مقطوعة «الحياة»... تحاكي رحلة الإنسان من المهد إلى اللحد

مقطوعة «الحياة»... تحاكي رحلة الإنسان من المهد إلى اللحد

المغنية فو: ما وجدته في العلا مختلف وسكانها ودودون
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16070]
الفنانة فو أثناء البروفات في «وادي الفن» بالعلا

وصفت المغنية الصينية روي فو إقامة حفلها في «وادي الفن» بمدينة العلا (شمال غربي السعودية)، بالتجربة الفريدة، لما يحتويه المكان من إرث تاريخي، وحالة فريدة للتسامح والانفتاح على الثقافات من السكان المحليين الذين استمتعوا بتلك المعزوفات.

وقالت فو، في حديث لـ«الشرق الأوسط»، إن لتجربة الغناء في العلا شعوراً مختلفاً جداً، قد يكون سببه التضاريس وجماليات المكان، التي يصعب إيجادها في مواقع أخرى، تشعرك بحالة من الشجن الفريد.

وتابعت، أن الأجمل في هذه التجربة، أنه أثناء العزف «كنا على تواصل مع السكان المحليين، فعند التدريب كانوا موجودين، وكانوا ودودين ومنفتحين على الثقافات الأخرى، وهذا ما لمسناه مع البروفات في الهواء الطلق، ما يُعطي أهمية أخرى للمكان»، موضحة أنها كانت سعيدة أيضاً في التعرف على الأعمال السعودية بمختلف حالاتها وأنماطها.

وعن كلمات الأغاني، تقول فو: «نستخدم دمج كثير من الكلمات المختلفة لحضارات صينية متنوعة، وهذه الكلمات لأزمان مختلفة جمعتها في كتاب واحد، وأغنيها لأحاكي بها مفاهيم مختلفة لدى الناس من خلال موسيقى تلامس جميع الشرائح»، وتابعت، أن بعض الكلمات أُخذت من الحضارات الصينية المختلفة، والباقية في الأغنية هي عبارة عن «همهمات» واستعراض بسيط لإيصال الحالة للمتلقي.

وحضرت «الشرق الأوسط» البروفات التحضيرية للحفل في «وادي الفن» حيث امتزجت الموسيقى الحية لعازفين من نوع آخر طوعوا فيها جميع الآلات الوترية والإيقاعية لإخراج ألحان وأغانٍ زاد من جمالها الموقع بين سلسلة من الجبال، كان للإضاءة فيها دور بارز أضفى على المكان حالة يصعب وصفها ولا تجدها إلا في «وادي الفن».



الفنانة الصينية روي فو في العلا


وقد صُمم المسرح بشكل يتوافق وحالة المكان، فأخذ الشكل الدائري متربعاً وسط مناظر الصحراء الساحرة مع غروب الشمس، ويتناغم مع المناظر الطبيعية الخلابة والتاريخ العريق والإرث الثقافي للمكان وما طرحته الفنانة الصينية من مقطوعات وصفت من خلال الفرقة المصاحبة لها «الحياة».

من جانبه، قال فاروق تشوردي، المدير الفني في حديث لـ«الشرق الأوسط»»، إنه يحب العمل مع ثقافات مختلفة، لأنه عندما تجمع ثقافات وعوالم مختلفة مع بعضها بعضاً سترى وتفهم عالمك بطريقة ونظرة مختلفتين، وستغتني بمفاهيم ومعلومات عن الناس المختلفين عنك؛ وتابع: «أعتقد أن هذا الأمر رائع وجميل ويحمل قصص الناس المختلفة وتجاربهم، ونحن سنضع ونشارك قصتنا بين جبال العلا».

وتابع تشوردي، أن هناك العديد من الآلات الموسيقية والفنانين من جميع أرجاء المعمورة، والصين لديها آلتاها الموسيقية الخاصة، وهناك القيثارة الاسكوتلندية بفنانها القادم من اسكوتلندا، وهناك عازف الكمان الهندي القادم من الهند، وعازف الدبل البيز وهي آلة كلاسيكية غربية، والطبول والإيقاعات اليابانية وعازفها القادم من اليابان، ما يعني أن الآلات والفنانين قادمون من بقاعٍ وثقافات مختلفة من العالم، وهذا الأمر يجعلني أشعر أن هذه الآلات ومعزوفاتها تتناغم مع بعضها بعضاً باختلافها مع أرض العلا وتضاريسها، موضحاً أن «هذا الكم من الآلات مع هذا الموقع الخلاب يجعلنا نخلق لغة جديدة واحدة». وفي معرض رده على الـ«الشرق الأوسط» يقول: «طابع حزين طغى على الموسيقى من الحياة إلى الممات»، وتابع: «سعيد بقولك إنك شعرت بهذه المشاعر، هذه المقطوعة هي عن الحياة، عن رحلة الإنسان من الولادة إلى الموت والمواقف المختلقة في طريقها، هي رحلة البشرية، لذلك عندما أخبرتني بمشاعرك المختلفة أثناء سماعك للمقطوعة من فرح وخوف وحزن وأمل وغيرها، في الحقيقة هذا ما أردنا إيصاله إلى المستمع».


السعودية Arts

اختيارات المحرر

فيديو