روبوتات المحادثة تثير الإعجاب والخوف

روبوتات المحادثة تثير الإعجاب والخوف

الاثنين - 11 جمادى الأولى 1444 هـ - 05 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16078]
الفنان البريطاني فيليب كولبير يكشف النقاب عن روبوت في صناعة الفن بلندن (إ.ب.أ)

يمكن لروبوت المحادثة (تشات بوت) الرد على أسئلة متنوعة، لكن قدراته اللافتة أعادت الجدل بشأن الأخطار المتصلة بتقنيات الذكاء الاصطناعي. وقد تبين الأحاديث مع الروبوت «تشات جي بي تي»، والتي ينشر مقتطفات لها عبر تويتر مستخدمون مندهشون، ما يشبه رجلاً آلياً ذا قدرات متعددة يمكنه شرح مفاهيم علمية أو كتابة مشهد مسرحي أو فرض جامعي، حسب وكالة الصحافة الفرنسية.

وروى كلود دو لوبي، مدير شركة «سيلابز» الفرنسية المتخصصة في الكتابة الآلية للنصوص، أن «رده على سؤال ماذا علينا أن نفعل عندما نرى شخصاً يتعرض لنوبة قلبية كان مذهلا بوضوحه ودقته». وأضاف «عندما نبدأ طرح أسئلة محددة جداً، قد يخطئ تشات (جي بي تي) في الجواب»، لكن أداءه يبقى عموماً «لافتاً حقاً»، مع «مستوى لغوي عال إجمالاً».

وحصلت شركة «أوبن إيه آي» الناشئة التي شارك في تأسيسها إيلون ماسك في سان فرانسيسكو سنة 2015 قبل أن يغادرها سنة 2018، على مليار دولار من مايكروسوفت عام 2019. وهي معروفة خصوصاً بفضل برمجيتي التصميم الآلي، «جي بي تي 3» للكتابة الآلية للنصوص، و«دالل - إي» لتوليد الصور.

وباستطاعة الروبوت «تشات جي بي تي» طلب إيضاحات من محدثه، كما أن لديه «درجة أقل من الهلوسة» مقارنة ببرمجية «جي بي تي 3» التي تولد أحياناً نتائج بعيدة عن المنطق رغم قدراتها الكبيرة، وفق كلود دو لوبي.

- مهارات تفاوضية - ويشير الباحث شون مكغريغور الذي يدير قاعدة بيانات عن الحوادث المرتبطة بالذكاء الاصطناعي، إلى أن «روبوتات المحادثة كانت لها قبل سنوات مفردات معجم وذاكرة سمكة. لكنها باتت أفضل في التفاعل بصورة متناسبة بحسب سجل الطلبات والإجابات».

وعلى غرار برامج أخرى تعتمد تقنيات التعلم المتعمق، تشوب عمل روبوتات «تشات جي بي تي» نقطة ضعف كبيرة تتمثل في «افتقارها للحس السليم»، وفق كلود دو لوبي الذي يشير إلى أن البرمجية لا يمكنها تبرير خياراتها من خلال شرح سبب جمعها الكلمات بطريقة معينة لإعطاء إجابة محددة. غير أن تقنيات الذكاء الاصطناعي القادرة على التواصل تظهر قدرة متزايدة على إعطاء انطباع بأنها تفكر حقاً.

وطور باحثون في شبكة ميتا المالكة لفيسبوك، أخيراً برنامج معلوماتية سمي «سيسيرو»، نسبة إلى رجل الدولة في روما القديمة شيشرون. وأثبتت البرمجية فائدتها في لعبة «دبلوماسي» التي تتطلب مهارات تفاوضية.


أميركا robot Technology الذكاء الاصطناعي

اختيارات المحرر

فيديو