دراسة: البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية أكثر مراوغة مما كنا نظن

دراسة: البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية أكثر مراوغة مما كنا نظن

الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ

من المعروف أن البكتيريا تنتقل داخل جسم الإنسان باستخدام طرق لا نعرف عنها إلا القليل. لكن من النادر العثور على حالة تنتشر فيها العدوى بطريقة واضحة؛ وهذا ما أشارت اليه حالة حديثة بأحد مستشفيات إسبانيا بينت أن البكتيريا المقاومة للمضادات الحيوية يمكن أن تهاجر أحيانًا من الأمعاء إلى الرئتين، وربما تعود مرة أخرى.

وتعتبر الحالة هذه استثناءً جديرًا بالملاحظة.

فقد تم إدخال المريض إلى وحدة العناية المركزة ببلدية بادالونا الإسبانية بعد تعرضه لنوبة صرع لمدة 39 يومًا، واستخدم الأطباء المضادات الحيوية لمحاربة العدوى في الشعب الهوائية السفلية.

في اليوم الأول، أظهرت رئتا المريض دليلاً على وجود بكتيريا تسمى «Pseudomonas aeruginosa»؛ (عدوى شائعة في الرئتين والمسالك البولية والأمعاء). وفي اليوم الثاني عشر، أصيب المريض بعدوى في المسالك البولية، عالجها الأطباء بمضاد حيوي مختلف يُدعى «الميروبينيم». وبعد فترة وجيزة من انتهاء هذا العلاج، تم العثور على «P. aeruginosa» بأمعاء المريض لأول مرة، وذلك وفق ما نشر موقع «ساينس إليرت» العلمي المتخصص، نقلا عن بحث نشر بمجلة Nature Communications.

وبعد أن ظهرت مقاومة ضد «الميروبينيم» دون ردة فعل، بدا أن السلالة المقاومة في القناة الهضمية تهاجر مرة أخرى إلى رئتي المريض، مما يعرضه لخطر الإصابة بالالتهاب الرئوي المميت. لكن لحسن الحظ، بدأ الجهاز المناعي للمريض في التحسن ومن ثم قرر الإطباء خروجه من المشفى بعد أكثر من شهر.

يذكر أنه طوال فترة إقامة المريض في المشفى لم يُظهر فحص عينات الدم أي دليل على وجود عدوى P. aeruginosa على الإطلاق؛ فقط عينات التنفس ومسحات الشرج هي التي التقطت وجود البكتيريا، ما يعني أنه إذا لم يكن الأطباء يقظين فربما لم يكونوا يعرفون مدى شدة مرض مريضهم حقًا.

وعند دراسة التنوع الجيني لجميع البكتيريا التي تم جمعها من المريض خلال فترة وجوده بوحدة العناية المركزة، وجد الباحثون دليلاً على أن العدوى بدأت على الأرجح في القناة الهضمية قبل حوالى ثلاثة أسابيع من زيارة وحدة العناية المركزة، وانه بحلول اليوم الرابع والعشرين من الإقامة فيها بدأت العدوى في التطور واستقرت في رئتي المريض. وفي النهاية، تم العثور على سلالة مقاومة للمضادات الحيوية في كل من القناة الهضمية والرئتين، والتي يقول المؤلفون إنها توفر «دليلًا قويًا على انتقال العدوى من الأمعاء إلى الرئة» وربما تعود مرة أخرى.

وحسب مؤلفي الدراسة «يشير وجود هذه النسب في الرئة والأمعاء إلى أن مقاومة الميروبينيم تطورت في القناة الهضمية قبل انتقالها إلى الرئة، أو أن هذه السلالة تنتقل بشكل ثانوي من الرئة إلى القناة الهضمية بعد تطوير مقاومة الميروبينيم في الرئة». لكنهم يستدركون بالقول «من المهم عدم تقديم استنتاجات واسعة من دراسة حالة واحدة. غير ان المريض في إسبانيا يوفر فرصة فريدة لتتبع كيف يمكن للعدوى أن تتطور وتنتشر في الوقت الفعلي؛ فإذا كانت عدوى الأمعاء قادرة على الهجرة إلى الرئتين وتحمل معها مقاومة المضادات الحيوية، فقد يكون ذلك وسيلة مهمة للعدوى التي يحتاج الأطباء إلى أخذها في الاعتبار».

وفي هذا الاطار، أظهرت الدراسات أن استعمار الأمعاء غالبًا ما يسبق التهابات الرئة؛ حيث توجد السلالات نفسها بشكل شائع في كلا المكانين. فيما يشير كلا هذين الخطين من الأدلة إلى أن الأمعاء تعمل كمستودع للعدوى البكتيرية مثل Pseudomonas.

وفي ذلك يقول مؤلفو الدراسة «في حالة المريض هذه كانت المقاومة مدفوعة بانتشار سلالات مستقلة في الأمعاء والرئة تم تكييفها مع الاختلافات المحلية في تركيز المضادات الحيوية».

جدير بالذكر، تشير الأبحاث السابقة أيضًا إلى أنه عندما تهاجر مجموعات البكتيريا في الجسم، يمكن لحركتها في الواقع تسريع تكيفها مع المضادات الحيوية؛ فعلى سبيل المثال، أظهر المريض في إسبانيا المتصورة الزنجارية في أمعائه بعد بدء علاج الميروبينيم مباشرة. وربما يقترح الباحثون أن العلاج بالمضادات الحيوية سهّل انتقال هذا المرض من الأمعاء إلى الرئة عن طريق إزالة البكتيريا المنافسة التي عادة ما تبقي الزائفة تحت المراقبة.

وخلص الباحثون إلى أن الدراسة «تشير إلى أن منع استعمار الأمعاء أو انتقال العدوى من القناة الهضمية إلى الرئة قد يكون استراتيجية فعالة للوقاية من عدوى Pseudomonas في المرضى المصابين بأمراض خطيرة».


المملكة المتحدة الصحة

اختيارات المحرر

فيديو