البند الـ8... توصية أساسية جديدة معززة لصحة القلب

البند الـ8... توصية أساسية جديدة معززة لصحة القلب

جمعية القلب الأميركية تضيف النوم إلى قائمة الوقاية من الأخطار عليه
الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16075]
موقع «ماي لايف تشيك لتقييم صحة القلب»

أضافت جمعية القلب الأميركية نمط النوم الصحي- كما أدخلت بضعة تغييرات جوهرية أخرى- على توصياتها لتقليص مخاطر التعرض لنوبة قلبية وسكتة دماغية.


أساسيات صحة القلب
جدير بالذكر، أن ما يقدر بـ80 في المائة من جميع النوبات القلبية والسكتات الدماغية يمكن الوقاية منها. والتساؤل هنا: هل تفعل كل ما بمقدورك لتجنب مثل هذه الأزمات التي تهدد الحياة؟ في الواقع، يمكن لأداة تعمل عبر الإنترنت، طرحتها جمعية القلب الأميركية، تدعى «ماي لايف تشيك» My Life Check، معاونتك في الإجابة عن هذا السؤال.
وتعتمد الأداة المحدثة قريباً على «الأساسيات الـ8 للحياة» Life›s Essential 8، وهي نسخة معدلة للقائمة الصادرة عن جمعية القلب الأميركية السابقة المسماة Life›s Simple 7 عام 2010 التي تضم ممارسات حياتية 7 بسيطة تضمن صحة القلب.
• البنود الـ7، وتضمنت العوامل السبعة الأصلية:
- الحفاظ على وزن صحي
- الامتناع عن التدخين
- الحرص على ممارسة النشاط البدني
- الاعتماد على نظام غذائي صحي
- الحفاظ على مستويات مقبولة لضغط الدم، وسكر الدم، والكوليسترول.
وشكلت قواعد الحياة البسيطة الـ7 محوراً مهماً في مسيرة جمعية القلب الأميركية؛ وذلك لأنها حولت محور اهتمام الجمعية من التركيز على علاج أمراض القلب والأوعية الدموية إلى وضع سبل الوقاية من هذه الأمراض من الأساس»، حسبما أوضح الدكتور إليوت أنتمان، طبيب القلب وبروفسور الطب بكلية الطب التابعة لجامعة هارفارد والرئيس السابق لجمعية القلب الأميركية.
• البند 8. وحديثاً، أضافت الجمعية الحصول على فترة صحية من النوم (من سبع إلى تسع ساعات في الليلة للبالغين) إلى القائمة؛ وذلك بناءً على أدلة متزايدة تربط بين عدم الحصول على قسط كافٍ من النوم وعدد من المخاطر المرتبطة بالقلب والأوعية الدموية.


درجات وتقييمات جديدة
يجري تقييم مجالات «الأساسيات الـ8» بناءً على مقياس ما بين 0 و100، ويجري استغلال هذا التقييم بعد ذلك لتحديد تقييم مركب لدرجة صحة القلب والأوعية الدموية. ومن أجل حساب درجتك، انتقل إلى «ماي لايف تشيك» على موقع جمعية القلب الأميركية www.mlc.heart.org.
ويستغرق ملء الاستبيان المؤلف من 34 سؤالاً بضع دقائق فقط، لكنك ستحتاج إلى معرفة مستويات ضغط الدم وسكر الدم والقيم الكلية للكوليسترول وكوليسترول البروتين الدهني عالي الكثافة.
لديك خيار إدخال قيمة مستوى السكر في الدم أثناء الصيام أو قيمة الهيموغلوبين الغليكوزيلاتي hemoglobin A1c. وأوضح الدكتور أنتمان، أن الأخير (والذي لا يتطلب منك الصيام) يشكل في الواقع مقياساً أفضل لمدى التحكم في نسبة السكر في الدم؛ لأنه يعكس متوسط نسبة السكر في الدم خلال الأشهر الثلاثة الماضية. إلا أنه ما لم تكن مصاباً بداء السكري، فإن بعض أطباء الرعاية الأولية لا يطلبون إجراء هذا الاختبار بانتظام؛ لذلك قد تحتاج إلى طلب ذلك منهم.
وبالمثل، قد لا تحتاج إلى الصيام قبل إجراء اختبار الكوليسترول؛ ذلك لأن المقياس المحدّث يستخدم قياس الكوليسترول غير مرتفع الكثافة. وبدلاً عن الاستفسار ببساطة عما إذا كنت تدخن السجائر، يسأل الاستبيان الجديد عن السجائر الإلكترونية والتعرض للتدخين السلبي. وأخيراً، جرى توسيع نطاق تقييم النظام الغذائي. وتساعد الأسئلة في تحديد مدى اقتراب نظامك الغذائي من نمط الأكل الصحي على غرار النظام الغذائي المميز لحوض البحر الأبيض المتوسط، والذي يركز على الأطعمة الكاملة، ومعظمها نباتي، وقد ثبت أنه يقي من النوبات القلبية ومشكلات صحية أخرى ذات صلة.
أهمية الصحة النفسية
في ورقة إرشادية رئاسية صدرت عن جمعية القلب الأميركية في الثاني من أغسطس (آب) 2022، وردت تفاصيل عن «الأساسيات الـ8» نشرتها دورية «سيركيوليشن». كما تسلط الورقة الإرشادية الضوء على دور الصحة النفسية في تجنب أمراض القلب والأوعية الدموية. وتوافقاً مع ذلك، يتضمن مسح «ماي لايف تشيك» تقييم مستوى الرفاهية بطرح أسئلة حول الصحة العقلية، والعافية، وعدد من المحددات الاجتماعية للصحة.
على سبيل المثال، يستفسر سؤال عن عدد الأيام التي تشعر خلالها بالتوتر أو الاكتئاب في الشهر. ويتعمق آخر في العوامل المساهمة المحتملة، ويسأل عما إذا كنت قد تعرضت للتمييز أو التنمر على أساس عرقك أو العنصر الذي تنتمي إليه. ويركز البعض الآخر على عوامل اجتماعية، مثل ما إذا كان لديك إمكانية الوصول إلى رعاية طبية عالية الجودة أو تعيش في حي به مساحات لممارسة الرياضة بأمان وشراء منتجات طازجة.
ومثلما أوضح المؤلفون، فإن هذه السمات متعددة الأبعاد ويصعب قياسها؛ ولهذا السبب لم يجر تضمينها كمقياس رسمي بين «الأساسيات الـ8». «بدلاً عن ذلك، يمكننا التفكير في هذه العوامل النفسية على أنها الأساس الذي تقوم عليه جميع العوامل الأخرى»، حسبما شرح الدكتور أنتمان.
وباعتبارك فرداً، يمكنك استخدام «ماي لايف تشيك» للتحقق من درجة صحة قلبك والعمل على تحسينها. إلا أن الدكتور أنتمان يرى، أنه من أجل إحراز تقدم حقيقي على مستوى عموم السكان، فإننا نحتاج إلى إجراء تغييرات في السياسات على المستويات المحلية والولائية والوطنية. وتشمل الأمثلة على ذلك جوانب مثل زيادة الإعانات للأغذية الصحية والأقل معالجة صناعياً، وإنشاء أماكن يسهل الوصول إليها وآمنة لممارسة الرياضة في الحدائق والمراكز المجتمعية.


تقييم صحة القلب
> إذا حصلت على درجة مثالية (100 نقطة) في «ماي لايف تشيك»، فهذا يعني أنك تنتمي إلى مجموعة استثنائية للغاية. جدير بالذكر هنا، أن نحو 0.5 في المائة فقط من الأشخاص حصلوا على درجات مرتفعة في إطار دراسة أجريت على 23.400 شخص نشرتها دورية «سيركيوليشن» في 13 سبتمبر (أيلول) 2022.
وقد حصل 20 في المائة فقط على 80 درجة أو أكثر؛ ما يضعهم في فئة أصحاب صحة القلب والأوعية الدموية «المرتفعة».
(وتعدّ النتيجة من 50 إلى 79 درجة «متوسطة»، في حين أن أي نتيجة أقل عن 50 تعدّ «منخفضة»). جاءت البيانات من أشخاص شاركوا في المسح الوطني لفحص الصحة والتغذية بالولايات المتحدة من 2013 إلى 2018. وكان متوسط درجاتهم أقل بقليل عن 65؛ ما يشير إلى أن صحة قلب الأميركي العادي ليست رائعة. وإذا كنت في حاجة إلى مساعدة في دفع درجاتك إلى الفئة المرتفعة، فإن جمعية القلب الأميركية توفر ورق حقائق يحمل نصائح موجهة تتناول كل من المقاييس الثمانية.


* رسالة هارفارد للقلب
خدمات «تريبيون ميديا»


اختيارات المحرر

فيديو