تاج «سانت إدوارد» يتغيّر قبل تتويج الملك تشارلز

تاج «سانت إدوارد» يتغيّر قبل تتويج الملك تشارلز

الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16078]
من تتويج ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية عام 1953 (أ ب)

أزيل تاج «سانت إدوارد» من برج لندن بغية تغيير حجمه بما يناسب الملك قبل التتويج، حسب صحيفة (ميترو) اللندنية.
وأعلن قصر باكنغهام عن نقل القطعة الرئيسية التاريخية من جواهر التاج للسماح ببدء أعمال التعديل قبل الاحتفال في 6 مايو (أيار) المقبل. وقد ظلت حركة التاج، الذي لا يقدر بثمن، سرية للغاية حتى ضمان تسليمه بأمان.
ويعتقد أن هناك نسخاً من تاج سانت إدوارد قد استخدمت في تتويج الملوك البريطانيين والإنجليز منذ القرن الثالث عشر.
وقد صنع التاج الحالي لتشارلز الثاني عام 1661، بديلاً للتاج الذي يرجع إلى العصور الوسطى، والذي قد أذيب في عام 1649.
ويعتقد أن التاج الأصلي يعود إلى القديس الملكي «إدوارد المعترف» من القرن الحادي عشر، وهو آخر ملوك إنجلترا من الأنجلو-ساكسون.
ويذكر أن تاج «سانت إدوارد» هو الذي يظهر في شعار الدولة الملكي للمملكة المتحدة، وشعار البريد الملكي، وشارات القوات المسلحة.
وجاء في بيان قصر باكنغهام الصادر أول من أمس: «أزيل تاج القديس إدوارد، القطعة الرئيسية التاريخية من جواهر التاج الملكية، من برج لندن للسماح بالتعديل، مع بدء العمل عليه قبل حفل التتويج يوم السبت 6 مايو (أيار) لعام 2023.
ويُنظّم حفل التتويج في كنيسة وستمنستر بعد ثمانية شهور من اعتلاء الملك ورحيل الملكة.
من المفهوم أن الحفل سيشتمل على نفس العناصر الأساسية للمراسم التقليدية، التي حافظت على بنيتها المماثلة لأكثر من 1000 سنة، مع الاعتراف أيضاً بروح الزمن المعاصر.
ومن المتوقع لمراسم تتويج الملك تشارلز أن تجرى على نطاق أصغر وزمن أقصر، مع اقتراحات بأنها قد تستمر لمدة ساعة واحدة فقط.
ومن المتوقع كذلك للمراسم أن تكون أكثر شمولاً لبريطانيا المتعددة الأديان من مراسم التتويج الماضية، لكنها ستكون مراسم أنجليكانية، حيث تتوج خلالها «قرينة الملك المعتلي للعرش» جنباً إلى جنب مع الملك تشارلز.


المملكة المتحدة العائلة الملكية البريطانية

اختيارات المحرر

فيديو