بوتين يرفض شروط بايدن للمحادثات حول أوكرانيا ويتمسك بـ{المناطق المحتلة}

بوتين يرفض شروط بايدن للمحادثات حول أوكرانيا ويتمسك بـ{المناطق المحتلة}

أبلغ شولتس أن ضرب البنى التحتية الأوكرانية «لا مفر منه»
السبت - 9 جمادى الأولى 1444 هـ - 03 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16076]
المستشار الألماني أجرى المكالمة الهاتفية مع بوتين بمبادرة من جانبه (إ.ب.أ) - جو بايدن أبدى استعداده للدخول في مفاوضات بشأن أوكرانيا مع بوتين (إ.ب.أ) - ندد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الجمعة بالسياسات الغربية «المدمرة» والداعمة لكييف (رويترز)

رفضت موسكو شروط الرئيس الأميركي جو بايدن لإجراء مفاوضات بشأن أوكرانيا مع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين. وقال المتحدث باسم الكرملين دميتري بيسكوف إن موسكو ليست مستعدة للدخول في محادثات إذا كان شرط واشنطن أن تغادر روسيا أوكرانيا، وطالب بيسكوف الولايات المتحدة بقبول أن تحتفظ روسيا بالأراضي الأوكرانية التي احتلتها، فيما ندد بوتين، الجمعة، بالسياسات الغربية «المدمرة» الداعمة لكييف، وقال للمستشار الألماني أولاف شولتس إن الضربات الروسية المكثفة على البنى التحتية للطاقة في أوكرانيا «ضرورية ولا مفر منها».

وقال المتحدث باسم الكرملين إن الرئيس فلاديمير بوتين سوف يواصل العملية العسكرية في أوكرانيا، لكنه منفتح، في الوقت نفسه، على إجراء مفاوضات. وجاء تصريح بيسكوف خلال مؤتمر عقد عبر الهاتف، في رد على سؤال بشأن تصريح الرئيس الأميركي جو بايدن عن إمكانية إجراء محادثات مع بوتين حال انسحبت روسيا من أوكرانيا. ونقلت وكالة «بلومبرغ» للأنباء عن بيسكوف القول: «تتواصل العملية العسكرية الخاصة (في أوكرانيا)، ولكن في نفس الوقت من المهم أيضاً التأكيد على أن الرئيس بوتين كان، ولا يزال، منفتحاً للتواصل من أجل إجراء مفاوضات». وأضاف: «بالطبع أفضل سبيل لتحقيق مصالحنا أن يكون من خلال الوسائل الدبلوماسية». وكان الرئيس الأميركي بايدن قال إنه سوف يتحدث مع نظيره الروسي بشأن الحرب في أوكرانيا إذا ما كان بوتين جاداً بشأن إنهاء الغزو، بعدما اكتفى بالقول سابقاً إنه يمكن لقادة أوكرانيا أن يقرروا متى يجرون محادثات سلام. وقال بايدن، الخميس، في مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون: «أنا مستعد للتحدث مع بوتين إذا كان لديه اهتمام بالبحث عن وسيلة لإنهاء الحرب».






وأفاد الكرملين، في بيان صدر بعد مكالمة هاتفية بين بوتين وشولتس هي الأولى منذ منتصف سبتمبر (أيلول): «تمت الإشارة إلى أن القوات المسلحة الروسية تفادت لفترة طويلة الضربات الصاروخية عالية الدقة على بعض الأهداف في أوكرانيا، لكن هذه التدابير باتت ضرورية ولا مفر منها بمواجهة هجمات كييف الاستفزازية». وقال الكرملين، في بيان، أمس (الجمعة)، إن «الرئيس الروسي دعا الجانب الألماني إلى إعادة النظر في مقارباته في سياق الأحداث الأوكرانية». وجرت المكالمة الهاتفية بين بوتين وشولتس بمبادرة من الجانب الألماني.

