موسكو تتهم «الأطلسي» بتعمد «إطالة» الحرب وتدق إسفيناً بين أوكرانيا وبولندا

موسكو تتهم «الأطلسي» بتعمد «إطالة» الحرب وتدق إسفيناً بين أوكرانيا وبولندا

دوريات روسية صينية تبعث رسائل إلى الغرب... وتقدم ميداني في دونيتسك
الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ
دبابتان للجيش الأوكراني في منطفة لوغانسك (أ.ف.ب)

وجهت موسكو وبكين رسائل إلى الغرب عبر تسيير دوريات مشتركة للطيران الاستراتيجي فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي، في أحدث إشارة إلى تعزيز تحالف البلدين في مواجهة ما يوصف بأنه «تحديات مشتركة جديدة».

في الوقت ذاته، اتهمت الخارجية الروسية حلف شمال الأطلسي (ناتو) بالسعي إلى إطالة أمد الحرب في أوكرانيا، ووصفت نتائج اجتماع وزراء خارجية الحلف بأنها خطوة نحو تأجيج الصراع.

وأعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قاذفات استراتيجية تابعة للقوات الجوية الروسية والقوات الجوية الصينية قامت بتسيير دوريات مشتركة فوق بحر اليابان وبحر الصين الشرقي، وأوضحت أن «المجموعة الجوية المشتركة تتألف من حاملات صواريخ استراتيجية من طراز (توبوليف - 95 - إم إس) من القوات الجوية الروسية، والقاذفات الاستراتيجية من طراز (هونغ 6 - كا) التابعة للقوات الجوية لجيش التحرير الشعبي الصيني».

وأكدت الوزارة في بيان أن الدوريات الجوية المشتركة بين روسيا والصين في منطقة آسيا والمحيط الهادي «ليست موجهة ضد دول ثالثة». وأشارت الإدارة العسكرية إلى أن مدة رحلة «الطائرات الاستراتيجية» الروسية استمرت نحو 8 ساعات. وتمت مرافقة الطائرة من قبل مقاتلات من طراز «سوخوي».

وأضاف البيان، أن طائرات القوات الجوية الروسية، «هبطت لأول مرة في مطار بجمهورية الصين الشعبية وهبطت طائرة صينية في مطار على أراضي روسيا الاتحادية»، كجزء من الدوريات مع القوات الجوية للصين. كما أشار بيان الدفاع إلى أنه «في بعض مراحل المسار، كانت حاملات الصواريخ الاستراتيجية مصحوبة بمقاتلات من دول أجنبية».

وكانت وزارة الدفاع اليابانية قالت إن قاذفتين صينيتين، وما يُشتبه أنهما طائرتان حربيتان روسيتان حلقت، الأربعاء، فوق بحر اليابان، وأشارت إلى أن قوات الدفاع الجوي التابعة لها أرسلت طائرات مقاتلة رداً على ذلك.

وذكرت وكالة الأنباء اليابانية «كيودو» أن وزارة الدفاع قالت إن القاذفتين الصينيتين حلّقتا عبر مضيق تسوشيما جنوب غربي اليابان قادمتان من بحر الصين الشرقي إلى بحر اليابان، صباح الأربعاء، قبل أن تتجها شمالاً، بينما سارت طائرتان حربيتان روسيتان عكس الاتجاه من الجنوب، واتجهتا إلى الشمال فوق مياه قريبة.

وبدا أن الرسالة المشتركة لموسكو وبكين تشكل أحدث إشارة إلى عزم البلدين على تعزيز التعاون العسكري في مواجهة ما وصفته وزارة الدفاع بأنه «تحديات معاصرة» يواجهها البلدان.

وتزامن ذلك، مع توجيه رسائل سياسية قوية لحلف شمال الأطلسي بعد مرور يوم واحد على تعهده بمواصلة تسليح أوكرانيا.

واتهمت موسكو الناتو بتأجيج الصراع في أوكرانيا، وقالت المتحدثة باسم وزارة الخارجية الروسية ماريا زاخاروفا إن نتائج اجتماع وزراء خارجية الناتو في بوخارست تشير إلى أن «الحلف غير مهتم بإيجاد حل سياسي ودبلوماسي للوضع في أوكرانيا».

وأكدت أن موسكو «لا يمكنها تجاهل بيان وزراء خارجية الحلف، والصياغة الواردة في الوثيقة تشير إلى أن الناتو تسعى لتأجيج الصراع واطالة أمد المواجهات»، مشيرة إلى أن الحلف الغربي «ليس مهتما إطلاقا بحل سياسي ودبلوماسي في أوكرانيا».

وزادت الدبلوماسية الروسية أن بلدان الناتو «تواصل اتهام الجانب الروسي بارتكاب أعمال إجرامية وفظائع ارتكبتها القوات المسلحة الأوكرانية بالتواطؤ التام من الرعاة الغربيين لنظام كييف. على سبيل المثال، يُنسب لنا الفضل في تعطيل الإمدادات الغذائية العالمية. وموسكو قدمت حلولاً حقيقية للمشاكل التي نشأت دون ذنب منا. وتواصل باستمرار مساعي تنفيذها، رغم قيود العقوبات المفروضة من جانب واشنطن وبروكسل».

في الوقت ذاته، هدد نائب رئيس مجلس الأمن القومي ديمتري ميدفيديف بأن بلاده «سوف تستهدف أنظمة صواريخ (باتريوت) الغربية في حال تم تزويد أوكرانيا بها، في إشارة إلى نقاش الحلف حول تزويد أوكرانيا بأنظمة صاروخية دفاعية حديثة».

علماً بأن الحلف كان قد أشار في وقت سابق إلى أنه لم يبحث تزويد كييف بأنظمة «باتريوت» الأميركية الصنع. ووصف ميدفيديف الحلف بأنه «منظمة إجرامية»، تشكل الدول الأعضاء فيه، نحو 12 في المائة فقط من سكان العالم.

وكتب ميدفيديف على قناته: «الناتو يتعين أن يتوب أمام الإنسانية ويحل نفسه على أساس أنه منظمة إجرامية»، طبقاً لما ذكرته وكالة «تاس» الروسية للأنباء أمس الأربعاء.

وأضاف أن «الناتو نسى بسهولة ما فعله، في جميع أنحاء العالم، بما في ذلك تدبير انقلابات دول والإطاحة بزعماء دول شرعيين. يبدو أن المنظمة وقيادتها أيضاً نسوا سقوط عدد كبير من الضحايا المدنيين بسبب عملياته وإمدادات الأسلحة لأنظمة متطرفة».

كما علق ميدفيديف على تصريح أخير لأمين عام الناتو، ينس ستولتنبرغ بشأن الحاجة إلى الحفاظ على سيادة أوكرانيا واستقلالها.

وقال ميدفيديف: «لكنه لم يشر إلى وحدة أراضيها (أوكرانيا)، كما لو كان يفترض أنه سيفوز».

على صعيد موازٍ، واصلت موسكو حملتها الهادفة إلى دق إسفين بين أوكرانيا وبولندا، وبعد حملة قوية استهدفت التذكير بحملات دموية قوية شنها قوميون أوكرانيون ضد البولنديين خلال الحرب العالمية الثانية، حذر الأربعاء، مدير المخابرات الخارجية الروسية سيرغي ناريشكين القيادة البولندية من «محاولات سلخ أراض غرب أوكرانيا».

وقال ناريشكين أن المعطيات المتوافرة لدى موسكو تؤكد عزم البولنديين إحكام السيطرة على مناطق في غرب أوكرانيا.

وزاد: «نود تحذير البولنديين مسبقاً من إجراء مقارنات خاطئة متسرعة، وندعوهم إلى دراسة أكثر شمولاً لتاريخهم»، مشيراً إلى أن «تاريخهم مليء بالأمثلة المرة للصدامات بين القوميين البولنديين والقوميين الأوكرانيين».

ودعا مدير المخابرات الخارجية الروسية، بولندا «ألا تعيد الخطأ نفسه». وأضاف المسؤول الأمني أن «القيادة البولندية تعتزم إجراء استفتاءات في غرب أوكرانيا لتبرير مطالباتها بالأراضي الأوكرانية».

وفي وقت سابق، قال ناريشكين إن الرئيس البولندي أندريه دودا أصدر تعليماته للأجهزة ذات الصلة بإعداد تبرير رسمي بتسريع المطالبات البولندية في مناطق غرب أوكرانيا. إنجاز عمليات تدريب أكثر من 300 ألف جندي روسي على صعيد التطورات الميدانية، أعلن وزير الدفاع الروسي، سيرغي شويغو، إنجاز عمليات تدريب أكثر من 300 ألف جندي روسي تم استدعاؤهم ضمن قوات الاحتياط خلال الشهرين الماضيين.

وأضاف شويغو خلال اجتماع لمجلس إدارة الوزارة: «شارك نحو 3 آلاف مدرب في التدريب القتالي للتشكيلات العسكرية الجديدة، واستخدم في التدريب أكثر من مائة موقع تدريب على أراضي بلادنا وجمهورية بيلاروسيا. وقد تم تدريب أكثر من 300 ألف جندي احتياطي، بمن فيهم متطوعون، خلال شهرين».

ولفت شويغو إلى أنه تمت تهيئة نحو 8 آلاف من أطقم المدرعات والدبابات القتالية، وأطقم المدفعية وأنظمة الدفاع الجوي، والطائرات من دون طيار، وأنظمة الحرب الإلكترونية وأجهزة الاتصالات.

كما أشار الوزير شويغو في أثناء كلمته، إلى أنه خلال العمليات العسكرية قامت القوات الروسية بـ«اختبار طرق جديدة للاستخدام القتالي لقوات الصواريخ والمدفعية، بشكل أساسي في شكل أنظمة نيران الاستطلاع والضربات، بما في ذلك الطائرات من دون طيار»، وزاد: «يعتبر الاشتباك الناري الفعال مع العدو مكوناً مهماً لنجاح العمليات العسكرية. ويجري إسناد دور مهم في ذلك إلى القوات الصاروخية والمدفعية. وأثناء العملية الخاصة، يجري اختبار أساليب جديدة لاستخدامها القتالي. أولاً وقبل كل شيء، هذا يتعلق باستخدام أنظمة الاستطلاع (النارية)، بما في ذلك الطائرات من دون طيار، وكذلك الأسلحة الحديثة والمتقدمة».

في غضون ذلك، أعلنت وزارة الدفاع الروسية أن قواتها حققت تقدماً ملموساً خلال الساعات الـ24 الماضية. و«حررت قرى بيلوغوروفكا وبيرشي ترافنيا في جمهورية دونيتسك الشعبية بالكامل، وتم تصفية ما يصل إلى 50 جندياً أوكرانياً، وتدمير 4 مدرعات قتالية».

وأضاف الناطق باسم الوزارة إيغور كوناشينكوف، أن الطيران الميداني والتكتيكي والجيش والقوات الصاروخية والمدفعية للقوات المسلحة الروسية «تواصل العملية العسكرية الخاصة في أوكرانيا، وفي إطارها تم قصف 79 وحدة مدفعية من القوات المسلحة الأوكرانية في مواقع إطلاق النار، ومناطق تمركز الأفراد والمعدات العسكرية في 157 مقاطعة».

وفي اتجاه كوبيانسك، أفاد الناطق بأن «العدو حاول باستخدام قوات المجموعات التكتيكية وسرية الدبابات، مهاجمة مواقع القوات الروسية في منطقة قرى نوفوسيلسكويه بجمهورية لوغانسك الشعبية، إلا أن القوات الروسية نجحت في صد الهجوم، ونتيجة لأضرار النيران، أعيدت وحدات القوات المسلحة الأوكرانية إلى مواقعها الأصلية، وتم تصفية ما يصل إلى 50 جندياً أوكرانياً، وتدمير 10 دبابات، وعربة قتال مشاة، ومدرعتين لنقل الجنود، وقاعدة مدفعية ذاتية الدفع، وسيارة».

كذلك فقد صدت القوات المسلحة الروسية وفقاً للناطق «محاولة لثلاث مجموعات تكتيكية تابعة للقوات المسلحة الأوكرانية، معززة بالدبابات، للهجوم على مواقع القوات الروسية في اتجاه جمهورية لوغانسك الشعبية، وقد نجحت القوات الروسية في هزيمة العدو وإعادة وحدات القوات المسلحة الأوكرانية إلى مواقعها الأصلية، بعد أن تكبدت خسائر أكثر من 40 جندياً من القتلى، ودبابة، و4 مركبات قتال مشاة، ومركبة واحدة مع الذخيرة».


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو