المغرب يطرق باب التأهل

لاعبو المنتخب المغربي يحتفلون مع جماهيرهم بعد الفوز التاريخي على بلجيكا أمس بهدفين مقابل لا شيء واقترابهم من التأهل للدور الثاني في مونديال قطر (تصوير: صالح الغنام)
لاعبو المنتخب المغربي يحتفلون مع جماهيرهم بعد الفوز التاريخي على بلجيكا أمس بهدفين مقابل لا شيء واقترابهم من التأهل للدور الثاني في مونديال قطر (تصوير: صالح الغنام)
TT

المغرب يطرق باب التأهل

لاعبو المنتخب المغربي يحتفلون مع جماهيرهم بعد الفوز التاريخي على بلجيكا أمس بهدفين مقابل لا شيء واقترابهم من التأهل للدور الثاني في مونديال قطر (تصوير: صالح الغنام)
لاعبو المنتخب المغربي يحتفلون مع جماهيرهم بعد الفوز التاريخي على بلجيكا أمس بهدفين مقابل لا شيء واقترابهم من التأهل للدور الثاني في مونديال قطر (تصوير: صالح الغنام)

ثأر المنتخب المغربي من خسارة عمرها 28 عاماً، وسطر فوزاً مثيراً على نظيره البلجيكي 2 - 0 في مباراة سيخلدها التاريخ، تمكن من خلالها أسود الأطلس الإطاحة بكتيبة لا يستهان بها من النجوم بقيادة الثلاثي هازارد ودي بروين ولوكاكو في ثاني جولات دور المجموعات ضمن منافسات كأس العالم 2022 في قطر.
وسدد المنتخب المغربي فاتورة هزيمته أمام الشياطين الحمر صفر - 1 في مونديال 1994، علماً بأنه فاز على بلجيكا ودياً بنتيجة 4 - 1 في عام 2008.
وبات المنتخب المغربي قريباً من التأهل للدور الثاني بثنائية عبد الحميد صابري وزكرياء أبو خلال.
وكان المنتخب المغربي قد استهل مشاركته السادسة في المونديال بالتعادل السلبي مع نظيره الكرواتي وصيف بطل كأس العالم 2018، بينما فازت بلجيكا، التي تشارك في المونديال للمرة الـ14 على كندا 1 - صفر.
وفي المجموعة نفسها، أنهت كرواتيا أحلام المنتخب الكندي العائد إلى كأس العالم للمرة الأولى منذ عام 1986، ففازت عليه 4 - 1 وأقصته من المونديال باكراً، لتتصدر المجموعة السادسة بفارق الأهداف عن المغرب.
...المزيد



ترمب اختار نائبه في الانتخابات الرئاسية الأميركية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال فعالية انتخابية في فيلادلفيا (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال فعالية انتخابية في فيلادلفيا (رويترز)
TT

ترمب اختار نائبه في الانتخابات الرئاسية الأميركية

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال فعالية انتخابية في فيلادلفيا (رويترز)
الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال فعالية انتخابية في فيلادلفيا (رويترز)

قال الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، يوم السبت، إنه اختار من سيخوص الانتخابات الرئاسية معه في نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، في منصب نائب الرئيس، لكنه لم يفصح لأحد عن هويته.

ورداً على سؤال لأحد الصحافيين في فيلادلفيا بشأن ما إذا كان قد وقع اختياره على من سيكون نائباً للرئيس، أجاب ترمب: «في عقلي، نعم». ورداً على سؤال عما إذا كان هناك من يعرف هذا الاختيار، قال: «لا، لا أحد يعرف»، وفقاً لوكالة الأنباء الألمانية.

وكان ترمب قد سافر إلى فيلادلفيا بولاية بنسلفانيا، للمشاركة في حملته الانتخابية، وتوقف أولاً في مطعم لشرائح اللحم، حيث استقبله أنصاره وأجاب أيضاً عن بعض أسئلة الصحافيين.

وسيواجه الرئيس الديمقراطي الحالي جو بايدن سلفه، ترمب، في 5 نوفمبر (تشرين الثاني) المقبل، في تكرار للانتخابات الرئاسية التي جرت عام 2020.

وسيخوض بايدن (81 عاماً) الانتخابات مع نائبة الرئيس الحالية كامالا هاريس، التي تعاني مثله من ضعف في شعبيتها. وترك ترمب (78 عاماً) التكهنات تسري منذ أشهر بشأن من سيختاره نائباً له.

الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب خلال فعالية انتخابية في فيلادلفيا (أ.ب)

وقبل رحلته إلى فيلادلفيا، حشد ترمب الأصوات خلال تجمع للمسيحيين الإنجيليين ذوي النفوذ السياسي في العاصمة الأميركية واشنطن.

