مادة جديدة تسرع التئام جروح مرضى السكري

مادة جديدة تسرع التئام جروح مرضى السكري

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ
البوليمر المكتشف يمكن استخدامه كطلاء لضمادات الجروح (جامعة نوتنغهام)

اكتشف باحثون من جامعة نوتنغهام البريطانية، فئة جديدة من «البوليمر» يمكنها تحفيز الخلايا المناعية وغير المناعية للمساعدة في التئام جروح السكري التي يصعب علاجها.
والتئام الجروح هو عملية بيولوجية معقدة تتضمن أنواعاً مختلفة من الخلايا تعمل معاً، في مقدمتها نوع من الخلايا يسمى «الخلايا الليفية» التي تلعب دوراً مهماً في تكوين أنسجة جديدة مطلوبة للشفاء، ويمكن أن يعطل مرض السكري هذه العمليات في الخلايا، مما يجعل التئام الجروح بطيئاً ويصعب علاجه، وهذا يمكن أن يؤدي في الحالات القصوى إلى البتر.
وخلال الدراسة المنشورة الثلاثاء في دورية «أدفانسيد ماتريالز»، قام الباحثون بكلية علوم الحياة والصيدلة بجامعة نوتنغهام، بفحص 315 بوليمراً مختلفاً، وحددوا التركيب الكيميائي المختلف لكل منها، ثم توصلوا إلى البوليمر الذي يحرك بنشاط الخلايا الليفية والخلايا المناعية لتعزيز الشفاء، وصنعوا جزيئات صغيرة مزينة بهذا البوليمر على سطحها، بحيث يمكن تطبيق هذه الجزيئات مباشرة على منطقة الجرح.
والبوليمر الجديد، هو مركب كيميائي يتكون من جزيئات مرتبطة ببعضها البعض في سلاسل طويلة متكررة، وباستخدام جزيئات البوليمر الدقيقة، أظهر الفريق كيف أن هذه المادة الجديدة، عند توصيلها إلى جرح تزيد نشاط الخلايا الليفية بمعدل أكبر بثلاث مرات من الطبيعي على مدى فترة تصل إلى 96 ساعة، وحققت أكثر من 80 في المائة من إغلاق الجرح، ويمكن استخدام هذا البوليمر الجديد كطلاء لضمادات الجروح لتوفير علاج سريع وفعال.
ويقول أمير غماغامي، من كلية علوم الحياة بجامعة نوتنغهام، والباحث الرئيسي بالدراسة في تصريحات خاصة لـ«الشرق الأوسط»، إن «تجاربهم على الخلايا البشرية في المختبر، وكذلك الحيوانات، باستخدام هذا البوليمر، أظهرت نتائج إيجابية للغاية»، ويضيف: «نظراً لأن لدينا بيانات واعدة جداً من هذه التجارب، فإننا نأمل أن تنتج هذه المواد نتائج مماثلة في التجارب السريرية، ونحن نعمل حالياً مع شركات العناية بالجروح لترجمة هذه المواد إلى منتجات جديدة، وقد يستغرق هذا بضع سنوات (عادة من 5 إلى 10 سنوات) قبل أن يكون هناك منتج تجاري متاح، ولكن الجداول الزمنية قد تكون أقصر اعتماداً على النتائج والموافقات التنظيمية».


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو