الأثر النفسي السيئ للحديث عن السمنة أمام الأطفال

الأثر النفسي السيئ للحديث عن السمنة أمام الأطفال

الجمعة - 8 جمادى الأولى 1444 هـ - 02 ديسمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16075]

لا شك أن نيات الآباء في الحديث عن خطورة السمنة (obesity) على أبنائهم تكون طيبة بدافع الحرص على صحتهم، ولكن الألفاظ التي يتم استخدامها لنصح الأطفال والمراهقين يمكن أن تسبب لهم ألماً نفسياً يفوق الألم النفسي والعضوي من مضاعفات السمنة. وهذا ما يسبب في الأغلب نتيجة عكسية، حسب أحدث دراسة تناولت مشكلة البدانة التي تعد من أهم التحديات الصحية في العالم كله، وهي السبب الرئيسي لظهور النوع الثاني من مرض السكري في الأطفال.


وصمة السمنة
في الدراسة التي نشرت في شهر ديسمبر (كانون الأول) من العام الحالي في مجلة طب الأطفال «Pediatrics» لباحثين من مركز التغذية الصحية التابع لجامعة كونتيكت (University of Connecticut) بالولايات المتحدة، أوضح الباحثون أن موضوع الوزن حساس، ويجب على الوالدين الحرص الشديد في اختيار الألفاظ التي يعبرون بها عن حرصهم على صحة المراهق لكي لا يشعر بالوصم أو اللوم أو الذنب، حيث وجدت الدراسة أن مجرد ذكر ألفاظ معينة يمكن أن يؤثر بالسلب على المراهق.
فحص الباحثون البيانات الخاصة باستبيان سابق تم إجراؤه في عام 2021 لأكثر من 2000 طفل تتراوح أعمارهم بين 10 و17 عاماً إلى جانب أكثر من 1900 من الآباء. وتم استطلاع رأي الجميع طلاباً وآباء حول 27 مصطلحاً وجملة يمكن استخدامها لوصف وزن الجسم، سواء بالسلب أو بالإيجاب.
وقد وجدت الدراسة أن المراهقين شعروا بمشاعر شديدة السلبية حينما تم استخدام مصطلحات مثل «زيادة الوزن» (overweight) و«الدهون» (fat) و«السمنة المفرطة» (extremely obese)، وذكر أكثر من ثلث المراهقين أنهم شعروا بالحرج والخجل والحزن العميق بشكل خاص حينما تم استخدام هذه الكلمات من قبل الآباء.
وأوضحت الدراسة أن المراهقين يشعرون بالاستياء من هذه الكلمات، بغض النظر إذا كانوا يعانون من زيادة الوزن من عدمه، حيث صرح بعضهم بأن هذه الألفاظ تعد جارحة، حتى لو لم تكن حقيقية، أو كانت على سبيل الدعابة. وكانت الفتيات هن الأكثر استياء من هذه الجمل من الذكور، بغض النظر عن الفئة العمرية، ولكن كانت بشكل أكبر للفتيات في بداية فترة المراهقة.
ذكر الباحثون أن مجرد ذكر كلمة مثل الدهون كان كافياً لشعور الأطفال بالضيق، رغم تأكيد بعضهم بعلمهم بالنيات الطيبة للآباء. لكن المشكلة أن المراهق يعاني بالفعل من التنمر والمضايقات في المدرسة والنادي، ويشعر بعدم الرضا عن مظهر جسده مما يجعله شديد الحساسية حول أي كلمات يمكن أن تتطرق للوزن. وعند سؤال الطلاب عن المصطلحات التي يمكن أن تتعلق بالوزن بدون أن تكون محرجة، أجاب معظمهم بجمل مثل «الوزن الصحي» أو «الوزن الطبيعي». واختلفت المصطلحات بناء على العرق والهوية. وعلى سبيل المثال، فضل المراهقون، خصوصاً الفتيات من أصول سمراء ولاتينية، ألفاظاً مثل كلمة «ممتلئة» (curvy) ولم يعدوها مسيئة، بل نوعاً من الإطراء.


تحذير الآباء
حذرت الدراسة من خطورة الحديث عن الوزن في المنازل، لأنه يمكن أن يؤدي إلى اضطراب عاطفي، ما يساهم في زيادة أعراض الاكتئاب، بالتالي عدم الحرص على شكل الجسم، أو حدوث ضرر صحي نتيجة لتناول مأكولات غير صحية أو ممارسة سلوكيات ضارة، ما يساعد على تدني الصورة الذاتية للمراهق، ويصبح ملازماً لغرفته معظم الوقت، ويقل لديه النشاط البدني، ما يؤدي إلى زيادة الوزن التي تسبب الاكتئاب. ويدخل المراهق في دائرة مفرغة تهدد صحته النفسية والعضوية.
ذكرت الدراسة أن نسبة بلغت 50 في المائة من الأطفال الذين شملهم الاستبيان لا يريدون أن يكون الآباء هم المبادرين بالحديث عن البدانة، ويفضلون أن يقوموا هم بأنفسهم بالتحدث بشأن زيادة الوزن، لأنهم يعرفون أنها مشكلة صحية، ويرغبون بالفعل في التخلص منها، لكن بدون أن يشعروا بالتقصير أو اللوم. ولذلك نصح الباحثون الآباء بالتحدث حول الصحة، وليس حول الوزن، وعلى سبيل المثال يمكن القول: «من المؤكد أن ممارسة الرياضة بانتظام مفيدة جداً للصحة العامة»، أو جملاً مثل: «من الجيد أن يتوقف الإنسان عن شرب المشروبات التي تحتوي على سكريات صناعية ويستبدل بها العصائر الطبيعية».
أوصت الدراسة الآباء بممارسة عادات صحية، بدلاً من الحديث عنها، بمعنى أن تقوم العائلة كلها بتغيير سلوكياتها الغذائية، والتخلي عن نوعية الطعام المعتاد لها، واستبدال طعام صحي به لا يحتوي على الكثير من السعرات الحرارية أو السكريات والدهون. وبذلك تقوم بتشجيع المراهق بشكل غير مباشر لا يجرح شعوره، ويمكن أيضاً أن تقوم الأسرة بمشاركة تمارين رياضية في المنزل، حتى لو كانت مجرد تمرينات بسيطة. وأيضاً نصح الباحثون الآباء بعدم الحديث بشكل سلبي عن أجسادهم أو أجساد الآخرين، أو المقارنة بين الأشخاص، حسب وزنهم ومظهر الجسم.
يجب على الآباء أن يدركوا أن تناول الطعام ليس دائماً بسبب الجوع، ويمكن أن يكون تعبيراً عن التوتر والقلق، لذلك يمكن سؤال الطفل عن علاقته بأقرانه، وإذا كان هناك شيء يضايقه أو يثير قلقه من عدمه. وفي حالة تناول المراهق لطعام غير صحي، أو الإقبال عليه، يمكن للآباء تجاهل الأمر والحديث بشكل إيجابي عن أشياء مميزة في شخصية المراهق مع الحرص على تقديم النموذج الصحي بديلاً لهذه النوعية من الوجبات.
في النهاية، أوصت الدراسة بضرورة تقديم الدعم النفسي للمراهق، وتأكيد الأسرة على القبول غير المشروط للمراهق مهما كان شكل الجسم وتشجيعه على السلوك الصحي.


* استشاري طب الأطفال


اختيارات المحرر

فيديو