ساعة من «تيتانيك» بـ98 ألف جنيه إسترليني

ساعة من «تيتانيك» بـ98 ألف جنيه إسترليني

الاثنين - 4 جمادى الأولى 1444 هـ - 28 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16071]
ساعة جيب مملوكة لموظف بريد كان على متن «تيتانيك» (دار مزادات هنري ألدريدج)

بيعت ساعة جيب مملوكة لموظف بريد كان على متن سفينة «آر إم إس تيتانيك» مقابل 98 ألف جنيه إسترليني، بعد 110 أعوام من الحادثة، حسب «بي بي سي». وكانت قد توقفت ساعة أوسكار سكوت وودي وتجمدت عند الوقت الذي ذهب فيه إلى شمال المحيط الأطلسي البارد عندما غرقت السفينة في 14 أبريل (نيسان) 1912، واستُعيدت الساعة من المحيط، وعادت إلى زوجته ليلا في الشهر التالي للحادثة. وبيعت الساعة في دار مزادات « هنري ألدريدج أند صن» في بلدة ديفايزيس إلى جانب تذكارات أخرى من السفينة الغارقة.
ويذكر أنه جرى بيع قائمة طعام الدرجة الأولى، التي تضمنت «طائر زقزاق على شرائح خبز محمص»، مقابل 50 ألف جنيه إسترليني، في حين بيعت قائمة أسماء ركاب الدرجة الأولى مقابل 41 ألف جنيه إسترليني. وكانت قائمة أسماء الركاب مملوكة لمقامر يُدعى جورج بريريتون الذي استقل السفينة العابرة للمحيطات لمحاولة كسب المال. وقال أندرو ألدريدج، بائع المزادات، لمحطة «بي بي سي راديو ويلتشاير»: «إنه يضع نجوماً إلى جانب أسماء الأشخاص الأكثر ثراءً، وأهمهم شخص يُدعى تشارلز هيز، كان يمتلك (ذا غراند باسيفيك ريلرود إن أميركا)، وكان ثرياً للغاية». وأضاف: «لقد كتب بريريتون بحروف كبيرة أسفل اسمه كلمة مليونير».
كذلك بيع طبق حلوى مزين مقابل 20 ألف جنيه إسترليني، وجزء من عمود من مطعم «ألا كارتييه» مقابل 23 ألف جنيه إسترليني.
وتعد دار «هنري ألدريدج أند صن» معروفة ومشهورة ببيع تذكارات من السفينة «تيتانيك». كما بيع معطف من الفراء كان مملوكاً لمضيفة في الدرجة الأولى مقابل 150 ألف جنيه إسترليني عام 2017.
وفي العام نفسه بيع خطاب موجه من أوسكار هولفرسون، أحد ركاب السفينة «تيتانيك»، مقابل 126 ألف جنيه إسترليني.


اختيارات المحرر

فيديو