وجاء في البيان: «تم لفت الانتباه إلى الخط المدمر للدول الغربية، بما في ذلك ألمانيا التي تزود نظام كييف بالأسلحة وتدرب الجيش الأوكراني». وشدد بوتين على أن الضربات الروسية على أهداف في أوكرانيا كانت رد روسيا الحتمي على استفزازات كييف، بما في ذلك الهجوم الإرهابي على جسر القرم. وأشار الرئيس الروسي إلى أن القوات المسلحة الروسية امتنعت منذ فترة طويلة عن شن ضربات صاروخية موجهة ضد أهداف معينة على أراضي أوكرانيا، ولكن هذه الإجراءات أصبحت الآن رداً قسرياً وحتمياً على الهجمات الاستفزازية التي تشنها كييف على البنية التحتية المدنية الروسية، بما في ذلك جسر القرم ومنشآت الطاقة الروسية. ونوه الرئيس الروسي بأن حادث تخريب أنابيب خط «نورد ستريم» يجب أن تخضع لتحقيق تشترك فيه الكيانات الروسية المختصة. وأوضح بوتين: «العمل الإرهابي ضد خطوط أنابيب الغاز نورد ستريم ونورد ستريم 2 تتطلب ظروفها إجراء تحقيق شفاف بمشاركة الهياكل المتخصصة الروسية». كما ناقش الطرفان «صفقة الحبوب» وشددا على ضرورة تنفيذها بعناية مع إزالة الحواجز أمام الشحنات والإمدادات الروسية.

ويرى المحللون أن استمرار الحرب الروسية على أوكرانيا قد يدفع إلى حدوث انشقاقات في الوحدة الأوروبية الأميركية التي يحرص بايدن على التمسك بها. وقد وضع كل طرف شروطه لرؤية مسار دبلوماسي تفاوضي؛ حيث تصر واشنطن على الانسحاب الروسي الكامل من أوكرانيا ومحاسبة المسؤولين عن ارتكاب جرائم حرب. وكان الرئيس زيلينسكي قد قال، في وقت سابق، إنه منفتح على «محادثات سلام حقيقية» مع روسيا ووضع شروط لإجراء المحادثات تتضمن إعادة السيطرة الأوكرانية على أراضيها، وتعويض كييف عن غزو موسكو وتقديم مرتكبي جرائم الحرب إلى العدالة.

وفي المقابل، تضع موسكو شروطها الخاصة بالاعتراف بسيطرتها على الأراضي الأوكرانية التي استولت عليها في منطقتي زابوروجيا وخيرسون في الجنوب، بالإضافة إلى لوهانسك ودونيتسك. وقال بوتين إنه لا يشعر بأي ندم على ما يسميه «العملية العسكرية الخاصة» لروسيا ضد أوكرانيا، ووصفها بأنها لحظة فاصلة مع وقوف روسيا في وجه الهيمنة الغربية المتغطرسة بعد عقود من الإذلال في السنوات التي تلت سقوط الاتحاد السوفياتي عام 1991. وفي حديثه للصحافيين، قال بيسكوف إن «الولايات المتحدة لا تعترف بالأراضي الجديدة كجزء من الاتحاد الروسي، ما يعقد بشكل كبير البحث عن أسباب محتملة للنقاش المتبادل». وتصر روسيا على أن رفض الغرب الاعتراف بضم تلك الأراضي هو العائق أمام إجراء محادثات سلام والتوصل إلى حل وسط محتمل.

وذهبت تحليلات الخبراء والدبلوماسيين إلى أن الجانبين؛ الأوكراني والروسي، يعتقدان أنهما قادران على الانتصار. فالجانب الروسي مستمر في حملة لاستهداف البنية التحتية المدنية في أوكرانيا وضرب شبكات الطاقة الأوكرانية بالصواريخ وتعتقد موسكو أيضاً أن بإمكانها إضعاف كييف وتقويض الدعم الغربي لأوكرانيا مع حلول فصل الشتاء.

وأفاد الموقع الإلكتروني للحكومة الألمانية بأن برلين تستعد لتسليم سبع دبابات من طراز جيبارد لأوكرانيا، لتضاف إلى 30 دبابة للدفاع الجوي تُستخدم بالفعل لمحاربة الجيش الروسي. وذكرت مجلة «شبيغل»، التي كانت أول من أورد عدد الدبابات الإضافية والتي كان من المقرر في البداية تكهينها، أنها ستصل إلى أوكرانيا في ربيع عام 2023. وأضافت المجلة أن إرسال الدبابات السبع، التي تخضع حالياً لعملية إصلاح لدى شركة تصنيع الأسلحة كراوس مافاي فيجمان ومقرها ميونيخ، يهدف لمساعدة أوكرانيا في حماية مدنها وبنيتها التحتية من القصف الروسي. ولم تذكر الحكومة متى تعتزم تسليم الدبابات، التي قالت إنها جاءت من مخازن الشركات المصنعة.

وأوضحت «شبيغل» أن الحكومة تعتزم إرسال المزيد من الذخيرة لدبابات جيبارد مع الدبابات الإضافية. وينطوي توريد هذه الذخيرة على إشكالية، لأن سويسرا التي تمتلك مخزوناً من الذخيرة ترفض توريدها وتؤكد على وضعها المحايد.


أوكرانيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو