لماذا يهاجم حماة البيئة اللوحات في المتاحف الفنية؟

لماذا يهاجم حماة البيئة اللوحات في المتاحف الفنية؟

أعمال بيكاسو وموني وفان غوخ لم تسلم من غضبهم
الثلاثاء - 12 جمادى الأولى 1444 هـ - 06 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16079]
مخربون للفن في «ناشونال غالاري» بلندن (رويترز)

يحاول نشطاء البيئة جذب اهتمام الرأي العام ووسائل الإعلام بقضية البيئة والاحتباس الحراري، لكن هذه المرة بأسلوب جديد يختلف عن المعتاد. فأساليب هذه المنظمات تعتمد، هذه المرة، على تنفيذ عمليات اقتحام للمتاحف وقاعات العرض الفنية ومحاولة تخريب أو إتلاف لوحات وقطع ذات قيمة فنية وشهرة عالمية تحت عدسات الكاميرات والهواتف النقالة. العمليات استهدفت حتى الآن أكثر من عشرين لوحة وقطعة فنية في متاحف أوروبا وأستراليا، وإن اجتمع الكل على استنكار هذه الأحداث، فهي في الوقت نفسه قد أثارت الكثير من التساؤلات، أولها عن العلاقة بين مجال الثقافة والفن وحماية البيئة، ما ذنب لوحات فان غوخ وموني وبيكاسو فيما يحدث للبيئة؟ ولماذا يهاجم هؤلاء النشطاء مجال الثقافة والفن للتنديد بمخاطر التغير المناخي؟

مجموعة من الباحثين والخبراء انكبّوا على دراسة هذه الظاهرة الجديدة؛ لمحاولة تحليل دوافع هؤلاء النشطاء وراء قرار استخدام الفن والمتاحف للفت انتباه الرأي العام إلى مطالبهم. الباحثة في علم الاجتماع وصاحبة كتاب «تخريب القطع الفنية» (دار نشر لارماتان) آن بيسيت، صرّحت، في ميكروفون إذاعة فرنسا، بما يلي: «اللافت للانتباه هو الطابع الجماعي لهذه العمليات، لأول مرة نجدها في عدة مدن أوروبية، وهي تجري بطريقة منظمة وسِلمية، فعلى علمي، كل اللوحات التي لُطخت بمواد كصلصة الطماطم أو الحساء والبطاطا المهروسة هي سليمة لم يُصبها شيء، بل إن بعضها معروض من جديد في قاعات المتاحف. تفادي إلحاق الضرر بالقطع يبدو أساسياً لمنظمي مثل هذه العمليات، حيث إن الحساب الرسمي لـ«الجيل الأخير» (أولتيم جينارسيون) نشر بياناً على منصة «تويتر» جاء فيه أن استهداف لوحة «الربيع» لبوتشيلي جاء بعد التأكد من أنها ستكون محفوظة بإطار زجاجي ولن تُصاب بأي ضرر».

وتُواصل الباحثة: «هذه المبادرات متصلة بمطالب اجتماعية وسياسية لم يتمكن الناشطون من لفت الانتباه إليها، وهو ما يجعلنا نتساءل عن المكانة الجديدة التي وضعت فيها هذه المنظمات المؤسسات المتحفية، هل هي الآن بصدد تحويلها لجبهات للنشاط السياسي؟ أم أنها منصّات يجري فيها عرض أحداث بطريقة دراماتيكية مؤثرة وصادمة لاستقطاب اهتمام وسائل الإعلام والرأي العام...».



مخربون في متحف ليوبولد بفيينا (رويترز)


الدكتور نسيم أبو درار، الباحث في تاريخ الفن ومؤلف كتاب «من يريد التخلص من لوحة فينوس أمام المرآة» (دار نشر فلاماريون)، يشرح في أحد تدخلاته، في صحيفة ليبيراسيون، أن الناشطين في عملياتهم التخريبية يستهدفون «الدلالة الرسمية»، فاللوحة تُدمر لقيمتها المالية أو لأنها تستحضر رمزية «القوة»، والملحوظ أن اللوحات المستهدَفة تمثل في معظمها مشاهد الطبيعة الخضراء، وكأنها رسالة مفادها: استمروا في إغفال حالة الطوارئ المناخية، وستفقدون فرصة الاستمتاع بمثل هذه المشاهد في المستقبل... وعلى عكس ما يروّج له بعض الإعلاميين، فالنشطاء لا يكرهون فان غوخ ولا أي فنان آخر، كما أنهم واعون جداً بالقيمة الفنية لهذه اللوحات وبأنها في أمان... والأهم أن المساس بها سيُحدث ضجة ستنفع قضيتهم...».

