تلسكوب «صوفيا» لم يرصد أي علامات محتملة للحياة على الزهرة

تلسكوب «صوفيا» لم يرصد أي علامات محتملة للحياة على الزهرة

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ

لم يستطع التلسكوب «صوفيا» المحمول بالطائرة العثور على علامات لمركّب ربما يكون مرتبطا بالنشاط البيولوجي أثناء ملاحظات الغلاف الجوي لكوكب الزهرة؛ حيث تسبب اكتشاف إشارة محتملة تشير إلى وجود «الفوسفين» في سحب كوكب الزهرة في ضجة كبيرة عام 2020؛ وذلك لأن الفوسفين علامة بيولوجية محتملة أو مؤشر على الحياة المحتملة.

وأجرى «صوفيا»؛ وهو تلسكوب يعمل بالأشعة تحت الحمراء مثبت على طائرة 747 لإجراء عمليات رصد لا يمكن الوصول إليها من المراصد الأرضية، ملاحظات متابعة لكوكب الزهرة في محاولة لتأكيد أو دحض اكتشاف الفوسفين، وذلك وفق ما نشر موقع «spac.com» المهتم بشؤون الفضاء.

وكانت النتيجة أن صوفيا لم يتمكن من العثور على علامات منبهة للفوسفين خلال ثلاث رحلات في نوفمبر(تشرين الثاني) 2021، وفقًا لبيان صادر عن اتحاد أبحاث الفضاء بالجامعات (USRA).

وفي توضيح أكثر لهذا الأمر، قال مارتن كوردينر الباحث بشؤون الكيمياء الفلكية وعلوم الكواكب بمركز «جودارد» لرحلات الفضاء التابع لوكالة الفضاء الأميركية «ناسا» في غرينبيلت بولاية ماريلاند «ان الفوسفين مركب كيميائي بسيط نسبيًا؛ إنه مجرد ذرة فوسفور فيها ثلاث ذرات هيدروجين، لذا قد تعتقد أنه سيكون من السهل إنتاجه. ولكن في كوكب الزهرة ليس من الواضح كيف يمكن صنعه».


أميركا علوم الفضاء

اختيارات المحرر

فيديو