حفل الافتتاح في 26 يوليو، بالإضافة إلى سباق الترايثلون في السباحة والماراثون، في حال سمحت نوعية المياه بذلك.

يقول المنظّمون إن لديهم مرونة في الجداول الزمنية، ما يمكّنهم من نقل بعض الأحداث، مثل الماراثون أو الترايثلون لتجنّب ذروة الحرارة في منتصف النهار.

لكن كثيراً من الألعاب ستُقام في مدرجات موقتة تفتقر إلى الظل، في حين بُنيت قرية الرياضيين من دون تكييف، لضمان الحد الأدنى من التأثير البيئي السلبي.

وأشار التقرير إلى قلق الرياضيين من اضطرابات النوم بسبب الحرارة؛ خصوصاً بالنظر إلى عدم وجود تكييف في القرية الأولمبية.

وعُرِضت فكرة إمكانية تركيب وحدات تكييف الهواء المحمولة في أماكن إقامة الرياضيين على الفرق الأولمبية، وهي فكرة وافقت فرق كثيرة عليها.