مهرجان الملك عبد العزيز للإبل يجذب الجماهير في أيامه الأولى

مهرجان الملك عبد العزيز للإبل يجذب الجماهير في أيامه الأولى

توقعات بتسجيل أرقام غير مسبوقة خلال النسخة السابعة
الأحد - 10 جمادى الأولى 1444 هـ - 04 ديسمبر 2022 مـ
شهدت جهود التطوير زيادة السعة الاستيعابية للحضور الجماهيري (واس)

حقّق مهرجان الملك عبد العزيز للإبل (النسخة السابعة) في السعودية، حضوراً لافتاً في مطلع فعالياته التي انطلقت يوم الخميس الماضي.
وبينما لم تسجّل أرقام رسمية حتى اللحظة، فإن تنوّع المشاركين وإقبال الجماهير المحبّة للتراث الشعبي بكافة ألوانه، ومحبّي الإبل، وفقاً لما تداولته وسائل التواصل الاجتماعي، كان لافتاً في إطار الحدث الأضخم من نوعه عالمياً، تحت شعار «همة طويق».
وكان حفل إطلاق المهرجان قد تضمّن عدداً من الفعاليات؛ حيث استعرضت فرق الهجانة عدداً من المعزوفات الوطنية والألوان التراثية، واستعرضت عدداً من الفلكلورات الشعبية الهادفة إلى تعزيز وتأصيل وترسيخ الموروث الثقافي للإبل.
وقدّم قسم من الخيالة عدداً من التشكيلات والتقاطعات المتميزة، مرتدين الملابس التراثية، وحاملين رايات البلاد الخضراء.
وتلا ذلك استعراض 12 «منقية» تشكّل أنواعاً مختلفة من فئات الإبل المشاركة في المهرجان السنوي الضخم، أمام لجنة التحكيم النهائي.
واحتفاءً بهذه المناسبة، جرى عرض عدد من السيارات اللاسلكية التي حاكت مهارات هذه الرياضات، بالإضافة إلى عديد من الفقرات التي نظّمها نادي الإبل.
وفي إطار مختلف، شارك مهرجان الملك عبد العزيز للإبل، مُلاك الإبل المشاركين من دولة الإمارات، احتفالهم بذكرى اليوم الوطني الـ51 لدولة الإمارات العربية المتحدة، الذي يصادف اليوم الثاني من ديسمبر (كانون الأول) الجاري؛ حيث وزّعت الأعلام والشارات التي تحمل علم دولة الإمارات على كافة المشاركين احتفاءً بالمناسبة، في إطار التظاهرة العالمية التي يرتادها سنويّاً عدد من ملاك الإبل في منطقة الخليج تحديداً وهواتها.
وتحظى الإبل باهتمام بالغ لدى شريحة كبيرة في السعودية والخليج، يبلور من خلال دعم ورعاية حكومية واضحة؛ حيث ينظّم «نادي الإبل» منذ تأسيسه بأمرٍ ملكي في عام 2017، أكبر تظاهرة عالمية متخصّصة في منافسات الإبل، وهي مهرجان الملك عبد العزيز للإبل، ما يتيح أجواءً شديدة التنافسية بين ملّاك الإبل وهواتها في السعودية والمنطقة، ويرفع من مستوى الاهتمام بها وتأصيلها بوصفها موروثاً ثقافياً وعصرياً.
ومع تقدّم نسخ المهرجان، بات واضحاً -حسب متابعين- تطوّر مستوى التنظيم الإداري واحترافيّة العاملين في المسابقات واللجان ولجان التحكيم، مدعّماً بالتجديد السنوي الواضح على صعيد أساليب التنافس والفعاليات، وتعزّز ذلك مستويات التنافسية والحضور الكبير من جانب المهتمين داخل السعودية وخارجها في المسابقات أو الفعاليات التراثية المرافقة.


السعودية مهرجان

اختيارات المحرر

فيديو