تركيا تدعو الغرب لعدم «حرق الجسور» مع روسيا

تركيا تدعو الغرب لعدم «حرق الجسور» مع روسيا

الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ
تركيا أكدت إخراج أكثر من 13 مليون طن من الحبوب من أوكرانيا منذ بدء تطبيق «اتفاقية إسطنبول» (أ.ف.ب)

دعت تركيا، الغرب، إلى عدم «حرق الجسور» مع روسيا، والتوصل إلى تسوية بين الجانبين. كما أعلنت من جهة أخرى، إخراج أكثر من 13 مليون طن من الحبوب من أوكرانيا منذ بدء تطبيق اتفاقية إسطنبول الموقعة في 22 يوليو (تموز) في إسطنبول بين روسيا وأوكرانيا وتركيا برعاية الأمم المتحدة.
وأكد المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم كالين، ضرورة التسوية بين روسيا والغرب، مشيراً إلى تجدد الحرب الباردة بين موسكو والغرب منذ بدء الهجوم العسكري الروسي في أوكرانيا في 24 فبراير (شباط) الماضي. وقال كالين، في مقابلة تلفزيونية اليوم (الاثنين)، «نشهد الآن الحرب الباردة الثانية... لقد بدأت مع الأزمة الأوكرانية، لكنها بالتأكيد ستستمر بطريقة مختلفة من خلال الحرب غير المتكافئة والحرب المختلطة وأنواع أخرى كثيرة، حتى تجتمع الأطراف الرئيسية وتضع معايير لصفقة جديدة». ودعا كالين إلى عدم «حرق الجسور» مع روسيا، مشيراً إلى أن بلاده تواصل العمل على عقد مفاوضات بين روسيا وأوكرانيا.
وكان الرئيس التركي رجب طيب إردوغان قد اتهم الغرب، بقيادة الولايات المتحدة، بالهجوم على روسيا دون قيود، قائلاً إنه يتعين على الأخيرة أن تقاوم، وإن تصرفات موسكو في أوكرانيا لم تنبع من فراغ، لأن ذلك سبقته خطوات من حلف شمال الأطلسي (الناتو).
من ناحية أخرى، قال إردوغان إن تركيا تجري الأعمال التحضيرية لمشروع «محور الغاز» الذي اقترحه الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقال، في لقاء مع مجموعة من شباب حزب العدالة والتنمية الحاكم في ولاية شانلي أورفا جنوب البلاد ليل الأحد – الاثنين، «لا ينتهي العمل بالغاز فقط مع تطوير الحقول في البحر الأسود والبحر المتوسط... كما تعلمون، اقترح الرئيس بوتين أن نُنشئ مركزاً للغاز في تركيا لتوزيعه على أوروبا، ونحن الآن نستعد لذلك».
وكان وزير الطاقة والموارد الطبيعية التركي، فاتح دونماز، كشف في 18 نوفمبر (تشرين الثاني) الماضي، عن أن تركيا تتوقع بدء العمل في تنفيذ مشروع منصة توزيع الغاز الذي اقترحته روسيا اعتباراً من بداية عام 2023، وقال إنه بحلول نهاية العام، نعتزم اتخاذ قرار بشأن خريطة الطريق، ومع بداية عام 2023 سنبدأ بتنفيذ العمل.
ولفت دونماز إلى أن تركيا تُجري سلسلة من المفاوضات مع موردي الغاز المحتملين، لضمان أمن الطاقة في أوروبا، وتوازن السوق من خلال هذا المشروع. وكان بوتين قد شدد خلال لقاء مع إردوغان في سوتشي في أكتوبر (تشرين الأول)، على أهمية فكرة إنشاء منصة ومركز للغاز في تركيا، بحيث لا يكون للتسليم فقط، بل أيضاً لتحديد الأسعار.
في سياق متصل، أعلنت وزارة الدفاع التركية أن كميات الحبوب التي تم شحنها من الموانئ الأوكرانية منذ مطلع أغسطس (آب) الحالي، موعد بدء تطبيق اتفاقية إسطنبول بشأن الممر الآمن للحبوب بالبحر الأسود، تجاوزت 13 مليون طن. وقالت الوزارة في بيان، إن نقل الحبوب من الموانئ الأوكرانية مستمر كما هو مخطط له بموجب الاتفاقية.
وفي 22 يوليو الماضي، وقعت تركيا وروسيا وأوكرانيا والأمم المتحدة «وثيقة مبادرة الشحن الآمن للحبوب والمواد الغذائية من الموانئ الأوكرانية»، خلال اجتماع استضافته إسطنبول. وتضمنت الاتفاقية، التي تم تمديدها في 17 نوفمبر الماضي لمدة 120 يوماً إضافية، تأمين صادرات الحبوب العالقة في الموانئ الأوكرانية على البحر الأسود، إلى العالم.


تركيا أوكرانيا بحر الأسود تركيا أخبار علاقات تركيا و روسيا حرب أوكرانيا أوكرانيا الإقتصاد العالمي

اختيارات المحرر

فيديو