الشركات الناشئة... بين تطلعات النمو وتحديات التمويل

الشركات الناشئة... بين تطلعات النمو وتحديات التمويل

زيادة معدلات «رواد الأعمال» في المنطقة
الأحد - 3 جمادى الأولى 1444 هـ - 27 نوفمبر 2022 مـ رقم العدد [ 16070]
جانب من الحضور المشارك في قمة فوربس الشرق الأوسط لرواد الأعمال (الشرق الأوسط)

أجمع ممثلون عن شركات ومؤسسات مالية مصرية وخليجية وعربية، تتخطى رؤوس أموالهم 100 مليار دولار، على جاذبية الفرص الاستثمارية في المنطقة، برغم التحديات المتعددة.
وعلى مدار 3 أيام ناقش مستثمرون ورواد أعمال في مدينة الجونة بمحافظة البحر الأحمر المصرية، فرص الاستثمار والتحديات مع عرض قصص النجاح، ضمن مجتمع قائمة فوربس الشرق الأوسط «30 تحت سن الـ30»، من منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا، فيما أبدى المستثمرون استعدادهم لمواصلة النمو الاقتصادي والتوسع في المنطقة رغم التحديات.
وقطعت خلود العميان رئيس محتوى فوربس لمنطقة الشرق الأوسط، الطريق على المشككين في قطاع الشركات الناشئة ورواد الأعمال، قائلة: «الشركات الناشئة وجدت لتبقى»، مؤكدة أن هناك العديد من قصص النجاح للشركات ورواد الأعمال في المنطقة، تعد بوصلة للشباب الذي طالما سعى لبداية ناجحة في مجتمع الأعمال.
من جانبه أكد وليد صادق، المؤسس والرئيس التنفيذي لشركة PaySky، أن شركته ترى «فرصاً جاذبة في ظل التحديات الحالية، والتي على إثرها قررت التوسع في الدول العربية، مصر والإمارات وقريباً السعودية، لأنه من رحم الأزمات تولد الفرص».
وأوضح صادق لـ«الشرق الأوسط» على هامش مشاركته في أعمال القمة، أنه بعد إطلاق تطبيق «سوبر آب» في مصر بالشراكة مع البريد المصري وشركة فيزا العالمية، وجدنا رد فعل مشجعاً جداً... لذلك قررنا زيادة التطبيقات وتنويعها، مثل التطبيقات المالية، التي تسمح للمستخدمين الاستثمار في الذهب».
قال صادق: «من المستهدف إطلاق الشركة بشكل رسمي في السعودية في الربع الأول من العام المقبل، ونستهدف الوصول إلى الجالية المصرية في السعودية من خلال تسهيل عمليات تحويل الأموال من المملكة إلى مصر بتكلفة منخفضة وقيمة مضافة أخرى تساعدهم في تعاملات المالية اليومية».
وترى آية الشريف، مؤسس ورئيس شركة «فلو ديجيتال» للتسويق الإلكتروني، أن التحديات لن توقف المسؤول الذي يمتلك رؤية مستقبلية وأهدافاً مستقبلية، يسعى لتطبيقها، مع الوضع في الاعتبار مرونة السوق التي تتغير بشكل متسارع.
أشارت الشريف، التي لم تتخطَّ الـ30 من عمرها، إلى ارتفاع التكاليف التشغيلية لدى شركتها الناشئة مع ارتفاع الدولار لمستويات قياسية، غير أنها أكدت أن «هذا يزيد الإرادة والعزيمة، حتى من دون شريك».
وتتطلع أي بعد تعزيز تواجدها في السوق المصرية، إلى التوسع في لبنان والإمارات إقليمياً ثم التركيز على السوق الأميركية، التي تراها تستوعب الشركات الناشئة وتتيح فرصاً استثمارية كبيرة.
- الاقتصاد المصري
من جانبه أشار شادي سمير، رئيس مجلس إدارة مجموعة سيليكت إنترناشيونال، إلى أنه برغم التحديات، فإن الاقتصاد المصري يعد ثاني أكبر معدل نمو اقتصادي في العالم عام 2020، بمعدل نمو 6.3 في المائة، متجاوزاً توقعات صندوق النقد.
وأوضح أن «58 في المائة من قادة التكنولوجيا قالوا إنهم سيوسعون استثماراتهم في التقنيات الناشئة. يغطي هذا الاستثمارات في أشياء مثل الشبكة والأمان ومكان العمل الرقمي وأتمتة تكنولوجيا المعلومات والتخزين وقاعدة البيانات، فضلاً عن البنية التحتية للكمبيوتر وخدمات النظام الأساسي».
وحول إمكانات التجارة السريعة كنموذج أعمال مستدام، قال وسيم مكارم، نائب الرئيس الأول للتجارة السريعة لدى شركة «طلبات»، إن الشركات تحتاج إلى التكيف مع التغيرات الحالية والتحديات المتتالية طوال الوقت. «تعد الموثوقية أهم من السعر والسرعة، فالأمر لا يتعلق فقط بأن تحصل على طلبك بسرعة وسعر معقول، بل هناك أيضاً حاجة إلى جودة الخدمات بحيث يحصل العميل على ما يطلبه بالضبط».
- رواد الأعمال
سلط محمد عامر الرئيس التنفيذي لمدينة الجونة، الضوء على ما تقدمه المدينة من تسهيلات وامتيازات وخدمات لرواد الأعمال الشباب، والتي تمثل منظومة بيئية متكاملة تجمع بين الحياة اليومية والأعمال، مشيراً إلى أن الشركات المؤثرة لا تركز فقط على جني الأرباح، لكنها تسهم أيضاً في المجتمع على المستويين الاجتماعي والبيئي، كما كشف عن إطلاق «G Valley» كمركز متكامل لدعم رواد الأعمال والشركات الناشئة.
وقال محمد شلباية الرئيس التنفيذي لشركة بيبسيكو مصر: «عندما بدأت حياتي المهنية كانت الشركات متعددة الجنسيات تهيمن على طموحات الشباب بمجال الأعمال بوصفها الموجة السائدة»، مؤكداً أن ريادة الأعمال يجب ألا تعتمد على هذا الوصف، بل يجب أن تكون «شغفاً».
كما أكد على ضرورة تركيز الشركات الناشئة على المستهلك، لضمان استمراريتها، مضيفاً أنه «يجب على رواد الأعمال إدراك أن رحلتهم هي ماراثون، وليست سباقاً».
وأوضح ياسر شاكر الرئيس التنفيذي لشركة أورانج مصر، أن جائحة (كوفيد - 19) وفرت بيئة مثالية للرقمنة التي سمحت للشركات الرقمية الناشئة بتوسيع عملياتها، ما أسهم في خلق مجال للمزيد من المنافسة والتعاون من أجل تأسيس منظومة عمل أكثر تطوراً، أبدع فيها الشباب ورواد الأعمال.
وأوضح عمر الحمامصي، الرئيس التنفيذي لشركة أوراسكوم القابضة للتنمية، أن ريادة الأعمال في منطقة الشرق الأوسط تشهد نمواً متسارعاً، فقد تضاعفت نسبة الشباب المهتمين بتأسيس شركاتهم الخاصة في قطاع الأعمال من 16 في المائة في عام 2019 إلى 28 في المائة حالياً.
أضاف: «يمثل تطوير التدريب الأكاديمي على ريادة الأعمال في المدارس أمراً بالغ الأهمية لتمكين الأفراد المقبلين على سوق العمل بالمهارات اللازمة».
واستعرضت المديرة التنفيذية للأكاديمية الوطنية للتدريب في مصر، الدكتورة رشا راغب، مشهد ريادة الأعمال في مصر ودور منتدى شباب العالم في تمكين الجيل القادم من المهنيين وأصحاب الكفاءات، فضلاً عن دعم المواهب الشابة، وقالت إن منتدى شباب العالم أدى دوراً في إدخال مفاهيم ريادية جديدة وتنمية الشباب مع ربطهم برواد الأعمال وصناع القرار والمستثمرين، مضيفة: «نريد من شبابنا أن يشاركوا تجاربهم وتحدياتهم وأحلامهم المشتركة مع شباب آخرين في جميع أنحاء العالم».


مصر إقتصاد مصر

اختيارات المحرر

فيديو