القوات الروسية تركز على طول جبهة دونيتسك دون هجمات صاروخية جديدة

القوات الروسية تركز على طول جبهة دونيتسك دون هجمات صاروخية جديدة

الأربعاء - 6 جمادى الأولى 1444 هـ - 30 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16073]
جندي أوكراني يدخن في خطوط الجبهة المتقدمة بمنطقة خاركيف (أ.ف.ب)

قالت وزارة الدفاع الروسية إن القوات الروسية تواصل هجومها على القوات الأوكرانية المتحصنة على طول الجبهة في منطقة دونيتسك شرق البلاد. وذكرت أن مدن فيركنوكاميانسك وأندرييفكا وفوديان تعرضت للهجوم من الجو. وتطابقت تلك التقارير مع تصريحات مماثلة صدرت عن هيئة الأركان العامة الأوكرانية في كييف، والتي أشارت إلى تركيز هائل للقوات الروسية على طول الجبهة في هذه المنطقة. وتتصدى القوات الروسية للهجمات الأوكرانية في الشمال حول كوبيانسك وليمان، وفقا لوزارة الدفاع الروسية. وتتطابق التقارير مرة أخرى مع التقارير الأوكرانية بأن القوات الروسية في موقع دفاعي هناك.

وأعلن مقر الدفاع الإقليمي في جمهورية دونيتسك الشعبية أمس الثلاثاء، قيام قوات الجمهورية بتحرير ثلاث مناطق سكنية بدعم ناري من القوات الروسية. ونقلت وكالة أنباء «سبوتنيك» الروسية عن مقر الدفاع الإقليمي قوله في رسالة عبر «تلغرام»: «قامت مجموعة من قوات جمهورية دونيتسك الشعبية، وبدعم ناري من القوات المسلحة الروسية، بتحرير (مناطق) في بيرشي ترافنيا وأندريفكا، في 29 من نوفمبر (تشرين الثاني) 2022، على أراضي جمهورية دونيتسك الشعبية».

جدير بالذكر أن وزارة الدفاع الروسية كانت قالت في وقت سابق من الشهر الجاري إنها حققت تقدما طفيفا في منطقة دونيتسك شرق أوكرانيا. ومع ذلك، أشار الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي، في خطاب مصور، بشكل خاص إلى هجمات روسية شديدة على دونيتسك. وقال إن «هناك جحيما حقيقيا». وتعرضت القوات الروسية مؤخرا إلى خسارة فادحة في خيرسون. وعقب هجمات أوكرانية مضادة ناجحة، انسحبت هذه القوات من العاصمة الإقليمية خيرسون ومناطق أخرى شمال غربي نهر دنيبرو، بعد أكثر من ثمانية أشهر من بدء الحرب.

ودوت صافرات الإنذار في جميع أنحاء أوكرانيا أمس الثلاثاء للتحذير من غارات جوية، ولكن لم ترد أنباء عن أي هجمات صاروخية روسية جديدة. وأطلقت العاصمة كييف إشارة زوال الخطر، لكن المسؤولين الأوكرانيين دعوا إلى توخي الحذر عقب تحذير الرئيس الأوكراني فولوديمير زيلينسكي من أن روسيا ربما تستعد لشن هجمات جديدة بعد أسبوع تقريبا من آخر موجة كبيرة من الهجمات الصاروخية. وقال فيتالي كيم، حاكم منطقة ميكولايف في جنوب أوكرانيا، «في المرة الأخيرة، نفذ الروس الهجمات تحت غطاء طلعات تدريبية... دعونا نر ما الذي سيحدث (هذه المرة)». لكن قال مسؤولون إقليميون إن أربعة صواريخ روسية ضربت مدينة دنيبرو بوسط أوكرانيا. وقال فالنتين ريزنيشنكو حاكم منطقة دنيبروبيتروفسك، على تطبيق تلغرام إن منشآت إنتاج تابعة «لشركة خاصة» تضررت بشدة من الهجوم، وذلك من دون ذكر مزيد من التفاصيل. وأضاف ريزنيشنكو أن حريقا اندلع نتيجة للهجمات الصاروخية، ولكن تم إخماده، مشيرا إلى عدم وقوع قتلى أو مصابين. وقال الحاكم إن بلدة نيكوبول على نهر دنيبرو في الجنوب تعرضت للقصف أيضا.

وتأتي هذه الهجمات في الوقت الذي ما زالت تعاني فيه أوكرانيا من قصف روسي مكثف في أنحاء البلاد الأسبوع الماضي، استهدف بصورة أساسية البنية التحتية للطاقة في أوكرانيا. واتهم الرئيس الأوكراني فولودمير زيلينسكي الكرملين باستخدام «هذا الشتاء، والبرد، ضد الشعب» في إشارة إلى الجيش الروسي وهجماته على البنية التحتية المهمة خلال الأسابيع الماضية.


روسيا حرب أوكرانيا

اختيارات المحرر

فيديو