دوري السمراني لـ «الشرق الأوسط»: المنصات أنقذت صناعة الدراما العربية

دوري السمراني لـ «الشرق الأوسط»: المنصات أنقذت صناعة الدراما العربية

يطل في موسم رمضان ضمن مسلسل «النار بالنار»
السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16076]
لا تهمه البطولات بقدر مساحات تمثيلية أكبر

يلفتك الممثل دوري السمراني في أدائه المحترف والنابع من موهبة لا يستهان بها. ولكن في الوقت نفسه يترك عند مشاهده علامات استفهام كثيرة عن سبب عدم قيامه ببطولات تليق بالجهد الذي يبذله. فهو وفي كل مرة يطل فيها ضمن دور يلعبه في مساحة صغيرة أو كبيرة، لا يمر مرور الكرام.
لاحظ أنه لا يصل إلى الأفق الذي يتمناه فقرر السمراني أخذ استراحة كي يعيد حساباته ويتطلع إلى الصحن من خارجه. اليوم عاد من عزلته المقصودة ويتابعه المشاهد العربي في «صالون زهرة 2». أما الدور الذي يلعبه فيدور في فلك الشر واستطاع إيصاله إلى المشاهد بعد أن أقنعه بأدائه إلى حد دفع به إلى الإحساس بالكره نحوه. ويعلق دوري السمراني لـ«الشرق الأوسط»: «هذا يعني أني نجحت في لعب دوري على المستوى المطلوب. فالممثل عندما يؤدي دور الشر ويلاقي هذا الكره من المشاهد فكأنه حصد وساماً».
عندما قرأ السمراني دوره في «صالون زهرة 2» الذي يجسد فيه شخصية المغتصب، أعجب بتفاصيل الشخصية. فهو كما يقول، لم يسبق أن جسد دوراً من هذا النوع. وهو ما تطلب منه تقمص حالة نفسية مرضية. «وجدت أن الفكرة مغرية جداً ولذلك لم أتردد في تنفيذها. كما أن فريق الممثلين الذين أشاركهم العمل ومخرجه جو بو عيد وهو صديق مقرب، شكلوا مجتمعين عامل إغراء آخر. فلم أتأخر عن الموافقة على القيام بالدور».
وما يعجب دوري في هذا الدور هو التبدل في شكله الخارجي. «هذه التغييرات تجذبني وسبق وقمت بها في مسلسلات أخرى. صحيح أن العمل كان مرهقاً لأني وزعته بين عملي في مسرحية (آخر سيجارة) و(صالون زهرة 2)، ولكني استمتعت بهذا التعب إلى آخر حد».
برأي دوري أن الممثل كلما استطاع بث الحياة في الكركتير الذي يجسده تمكن من أن يحييه بطاقة لافتة، حتى ولو كان المشهد يصوره بأنه نائم. وهذه الطاقة التي يتحدث عنها حاضرة عنده باستمرار، مما يجعل شغفه بالتمثيل يتطور يوماً بعد يوم.
وعن سبب قيامه في غالبية الوقت خلال مسيرته التمثيلية بأدوار ذات مساحة صغيرة يرد: «الدور ذو المساحة الصغيرة لا يمكنه أن يعلق في ذهن المشاهد إلا في حال تم توظيفه في إطار محوري وأساسي للمسلسل. ففي مسلسل «الحد» مع ليال راجحة ورغم صغر مساحة الدور الذي جسدته، استطعت إبراز أهميته لأنه كان على تقاطع مهم مع باقي أحداث العمل. ولكن كثرة تقديم أدوار بمساحات قصيرة على المدى الطويل ترتد سلباً على صاحبها. فأدوات الممثل عندها تصاب بالركود ويبدأ بفقدان قوته. ولذلك قررت الانسحاب من الساحة لفترة عام كامل كي أستطيع استعادة ثمرات الجهد الذي بذلته منذ بداياتي حتى اليوم».
بداياته كانت في عام 2009 ويتذكر محطات كثيرة تأثر بها، ولكنه لا يزال يحلم ويتمنى الأفضل. فهل يرى نفسه مغبوناً، ولم يأخذ حقه بعد في عالم التمثيل؟ «لا شك أن الحظ يلعب دوراً، فعندما أخذت فترة استراحة وبقرار شخصي، وانتظرت ردود الفعل، لم يحصل أي شيء. الأهم هو ألا نستسلم ونتوقف عن بذل الجهد. لا تهمني أدوار البطولة ولكن ما يروي طموحي هو العمل ضمن مساحات أكبر. والقرار في النهاية يعود إلى المخرج مرات كثيرة، إذ يختار من يناسب نظرته، ولو وقف أمام ممثلين متشابهين بالاحتراف، وهو أمر لا يزعجني أبداً».
