جزر القمر: المؤبد للرئيس السابق بتهمة «الخيانة العظمى»

جزر القمر: المؤبد للرئيس السابق بتهمة «الخيانة العظمى»

الثلاثاء - 5 جمادى الأولى 1444 هـ - 29 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16072]
سامبي خلال اقتياده إلى قاعة المحكمة في 21 نوفمبر الحالي (أ.ف.ب)

حكم الاثنين، على رئيس جزر القمر السابق أحمد عبد الله سامبي، الذي كان يحاكم بتهمة الخيانة العظمى أمام محكمة أمن الدولة، بالسجن مدى الحياة.
وقال رئيس المحكمة عمر بن علي خلال تلاوة الحكم: «حكم عليه بالسجن مدى الحياة وبتجريده من حقوقه السياسية والمدنية»، أي حقه في التصويت وتقلد مناصب عامة، مضيفاً: «تأمر المحكمة بمصادرة ممتلكاته وأصوله لصالح الخزينة العامة».
وقرارات هذه المحكمة الخاصة غير قابلة للطعن.
وظهر سامبي البالغ 64 عاماً لفترة وجيزة في اليوم الأول من محاكمته الأسبوع الماضي، للتنديد بإجراء يعده غير عادل، ثم تغيب عن باقي الجلسات. وقال سامبي: «تشكيل المحكمة غير قانوني، ولا أريد أن أحاكم أمام هذه المحكمة».
واعتبر المدعي العام علي محمد جنيد أن سامبي «خان المهمة التي كلفه بها مواطنو جزر القمر»، مطالباً بعقوبة السجن مدى الحياة للرئيس السابق.
وسامبي، المعارض الأبرز للرئيس الحالي غزالي عثماني، متّهم بالتورط في فضيحة برنامج «المواطنة الاقتصادية». وكان الرئيس السابق (2006 - 2011) أصدر قانوناً عام 2008 يتيح بيع جوازات السفر بسعر مرتفع لمن يسعون للحصول على الجنسية.
وقالت تيسلام سامبي ابنة الرئيس السابق في اتصال مع وكالة «الصحافة الفرنسية»، إن «هذه العقوبة تتماشى تماماً مع ما رأيناه حتى الآن، مسرحية قانونية قادها أعضاء في الحكومة انتهت بالسجن مدى الحياة لأكبر معارض سياسي للنظام الحالي».
- وقائع معاد تصنيفها
وأكد محاميه محمود أحمده الذي تحدث للصحافة من مكتبه، أنه توقّع أن تتبع المحكمة توصيات «النيابة العامة» بالسجن مدى الحياة. وأضاف: «لكن ما أستغربه هو تجريد السيد سامبي من حقوقه المدنية وهو أمر لم تطلبه النيابة».
واتُهم سامبي باختلاس ثروة في إطار هذا البرنامج. وبلغت الخسائر التي لحقت بالحكومة جراء ذلك أكثر من 1.8 مليار يورو، وفقاً للمدعي العام، أي أكثر من الناتج المحلي الإجمالي للأرخبيل الصغير الفقير الواقع في المحيط الهندي.
لكن محامي الدفاع الفرنسي جان - جيل حليمي قال لوكالة «الصحافة الفرنسية»: «لم يعثر على أي أثر لهذه الأموال ولم يكتشف أي حساب».
وكان سامبي يُحاكم في الأصل بتهمة الفساد. وفي سبتمبر (أيلول)، أعيد تصنيف الوقائع على أنها خيانة عظمى، وهي جريمة، وفق حليمي، «غير موجودة في قانون جزر القمر».
وأضاف: «سيتعين على المحكمة تحديد مفهوم قانوني» لهذه التهمة.
وقال المسؤول في الحكومة دانيال علي بندر، إنه «راضٍ»، لأن المحاكمة مضت «بسلام». لكنه ينتظر «المتابعة في المحكمة المدنية، لأنه بالإضافة إلى الحكم بالسجن، يريد أبناء جزر القمر معرفة مصير ملايين اليورو التي تم اختلاسها».
ومن بين المتّهمين الآخرين في هذه القضية، رجل الأعمال الفرنسي السوري بشار كيوان الذي حكم عليه بالسجن عشر سنوات. وأصدر القضاء في جزر القمر مذكرة توقيف دولية بحقه.
كذلك، حكم على نائب الرئيس السابق محمد علي صويلحي بالسجن 20 عاماً.
وسامبي سلامي شهير يرتدي في معظم الأحيان لباساً تقليدياً شبيهاً بملابس رجال الدين الإيرانيين ما أكسبه لقب «آية الله».
وجزر القمر التي كانت أرخبيلاً فرنسياً يضم 3 جزر في شمال غربي موزمبيق، عانت سنوات من الاضطرابات السياسية. ومنذ استقلالها عام 1975، شهدت البلاد أكثر من 20 محاولة انقلاب، نجحت 4 منها.
وتولى عثماني السلطة عام 1999 وأعيد انتخابه في 2016 في انتخابات شابتها أعمال عنف ومزاعم بحدوث مخالفات. وتمكّن من تمديد فترة ولايته بفضل استفتاء مثير للجدل في 2018 أدى إلى تغيير الدستور.


Comoros أفريقيا

اختيارات المحرر

فيديو