الباحث الفرنسي كان يشير هنا إلى حادثة اقتحام ناشطين من منظمة «تمرد الانقراض» (أكستنشن روبليون) متحف ناشيونال بأستراليا، يرتدون الأسود ويحملون لافتة كبيرة وضعوها أمام لوحة بيكاسو المشهورة «مذبحة كوريا» مكتوب على اللافتة ما يلي: «الكارثة المناخية = الحروب، المجاعة». الناشطون شرحوا أن اختيار هذه اللوحة بشكل خاص كان متعمَّداً؛ لأنها تُظهر بشاعة الحرب، وهو ما ينتظرنا بسبب تدهور أوضاع البيئة. المبادرة نفسها قام بها زملاؤهم من منظمة حماية البيئة «أوقفوا الوقود» الذين اقتحموا متحف «أسلو» دون المساس باللوحات، لكنهم صرخوا بأعلى صوتهم أمام لوحة ادفارد مونش الشهيرة «الصرخة» بالعبارات التالية: «أصيح عندما أشاهد الطبيعة وهي تموت تحت عيني»، «أصيح عندما أرى الناس وهم يموتون في الفيضانات وموجات الحر والمجاعة»، «أصرخ لأني خائف...».

الباحث نسيم أبو درار لاحظ هنا أن الناشطين يتحكمون في «التأثيرات الرمزية»، فهم يصرخون أمام لوحة (الصرخة) ويذكّروننا بأهوال الحرب أمام لوحات المجازر، ويلصقون أياديهم في الجدران لكي يطبعوا الأذهان لأطول وقت ممكن، وكأنهم يقتحمون هذه الفضاءات الثقافية لاستعادة المكان وتمثيل مشاهد تراجيدية وهم بذلك يبتكرون فناً جديداً من أجل خدمة قضاياهم».

تشرح سيلفي أولترو، الباحثة في المركز الوطني للبحث العلمي «سي إن آر إس» ومؤلفة كتاب عن هذا الموضوع بعنوان «العصيان المدني» (دار نشر سيانس بو): «هذا الشعور بالخوف المُروع من مستقبل الأرض، والذي ينقله لنا هؤلاء الناشطون، هو ملخص في جملة واحدة: لا فن في كوكب ميت...».

وتضيف أن هذه الأحداث تدخل ضمن ما تسميه عمليات «العصيان المدني». وتتابع: «غالباً ما يكون النشطاء مسالمين، غرضهم الوحيد هو لفت انتباه العالم إلى وضعية تستدعي التدخل، ولهذا فإن مثلهم الأعلى غالباً ما يكون شخصيات أمثال غاندي أو مارتن لوثر كينغ».

للتذكير، أحداث تخريب القطع الفنية ليست ظاهرة جديدة، بل هي مرتبطة بتاريخ الفن منذ البداية، فأول عملية من هذا القبيل كانت عام 1985 حين أقدم ناشط شاب على إحراق لوحة للفنان روبنز؛ للاحتجاج على تقاعس الحكومات عن حل مشكلة الاحتباس الحراري، وفي السنة نفسها أيضاً قطع ناشط سياسي لوحة الفنان رامبرانت «داناي» بالسكين في متحف ليرميتاج بسان بيترسبورغ، وقبلها بسنوات (1914) أقدمت ناشطة في مجال حقوق المرأة على تقطيع لوحة فينوس أمام المرآة للمطالبة بحقوق التصويت للمرأة.

ميشال جيولي، أحد مؤسسي حركة «الجيل الأخير» (أولتيما جينارسيون) المسؤولة عن بعض عمليات اقتحام المتاحف شرح لموقع تحليل، رأي ونقد (أ.و.سي) الثقافي الدوافع وراء اختيار المتاحف: «استهدفنا المتاحف لتكون فضاء يجري فيه إعادة تمثيل مشاهد، فالمكان ببساطة مناسب لإنتاج صور مثيرة، وكأننا بصدد رسم لوحة جديدة وسط اللوحات المتواجدة... ناشطان أمام تحفة فنية مشهورة... بعض اللافتات ومواد مختلفة لتلطيخ التحف... وعدسات تخلّد هذه اللحظات... كل العناصر متوفرة لتضخيم التأثير البصري...».

أما اختيار موضوعات اللوحات فهو بالتأكيد ليس عشوائياً، كما تشرح الباحثة في تاريخ الفن آن بيسيت، حيث تقول: «انظروا إلى حادثة اقتحام متحف كورتولد غاليري اللندني، لقد جرى اختيار لوحة (أشجار الخوخ المزهرة) لفان غوخ تحديداً؛ لأن منطقة بروفونس التي تُمثل في هذه اللوحة تعاني من جفاف بسبب الاحتباس الحراري، لذا فإن استحضار هذا المشهد الطبيعي الذي رسمه فان غوخ في 1889 سيجري استيعابه بطريقة مختلفة في خريف 2022... وهو ما سيطبع الأذهان: الطبيعة تتغير وإلى أسوأ...».

هذه الأحداث التي نشهدها في المؤسسات المتحفية وقاعات العرض الأوروبية تقدم تفسيراً آخر لاستعمالات القطع الفنية كنوع من «القوى الناعمة» في خدمة قضايا اجتماعية وسياسية، وهو ما يتعارض مع طبيعتها بوصفها معروضات «جمالية» لا تصدم ولا تثير القلق، أما المتاحف فقد تحولت من فضاءات هادئة مسالمة لعرض الفن والجمال والإحساس المرهف، إلى جبهات للقتال تستغلها جمعيات حماية البيئة للفت الانتباه نحو قضايا التلوث البيئي.


أوروبا بيئة تغير المناخ

اختيارات المحرر

فيديو