لم يدرس دوري السمراني التمثيل ولكنه يعتبر ما خاضه من تجارب في مسرحية «الوحش» التي تعاون فيها مع المخرج جاك مارون والممثلة كارول عبود، مدرسة بحد ذاتها. «كانت مجموعة ورش عمل تمثيلية تعلمت منها الكثير بين شخصين رائدين في عالمي المسرح والتمثيل. كما أن تمتع الممثل بخلفية مسرحية تصقل مشواره وتعرفه على كيفية التعاطي مع التمثيل بمتانة. أعتبر مسرحية (الوحش) نقلة نوعية في حياتي التمثيلية، إذ كنت كالطير الذي يلتقط طعامه الدسم من هذين الشخصين. جاك له تاريخ طويل وناجح في عالم المسرح، وكذلك كارول التي أعتبرها قيمة فنية لن تتكرر».
ويحب السمراني أن يعرج في حديثه على مسلسلات أحب المشاركة فيها وانعكست عليه إيجاباً كممثل. «مسلسلات كثيرة علمت في كـ(أمنيزيا) مع الزميل والمخرج رودني حداد. وكذلك مسلسل (داون تاون) و(قارئة الفنجان)، تضمنت جميعاً تفاصيل حلوة لكركتيرات ممتازة، ولو ضمن مساحات صغيرة. وأصابت بعضها شكلي الخارجي وتصرفاتي، بحيث حفرت بذاكرة فريق العمل الذي راح مثلاً يقلدني كيف أمسك بالسيجارة وأدخنها في مسلسل (داون تاون). وفي رأيي أن رودني حداد أستاذ بالتمثيل وتعلمت منه الكثير، وساعدني منذ بداياتي حتى اليوم». وتسأله «الشرق الأوسط» عن سبب عدم نسيانه فضل كثيرين عليه، يرد: «من المهم جداً وأنت تصعدين السلالم أن تلقي بالتحية على من رافقك لإتمام هذه العملية. فعندما تسقطين من فوق لن يعود هناك من يساعدك على النهوض».
حصد دوري السمراني أكثر من نجاح في عدة مسلسلات بينها «بالقلب» و«ديفا» وغيرهما. ويرى أن تجربته المسرحية في «الوحش» فتحت له آفاقاً واسعة استفاد من أدواتها.
يشارك دوري، أحياناً، في بناء هيكلية الدور كما حصل معه في «عروس بيروت 2» عندما جسد شخصية شاب يعاني من «الوسواس القهري» و«ثنائي القطب». «هذا الدور كنت مستعداً لتقديمه دون أي مقابل مادي، سيما وأنه يحمل تفاصيل صعبة أحببتها. وكنت مع كاتب العمل طارق سويدي قد عدلنا في حالته المرضية لتصبح ثنائية، أي يعاني من عقدتين بدل واحدة. فأنا أحب هذا النوع من الأدوار الصعبة التي تتطلب تحديات ومجهوداً من صاحبها. ومن المهم أن يكون هناك تواصل بين الممثل والكاتب والمخرج كي يستطيعوا معاً توليد فكرة شخصية ناجحة. فالتمثيل هو عبارة عن قصة عليك أن تحسن روايتها».
قريباً يبدأ دوري السمراني تصوير مسلسل جديد سيعرض في شهر رمضان بعنوان «النار بالنار». وهو من إنتاج شركة الصباح ومن إخراج محمد عبد العزيز وكتابة رامي كوسا. ويقدم السمراني فيه دوراً يصفه بالجميل سيما وأنه يقف فيه أمام نجوم من الشاشة كعابد فهد وكاريس بشار وجورج خباز. «القصة معاصرة فيها خلطة من الجنسيات العربية التي نقف على إيقاع حياتها في الشوارع الضيقة. إنها دراما اجتماعية تواكبها مواقف فكاهية من نوع اللايت».
ويختم دوري السمراني حديثه لـ«الشرق الأوسط» متحدثاً عن أهمية استمرارية الأعمال الدرامية المحلية. «هناك جمهور لا يستهان به يحب هذه الدراما، وأنا منهم. صحيح أن الأزمات المتلاحقة في البلاد أخرت هذه الإنتاجات، ولكن علينا الاجتهاد كي تبقى وتستمر. فاليوم المنصات الإلكترونية هي التي أنقذت الصناعة الدرامية ككل في العالم العربي. فأعادت الحركة للممثل والكاتب كما للمخرج سيما وأن موضوعاتها باتت المعالجة الدرامية فيها أفضل ومعاصرة بشكل أكبر».


الوتر السادس

اختيارات المحرر

فيديو