استقرار مؤشر أسعار الغذاء العالمي في نوفمبر

استقرار مؤشر أسعار الغذاء العالمي في نوفمبر

السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16076]

بقيت الأسعار العالمية للمواد الغذائية مستقرة في نوفمبر (تشرين الثاني) مع تراجع في أسعار الحبوب مرتبط خصوصاً بتمديد الممر البحري الذي أقيم في البحر الأسود لتصديرها من أوكرانيا، على ما أعلنت منظمة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة (فاو) الجمعة.
وقالت المنظمة إن مؤشر أسعار الغذاء، الذي يقيس السلع الغذائية الأكثر تداولاً عالمياً، سجل 135.7 نقطة في المتوسط الشهر الماضي، انخفاضاً من 135.9 نقطة في أكتوبر (تشرين الأول)، مسجلاً تراجعاً (أو استقراراً) للشهر الثامن على التوالي منذ ارتفاع قياسي في مارس (آذار) عقب الغزو الروسي لأوكرانيا.
وتوافق رقم أكتوبر مع التقدير السابق لمنظمة الأغذية والزراعة. وقالت المنظمة إن الانخفاض الطفيف في نوفمبر يعني أن مؤشر فاو لأسعار الغذاء الآن أعلى 0.3 في المائة فقط عن مستواه قبل عام.
وأوضحت المنظمة أن القراءات المنخفضة للحبوب واللحوم ومنتجات الألبان في نوفمبر عوضت ارتفاع أسعار الزيوت النباتية والسكر. وأسهم تمديد اتفاق بوساطة الأمم المتحدة لتصدير الحبوب من أوكرانيا لمدة 120 يوماً أخرى الشهر الماضي في تراجع المخاوف بشأن تعطيل الحرب للتجارة الضخمة عبر البحر الأسود.
وبدأ مؤشر فاو للحبوب بالتراجع بنسبة 1.3 في المائة في نوفمبر مع انخفاض سعر القمح 2.8 في المائة وسعر الذرة 1.7 في المائة، وهو توجه مرده جزئياً بحسب المنظمة «تمديد الاتفاق حول صادرات الحبوب الأوكرانية في البحر الأسود».
في المقابل، فإن مؤشر أسعار الزيوت النباتية «ازداد بنسبة 2.3 في المائة في نوفمبر، ما يضع حداً لسبعة أشهر متتالية من الانخفاض» بحسب الفاو، تحت وطأة ارتفاع أسعار زيت اللح وزيت الصويا.
من جهة أخرى، ارتفع مؤشر «فاو» لأسعار السكر بنسبة 5.2 في المائة في نوفمبر في ظل تأخر المحاصيل في الدول المنتجة الرئيسية وخفض الحصة المخصصة للتصدير في الهند، ما يثير توتراً في الأسواق ويتسبب بزيادة عمليات الشراء.
وفي تقديرات منفصلة للعرض والطلب على الحبوب، خفضت فاو توقعاتها لإنتاج الحبوب العالمي في 2022 إلى 2.756 مليار طن من تقديرات الشهر الماضي وكانت عند 2.764 مليار طن. وقالت «فاو» إن التوقعات أقل بـ2 في المائة من الإنتاج المُقدر لعام 2021 وستسجل بذلك أدنى مستوى في ثلاث سنوات.
وأشارت «الفاو» كذلك يوم الجمعة إلى أن «45 بلداً، بينها 33 بلداً في أفريقيا و9 في آسيا و2 في أميركا اللاتينية والكاريبي وواحد في أوروبا، بحاجة إلى مساعدة غذائية خارجية لمواجهة النزاعات والظواهر المناخية القصوى والتضخم الجامح».
وأطلقت الأمم المتحدة، الخميس، نداء لجمع أموال قياسية لعام 2023 مطالبة بـ51.5 مليار دولار لتلبية الحاجات الإنسانية المتفاقمة. وما أسهم في تزايد الحاجات في الأشهر الأخيرة النزاع في أوكرانيا ومفاعيل التغير المناخي الذي تسبب بجفاف خطير في منطقة القرن الأفريقي.
وستحتاج الفاو إلى 1.9 مليار دولار العام المقبل «لإنقاذ حياة الأشخاص الأكثر عرضة لانعدام الأمن الغذائي الحاد والحفاظ على سبل بقائهم»، وهو مبلغ سيسمح بتقديم مساعدة «حيوية» لـ48 مليون شخص.


العالم الأمن الغذائي

اختيارات المحرر

فيديو