5 قرارات رئيسية في القمة العالمية للحياة البرية

5 قرارات رئيسية في القمة العالمية للحياة البرية

أهمها الحفاظ على القرش والضفادع الزجاجية
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ
اتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض اتخذت قراراً لحماية أكثر من 50 نوعاً من القرش (أ.ف.ب)

أقرت قمة عالمية للحياة البرية، عُقدت في بنما، واختُتمت الجمعة، قرارات لحماية مئات الأنواع المهددة بالانقراض، بما في ذلك أسماك القرش والزواحف والسلاحف، وكذلك الأشجار، إذ اتفق المندوبون من أكثر من 180 دولة على بعض النقاط البارزة خلال الاجتماع الذي استمر لمدة أسبوعين لاتفاقية التجارة الدولية في الأنواع المهددة بالانقراض.
وكانت أبرز النقاط التي تم الاتفاق عليها، وفق الموقع الرسمي للاتفاقية، تلك المتعلقة بأسماك القرش؛ حيث اتفق مندوبو الدول على تنظيم التجارة في 54 نوعاً من أسماك قرش القداس وأسماك قرش المطرقة.
وهذه الأسماك هي أكثر الأنواع التي يتم اصطيادها من أجل زعانف أسماك القرش، التي يُنظر إليها على أنها طعام شهي في بعض البلدان الآسيوية، وقد تم القضاء على أعدادها، ما عرّض النظام البيئي البحري بأكمله للخطر.
وكانت اليابان هي الدولة الوحيدة التي تذمرت من القرار، معتبرة أن القيود المفروضة ستكون ضربة لمعيشة صياديها.
وتواجه «الضفادع الزجاجية»، التي يكون جلدها أخضر ليمونياً أو شبه شفاف، ويمكن رؤيتها من خلال جلدها، خطراً شديداً يعرضها للانقراض، بسبب الاتجار المكثف في أنواعها، لشكلها الأليف والمرغوب.
ووضعت الاتفاقية أكثر من 160 نوعاً من الضفادع الزجاجية الموجودة في كثير من الغابات المطرية في أميركا الوسطى والجنوبية، في ملحقها الثاني، الذي يفرض قيوداً تجارية على الأنواع المهددة بالانقراض. وسحب الاتحاد الأوروبي وكندا تحفظاتهما المبكرة على القرار الذي تم تبنيه بالإجماع.
ومنحت الاتفاقية أيضاً مستويات مختلفة من الحماية لنحو 20 نوعاً من السلاحف من أميركا وآسيا. وتشمل هذه السلاحف المذهلة نوع «ماتاماتا»، بمظهره الذي يشبه الخنفساء في عصور ما قبل التاريخ، والذي أصبح أيضاً من الحيوانات الأليفة المرغوبة، ويتم اصطياده من أجل لحمه وبيضه. وتعيش هذه السلاحف في حوضي الأمازون وأورينوكو، لكن العلماء لا يعرفون عددها.
وتُعتبر سلاحف المياه العذبة من أكثر الأنواع التي يتم الاتجار بها في العالم. كما مُنحت سلحفاة التمساح الأميركية ذات المظهر غير العادي حماية تجارية.
ومن القرارات المهمة التي تمّ اتّخاذها أيضاً، رفع الحظر عن تجارة التماسيح؛ حيث ستتمكن البرازيل والفلبين الآن من تصدير التماسيح التي يتم تربيتها في المزارع، بعد رفع الحظر التجاري الكامل.
كما سمح المندوبون بتصدير جلود ولحوم «الكيمن» (من الزواحف المائية الشبيهة بالتمساح) ذي الأنف العريض، الموجود في البرية في منطقة الأمازون البرازيلية، وكذلك الأراضي الرطبة والأنهار والبحيرات في البلدان المجاورة.
كما تم رفع قيود تجارية على تمساح المياه المالحة الذي يعيش بشكل أساسي في جزر مينداناو وبالاوان في الفلبين.
ومن ناحية أخرى، حاولت زيمبابوي وجيرانها في الجنوب الأفريقي، رفع الحظر عن تجارة العاج.
وشهدت هذه البلدان ارتفاعاً في أعداد الأفيال في السنوات الأخيرة، ما أدى للمطالبة بإعادة فتح تجارة العاج التي تم حظرها منذ عام 1989.
وسُمح بالمبيعات في عامي 1999 و2008 فقط، على الرغم من المعارضة الشرسة، ومع ذلك، لا يزال الصيد الجائر بحثاً عن العاج يهلك الأفيال في بقية القارة. وقد تم رفض طلب إعادة السماح بتجارة العاج.
كما رفض المندوبون طلب بوتسوانا وناميبيا وإسواتيني (سوازيلاند سابقاً) للسماح ببيع قرن وحيد القرن الأبيض الجنوبي.
وفي غضون ذلك، وبعد نقاش حاد، رفض المندوبون طلب 10 دول في غرب أفريقيا حظر تجارة فرس النهر.


العالم آسيا North America South America أميركا الوسطى بنما ساحل العاج إفريقيا اليابان الفلبين الحياة البحرية الأسماك مؤتمرات الحياة البرية حيوانات

اختيارات المحرر

فيديو