10 آلاف من الأمن السلفادوري يطوّقون مدينة في إطار مكافحة العصابات

10 آلاف من الأمن السلفادوري يطوّقون مدينة في إطار مكافحة العصابات

السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ
من عملية تطويق قوات الجيش والشرطة السلفادورية لبلدة سويابانغو في إطار حملة مكافحة المخدرات (رويترز)

نشرت السلطات السلفادورية فجر اليوم (السبت) عشرة آلاف عنصر بين جنود وشرطيين لتطويق مدينة سويابانغو القريبة من العاصمة سان سلفادور، وذلك في إطار حرب على العصابات أطلقها رئيس البلاد نجيب بوكيلة في مارس (آذار)، بحسب وكالة الصحافة الفرنسيّة.

وجاء في تغريدة أطلقها الرئيس: «اعتباراً من الآن، سويابانغو مطوّقة. 8500 جندي و1500 عنصر حاصروا البلدة»، البالغ عدد سكانها 242 ألف نسمة والواقعة شرقي العاصمة.

وكان بوكيلة قد أعلن في 23 نوفمبر (تشرين الثاني) أنّه سيتمّ تطويق البلدات، ليتمكّن العسكريون من تفتيش المنازل واحداً تلو آخر وتوقيف أفراد عصابات. وسوباينغو هي الأولى التي يطبّق فيها التدبير.

ومنذ الفجر تمركز جنود وشرطيون على الطرق المؤدية إلى المدينة الصغيرة، وأجروا عمليات تفتيش للداخلين والخارجين.

جنود يترجلون من شاحنات للانتشار في سويابانغو (رويترز)

وأعلن بوكيلة أن قوات الأمن مكلّفة بتوقيف «كل أفراد العصابات الذين لا يزالون هناك». وأوقفت الشرطة في السلفادور نحو 58 ألف شخص يشتبه بأنهم أفراد عصابات منذ أعلن بوكيلة في نهاية مارس إطلاق «حرب» على المجموعات الإجرامية التي تبث الرعب في البلاد.

ومنذ سنوات، يُعتبر الأمن متفلتاً في سوبايانغو، حيث تنشط مجموعات إجرامية. وفي مطلع الأسبوع، اعتبرت رئيسة البلدية نيرسي مونتانو أنّ التدابير التي تنفّذها حكومة بوكيلة أفضت إلى «تحسّن كبير على صعيد الأمن».

وبعد 87 عملية اغتيال في نهاية مارس، أصدر الرئيس السلفادوري مرسوماً، يتيح لقوات الشرطة والجيش المنتشرين بأعداد كبيرة، اعتقال أفراد عصابات من دون مذكرات توقيف، ما استدعى انتقادات منظمات تُعنى بالدفاع عن حقوق الإنسان. ومدّد الكونغرس (السلفادوري) مفاعيل المرسوم حتى نهاية ديسمبر (كانون الأول).

توقيف مشتبه به في سويابانغو  (رويترز)


السلفادور أخبار السلفادور أخبار العالم المخدرات

اختيارات المحرر

فيديو