جنود أوكرانيون واثقون من النصر رغم الصقيع

جنود أوكرانيون واثقون من النصر رغم الصقيع

أبدوا عزيمة على الثأر في الجبهة الشمالية الشرقية
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ
جندي أوكراني يدخن في خطوط الجبهة المتقدمة بمنطقة خاركيف (أ.ف.ب)

لم تفارق العزيمة الجندي الأوكراني فايكينغ (26 عاماً) لمواصلة القتال قرب الحدود الشمالية الشرقية لأوكرانيا، إذ يسعى إلى الثأر من القوات الروسية، حتى في ظل الصقيع والمواجهات المدفعية العنيفة.
ويقول الجندي الذي يعتمد اسم فايكينغ الحركي: «يمكنني أن أقول إن أصعب ما في الأمر هو موت أصدقائي. كان لدي حماسة قبلاً... لكن الغضب والعدوان والكره تعزز هذه الحماسة».
ورغم الخسائر الكبيرة التي تكبدها الجيش الأوكراني على مدى تسعة أشهر منذ بدء الغزو الروسي لأوكرانيا، لا يزال فايكينغ وآخرون في كتيبة الدبابات التابعين لها واثقين بفوزهم في الحرب. ويضيف فايكينغ: «نخطط لدفع الروس باتجاه الحدود وحتى أبعد».
شاركت كتيبة فايكينغ في الهجوم الواسع في سبتمبر (أيلول) على القوات الروسية في شمال شرقي البلاد، الذي انتهى بانسحابها إلى منطقة خاركيف.
ورغم تراجع وتيرة الهجوم المضاد مذاك بعدما عدل الروس خطوطهم الدفاعية، يقول الأوكرانيون إنهم يواصلون عملياتهم حتى مع حلول الشتاء، والهدف تعطيل خطوط الإمداد الروسية ما أمكنهم ذلك.
«كل شيء قذر»
ويقول باتريوت (23 عاماً)، أحد عناصر الكتيبة المتمركزة في مرج ريفي تحيط به أشجار الصنوبر قرب الجبهة: «لقد دفعنا الروس إلى الخلف ونتقدم شيئاً فشيئاً».
ويضيف لوكالة الصحافة الفرنسية خلال جولة نظمها الجيش الأوكراني إلى مركز الكتيبة: «هناك قصف كثيف. في الشهر الأخير، سمعت عن 100 إلى 200 هجوم».
في مكان قريب، يعمل ميكانيكي من الكتيبة نفسها، يبلغ 44 عاماً وطلب عدم الكشف عن هويته، على محرك دبابة روسية استولى عليها الجنود خلال الهجوم المضاد الذي شُن في سبتمبر تمهيداً لاستخدامها ضد الأعداء. ويقول: «حالة المعدات الروسية كانت سيئة جداً. كل شيء كان قذراً ومغطى بالديزل»، مضيفاً: «أصبحت (الدبابة) شبه جاهزة».
وبعد تسعة أشهر في الميدان، تعتمد هذه الكتيبة على دبابة أوكرانية وأخرى أخذتها من القوات الروسية، فيما قدمت بولندا دبابة ثالثة. ويتم توفير الذخيرة المطلوبة للقتال جزئياً من المخزونات الروسية التي تم الاستيلاء عليها في ساحة المعركة.
وما تقوم به هذه الكتيبة يشكل جزءاً من معركة أكبر للجيش الأوكراني في الشمال الشرقي، مع أمل الجيش الأوكراني بالسيطرة على طريق سريع يشكل شرياناً للإمدادات الروسية إلى مدينتي سيفيرودونيتسك وليسيشانسك اللتين لا تزالان محتلتين بعد معركة عنيفة صيفاً في حوض دونباس.
«الحماسة تبقينا دافئين»
ومن شأن خسارة هاتين المدينتين أن تزيدان من إحباط الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الذي يريد الاستيلاء على منطقة دونباس مهما كلف الأمر، وذلك بعد تعرض القوات الروسية لانتكاسات متكررة إثر التوغل الأوكراني في الشمال الشرقي وجنوباً في خيرسون.
ويقول رومان، العنصر في كتيبة الدبابات العاملة في المنطقة: «في هذا الجزء من الجبهة، نحن مسؤولون عن الحفاظ على موقعنا، وشن هجمات مضادة أحياناً». ويضيف: «الوضع تحت السيطرة بالكامل ونحن مستعدون لتحديات جديدة وغير متوقعة أحياناً».
يتوقع محللون أن ترتفع وتيرة القتال مجدداً كون الظروف الأكثر برودة تسمح بشن بهجمات جديدة على طول الجبهة. وجاء في تقييم أجراه معهد دراسات الحرب في واشنطن مؤخراً أنه «من المتوقع أن تنخفض درجات الحرارة في أوكرانيا الأسبوع المقبل، وهذا يعني سهولة أكبر في التنقل للجنود، لأن الأرض ستكون جامدة أكثر».
ولكن بالنسبة للمقاتلين على الأرض، فإن درجات الحرارة المنخفضة لا تهم كثيراً مقارنة بقصف المدفعية الروسية. ويقول باتريوت: «عندما نعلم أننا قد نتعرض للضرب في أي لحظة، فإن الحماسة تبقينا دافئين»، مضيفاً: «نحن لا نشعر بالبرد».


أوكرانيا روسيا أوروبا العالم بولندا حرب أوكرانيا أوكرانيا أخبار روسيا اخبار اوروبا

اختيارات المحرر

فيديو