تركيا تتسلم أحد عناصر «العمال الكردستاني» من السويد تنفيذاً لشروط الانضمام إلى «الناتو»

×

رسالة التحذير

  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.
  • The subscription service is currently unavailable. Please try again later.

تركيا تتسلم أحد عناصر «العمال الكردستاني» من السويد تنفيذاً لشروط الانضمام إلى «الناتو»

الأحد - 10 جمادى الأولى 1444 هـ - 04 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16077]

تسلمت تركيا أحد المطلوبين من السويد بسبب انتمائه إلى حزب العمال الكردستاني، حيث سبق الحكم عليه بالحبس 6 سنوات و10 أشهر؛ بسبب الانتماء إلى تنظيم إرهابي قبل هروبه عام 2015. وكان المطلوب «محمود تات» هرب إلى السويد عام 2015 من عقوبة السجن الصادرة بحقه في تركيا. وتقدم بطلب لجوء لكن رفضته السلطات السويدية، وأوقفته الشرطة مؤخراً، واقتيد إلى مركز احتجاز في مدينة مولندال، وبعد استكمال الإجراءات بحقه، تم إرساله إلى تركيا على متن طائرة وصلت إلى إسطنبول، ليل الجمعة، وأحيل إلى المحكمة السبت.
وقدمت تركيا إلى كل من السويد وفنلندا قوائم تضم 73 مطلوباً من المنتمين إلى حزب العمال الكردستاني، المصنف تنظيماً إرهابياً لدى تركيا والاتحاد الأوروبي والولايات المتحدة، وحركة «الخدمة» التابعة للداعية فتح الله غولن التي تتهمها السلطات التركية بالوقوف وراء محاولة انقلاب فاشلة وقعت في منتصف يوليو (تموز) 2016، كأحد شروط موافقتها على طلب البلدين الأوروبيين للانضمام إلى حلف شمال الأطلسي (ناتو).
ورأت تركيا أنّ السويد وفنلندا أحرزتا تقدماً فيما يتعلق بطلب انضمامها إلى حلف شمال الأطلسي (الناتو)، والالتزام ببنود مذكرة التفاهم الثلاثية التي وُقّعت على هامش قمة الحلف في مدريد في 28 يونيو (حزيران) الماضي.
وعبرت الدول الثلاث عن ترحيبها بتكثيف التعاون فيما بينها، وبالتقدم الذي أحرزته فنلندا والسويد في إطار احترام مذكرة التفاهم الثلاثية التي تنص على العمل على إزالة المخاوف الأمنية لتركيا، وتسليم المطلوبين من العناصر الإرهابية التي تعمل ضدها لدى البلدين الأوروبيين، ورفع حظر السلاح الذي شاركتا في فرضه عليها في 2019 بسبب عملية «نبع السلام» العسكرية التي نفذتها في شمال شرقي سوريا ضد قوات سوريا الديمقراطية (قسد)، التي يعتبرها الغرب حليفاً في الحرب على تنظيم «داعش» الإرهابي.
وكان ثاني اجتماعات الآلية المشتركة الدائمة في إطار مذكرة التفاهم الثلاثية عقد، الجمعة قبل الماضي، بالعاصمة السويدية ستوكهولم، فيما عقد الاجتماع الأول في فنلندا في 26 أغسطس (آب) الماضي. وذكر البيان الصادر عن الاجتماع أن السويد وفنلندا ستبدآن التحقيق في أنشطة جمع أموال وتجنيد مقاتلين لحزب «العمال الكردستاني»، المصنف منظمةً إرهابية. والتقى وزير الخارجية التركي نظيريه السويدي والفنلندي توبياس بيلستروم وبيكا هافيستو، على هامش اجتماع وزراء خارجية الدول الأعضاء في الناتو في بوخارست، الثلاثاء الماضي، وقال إن اللقاء كان بمثابة استمرار لاجتماع الآلية الثلاثية الدائمة التي انعقدت في ستوكهولم مؤخراً.
وذكر جاويش أوغلو أن الحكومة السويدية الجديدة تبدو حازمة أكثر من سابقتها بخصوص مكافحة الإرهاب، وأنه أبلغ نظيره السويدي بأن أنقرة ترغب في رؤية خطوات ملموسة حول تسليم المطلوبين وتجميد أصول الإرهابيين، ووقف أنشطة التنظيم الإرهابي (العمال الكردستاني) في البلاد. ولفت إلى أن قيام السويد بإجراء تعديلات في القوانين والدستور يعتبر خطوات إيجابية، إلا أنه يجب أن تدخل حيز التنفيذ أيضاً. بدوره، قال وزير الخارجية السويدي توبياس بيلستورم، الأربعاء، إن بلاده حققت تقدماً في المحادثات مع تركيا بخصوص الانضمام إلى الناتو، وأنهم حققوا، خلال الاجتماع مع نظيريه التركي والفنلندي في بوخارست، تقدماً في المحادثات، وأنه يخطط لزيارة تركيا قريباً ولقاء جاويش أوغلو، حيث ستتاح الفرصة لتناول ملفات عديدة.
وأشار إلى أنه لا يعلم متى ستوافق تركيا على عضوية بلاده في الناتو، قائلاً: «سيكون من الخطأ تحديد موعد زمني معين، لكن اتضح لي في لقاء بوخارست أنه كلما حققنا تقدماً، سارع البرلمان التركي للمصادقة».
من جانبه، أكد الأمين العام لحلف الناتو، ينس ستولتنبرغ، أنه فيما يخص طلب السويد وفنلندا المقدم للحلف في مايو (أيار) الماضي، طبّق البلدان المذكرة الثلاثية التي وقعاها مع تركيا في مدريد. وأضاف: «السويد أجرت تعديلاً دستورياً، وشددت قانون مكافحة الإرهاب، ورحلت بعض الأشخاص، ورفعت حظر تصدير السلاح إلى تركيا... كل هذه الخطوات مهمة لجميع دول الحلف وليس لتركيا فقط». وكان ستولتنبرغ، تعهد قبل أيام من انعقاد اجتماع وزراء خارجية دول الحلف في بوخارست، بأن الناتو سيبدي رد فعل حيال أي هجوم أو موقف عدواني ضد السويد أو فنلندا. وأشار إلى أن برلمانات 28 دولة عضو في الناتو صادقت على عضوية البلدين (السويد وفنلندا)، وتبقت مصادقة برلماني تركيا والمجر. وأعرب عن ثقته بأن البلدين سيصادقان على انضمام السويد وفنلندا، داعياً إلى إتمام عملية المصادقة بأسرع وقت ممكن.


تركيا حزب العمال الكردستاني

اختيارات المحرر

فيديو