وفي الوقت ذاته، كان بايدن يقضي عطلة نهاية الأسبوع في كامب ديفيد بالقرب من واشنطن للتحضير للمناظرة المتلفزة بينه وبين ترمب المقرر إجراؤها الخميس.

وحض الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب، السبت، الإنجيليين على التصويت بأعداد كبيرة في الانتخابات الرئاسية المقررة في نوفمبر، لمساعدته على الفوز، متعهداً حماية الحرية الدينية «بشدة» في حال انتخابه.

وقال ترمب، في أحد فنادق واشنطن أمام مئات المشاركين في مؤتمر ائتلاف «الإيمان والحرية»، إن «الإنجيليين والمسيحيين لا يصوتون بقدر ما ينبغي».

وأضاف: «إنهم يذهبون إلى الكنيسة كل أحد لكنهم لا يصوتون. وعلينا التأكد من أنهم يصوتون، هذه المرة فقط». وتابع: «بعد 4 سنوات لستم ملزمين بالتصويت. حسناً؟ بعد 4 سنوات، لا تصوتوا، لا يهمني»، مثيراً ضحك الجمهور.

أحد مؤيدي الرئيس الأميركي السابق دونالد ترمب يرتدي قميصاً عليه صورته خلال فعالية انتخابية في فيلادلفيا (رويترز)

وأكد الملياردير الجمهوري للإنجيليين الذين أدوا دوراً مهماً في وصوله إلى السلطة عام 2016، وكثير منهم مخلص جداً له، أنه سيدافع عن إيمانهم. وهو كان ساعدهم بالفعل في تحقيق انتصار تاريخي فيما يتعلق بالإجهاض من خلال تعيين 3 قضاة محافظين بالمحكمة العليا.

وفيما يتعلق بقضية الإجهاض الحساسة، يريد كثير من الإنجيليين حظراً للإجهاض على مستوى البلاد. وقد رحب ترمب مجدداً بأن المسألة قد «انتُزعت» من أيدي الحكومة الفيدرالية وأعيدت إلى الولايات، قائلاً: «الشعب سيقرر، وهكذا يجب أن تكون الأمور. الشعب يقرر الآن».

وتابع ترمب في كلمته قائلاً: «سنحمي المسيحيين في مدارسنا، في جيشنا، في إدارتنا، في أماكن عملنا، في مستشفياتنا. سننشئ أيضاً مهمة فيدرالية جديدة لمكافحة التحيز ضد المسيحيين»، سيكون هدفها التحقيق في «التمييز» و«الاضطهاد» ضدهم بالولايات المتحدة، وفقاً لوكالة «الصحافة الفرنسية».

وعدّ الرئيس السابق أن المعسكر الديمقراطي يسعى إلى «إسكات» المسيحيين و«إضعاف معنوياتهم». وقال ترمب: «إنهم لا يريدون أن تصوتوا، ولهذا السبب عليكم أن تصوتوا. إذا صوتم، لا يمكننا أن نخسر»، فرد عليه الحشد هاتفاً: «صوتوا صوتوا صوتوا».

ويعتقد ما يقرب من نصف الأميركيين (49 في المائة) أن تأثير الدين آخذ في الانخفاض بالولايات المتحدة، وأن هذا أمر سيئ، وفقاً لمسح أجراه مركز «بيو» للأبحاث نشر في مارس (آذار).

وانخفض عدد الأميركيين الذين يعرّفون عن أنفسهم بأنهم مسيحيون من نحو 90 في المائة بتسعينات القرن الماضي إلى أقل من ثلثي السكان في عام 2022، ويرجع ذلك في الغالب إلى ارتفاع أعداد الأشخاص غير المنتمين دينياً.

وبالنسبة إلى كثير من المسيحيين الإنجيليين البيض، من المهم أن يظل الدين وثيق الصلة بالحياة العامة.

كما حض الرئيس السابق مالكي الأسلحة على الذهاب إلى صناديق الاقتراع. وقال: «لديكم بندقية. تريدون أن تحتفظوا ببندقيتكم، من الأفضل لكم أن تذهبوا للتصويت»، مضيفاً أن حقوقهم باتت «محاصرة».

وفي بقية خطابه، تطرق الملياردير الجمهوري إلى موضوعاته المفضلة، مثل الهجرة. وقال وسط الهتافات: «في اليوم الأول (من ولاية جديدة)، سأطلق أكبر عملية ترحيل في تاريخ الولايات المتحدة».

كما وعد ببناء «قبة حديد عظيمة فوق بلادنا، قبة لم نرَها من قبل»، في إشارة منه إلى نظام للدفاع الجوي. وأشار إلى أن «إسرائيل لديها واحدة»، سائلاً: «لم لا تكون لدينا واحدة؟».

من جهته، انتقد فريق حملة بايدن في بيان خطاب ترمب، عادّاً أنه «غير متماسك» و«مفكك».